لعب الاطفال

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة kingfadhel, بتاريخ ‏28 مارس 2009.

  1. kingfadhel

    kingfadhel عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏23 أوت 2008
    المشاركات:
    372
    الإعجابات المتلقاة:
    300
      28-03-2009 18:00
    :besmellah1:
    إلى الاخوة المشرفين
    أريد أن أسال عن لعب الأطفال إن كانت حرام
    مثل مجسمة الحيوانات كالكلب و البقرة فهل يجوز استعمالها من أجل إلهاء الصغار و تعليمهم.
    شكراً
    :easter:
     
    1 person likes this.
  2. sami11

    sami11 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏12 ماي 2008
    المشاركات:
    104
    الإعجابات المتلقاة:
    12
      29-03-2009 12:59
    يجب أن تسأل فقيه متخصص
     
    1 person likes this.
  3. NEW mido 12

    NEW mido 12 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏27 جانفي 2009
    المشاركات:
    1.571
    الإعجابات المتلقاة:
    3.482
      29-03-2009 13:11
    فقد رخص أكثر أهل العلم في المجسمات التي يستعملها الأطفال في ألعابهم؛ لما ثبت في صحيح مسلم من حديث أمنا عائشة رضي الله عنها قالت: كنت ألعب بالبنات عند النبي صلى الله عليه وسلم وكان لي صواحب يلعبن معي فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل يتقمصن منه، فيسربهن لي فيلعبن معي)
    *و في رواية أخرى أن الرسول صلى الله عليه وسلم دخل عليها ورأى فرساً له جناحان من رقاع. فقال: ما هذا الذي أرى وسطهن؟ قالت: فرس. قال: وما هذا الذي عليه؟ قالت: جناحان. قال: فرس له جناحان؟! قالت: أما سمعت أن لسليمان خيلاً لها أجنحة. فضحك رسول الله عليه الصلاة والسلام حتى بدت نواجذه.

    لكن أخي لاحظت في كثير من أسوقنا في تونس يبعون لعب مرفوقة بالموسيقى(تظغط عليه افتصدر موسيقى) فهي حرام لأن الموسيقى حرام
    وأما تعليقها كمناظر في السيارات أو البيوت فلا يجوز؛ لأن الأصل المنع والتحريم، والترخيص إنما في حق الأطفال فقط، فلا يتعدى بالرخصة محلها، والله تعالى أعلم.
     
  4. pako

    pako عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏24 جويلية 2006
    المشاركات:
    422
    الإعجابات المتلقاة:
    851
      26-06-2010 13:38
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

    فإن كانت ألعاب الأطفال غير مصورة على صورة ذوات الأرواح فلا حرج في وضعها في أي مكان في البيت أو الصلاة في مكان وجودها.
    وإن كانت من اللعب المصورة على هيئة ذوات الأروح، فبعض أهل العلم المعاصرين يرى أن مثل هذه الصور لا تدخل في اللعب المرخص للبنات باقتنائها لمماثلتها ومضاهتها لخلق الله بخلاف اللعب القديمة المأخوذة من العهن والعيدان وغير ذلك، إذ لا تطابق صورة المخلوق.
    لكن الراجح أن ما كان خاصاً بالأطفال من اللعب التي على صور ذوات الأرواح لا حرج في اقتنائه، ولا حرج في وضعه في أي مكان بالبيت لأن لعب عائشة التي على صورة الفرس كانت تحتفظ بهن في بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...