مسابقة البحث عن الدليل

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة mansour33, بتاريخ ‏2 أفريل 2009.

  1. mansour33

    mansour33 عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏18 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    716
    الإعجابات المتلقاة:
    2.367
      02-04-2009 19:40
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    أحبتي في الله أفتح هذا الموضوع و أرجو من الله أن ينال اعجابكم.
    هو ليس موضوعا للجدال و إنما أريده موضوعا علميا.
    (مسابقة بدون فائز أو خاسر... إنما في الأصل الفائز من تعلم فعمل و الخاسر من تعلم و لم يعمل )


    كيف ذلك ؟
    - سوف نبحث عن الأدلة التي اعتمدها العلماء في حكم مسئلة من مسائل الدين و نحاول فهم عملية استنباط الحكم من النص التي قاموا بها.. و إن كان هناك اختلاف في المسئلة نحاول تحليل جميع الأقوال و نفهم كيف تعامل كل طرف مع النصوص و بدون ترجيح رأي على رأي.. و بالطبع الموضوع ليس حكر على جماعة معينة . أنتظر إن شاء الله تفاعل الجميع..

    ونعاود نوصي مناش باش نقولو حلال أو حرام, إن شاء الله نقف في حدود عرض كل رأي و كيف تم الوصل إلى ذلك الرأي من الأدلة التي اعتمد عليها.

    المطلوب إن نشاء الله :

    نبحث جميعا عن الأدلة التي اعتمدها العلماء لتحديد صفات حجاب المرأة المسلمة..
    يعني, صفاته معلومة عند أغلب الناس : ساتر لجميع البدن ( إلا الوجه و الكفين لمن يقولون بذلك) - واسع - لا يكون شفافا - لا يكون لباس شهرة في حد ذاته - لا يشبه لباس الكافرات .." إلي يعرف حاجة أخرى يزيدها "

    كما ترون الكلمات المسطرة : هي الشروط التي وضعها العلماء, المطلوب هو الكشف عن العملية التي قام بها العلماء لتحديد هذه الشروط
    - ذكر دليل كل شرط و تفسير ميسر لكيفية استنباط الشرط من الدليل.

    ملاحظة : ليس ضروري أن تجد أدلة كل الشروط, يكفي أن تبين شرط واحد و تترك الباقي إلى بقية أعضاء المنتدى.
     
    6 شخص معجب بهذا.
  2. s.sabry

    s.sabry كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أفريل 2008
    المشاركات:
    4.637
    الإعجابات المتلقاة:
    19.271
      03-04-2009 10:36
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    احترامي اخي منصور وبارك الله فيك على نبل اخلاقك
    الموضوع جيد. وسيفتح لنا ابواب البحث والتطلع على ماخالف من الاراء..لكن اذا قام على الشروط التي وضعتها اخي الكريم
    واضيف بان لا ندخل في المسائل العقائدية لأنني اكاد اجزم ان الموضوع سيخرج عن شروطه فليكن مبدئيا في المسائل الفقهية.
    والله اعلم
     
    5 شخص معجب بهذا.
  3. EL Mister

    EL Mister عضو فريق العمل بالمنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏20 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    1.490
    الإعجابات المتلقاة:
    2.343
      03-04-2009 10:49
    :besmellah1:

    ضوابط الحجاب:
    1ـ أن يكون ساترا للعورة (كامل الجسم ما عدا الوجه والكفين)
    2ـ أن لا يصف (أن لا يكون "محزوقا" بالفلاقي)
    3ـ أن لا يشف (يعني لا يكون من قماش شفاف فيظهر الجسم ـ إلا إذا كان مكونا من طبقة شفافة تحتها طبقة أخرى غير شفافة بحيث لا يظهر الجسم فلا بأس بذلك)
    4ـ أن لا يشبه لباس الرجال.
    5ـ أن لا يشبه لباس أهل الكفر حتى وإن استجاب هذا الأخير إلى كافة شروط الحجاب (مثلا لباس الراهبات النصرانيات لا يجوز لبسه مع أنه يستجيب لكل شروط الحجاب الأخرى)
    6ـ أن لا يكون معطرا (إلا إذا ضمنت المرأة أنها لن تمر قرب رجال أجانب)
    7ـ أن لا يشتمل على صور أو كلمات منكرة كالتي نراها على بعض أنواع اللباس اليوم.
     
