حملة سات لنصرة الرسول (صلى الله عليه وسلم) ‏ومقاطعة هولندا

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة hamma0011, بتاريخ ‏24 مارس 2009.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. hamma0011

    hamma0011 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏29 أوت 2008
    المشاركات:
    1.827
    الإعجابات المتلقاة:
    3.580
      24-03-2009 03:57
    حملة سات لنصرة الرسول (صلى الله عليه وسلم) ‏ومقاطعة هولندا والدنمارك
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أحمعين.

    أما بعد:

    فإن من أعظم ما يفتخر به المسلم إيمانه ومحبته لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. ومع أن المسلم يؤمن بالأنبياء جميعاً عليهم الصلاة والسلام, ولا يفرق بين أحد منهم إلا أنه يعتبر النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خاتمهم, وأفضلهم, وسيدهم. وهو الذي يفتح به باب الجنة, وهو الطريق إلى هذه الأمة فلا يؤذن لأحد لدخول الجنة بعد بعثته إلا أن يكون من المؤمنين به عليه الصلاة والسلام.
    { لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ ** [التوبة:128]


    ومما زادني شرفاً وتيها *** وكدت بأخمصي أطأ الثريا
    دخولي تحت قولك يا عبادي *** وأن صيّرت أحمد لي نبيا

    أيها المسلمون..

    تُرى ماذا نقول أمام ما نشرته صحف الدنمارك .. بمن يا ترى؟! بأعظم رجل وطأت قدماه الثرى, بإمام النبيين وقائد الغرّ المحجلين، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. صور آثمةٌ وقحةٌ وقاحة الكفر وأهله, أظهروا النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في إحدى هذه الرسومات عليه عمامة تشبه قنبلة ملفوفة حول رأسه!! وكأنهم يريدون أن يقولوا إنه - مجرم حرب - { أَلاَ سَاء مَا يَزِرُونَ ** [الأنعام:31].


    بالله! ماذا يبقى في الحياة من لذة يوم ينال من مقام محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثم لا ينتصر له ولا يذاد عن حياضه؟! ماذا نقول تجاه هذا العداء السافر, والتهكّم المكشوف؟ هل نغمض أعيننا, ونصم آذاننا, ونطبق أفواهنا، وفي القلب عرق ينبض؟؟ والذي كرّم محمداً وأعلى مكانته، لبطن الأرض أحبّ إلينا من ظاهرها إن عجزنا أن ننطق بالحق وندافع عن رسول الحق. ألا جفت أقلام وشُلت سواعد امتنعت عن تسطير أحرفٍ تذود بها عن حوضه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وتدافع عن حرمته.



    فإن أبي ووالده وعرضي *** لعرض محمد منكم فداء


    مكانة النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

    أي عبارة تحيط ببعض نواحي تلك العظمة النبوية، وأي كلمة تتسع لأقطار هذه العظمة التي شملت كل قطر، وأحاطت بكل عصر، وكُتب لها الخلود أبد الدهر، وأي خطبة تكشف لك عن أسرارها وإن كُتب بحروف من النور، وكان مداده أشعة الشمس.

    إنها العظمة الماثلة في كل قلب، المستقرة في كل نفس، يستشعرها القريب والبعيد، ويعترف بها العدو والصديق، وتهتف بها أعواد المنابر، وتهتز لها ذوائب المنائر.



    ألم تر أن الله خلَّد ذكره *** إذ قال في الخمس المؤذن: أشهد
    وشقّ له من اسمه ليجله *** فذو العرش محمود وهذا محمد


    إنه النبي محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حيث الكمال الخُلقي بالذروة التي لا تُنال، والسمو الذي لا يُسامى، أوفر الناس عقلاً، وأسداهم رأيًا، وأصحهم فكرةً، أسخى القوم يدًا، وأنداهم راحة، وأجودهم نفسًا أجود بالخير من الريح المرسلة، يُعطي عطاء من لا يخشى الفقر، يبيت على الطوى وقد وُهب المئين، وجاد بالآلاف، لا يحبس شيئًا وينادي صاحبه: « أنفق يا بلال ولا تخش من ذي العرش إقلالاً ».

    أرحب الناس صدرًا، وأوسعهم حلمًا، يحلم على من جهل عليه، ولا يزيده جهل الجاهلين إلا أخذًا بالعفو وأمرًا بالمعروف، يمسك بغرة النصر وينادي أسراه في كرم وإباء: « اذهبوا فأنتم الطلقاء ».

