1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

التاريخ والواقع والمستقبل (للنقاش)

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة cobraaa, بتاريخ ‏3 أفريل 2009.

  1. cobraaa

    cobraaa كبير مراقبي المنتدى التعليمي

    إنضم إلينا في:
    ‏29 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    5.809
    الإعجابات المتلقاة:
    25.476
      03-04-2009 09:07
    يقول ابن خلدون بأنّ التاريخ في ظاهره لا يزيد عن الأخبار وفي باطنه نظر وتحقيق..
    غير أنّ هذا التاريخ اليوم صار مجرّد درس يدرّس أو أرشيف يحفظ في وثائق تعشّش بها العناكب ويستوطنها الغبار، فما صرنا مهتمّين به قدر اهتمامنا بالحاضر والمستقبل، تأسيسا لعلاقات، ونحتا لمناهج في الحياة سياسيّا وتربويّا واقتصاديّا...
    ربّما يقول البعض بأننّا أبناء اليوم، وما وقع بالأمس لا يعنينا، وربّما يقول البعض الآخر بأنّ ما صلح به حال سلفنا لا ينطبق على واقعنا، وتكثر المقولات والأطروحات بين ممجّد مادح وبين شاتم قادح، ولا يعنيني في هذه المشاركة الموقف من التاريخ أو النظرة إليه، وإنّما هي أسئلة أودّ أن أطرحها عليكم.
    ما نعيشه اليوم، من احساس بالهزيمة ليس وليد ساعة أو وليد يوم أو سنة، وإنّما هو نتاج عقود تعاقبت وما نجنيه اليوم من ثمار إنّما هو لغرس تمّ زرعه من قرون خلت، فكيف لنا أن نقيم بناءً دعائمه مهسهسة، ونحن لا نعرف حتى لمَ كانت كذلك؟
    إنّ العلاقات العربيّة العربيّة والعلاقات العربيّة الغربيّة والإسرائيليّة لها تاريخ حافل، ولا يمكن حسب رأيي أن نؤسّس لعلاقة جديدة تقطع مع هذا الماضي، بل علينا أن ننظر فيه ونسائله قبل أن نخطّ سطرا واحدا يعود علينا بالنّقم والوبال، وهذا يستوجب منّا بحثا جادّا يستوجب تشخيصا دقيقا ومساءلة جادّة نخرج بعدها إلى مرحلة التأسيس والبناء، وبالتالي فإنّ العودة إلى التاريخ قراءة وتحليلا، ليس مجرّد خيار بقدر ماهو أمر حتميّ تستوجبه اللحظة الرّاهنة وتحتّمه الصراعات المتواصلة داخليّا وخارجيّا.
    أخيرا، أعتقد أنّ كلّ بناء لا يستند إلى خصوصياته الثقافيّة ومرجعيّاته الحضارية لا يستقيم، لذا، فمن أولويّات التغيير، والتأسيس للغد الأفضل الذي نطمح إليه، قراءة الماضي والتوقّف عنده، وأودّ أن أعرف آراءكم حول هذه القضيّة في ظلّ برامج تدعونا إلى الإنبتات، وتدعونا إلى الأخذ بكلّ ما هو وافد، بدعوى أنّ هذا هو سبيلنا للرقيّ، والحال أنّه ضلال أو أضلّ سبيلا...
     
    15 شخص معجب بهذا.
  2. MED*AZIZ

    MED*AZIZ نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏27 جويلية 2008
    المشاركات:
    1.672
    الإعجابات المتلقاة:
    6.241
      03-04-2009 09:20
    هل من قول بعد الذي قيل...مواضيعك و اراك تحرمنا الرأي و القول...هي تفرض الرأي و القول...فالنفس تأبى ان تكتب غير ما قرأت مما جدت به علينا
     
    2 شخص معجب بهذا.
  3. hbstun

    hbstun عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏28 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    1.193
    الإعجابات المتلقاة:
    3.687
      03-04-2009 09:37
    الإجابة هي
    أنّه ضلال أو أضلّ سبيلا
     
    4 شخص معجب بهذا.
  4. عدنان

    عدنان عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏7 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    500
    الإعجابات المتلقاة:
    326
      03-04-2009 09:59
    مشكور أخي على هدا الطرح الجميل و المقنع
     
    2 شخص معجب بهذا.
  5. ebay-tunisia

    ebay-tunisia عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏23 فيفري 2009
    المشاركات:
    948
    الإعجابات المتلقاة:
    2.837
      03-04-2009 10:38
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    التاريخ والحاضر والمستقبل

    ثلاثة معاني فرق بينها الزمان, وهي مترابطة إلى حد كبير ...فالحاضر وليد التاريخ ولا وجود للمستقبل بدون حاضر والتاريخ, فمثلا الفلاح إن لم يكن له التاريخ وهو الأرض لن يكون له مستقبل وهو المحصول وهنا يتبين لنا الحاضر وهو الزرع والفلاح هو البشرية عامة ...
    فالقضيا العالقة لن يكون لها مستقبل بدون النبش في تاريخها, ويجب على الحلول المستقبلية مراعات الماضي فإن وجدت حلول بدون العودة للتاريخ فهي حلول عقيمة ولن يكون لها مستقبل إلا الإضمحلال وبالطبع أتكلم على الحلول المفروضة بالقوة فالعراق الجديد وقيام دولتين فلسطينية واسرائلية على نفس الأرض لن يتحقق أبدا أبدا أبدا...

