مضادات التعرق وسرطان الثدي

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة sousoukhaled, بتاريخ ‏29 مارس 2009.

  1. sousoukhaled

    sousoukhaled عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏4 سبتمبر 2008
    المشاركات:
    394
    الإعجابات المتلقاة:
    1.034
      29-03-2009 14:08
    من العوامل المؤدية إلي نشوء سرطان الثدي هو استخدام منتجات مضادات التعرق Anti-perspiration
    إن تركيز السموم في الخلية يؤدي إلي تغيير إحيائي فيها ومعظم المستحضرات المستخدمة للتخلص من التعرق هي عبارة عن مواد تمنع التعرق مع معطر للرائحة

    تفحصوا ما لديكم من هذه المستحضرات فإذا كان معطر رائحة Deodorant يكون أقل ضرر, أما إن كان مضاد تعرق Anti-perspiration, فهو ضار جداً...

    لماذا؟؟

    لأن جسم الإنسان لديه عدة مناطق يتخلص من خلالها من السموم فيخرجها على شكل عرق وهذه المناطق هي: "خلف الركبة، خلف الأذن، بين الأفخاذ، تحت الإبط"

    إن عمل مضادات التعرق هو منع خروج هذه السموم وهي بالتالي لا تذهب بفعل السحر وانما بحتفظ بها الجسم بالعقد الليمفاوية تحت الإبط

    هنا تكون بداية سرطان الثدي في النساء فنلاحظ أنه بعد ازالة شعر الإبط مباشرة بإستخدام شفرات الحلاقة فإن طبقة من نسيج الجلد تقشط مع الحلاقة وتصبح مكشوفة فيتغلغل محلول مضاد العرق المحتوي على عنصر الألمنيوم في الإبط ليتسلل إلى الدورة الدموية فيكون الخطر أكبر ومنعه للتعرق أقوى

    رجاءً إبلاغ كل من يهمكم أمره بهذا الموضوع لأن سرطان الثدي قد أصبح مرضاُ منتشراُ بكثرة.

    النوع الخطير من هذه المستحضرات يكون مكتوب عليه Anti-perspiration أي مضاد للتعرق و هو ما يمنع التعرق وبذلك يحجز السموم التي تخرج مع العرق داخل الجسم​
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...