    2 شخص معجب بهذا.
  4. mansour33

    mansour33 عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏18 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    716
    الإعجابات المتلقاة:
    2.367
      03-04-2009 12:31
    جزاك الله خيرا على الإضافة
    المطلوب الأن هو البحث عن أدلة هذه الضوابط .
    مثلا :
    كيف عرف العلماء أنه يجب على الحجاب أن لا يشف ؟؟" الحديث أو الأية "
     
    3 شخص معجب بهذا.
  5. mansour33

    mansour33 عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏18 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    716
    الإعجابات المتلقاة:
    2.367
      03-04-2009 12:33
    وفيك بارك أخي صبري. و إن شاء الله لا نخالف قوانين المنتدى .
     
    3 شخص معجب بهذا.
  6. NEW mido 12

    NEW mido 12 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏27 جانفي 2009
    المشاركات:
    1.571
    الإعجابات المتلقاة:
    3.482
      03-04-2009 16:55
    أنا ما فهمتش أعلاش إتقولو حجاب ساتر(إلا الوجه و الكفين)
    تي هذي فيها إختلاف ؟؟؟

     
    1 person likes this.
  7. NEW mido 12

    NEW mido 12 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏27 جانفي 2009
    المشاركات:
    1.571
    الإعجابات المتلقاة:
    3.482
      03-04-2009 16:58
    السلام عليكم
    أنا ما إفهمتش علاش تقولو ضوابط الحجاب تغطية كامل الجسم(إلا الكف و الوجهين)
    راهو هذي فيها إختلاف بين أهل العلم
     
    1 person likes this.
  8. humanbeing

    humanbeing عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏10 أفريل 2008
    المشاركات:
    1.687
    الإعجابات المتلقاة:
    7.560
      03-04-2009 18:25
    قال الإمام أبو جعفر محمد بن جرير الطبري حدثنا أبو كريب قال : أنبأنا جابر بن نوح أنبأنا الأعمش عن أبي الضحى عن مسروق قال : قال عبد الله يعين ابن مسعود " والذي لا إله غيره ما نزلت آية من كتاب الله إلا وأنا أعلم فيمن نزلت وأين نزلت ولو أعلم مكان أحد أعلم بكتاب الله مني تناله المطايا لأتيته "

    وقال الأعمش أيضاً عن أب وائل عن ابن مسعود قال : كان الرجل منا إذا تعلم عشر آيات يجاوزهن حتى يعرف معانيهن والعمل بهن 1 .
    ومنهم الحبر البحر عبد الله بن عباس ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وترجمان القرآن ببركة دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم له حيث " اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل

    وقال ابن جرير : حدثنا محمد بن بشار أنبأنا وكيع أنبأنا سفيان عن الأعمش عن مسلم قال عبد الله يعني ابن مسعود " نعم ترجمان القرآن ابن عباس

    الإختلاف كان منذ زمن الصحابة رضي الله عنهم, حيث كان ابن عباس يرى كشف الوجه و الكفين وابن مسعود يرى سترهما..
    والمسألة ليست متعلقة بالتشدد.. بل هناك من المعاصرين من يوصف بالتشدد وهو يتبنى القول بكشف الوجه و الكفين
    ..


