1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة
    • 06-04-2009 00:21
    :besmellah1:

    عندما نتحدث على الاعلام في تونس فاننا نقصد به كل ماهو مسموع ومقروء ومشاهد من تلفزيون واذاعة وصحف ومواقع الكترونية...نلاحظ جهلا في عدة جوانب وتواطأ غير مسبوق في تاريخ الاعلام.....


    فالجهل يتجسد في العديد من الجوانب التي لا يمكن حصرها:
    -هناك جهل في طريقة ايصال المعلومة للانسان المتلهف لحب المعرفة ...اي ايصال الخبر الجديد في وقته و قبل كل وسائل الاعلام العالمية الاخرى.... (لنحكي عالتلفزيون التونسي كمثال حساس جدا)....فالمذيع حينما يقرا نص الاخبار او يقدم برنامجا -اي كانت نوعيته- تجده مسرعا مدبرا مهللا متشنج الاعصاب .... يسابق ساعته... فتجده يلتفت هنا وينظر هناك داخل الاستوديو... وكأني به يطلب مساعدة او يريد انهاء مهمته بسرعة... وهذا يدل على انه يقوم بمثل هذه المهنة فقط لقوته اليومي لا غير ... فلا مجال الى الابداع او الخروج عن النص.... نحن نعلم انه مكمم الفاه.... لكن له كل المجد ان خرج يوما ولو بكلمة عن نصه الاصفر المتأكل من قبل الايادي النجسة التي لا تنزع الاشواك عن الزهور...بل تسمم الزهر والشوك معا..... والفاهم يفهم ..... فليتنا نجد يوما مقدم برامج يتخلى عن تلك الالفاظ المخزية المترهلة بالسوائل التي تفقد العقل قبل القلب توازنه... وليتنا نجد يوما مذيعا يقدم لنا سهرة دون تلك الصور او الوجوه المتصلبة بكيلوغرامات من المساحيق وبعض الغرامات من الملابس....
    -هناك جهل بمتطلبات الاعلام من صحفيين اكفاء واستوديوهات تجلب المشاهد (لنحكي عالتلفزيون كمثال حساس جدا) ومواضيع هادفة غير مكررة... فالعاملون بالتلفزيون مثلا نعلم كيف دخلو البيت... ولعلمكم لازالت لحد الان بصمات ارجلهم على النوافذ وليست على عتبات الابواب...فسحقا لهكذا عمل... فالزاني اذا دخل من النافذة نعتناه بالزنا.... فلماذا لا ننعتهم بزناة الفكر .... حسب الفصول الدائمة التنقيح من مجلة الاحوال الشخصية....اما الاستوديوهات فانها تذكرني بقاعات السينما .... فالصوت يخفت حينما تحمر(***)....ويعلو حينما يحمر كذلك(سياسة)... فتجد المذيع ينظر هنا وهناك خوفا من التعثر او الانزلاق للهاوية....اما الاضائة فهي كحال فانوس شارع انتم تعرفوه.... يضيئ بالنهار ويطفأ بالليل.... تجد زوايا جهاز التلفزيون .... كل يغني على ليلاه....فهذا تنقصه الاضاءة وذاك فيه زيادة....الحصيلو عجة..... اما حكاية الضل في الاستوديو فحدث ولا حرج ... مرات تجد ضل المذيع أمامه ومرة بجنبه ... كأنه راكب في سيارة... راهو علم يا مهندسي التلفزيون.... فقط شاهدو بعض البرامج المعروفة وتو تعرفو أن قرايتكم مشت في حيص بيص...
    -وهناك جهل بنوعية المشاهد (المتفرج) في كل الاوقات ...بالله هل من المعقول وقت ما بعد الدراسة تجيبو ساعة باكملها فرقة تعزف في قطع موسيقية تصحي الميتيين من قبرهم....
    هل تحبو ندفنو اولادنا في هالعمر؟؟؟؟؟
    وهل من المعقول تجيبو راقصات وبنات ناقص يلبسو string في عيد المولد النبوي الشريف ويطلع علينا واحد- من هاك الخربة- ويقول لم تحتفل اي بلد اسلامية بالمولد كما احتفلنا احنا به في تونس ... اقول له سحقا لهكذا احفال...

    اما القسم الثاني من موضوعنا فيتحدث عن التواطئ.... وهنا سنحكي على مواقع الانترنت كمثال لان التلفزيون او الراديو او الصحف تنجز المهمة بالشكل المنوط بعدتها وممكن اكثر من التوصيات...
    هناك احداث كثيرة مرت وستمر بها تونس .... لكن الكثير من المواقع او اغلبيتها.... حاطة الصابون في اذنيها.... ما تسمع شيئ وما تشوف شيئ والامر ما تقول شيئ.... الحصيلو يستحقو هاك التمثال الايطالي كأسكار لما يقومو به ....
    اخر خبر متاع هاك الصغيرات الي غرقو في البحر....واكثر التوانسة الي ماتو- الله يرحمهم- كانو من بلاد الواق الواق.... ولا موقع ماعدا هالموقع -تحدث عليهم ....تصدقو بالله كنت مشترك في احد مواقع القرصنة hacking ......فيه احد الاعضاء توفي بحادث مرور.... اغلق الموقع لمدة 3 ايام باكملها وعلق شارة سوداء لمدة طويلة لا اتذكرها و فتح فقط تقبل التعازي.... فما قولك ان مات العشرات من فلذات اكبادنا..... احنا الدولة الوحيدة الي تطبق في المثال الفرنسي c'est le geste qui copmte .... علاش معملوش هالGESTE وقالو رانا معاكم يا بلاد الواق واق
    اخواني هذه المواقع لم تنتصر للدم ...لدم فلذات اكبادنا ...فهل هي قادرة ان تنتصر لهمومنا ... لا اظن ذلك.
    هذا ما يمكن تسميته تواطئ وسائل الاعلام مع الغبن والجبن -مع احترامنا للبعض- وعدم القدرة حتى للانتصار لدمائنا.....فالكلمة الطيبة تزرع في الارض الطيبة ...والطيبون هم من سيحصدون الطيبات
    ... فليس من لهث وراء مصلحة شخصية سيخلد .... بل هو الكريم الذي يجود بما عنده...من يخلد في عقولنا وقلوبنا...


