من أحق بالرضاء . الزوج أم الوالدين .؟

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة majix2020, بتاريخ ‏2 أفريل 2009.

  1. majix2020

    majix2020 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏4 أفريل 2008
    المشاركات:
    403
    الإعجابات المتلقاة:
    406
      02-04-2009 14:14
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    اخواني الاعزاء روى أحد الأصدقاء عن معاناة شقيقته و طلب نصحي له و قد وددت سرد ما حكاه لي لكم علكم تستطيعون افادتي في الموضوع
    تزوجت شقيقته منذ ما يقارب السنتين و لها ابن وهي تسكن مع زوجها و ابنها في منزل والديه لارتباطه الشديد بهما و قد كان هذا من ضمن شروطه في الزواج و قد رضيت به الزوجة. الا ان المشاكل بين العائلتين المتصاهرتين ما فتأت تتفاقم لدرجة أنه تم طرد احد افرد العائلة من طرف الجهتين و لم يعد هناك مجال للصلح بينهما .
    الزوجة في حيرة من أمرها فقد تم تخييرها من الجميع بضرورة اختيار احد العائلتين.
    أي اما اختيار رضاء والديها و عاءلتها و الطلاق . أو ارضاء زوجها و بالتالي قطع علاقتها بعائلتها و خاصة بوالديها و مع اصرار كل منهم بموقفه و استحالة الصلح بينهم بالرغم من محاولاتها المتعددة فقد اصبحت تعيش حياة تعيسة .
    طلبي هو معرفة رأي الشرع في هذه الحالة . أي هل أنه عليها ارضاء والديها أم ارضاء زوجها . مع العلم و أن رضاء طرف يعني ضرورة عدم ارضاء الاخر
     
  2. شبل العقيدة

    شبل العقيدة عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏21 جويلية 2008
    المشاركات:
    765
    الإعجابات المتلقاة:
    3.436
      02-04-2009 19:54
    هذا موضوع كبير لا يطرح في المنتديات لكن يجب ان تعلم ان أمر الزوج مقدم لأن حقه آكد وأخص من حق الوالدين
    سئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : في امرأة تزوجت وخرجت عن حكم والديها , فأيهما أفضل : برها لوالديها ؟ أم مطاوعة زوجها ؟
    فأجاب : " المرأة إذا تزوجت كان زوجها أملك بها من أبويها , وطاعة زوجها عليها أوجب " - إلى أن قال - : " فليس لها أن تخرج من منزله إلا بإذنه ، سواء أمرها أبوها أو أمها أو غير أبويها باتفاق الأئمة " انتهى من "الفتاوى الكبرى" (3/147) .
     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...