خبراء: الحروب القادمة إلكترونية سلاحها الإنترنت

الموضوع في 'أرشيف أخبار عالم الكمبيوتر' بواسطة crasher1, بتاريخ ‏3 أفريل 2009.

  1. crasher1

    crasher1 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏2 أوت 2008
    المشاركات:
    315
    الإعجابات المتلقاة:
    109
      03-04-2009 11:49
    توقع خبراء الإنترنت أن تتحول الحرب العسكرية في المستقبل القريب إلى أخرى إلكترونية لا تعتمد على طائرات أو متفجرات بل سيكون هجوماً في الفضاء الإلكتروني، يشنه قراصنة الكمبيوتر.
    ودلل الخبراء على ذلك بأن أي اعتداء عسكري أو إرهابي على الولايات المتحدة، -في حالة حدوثه- لن يكون عسكرياً بل سيكون عبر الفضاء الإلكتروني ، بحيث يكون قادراً على تدمير الاقتصاد والبنية التحتية الأمريكية بنفس القوة التي قد يتسبب بها تفجير مدمر.
    ويقول خبراء إن الهجوم الذي تعرضت له جمهورية جورجيا الأسبوع الماضي، عندما استبقت روسيا عملياتها العسكرية، بهجوم على المواقع الإلكترونية التابعة لحكومة تبليسي، يؤشر لنوع جديد من حروب الفضاء الإلكتروني، وهي حرب لم تستعد لها الولايات المتحدة الأمريكية بشكل كامل.
    وقال طوم بيرلينج، المدير التنفيذي في شركة "توليب سيستامز" لأمن المعلوماتية التي تتخذ من مدينة أتلانتا في ولاية جورجيا مقرا لها "لم يتقدم أحد بأي وسيلة لمنع حدوث ذلك، حتى هنا في الولايات المتحدة."
    وأضاف أن الولايات المتحدة الأمريكية من أكثر دول العالم اعتماداً على شبكة الإنترنت، مضيفاً أن ذلك يجعل البلاد غير محصنة ضد أي نوع من هجمات قراصنة الكمبيوتر والإنترنت.
    من جانبه، قال سكوت بورج مدير معهد United States Cyber Consequences Unitلأبحاث الإنترنت : "هذه قضية خطيرة جداً، أمننا يعتمد وعلى كافة المستويات حالياً، على الكمبيوترات."
    وأضاف إنها حقبة جديدة بالكامل، فالصراعات السياسية والعسكرية الآن لديها عنصر آخر دائماً، ألا وهو عنصر حرب الفضاء الإلكتروني، مشيراً إلى أن الأهداف الرئيسية لهذه الهجمات ستكون البنية التحتية المهمة، وأن "الهجمات ستنبثق من أنظمتنا نحن."
    وشكلت وزارة الأمن الداخلي الأمريكي هذا العام وحدة لتنسيق جهود الدفاع الاتحادية عبر الإنترنت والرد السريع على المنتهكين، واستنتج تقرير للوزارة بأنه لا يوجد حلول ناجعة لمنع حدوث هجمات منسقة على المواقع الإلكترونية الأمريكية.
    يذكر أن قراصنة الكمبيوتر صعدوا هجماتهم المنسقة ضد مواقع الحكومة الجورجية والإعلام والمصارف والنقل، قبل توغل القوات الروسية داخل أراضي جورجيا، ما تسبب بشللها عن العمل.
    كذلك قام قراصنة الإنترنت بتعطيل موقع الرئيس الجورجي ميخائيل ساكشفيلي لأربع وعشرين ساعة، ونجحوا في اختراق موقع البرلمان ببث صور للزعيم النازي أدولف هتلر، في وقت نفت فيه روسيا أن يكون لها أي يد بما حصل.
    يشار إلى أن المواقع الإلكترونية وأجهزة الكمبيوتر كانت أهدافاً للقراصنة منذ عقود، بالرغم من أن الهجمات المنسقة مازالت تعتبر ظاهرة جديدة.
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...