الهداية إلى إدراك عظمة الله

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة radhwene, بتاريخ ‏26 مارس 2009.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. radhwene

    radhwene عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    1.154
    الإعجابات المتلقاة:
    4.756
      26-03-2009 20:46
    :besmellah2:

    في البداية أريد أن أشكر الأخت الكريمة "raghda87" على موضوعها القيم "تنبيه للصور المكذوبة على عظمة الله" لأنّه فتح بصيرتنا على هذه الألاعيب الشيطانية و أيقضنا من هذه الغفلة فجزاك الله خيرا.

    لقد أرسل لي صديق مقاطع من "فيديو" يحتوي على هذه الصور فمن سمكة مكتوب عليها الله إلى.... و قد كنت نشرت سابقا موضوعا يحتوي على صورة من هذا النوع وقع حذفه و الحمد لله من طرف مشرفي المنتدى فشكرا لكم.

    إنّ هذه الصّور مفبركة كانت أو حتّى إن وجدت عن طريق الصدفة ليست بأيّ حال دليل على عظمة خالق هذا الكون "بديع السموات و الأرض"

    إنّ من عظمة الله سبحانه و تعالى أن يضع إعجازه في هذا المخلوق " البعوضة" و لنتابع هذا المقال:

    البعوضة و الإنسان

    في كل يوم هناك إكتشافات جديدة حول هذا المخلوق الضعيف، فقد اكتشف العلماء حديثا أنّ البعوض يستطيع معرفة مكان إنسان ما من خلال زفير هذا الإنسان ؛ فقد زوّد الله البعوضة بتقنيات تستطيع إلتقاط غاز الكربون الذي يزفره الإنسان و تحلل كميته و مصدره، و يؤكّد العلماء أن هذه الحشرة حساسة جدا لغاز الكربون بل لديها قدرات تتفوّق على أعقد الأجهزة التي صنعها البشر ( أنظر الصورة)

    فهل ندرك أهمية هذا المخلوق و مدى تعقيده ؟

    إذن لنستمع إلى قول الحق ردا على الكفار الذين اعترضوا على ذكر هذه الحشرات في القرآن:


    " إنّ اللهَ لا يَستَحي أَن يَضرِبَ مَثَلاً بَعوضَةً فَما فَوقَها فأمَّا الَّذينَ ءامَنوا فَيَعلَمونَ أَنَّهُ الحَقُّ مِن رَبِّهِم وَ أَمَّا الَّذينَ كَفَرُوا فَيَقولونَ مَاذا أَرادَ اللهُ بِهذا مثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثيرًا و يَهدي بِه كَثيرا و مَا يُضِلُّ بِهِ إلاَّ الفَاسِقِينَ"
    ( الآية 26 من سورة البقرة)
     

    الملفات المرفقة:

  2. l'instituteur

    l'instituteur كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 جانفي 2008
    المشاركات:
    5.989
    الإعجابات المتلقاة:
    9.049
      27-03-2009 02:04
    تمنيّتُ لو أنّك لم تختم بمالمقال الّذي أوردته،
    لأنّه يدخل مع ما كتبتَ بداية في عدم جواز الإستدلال به لبيان قدرة الخالق + لا أعلم له أصلا ثابتا.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...