    أعظم الناس تواضعًا، يُخالط الفقير والمسكين، ويُجالس الشيخ والأرملة، وتذهب به الجارية إلى أقصى سكك المدينة فيذهب معها ويقضي حاجتها، ولا يتميز عن أصحابه بمظهر من مظاهر العظمة ولا برسم من رسوم الظهور.

    ألين الناس عريكةً وأسهلهم طبعًا، ما خُيِّر بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن مُحرمًا، وهو مع هذا أحزمهم عند الواجب وأشدهم مع الحق، لا يغضب لنفسه، فإذا انتُهِكت حرمات الله لم يقم لغضبه شيء،
    عبّر وزراء العدل بالاتحاد الأوروبي عن مخاوف من تجدد التوتر مع العالم الإسلامي إذا نفذ النائب الهولندي اليميني المتطرف غيرت فايلدرس مشروعه بث فيلم قال إنه سيُحرق أو يمزق فيه القرآن ويظهر الإسلام في صورة مسيئة.

    واعتبر وزير العدل في لوكسمبورغ لوك فرايدن أن "حرية التعبير لا يمكن أن تكون مطلقة", محذرا من أن عرض الفيلم سيترك انعكاسات تجب مواجهتها.

    ورأى فرايدن أن الواجب الأخلاقي يفرض تنبيه الرأي العام إلى ضرورة عدم المبالغة في استخدام حقوقهم الأساسية, مشيرا إلى أن هذا العمل "يفتقر إلى المسؤولية".

    من جانبها قالت وزيرة العدل الألمانية بريغيت زبرياز إنه جرى الاتفاق على استمرار الاتصالات بشأن هذه القضية.

    من جهة ثانية نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول أوروبي رفض كشف هويته أنه من الضروري تفادي تكرار ما جرى في أزمة الرسوم المسيئة للرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم.

    وكان النائب الهولندي وزعيم حزب الحرية غيرت فايلدرس قد أعلن أنه يعد فيلما مناهضا للإسلام, وقال إنه سيثبت فيه أن القرآن "كتاب رهيب وفاشي". وتخشى وسائل إعلام ومراقبون في هولندا أيضا أن يقوم بإحراق أو تمزيق القرآن.

    يذكر أن فايلدرس يعيش تحت حماية الشرطة منذ اغتيال المخرج ثيو فان خوخ في أمستردام في نوفمبر/ تشرين الثاني 2004 طعنا بسكين وذلك بعد إخراجه فيلما يندد بما يراه قمعا للنساء في الدول الإسلامية.

    وقد بث فيلم قصير على الإنترنت يعرض صورا ثابتة متتالية للنائب الهولندي كتب عليها "الله أكبر"، وأخرى يظهر فيها وسط هدف ملون كتب عليه "هنا يرقد" ونقاط مثل عينه ورأسه وفمه التي حددت أهدافا للرصاص.

    يأتي ذلك وسط تقارير أخرى لوسائل إعلام هولندية الأسبوع الماضي تشير إلى أن الفيلم يمكن ألا يكون موجودا من الأساس..........واضيف هنا ان بالامس خرجت مضاهرات في هولندا تنادي بوقف اسلمة اوروبا وباقفال المساجد ومنع الوجبات الحلال التي انتشرت في هولندا على نطاق واسع...وخرجت بمضاهاتها مضاهره معاكسه تنادي بضمان الحريه للمسلمين كنوع من حرية الراي


    قد يكون الموجهون للأمة أذا ما حدثت أزمة هم العلماء وليس غيرهم :
    ولكن من وجه نظرك ما هوالرد المناسب لهذا الفيلم ...

    وللعلم فأن الفيلم كما أعلن صاحبه هو فيلم لا يمت للرأي الآخر وليس فيه أي حجة لكي ندحضها أو نرد عليها وأنما هو كما هو الظاهر من كلامهم أنه سب وشتم وقذف وتشويه وليس ألا ,,،،،،

    فلنرى ما تجود به قرائحكم دفاعاً عن كتاب ربكم ...........

    وما هي سبل المواجه أنياً أو مستقبلا.........

    وعندي ملاحظة أخيرة :
    وهي أن مقاطعة الدنمارك جائت بعد رفض الحكومة الدنماركية الأعتذار أو حتى قبول الشكوى المقدمة من مسلمي ألدنمارك فكانت المقاطعة ولو لم تستمر المقاطعة ألا أنها أفجعتهم وأوقعتهم بهم خسائر كبيرة .

    وحال حكومة هولندا كما يبدو أنها ليست كحكومة الدنمارك​
     
    1 person likes this.
  2. l'instituteur

    l'instituteur كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 جانفي 2008
    المشاركات:
    5.989
    الإعجابات المتلقاة:
    9.049
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...