ساب الدهر او الزمن او الدنيا أو اليوم

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة superstar42, بتاريخ ‏4 أفريل 2009.

  1. superstar42

    superstar42 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جويلية 2008
    المشاركات:
    153
    الإعجابات المتلقاة:
    109
      04-04-2009 14:17
    بسم الله الرحمان الرحيم

    فإن ساب الدهر او الزمن او الدنيا أو اليوم إن اعتقد أن الدهر فاعل مع الله فهو مشرك، وإن اعتقد أن الله وحده هو الذي فعل ذلك وهو

    يسب من فعله فهو يسب الله تعالى، وإن سب الدهر لكونه ظرفاً للمكروه فقد سب مخلوقا لا يستحق السب وهو أولى

    بالسب منه.

    وقد جاء في الحديث الصحيح قول الله تعالى: يؤذنيي ابن آدم يسب الدهر وأنا الدهر بيدي الأمر أقلب الليل والنهار. رواه

    البخاري ومسلم واللفظ للبخاري.

    قال الشافعي في تأويل هذا الحديث: والله أعلم إن العرب كان من شأنهم أن تذم الدهر وتسبه عند المصائب التي تنزل

    بهم من موت أو هرم أو تلف أو غير ذلك...

    ويقولون أصابتهم قوارع الدهر وابادهم الدهر فيجعلون الليل والنهار يفعلان الأشياء فيذمون الدهر بأنه الذي يفنيهم

    ويفعل بهم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تسبوا الدهر على أنه الذي يفنيكم والذي يفعل بكم هذه الأشياء

    فإنكم إذا سببتم فاعل هذه الأشياء إنما تسبون الله تبارك وتعالى، فإنه فاعل هذه الأشياء.

    والحديث صريح في النهي عن سب الدهر مطلقاً، سواء اعتقد أنه فاعل أو لم يعتقد ذلك.

    وذكر ابن القيم عليه رحمة الله أن سب الدهر فيه ثلاث مفاسد:

    أحدها: سبه ممن ليس أهلاً للسب، فإن الدهر خلق مسخر من خلق الله منقاد لأمره متذلل لتسخيره فسابه أولى

    بالذم والسب منه.

    الثانية: أن سبه متضمن للشرك، فإنه سبه لظنه أنه يضر وينفع.

    الثالثة: أن السب منهم وقع على من فعل هذه الأفعال.

    وقوله في الحديث: أنا الدهر قال الخطابي معناه: أنا صاحب الدهر ومدبر الأمور التي ينسبونها إلى الدهر، وإنما الدهر

    زمان جعل ظرفاً لمواقع الأمور، ولهذا قال في الحديث: وأنا الدهر بيدي الأمر أقلب الليل والنهار. والدهر ليس من أسماء

    الله ولو كان كذلك لكان الذين قالوا: وما يهلكنا إلا الدهر مصيبين.

    والله اعلم
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...