    نقول لاعلاميي تونس كل سنة وانتم طيبيين وكل سنة واحنا نتجرع من كاسكم سموم الهموم ودرياق الجبن وسقم المعلومة...


    والسلام

    :tunis::tunis::tunis::tunis::tunis::tunis:
     
    20 شخص معجب بهذا.
  1. ala22

    ala22 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏24 مارس 2009
    المشاركات:
    918
    الإعجابات المتلقاة:
    632
      06-04-2009 01:34
    ces derniers jours on ramarque bien que notre medias ont recours a des sujets consideré comme tabou dans notre societe. pour un but 100/100 commerciale et publicitaire se cachant derreiere le but educatif comme preuve de la liberte d expression
    oubliant que la la vrai liberte n est pas en fesant un chaud debat sur la virginite , la nudite la sexualite et meme sur le football
    oubliant les vrais sujets qui touchent au fond le peuple tunisien et qui doivent etre au devant
     
    4 شخص معجب بهذا.
  2. 2504

    2504 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏19 جانفي 2009
    المشاركات:
    200
    الإعجابات المتلقاة:
    279
      06-04-2009 04:21
    في بلادنا ما يحبوش الابداع
     
    1 person likes this.
  3. jasser69

    jasser69 عضو مميّز بالمنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مارس 2009
    المشاركات:
    255
    الإعجابات المتلقاة:
    1.596
      06-04-2009 07:08
    تحية طيبة:

    مداخلتك اخي فيها كثير من الالم وربما بعض التشاؤم ..ما ورد فيها رغم الغضب صادق و صائب ..وما طرحته اخي الكريم من اهم القضايا التي يجب ان تعالج في مجتمعنا ..فالاعلام جهاز خطير يصنع حاضرا و يؤسس للمستقبل و بامكانه ايضا ان يلغي التاريخ اذا اراد فتاثيره على المتقبل ليس له حدود ..الاعلام يصنع العقول وينشر القيم و يبني و يهدم ...و باختصار هو من اهم العوامل التي تؤسس للحضارة ..و من هذه الزاوية يجب ان ننظر اليه و نقيّمه ..و من هذا المنطلق علينا ان نطرح سؤالا هل الاعلام التونسي حر ؟ هل يقوم بدوره كعامل للتقدم ام انه يؤثر سلبيا على مجتمعنا ؟
    اسئلة لا يمكن ان نجيب عنها بموضوعية الا بعد دراسة مستفيضة للإعلام التونسي ..لكننا يمكن ان نصدر احكاما احيانا انطلاقا من انفعالاتنا و تفاعلنا ..و لنطرح امثلة واضحة ..بعض البرامج لا نقول انها قد وصلت الى ما يصبو اليه المواطن التونسي في العشرية الاولى من القرن 21 لكنها تمثل خطوة اولى نحو ثقافة حرية التعبير و التخلص من الخوف .اما بقية البرامج فللأسف مازالت تعامل المشاهد التونسي بعقلية الخمسينات و لا تدرك اننا في عصر الانفتاح الاعلامي و الثورة المعلوماتية ..في الحقيقة لا نريد ان نقاطع اعلامنا لاننا انذاك سنشعر بغربة لكننا احيانا نمرض و يرتفع مستوى الضغط و السكر عندما نشاهد او نتابع او نقرأ مادة اعلامية معينة ..و الامثلة عديدة منها ذلك الوجه التلفزي الذي احتفل بالمولد النبوي الشريف بطريقته الخاصة..لا ادري كيف يقبل العربي نصرة تواجده في قناته ..عراء و مستوى ضحل من الثقافة و الاخلاق و ضيوف في لياليها تافهون ...
    خلاصة القول لا اريد الإطالة لانه موضوع مستفز و يتطلب صفحات و صفحات ..الاعلام عندنا مازال مكبلا بامراض عديدة اذكر بعضها..
    * .وصول وجوه اعلامية لا تملك الكفاءة الى التلفزة ..
    * الخوف من تجاوز الخطوط الحمراء
    * غياب اجماع حول مفهوم حرية التعبير و حدودها
    * غياب ثقافة الجرأة و الشجاعة الاعلامية
    الى غير ذلك ..و مع هذا مازلت متفائلا لان هناك حركية ايجابية من نوع ما في اعلامنا يمكن بفعل الزمن و خاصة بالارادة السياسية ان تنمو و تكبرلتنتج اعلاما حرا نزيها


    مع احترامي و تقديري
     
    3 شخص معجب بهذا.
  4. phone9113

    phone9113 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏8 جانفي 2008
    المشاركات:
    652
    الإعجابات المتلقاة:
    553
      06-04-2009 07:29
    في الواقع لازم نتطوروا في مجال الصحافة .لكنننننننننننننننننننننننننننننننننننننن..
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...