1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

الرحييييييل

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة asssel, بتاريخ ‏26 مارس 2009.

  1. asssel

    asssel Medical team

    إنضم إلينا في:
    ‏16 ديسمبر 2008
    المشاركات:
    1.537
    الإعجابات المتلقاة:
    7.137
      26-03-2009 19:55
    نتشبث بالانتظار و لكن يجب ان نرحل...نراقب مرور الثواني و تعاقب الساعات..لا نمل النظر في عقارب الساعة ..بطيئة..مملة..نتسلى بما كتب على جدران المحطات..بالاضواء..بالرموز...تاتينا الاصوات من كل صوب متداخلة...متصارعة...صخب’غناء’صراخ’ضحكات’انين..
    نحدق في الارض ندقق فيما يمر عليها من اثار و مسار.نشغل الفكر بكل هذا الصخب لاننا في حالة تقرير لمصير..هو.الرحيل..
    و قبل ان نرحل نتذكر كل ما كان من لقاء... و لحظات كان الغائب الوحيد فيها هو قرار الرحيل
    نتشبث بالمحطات و لكن يجب ان نغادر ليس في سفر بل في رحيل...في السفر ذهاب و اياب و في الرحيل مضي دون رجعة.لذلك نصر على الجلوس و الانتظار..نلتصق بالمكان لانه مكان العودة

    سالني هل تخافين الوداع؟ قلت انا دونا عن النساءالقي تحية الوداع قبل السلام. هل تخافين الرحيل ؟قلت انا دونا عن النساء ادمن الرحيل منذ بداية بحثي عن مكان
    هل تتردددين في قول الى اللقاء ام الى الوداع؟منذ اول لقاء كانت وجهتي رحيل انا فقط كنت في انتظار
    تخاف علي عناء السفر؟و التشرد في الاماكن و الازمان؟انت التقيتني في الخلاء و الضياع..لا ادخر احلاما و لا ذكريات و لا احتفظ باوراق و لا اسماء
    احدق في الارض ادقق فيما يمر عليها من اثار و اقدام و تتراءى لي اطياف و ظلال بالوان زاهية احياناو بالوان باهتة احيانا اخرى
    هذا كان عندما التقينا اول مرة و شعور بالفرح و الانطلاق..هذه..بعض الاحلاام التي رسمتها قبل ان تاتي..الوان البيت و الستائر..و الحديقة..و الثياب و الزينة و فطور الصباح و فنجان القهوة..و باقة الورود و الروائح
    هذه خطواتي ..سريعة و يدايا تعانق كل ما اريد امتلاكه اما هذه..اطياف الحزن و الخوف عندما ياتي الليل و لا تاتي و هذا صوت الريح و المطرالتي تهز نافذتي فاغمض العين على احساس بالامان معك..وهذه مغامرات لا معنى لها و لا غاية لا انها تثير الضحك و المتعة
    اما هذه...هذه تفكير عميق فيما يجب ان افعله و ما يجب ان يكون...كلها اطياف تترائى لي و انا احدق في الارض و اتشبث بالانتظار كما تترائئ اطياف السماء المنعكسة على سطح الماء
    هل تعلم لما اصر على الانتظار؟لاني اعلم اني في رحيل يؤجل و لكن لا يلغى..لان اثاري لا تبقى...خطواتي لا تتشبث بالارض...لاني كالريح...شيء في النفس و الفكر يرحل يلهث الى الامام يعيش في الغد قبل ان ياتي لاني لا اجيد الاستقرار و لا اعرف طقوسه بل اجمع الاطياف و الاحداث و اعيش حياتي على حافة المحطات...و في المحطات معنى الحياة...
    هل تعلم لما ارحل؟لاني طيف من اطياف الحرية و خيالاتها هل رايت حرية في محطة انتظار...الحرية كالرحيل ..تنساب ..تتدفق...تمضي حتى و ان سجنت تتسلل حتى من بين الانفاس تتسلل...هل فهمت الان..لما كل من غنى للحرية...رحل
    منتصر
     
    16 شخص معجب بهذا.

