1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

فتش عن التدخين والكحــــول والجنس: لمـــاذا «يعبث» التونسي ب

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة MAFIA 007, بتاريخ ‏7 أفريل 2009.

  1. MAFIA 007

    MAFIA 007 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    3.165
    الإعجابات المتلقاة:
    6.425
      07-04-2009 12:58
    فتش عن التدخين والكحــــول والجنس: لمـــاذا «يعبث» التونسي بصحّته؟

    * تونس ـ «الشروق»:
    مائة سؤال ستتعثّر بإجابات جيدة لها لدى التونسي ان حدثته عن الصحة فهو على دراية واسعة بقواعد الصحة الاساسية وهو أيضا قادر كما يبدو على اختزال الطريق الى الصحة الجيدة.
    ويقتنع ابن الوطن ان رباعية الغذاء السليم والرياضة والترفيه والابتعاد عن التوتّر هي الحل السحري الذي يقود الى تلك الطريق.
    غير ان هذه الدراية لم تشفع بالتطبيق.. فالأغلبية وبحسب تصريحاتهم لـ «الشروق» لا يلتزمون بالنصيحة الغذائىة ولا يجدون وقتا لممارسة الرياضة والترفيه كما لا يجدون مخرجا من دائرة التوتر. ويرجع هؤلاء هذا التضارب بين الوعي الصحي وعدم الالتزام به الى ضيق الوقت وغياب ثقافة الممارسة الصحية لدى التونسي.
    هل يهتم التونسي بصحّته؟.. كان هذا اول سؤال وكانت «لا» إجابة جماعية له.
    وماهي الطريق الى الصحة الجيدة؟ كان ثاني سؤال فتعثّر بإجابات متنوعة تحدثت عن رباعية الغذاء السليم والرياضة والترفيه والتوتر كما تحدثت عن الكحول والسجائر والنوم الجيّد والعيادة الصحية المبكرة لكنها سهت مجددا عن الحديث عن الجنس غير المحمي.. رغم الأضرار الصحية الناتجة عن التعفنات المنقولة جنسيا والتي يصفها الاخصائيون بالأشد وطءا والأسرع إصابة.
    خلل صحي قد يفقد الفرد حياته أو قدرته على انجاب «الحياة».. ورغم ذلك يستمرّ الخطأ بسبب دافع الحياء.
    * الجنس
    تغيّرات كثيرة يعيشها المجتمع التونسي مثل بقية مجتمعات العالم... كانت وراء تغيّر الممارسات الصحية. اذ تشير دراسة صادرة عن ديوان الأسرة والعمران البشري منذ اكثر من عام الى ان الجنس ما قبل الزواج يتزايد لدى الشباب التونسي وتصل نسبته 17 لدى الإناث و60 لدى الذكور.
    ويكمن الخطر في ان 70 من تلك العلاقات تتم مع شركاء عرضيين مما يعرّض تلك النسب من الشباب الى خطر الاصابة بالسيدا وبالتعفّنات المنقولة جنسيا مثل الزهري او التهاب الكبد الفيروسي نوع «ب» الذي يؤكد الاخصائيون انه ينتشر بشدة وبشكل صامت بسبب الممارسات الجنسية غير المحمية.
    كما يكمن الخطر في ان الاصابة بالتعفنات الجنسية قد تفقد بعض هؤلاء وبشكل نهائي قدرتهم الفيزيولوجية على الانجاب.
    لهذه الأسباب نطرح السؤال.. لماذا يستمرّ الحياء في الحديث عن الجنس الى تلاميذ المدارس والمعاهد والاعداديات وطلاّب الجامعة ما دام الهدف صحّيا؟
    ولماذا تسهو أنشطة نوادي الصحة بالجهات الداخلية عن ادراج الصحة الجنسية على قائمة برامجها؟
    * التدخين والكحول
    المحافظة على الصحة الجيدة تبدأ بالنسبة لهشام بالابتعاد عن الكحول وبمقاطعة السجائر والتمتع بساعات النوم الضرورية.
    ويرى محدثنا ان هذه الثلاثية عادة يمارسها التونسي عن قناعة.. فيدخّن بشراهة ويتعاطى الكحول بطريقة لا مسؤولة ويسهر حتى وإن كان منهكا. فتقوده تلك القناعة الى الضرر.
    ومثل أغلب المدخنين يقتنع هشام بأن الاقلاع عن التدخين غير ممكن... بل هو «ضرب من المستحيل» على حدّ قوله.
    وللتخفيف من الضرر الصحّي للسجائر يتعمّد محدثنا مثل جميع المدخنين «المعاصرين» عدم التدخين قرب زوجته او أطفاله حتى لا يعرضهم الى خطر التدخين السلبي.
    كما يحاول هشام الابتعاد عن تناول الأكلات السريعة فيسقط وجبة منتصف النهار.
    يقول: «أحاول قدر المستطاع الاقتراب من قواعد الصحة علّني انجح في المحافظة على سلامتي الصحيّة».
    كما يرى هشام ان المحيط المعنوي يلعب دورا كبيرا في المحافظة على صحّة الفرد.
    «فالمحيط المعنوي المشحون وضغط العمل والتوتر يدفع البعض الى التدخين وشرب الكحول بطريقة لا مسؤولة بالاضافة الى عدم الانتباه لما يأكلون... او الى مصدره» حسب رأي عبد الرزاق.
    * الأكلة السريعة والتوتر
    أمارس يوميا الرياضة قناعة مني بأنها الأساس للمحافظة على الصحة الجيدة.
    ويضيف عزالدين العريفي «أحاول ايضا الالتزام بالنصيحة الغذائية فأتناول الخضر ومشتقات الحليب وأبتعد عن الدهنيات».
    ويؤكد محدثنا ان الأكلة السريعة تتزايد ودخلت ضمن عاداتنا الغذائىة اليومية رغم أضرارها.
    وينفي عزالدين ان تكون الفحوصات المبكرة هي الطريق الأقصر للمحافظة على الصحة... وحسب رأيه الوقاية خير من العلاج والالتزام بالغذاء الصحي والرياضة هما محور تلك الوقاية.
    من جهته أكد صالح الهلالي ان التونسي لا يهتم بصحته رغما عنه. فهو مجبر وبشكل يومي على مواجهة ضغط العمل وظروفه السيئة كما هو مجبر على تعاطي عادات غذائية أفرزها ضيق الوقت... وسوء توزيع التوقيت.
    يقول «التونسي منهك جدا في العمل بسبب الظروف السيئة ويسمح لنفسه بتقبّل تلك الضغوط رغما عنه فتتكوّن لديه مجموعة من الشحنات يحاول الافراج عنها في المقاهي او في السهر حتى ساعات الصباح الاولى».
    وعن الغذاء السليم أوضح صالح ان التونسي موظفا كان أو طالب علم او عاملا يمضي الى المائدة لسدّ الرمق وليس لتطبيق النصائح الغذائىة. وذلك بسبب ضغط الوقت وكثرة المسؤوليات والالتزامات. محمد الهادي، طالب باحدى الجامعات، أكد انه من الصعب جدّا اليوم المحافظة على الصحة الجيدة بسبب ضيق الوقت مشيرا الى انه يحاول ممارسة الرياضة وتطبيق النصيحة الغذائية قدر المستطاع حتى يحافظ على سلامته الصحية.
    ويشيـــــر محمد الى ان نظام الحياة اليوم فرض الضرر وعلى الفرد البحثــــــــ عن طريق آمن له وسط تلك الفوضـــــى حتى يحافظ على صحّته.
    من جهته قال عدنان الشيخ ان الابتعاد عن التوتر هو اقصر الطرق الى الصحة الجيدة «لكننا لا ننجح في ذلك والدليل ان الجلطة تصيب اليوم الأطفال كما الكبار»... وعديدة هي الأمراض التي كانت تحسب على ملامح الكبر والشيخوخة مثل السكري وضغط الدم لكنها اصبحت اليوم أمراضا تصيب الأطفال.


