1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

هل ان الجهل يولد التخلف او التخلف ينجر عنه الجهل

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة lotfi2007, بتاريخ ‏26 مارس 2009.

  1. lotfi2007

    lotfi2007 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏22 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    787
    الإعجابات المتلقاة:
    1.210
      26-03-2009 14:52
    :besmellah1::besmellah1::besmellah1::besmellah1:

    هل ان الجهل يولد التخلف او التخلف ينجر عنه الجهل وكلاهما مصيبة ومصائب
    قوم عند قوم فوائد والفاهم يفهم
     
    1 person likes this.
  2. theoxc

    theoxc مشرف بالمنتدى العام طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏22 جويلية 2008
    المشاركات:
    9.749
    الإعجابات المتلقاة:
    24.770
      26-03-2009 15:05
    اجبني البيضة اولا ام الدجاجة
     
    2 شخص معجب بهذا.
  3. mac2g07

    mac2g07 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏25 أفريل 2008
    المشاركات:
    1.451
    الإعجابات المتلقاة:
    2.713
      26-03-2009 15:25
    ذكّرني هذا الموضوع بكتاب ، عنوانه ’التخلف الاجتماعي ـ مدخل إلى سيكولوجية الإنسان المقهور‘ للدكتور مصطفى حجازي ومنشورات معهد الإنماء العربي.
    يقول المؤلف في مقدمته:
    "يتلخص وجود الإنسان المتخلف ... في وضعية مأزقية يحاول في سلوكه وتوجّهاته وقيَمه ومواقفه مجابهتها ومحاولة السيطرة عليها بشكل يحفظ له التوازن النفسي .. هذه الوضعية المأزقية هي أساساً وضعية القهر الذي تفرضه عليه الطبيعة التي تفلت من سيطرته وتمارس عليه اعتباطها، والممسكون بزمام السلطة في مجتمعه الذي يفرض عليه الرضوخ. ولذلك فإن سيكولوجية التخلف من الناحية الإنسانية تبدو لنا على أنها، أساساً، سيكولوجية الإنسان المقهور."

    اليوم نحن متخلفون لعقود كثيرة والسبب أننا بدأ بالرجوع إلى الأسطورة بينما العالم اتخذ من العقل مسار له ولتقدمهُ.نحن المسلمين ننظر إلى الأشياء من أفق عقيدتنا وأفق المنهج الرباني الأقوم الذي نؤمن به، ونسعى إلى تكييف حياتنا مع مقولاته ومدلولاته، ومن هنا فإننا قد نرى في بعض الأمور ما لا يراه غيرنا نحن المسلمين ننطلق في حكمنا من اعتبار و مدى القرب والبعد مما نعتقد ونؤمن أنه وضع صحيح أو خاطئ، أي الخضوع لأدبيات الإسلام وتقريرات الفقهاء.

    المجتمعات التي اهتمت بثرواتها البشرية ونمت القدرة العقلية لتك الثروات، تطورت واندفعت نحو الإمام حتى وإن لم تمتلك من الثروات والموارد الطبيعية كثيرها..بينما المجتمعات التي لجأت الى هدر او تجميد ثرواتها البشرية،او أخفقت في تنمية القدرة العقلية لتلك الثروات، انحسرت وتراجعت الى الخلف وإن كانت تمتلك من الثروات والموارد الطبيعية ما يشار له بالبنان..

    لقد بدأ عصر الانحطاط و التخلف يوم أن ألغينا السببية العلمية في فكرنا مع أن العرب والمسلمين هم الذين علموا العالم كله المنهج التجريبي في البحث العلمي. لقد بدأ عصر التخلف يوم أن أحرقت كتب أبن رشد المنسوخة بالعربية في كافة أنحاء العالم الإسلامي شرقه وغربة .. ولم ينجي منها إلا المنسوخة باللغة اللاتينية والتي درسها الغرب وسار علي هديها في التفكير."



    ان جهود العالم الاسلامي في قرون التخلف الاخيرة مركزة على الفقه والشريعة وضائعة في خلافات مذهبية وحزبية وعقائدية،لكن بناء الحضارة الانسانية لاوزن له ولاقيمة.
    اننا العرب. نفاخر بأمجاد الماضي، ونزعم أن الأندلس كانت لنا، ولا نملك حاضراً مشرفاً نتحدث عنه. كل الأمم لها حاضر، ونحن ليس لنا إلا الماضي نتغنى به.نحن جاهلون رغم كثرة مدارسنا و جامعاتنا، فليس من بينها جامعة واحدة استحقت أن تكون من بين أفضل خمسمائة جامعة في العالم الحديث.وفي زمن الانفجار المعرفي الهائل، تتفجر لدينا مواهب تفسير الأحلام، والمعالجة من خلال الشعوذة، وكل ما هو بعيد عن العقل.
    فقد صدق قول الشاعر فينا:

    ذو العلم يشقى في النعيم بعقله
    و أخو الجهالة في الشقاوة ينعم

     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...