  2. nadime

    nadime كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.226
    الإعجابات المتلقاة:
    9.028
      02-04-2009 09:46
    لست أدري أختي العزيزة ... كيف استهلّ مداخلتي هذه ... باللوم والعتاب أم بالشكر والاعجاب ...
    أمّا اللوم والعتاب على هذه النزعة التشاؤميّة التي أصبحت ألمسها في كتاباتك ... خاصّة من خلال هذا النصّ ... إذ سجّلت عدّة مواقف سوداوية فيه كقولك :

    أمّا الشكر والإعجاب فهما من أجل الموضوع في حدّ ذاته ... لقد عبّرت عن حالتك النفسيّة بطريقة رمزيّة - حتّى لا أقول ذهنيّة - مميّزة ... ولقد وظّفت الكثير من أدوات البلاغة في تصوير الفوضى العارمة التي تخامر ذهنك بين الذكريات والمستقبل الغامض ... لقد جعلت القارئ يحنّ إلى الرحيل ويعزف عن الذكريات ... يتوق للمغادرة ويتمسّك بالكرسي ... يهرب من المكان ومتشبّثا به ... يريد أن يكمل قراءة النصّ ويرغب في إتمام كتابته ... لأنّه ببساطة في جزء من النصّ يجد نفسه ليفقدها في الجزء الآخر منه ...
    شكرا لك على هذا النصّ المتميّز واعذريني على تأخري في الردّ
     
    9 شخص معجب بهذا.
  3. galgamesh

    galgamesh عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏17 جانفي 2008
    المشاركات:
    1.565
    الإعجابات المتلقاة:
    1.095
      02-04-2009 11:39
    شكرا على ما فاضت به قريحتك...
    جمل حمّالة تطفح مشاعر مرهفة...إحساس رهيب بأعماق الكلم...
    فعلا...الرّحيل كامن فينا بالقوّة و الفعل...جزء منّا و من مسيرتنا الوجوديّة...
    و لئن كان السّواد سمة مميّزة لما أبدعت...فهو حتما توق إلى بياض ما في مكان ما و في زمان...؟؟؟
     
    10 شخص معجب بهذا.
  4. galgamesh

    galgamesh عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏17 جانفي 2008
    المشاركات:
    1.565
    الإعجابات المتلقاة:
    1.095
      02-04-2009 11:41
    إبداع يعانق إبداعا...تحيّاتي
     
    8 شخص معجب بهذا.
  5. asssel

    asssel Medical team

    إنضم إلينا في:
    ‏16 ديسمبر 2008
    المشاركات:
    1.537
    الإعجابات المتلقاة:
    7.137
      02-04-2009 15:06
    قد تولد الصداقة من مجرد لقاء... و قد تولد افكار من مجرد كلمة
    انا صاحبة وجه الحزين..و صاحبة قلب و فكر مستتر لا يصل اليه الا من يعشق اعماق الاشياء..انا في النهاية انسان و لكن بداخلى قلب يحتوي كل ما في الانسان ويحتوى انسان بلا قلب او هو لا يملكه.....
    انا متهمة احيانا بالجنون... انا لست مجنونة ...انا حرة
    انا هذا اسلوبي في الكلام و في التعبير قد يكون غريبا نوعا ما و لكنه من ذاتي...
    سالوني كثيرا عن سبب الحزن... و عن معنى التعابير التي تسكن وجهي.. انا قلبي مفتوح على طبيعة الاشياء لا يوجد بيني و بينها حجاب اذا ما ضحكت ارتسمت البسمة على وجهي و اذا ما بكيت غطى الحزن كل تفاصيل الجسد
    قد يجمعنا شيء ما و قد نكون على نفس الطريق و لكن نمر دون تحية و لا التفات...
    لا تخبر احدا عني لا تفسر لاحد المعاني و لا الافكار هي لا تفسر
    من لا يحسها لن يفهمها
     