     
    7 شخص معجب بهذا.
  6. jasser69

    jasser69 عضو مميّز بالمنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مارس 2009
    المشاركات:
    255
    الإعجابات المتلقاة:
    1.596
      03-04-2009 11:57
    تحية طيبة :

    التاريخ و الواقع و المستقبل عناصر يستوعبها الزمن و تؤثر في الحضارات ..و لا يمكن لحضارة ما ان تبلغ ذروة مجدها اذا لم تتفاعل هذه العناصر فيما بينها فلا واقع بدون تاريخ و المستقبل حقيقة حتمية مادامت الحياة مستمرة على وجه البسيطة ...ومن لا ينظر الى المستقبل نظرة شاملة لاستيعاب دروس التاريخ و توظيفها في التعامل مع الواقع لا يمكن ابدا ان يستشرف مستقبلا زاهرا يضمن له البقاء و الاستمرار..لذلك الفصل بين التاريخ و الواقع و المستقبل عملية مستحيلة ..فعجلة الزمن مستمرة وفق هذا النظام ومن يُغفِلْ تاريخه يضَعْ نفسه خارج التاريخ و خارج الزمن و يسير بالضرورة نحو الفناء ..واذا ما ربطنا ذلك بامتنا العربية الاسلامية نستنتج بكل يسر و بدون تعقيد ان النهضة لن تتحقق بدون ربط التاريخ بالواقع

    مع احترامي و تقديري
     
    8 شخص معجب بهذا.
  7. lotfi222

    lotfi222 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 فيفري 2008
    المشاركات:
    8.272
    الإعجابات المتلقاة:
    28.701
      03-04-2009 13:52

    السلام عليكم
    التاريخ جزء منا شئنا أم أبينا, و من أنكر التاريخ و أدار له ظهره فكمن قطع عضوا منه و بقي غير سوي. هذه حقيقة أقر بها الكثيرون, لكن مربط الفرس هو في منهج تعاملنا مع هذا التاريخ. ما كبلنا و شل حركتنا هو تلك النظرة التقديسية لتاريخ سمعنا فيه عن أمجاد فرّط فيها السلف فهوت و هوينا, و عوضا عن محاولة النهوض بقينا نلوك تلك الأمجاد و نستنسخ أفكارنا بطريقة مشوهة سمتها الإسقاط.
    و في المقابل نجد من قطع كليا مع تاريخنا و حاول بدوره إسقاط أفكار و مناهج غريبة عنا منبتة عن ماضينا و حاضرنا ففشلت في نحت مستقبلنا.
    بين هذا و ذاك علينا أن نستوعب تاريخنا جيدا و نسلط عليه منهجا نقديا تشريحيا
    بعقل مستنير متمسك بهويته و مسيطر على آليات عصره.
     
    10 شخص معجب بهذا.
  8. free

    free عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏9 أوت 2007
    المشاركات:
    806
    الإعجابات المتلقاة:
    1.822
      03-04-2009 22:16
    السلام عليكم :
    شكرا أخي لأنك تجعلنا نتمتع بالقراءة.
    للأسف أصابتنا نحن العرب علة لم نستطع الشفاء منها هي الإستهلاك . صرنا نستهلك ما ينتجه غيرنا من بضائع مختلفة ولما سؤلنا عمّا صنعنا قلنا "نحن من صنع التاريخ" نذكر أمجادنا أو هي أمجاد أجدادنا ونذكر ابن خلدون وابن سينا وابن الجزار وكلهم أبناء حتى أن البعض يتباهى بابن فرعون .
    كما لاحظت أن رجوعنا للماضي واستهلاك نجاحاته تلك أثر سلبا على حاضرنا فكأننا اكتفينا بذلك النجاح .. صحيح أن العرب وصلوا إلى القمة يوما لكنهم لم يحافظوا عليها ورغم التحرج كل يوم مازلنا ننظر إلى القمة وعوض التفكير كيف نعود إليها !!!! نكتفي بالتباهي ومراقبة الصاعدين إليها.
    ماضينا مشرق وحاضرنا مرآة للماضي ومستقبلنا لا يعلمه إلا الله لاكنه في الحقيقة مظلم ..
    للأسف نحن أخترعنا التاريخ لكننا لم نتعلم أخذ العبرة منه .
     
    3 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...