    صفات الحجاب الصحيح

    الحمد لله
    قال الشيخ الألباني ، رحمه الله تعالى :
    شروط الحجاب :
    أولا : ( استيعاب جميع البدن إلا ما استثني )
    فهو في قوله تعالى : { يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما ** .
    ففي الآية الأولى التصريح بوجوب ستر الزينة كلها وعدم إظهار شيء منها أمام الأجانب إلا ما ظهر بغير قصد منهن فلا يؤاخذن عليه إذا بادرن إلى ستره .
    قال الحافظ ابن كثير في تفسيره :
    أي : لا يظهرن شيئا من الزينة للأجانب إلا ما لا يمكن إخفاؤه ، قال ابن مسعود : كالرداء والثياب يعني على ما كان يتعاطاه نساء العرب من المقنعة التي تجلل ثيابها وما يبدو من أسافل الثياب فلا حرج عليها فيه لأن هذا لا يمكن إخفاؤه .
    ثانيا : ( أن لا يكون زينة في نفسه )
    لقوله تعالى : { ولا يبدين زينتهن ** فإنه بعمومه يشمل الثياب الظاهرة إذا كانت مزينة تلفت أنظار الرجال إليها ويشهد لذلك قوله تعالى : { وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى ** سورة الأحزاب:33 ، وقوله صلى الله عليه وسلم : " ثلاثة لا تسأل عنهم : رجل فارق الجماعة وعصى إمامه ومات عاصيا ، وأمة أو عبد أبق فمات ، وامرأة غاب عنها زوجها قد كفاها مؤونة الدنيا فتبرجت بعده فلا تسأل عنهم " . أخرجه الحاكم (1/119) وأحمد (6/19) من حديث فضالة بنت عبيد وسنده صحيح وهو في " الأدب المفرد " .
    ثالثا : ( أن يكون صفيقا لا يشف ) فلأن الستر لا يتحقق إلا به ، وأما الشفاف فإنه يزيد المرأة فتنة وزينة ، وفي ذلك يقول صلى الله عليه وسلم : "سيكون في آخر أمتي نساء كاسيات عاريات على رؤوسهن كأسنمة البخت العنوهن فإنهن ملعونات " زاد في حديث آخر :"لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها لتوجد من مسيرة كذا وكذا " . رواه مسلم من رواية أبي هريرة .
    قال ابن عبد البر : أراد صلى الله عليه وسلم النساء اللواتي يلبسن من الثياب الشيء الخفيف الذي يصف لا يستر فهن كاسيات بالاسم عاريات في الحقيقة . نقله السيوطي في تنوير الحوالك (3/103) .
    رابعا : ( أن يكون فضفاضا غير ضيق فيصف شيئا من جسمها )
    فلأن الغرض من الثوب إنما هو رفع الفتنة ولا يحصل ذلك إلا بالفضفاض الواسع ، وأما الضيق فإنه وإن ستر لون البشرة فإنه يصف حجم جسمها أو بعضه ويصوره في أعين الرجال وفي ذلك من الفساد والدعوة إليه ما لا يخفى فوجب أن يكون واسعا وقد قال أسامة بن زيد : " كساني رسول الله صلى الله عليه وسلم قبطية كثيفة مما أهداها له دحية الكلبي فكسوتها امرأتي فقال : ما لك لم تلبس القبطية ؟ قلت : كسوتها امرأتي ، فقال : مرها فلتجعل تحتها غلالة ، فإني أخاف أن تصف حجم عظامها " أخرجه الضياء المقدسي في " الأحاديث المختارة" (1/441) وأحمد والبيهقي بسند حسن .
    خامسا : ( أن لا يكون مبخرا مطيبا ) فلأحاديث كثيرة تنهى النساء عن التطيب إذا خرجن من بيوتهن، ونحن نسوق الآن بين يديك ما صح سنده منها :
    1-عن أبي موسى الأشعري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"أيما امرأة استعطرت فمرت على قوم ليجدوا من ريحها فهي زانية "
    2-عن زينب الثقفية أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إذا خرجت إحداكن إلى المسجد فلا تقربن طيبا ".
    3-عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أيما امرأة أصابت بخورا فلا تشهد معنا العشاء الآخرة " .
    4-عن موسى بن يسار عن أبي هريرة : " أن امرأة مرت به تعصف ريحها فقال : يا أمة الجبار المسجد تريدين ؟ قالت : نعم ، قال: وله تطيبت ؟ قالت : نعم ، قال : فارجعي فاغتسلي فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " ما من امرأة تخرج إلى المسجد تعصف ريحها فيقبل الله منها صلاة حتى ترجع إلى بيتها فتغتسل ".
    ووجه الاستدلال بهذه الأحاديث على ما ذكرنا العموم الذي فيها فإن الاستعطار والتطيب كما يستعمل في البدن يستعمل في الثوب أيضاً لا سيما وفي الحديث الثالث ذكر البخور فإنه الثياب أكثر استعمالاً وأخص.