    12 شخص معجب بهذا.
  6. عاشقالصحراء

    عاشقالصحراء عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏14 أفريل 2009
    المشاركات:
    25
    الإعجابات المتلقاة:
    109
      02-05-2009 10:51
    السلام عليكم

    ايتها الاخت الكريمة ام نور ، ربما يكون الحزن متات من التفكير الدائم في الرحيل ، ولست ادري حقيقة اي رحيل تقصدين ، فالرحيل انواع ... رحيل من مكان لآخر و رحيل عن المعاصي ورحيل الى الآخرة و في كل الاحوال فإن الرحيل يتسم احيانا بالحزن واخرى بالفرح. و كلا الحالتين ديدن البشر منذ نزوله الارض رغم السمة الغالبة للاحزان ، فزماننا لايبعث على السرور لكثرة المطبات فيه و الذئاب المتعطشة للدماء ، فلون الدم المهراق على شاشة التلفاز لايمكن ان يولد في الانسان الحر الا حزنا، و اغتيال الطفولة البريئة و انتهاك كرامة الانثى ام البشر وعامرة الكون سببان وجيهان للكآبة يضفيان على الوجه مهما اشرق مسحة من السواد. ولكن رغم كل ذلك فتحت السواد بياض و بعد الليل البهيم ينبلج الصبح الجميل.

    اللهم صل على سيدنا محمد و على آله و صحابته الكرام
     
    6 شخص معجب بهذا.

  7. asssel

    asssel Medical team

    إنضم إلينا في:
    ‏16 ديسمبر 2008
    المشاركات:
    1.537
    الإعجابات المتلقاة:
    7.137
      03-05-2009 20:55
    اقول لك ..يامن انصهرت فى عشقك للصحراء الى حد تطاولك على نظام الكتابة فى اللغة فالغيت المسافة التى تفصلك عن عشيقتك.. .يا عاشق الصحراء ...-منتصر- الذى كان يحدثكم فى الخاطرة ليس هو حزنى والمى وجرحى النازف ابدا ....انما هو راحة واستسلام وطيب عيش ومقام ...كنت اودعه وكان يتالم ويظن انى لن افعل...وفعلت ..بل انى طرت شوقا للرحيل لان حزنى كان فى انتظاري .يستقبلنى ليودعنى...وانا راحلة.. وابدا لن اعتزل الرحييييييييل..........
     
    6 شخص معجب بهذا.
  8. سندوسة

    سندوسة كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏10 أفريل 2009
    المشاركات:
    1.672
    الإعجابات المتلقاة:
    9.789
      13-03-2010 23:04
    نرحل..فى كل ّ ثانية نرحل...من كل موضع نرحل ..
    وبهذا الرّحيل كانت الحياة ..دورة الحياة كلها رحيل..
    فصول فصول من حولنا تتبدل فينا تتناوب يأتى علينا حين من الحزن ويرحل وتخلفه برهة لا نعلم مافيها...
    الشمس تحزم أشعتها ...وترسلها
    القمر يجمع نوره..وينثره
    السماء تلملم سحبها..وتنشرها
    والنسيم يضم همساته .. ويطلقها ...
    والموسم دائما موسمٌ للرحيل !

     
    6 شخص معجب بهذا.
  9. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      14-03-2010 00:09
    هل آن موسم الرحيل الثاني؟؟؟

    هل سيخلف الإسم إسم آخر؟؟

    و يواصل بنفس القلم عنوان آخر...

    لا نريد أن نعتاد قدوم موسم الهجرة إلى اللامعلوم...
     
    3 شخص معجب بهذا.
  10. سندوسة

    سندوسة كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏10 أفريل 2009
    المشاركات:
    1.672
    الإعجابات المتلقاة:
    9.789
      14-03-2010 09:28
    أخي محمد ياسين..
    وان تعدّدت الأسماء فالمُسمّى واحد....
    أما مواسم هجرتي فهي لا تعني أحدا غيري..
    واللامعلوم يُصبح معلوما حين نعتاده ..
    شكرا على المرورأخي محمد ياسين وأنا كعهدك بي أحترمك وأعتزبك صديقا...
     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...