    وسبب المنع منه واضح وهو ما فيه من تحريك داعية الشهوة وقد ألحق به العلماء ما في معناه كحسن الملبس والحلي الذي يظهر والزينة الفاخرة وكذا الاختلاط بالرجال ، انظر " فتح الباري " (2/279) .
    وقال ابن دقيق العيد : وفيه حرمة التطيب على مريدة الخروج إلى المسجد لما فيه من تحريك داعية شهوة الرجال . نقله المناوي في "فيض القدير" في شرح حديث أبي هريرة الأول .
    سادساً: (أن لا يشبه لباس الرجل)
    فلما ورد من الأحاديث الصحيحة في لعن المرأة التي تشبه بالرجل في اللباس أو غيره، وإليك ما نعلمه منها :
    1. عن أبي هريرة قال:" لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجل يلبس لبسة المرأة، والمرأة تلبس لبسة الرجل" .
    2. عن عبد الله بن عمرو قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول" ليس منا من تشبه بالرجال من النساء، ولا من تشبه بالنساء من الرجال" .
    3. عن ابن عباس قال: "لعن النبي صلى الله عليه وسلم المخنثين من الرجال والمترجلات من النساء ، وقال: أخرجوهم من بيوتهم، وقال: فأخرج النبي صلى الله عليه وسلم فلاناً، وأخرج عمر فلاناً" وفي لفظ " لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال".
    4. عن عبد الله بن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ثلاث لا يدخلون الجنة ولا ينظر الله إليهم يوم القيامة: العاق والديه والمرأة المترجلة المتشبهة بالرجال والديوث".
    5. عن ابن أبي مليكة -واسمه عبد الله بن عبيد الله- قال قيل لعائشة رضي الله عنها: إن المرأة تلبس النعل؟ فقالت "لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجلة من النساء".
    وفي هذه الأحاديث دلالة واضحة على تحريم تشبه النساء بالرجال، وعلى العكس، وهي عادة تشمل اللباس وغيره إلا الحديث الأول فهو نص في اللباس وحده .
    سابعاً : ( أن لا يشبه لباس الكافرات ) .
    فلما ت قرر في الشرع أنه لا يجوز للمسلمين رجالاً ونساءً التشبه بالكفار سواء في عباداتهم أو أعيادهم أو أزيائهم الخاصة بهم وهذه قاعدة عظيمة في الشريعة الإسلامية خرج عنها اليوم - مع الأسف - كثير من المسلمين حتى الذين يعنون منهم بأمور الدين والدعوة إليه جهلاً بدينهم أو تبعاً لأهوائهم أو انجرافاً مع عادات العصر الحاضر وتقاليد أوروبا الكافرة حتى كان ذلك منن أسباب المسلمين وضعفهم وسيطرة الأجانب عليهم واستعمارهم { إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ** لو كانوا يعلمون .
    وينبغي أن يعلم أن الأدلة على صحة هذه القاعدة المهمة كثيرة في الكتاب والسنة وإن كانت أدلة الكتاب مجملة فالسنة تفسرها وتبينها كما هو شأنها دائماً.
    ثامناً: (أن لا يكون لباس شهرة).
    فلحديث ابن عمر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من لبس ثوب شهرة في الدنيا ألبسه الله ثوب مذلة يوم القيامة ثم ألهب فيه ناراً".


    حجاب المرأة المسلمة " ( ص 54 - 67 ) .




    والله أعلم .


    الإسلام سؤال وجواب
    الشيخ محمد صالح المنجد
     
    2 شخص معجب بهذا.
  9. humanbeing

    humanbeing عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏10 أفريل 2008
    المشاركات:
    1.687
    الإعجابات المتلقاة:
    7.560
      03-04-2009 20:09
    أعتذر عما نقلته عن ابن عباس فلقد وجدت ما يدحضه


    1- المفسر الإمام حبر الأمة وترجمان القرآن ابن عباس رضي الله عنهما :
    قال في قوله { يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ** : (( أمر الله نساء المؤمنين إذا خرجن من بيوتهن في حاجة أن يغطين وجوههن من فوق رؤوسهن بالجلابيب ويبدين عينا واحدة )) اهـ . الطبري ( 19 / 181 )


    وإليكم هذا الملف الذي جمعت فيه بحمد الله عددا من الأدلة القيمة و الشاملة عن صفة الحجاب مع أقوال الأئمة الأربعة و غيرهم



    أنصح به الجميع
     

    الملفات المرفقة:

    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...