    :satelite::satelite:
    :kiss:
     
    7 شخص معجب بهذا.
  2. bbrateb

    bbrateb عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏31 جويلية 2008
    المشاركات:
    2.456
    الإعجابات المتلقاة:
    4.509
      07-04-2009 14:42
    هو موضوع حسّاس
    أما هذاك التونسي.........
     
  3. foutaessid

    foutaessid عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أفريل 2008
    المشاركات:
    406
    الإعجابات المتلقاة:
    1.088
      07-04-2009 15:07
    :besmellah1:
    عندك الحق فيما يخص إنشاء نوادي أو أي شيء في إطار التوعية الجنسية و مشكور لأنك واتتك الشجاعة لتكتب في هذا الخصوص!! :good:
    أنا أتذكر إنو في المنهج لدروس العلوم الطبيعية خاصة لنا وزارة التعليم درس واحد عن وسائل منع الحمل و تفادي حصول حمل!! مشكورة!! :nocomment:

    لكن لم يخصص و لا درس عن الصحة الجنسية و مخاطر العلاقات العابرة!!!:nocomment:
    طيب، بش اتقلي احنا مسلمين و منعملوش هكا؟؟ املا شنومة هل نسب؟؟؟ :oh:
    إنت خصص حصص اجبارية تلاميذ المعاهد في المراحل النهائية يعني في البكالوريا و لكل الشعب على حد السواء و كان لزم الأمر يكون فما عدد يدخل في المعدل، و هكا يكون سي التلميذ واعي و مسؤول لما يصير في الجامعة( خاطر المصائب الكل يصيروا فيها) و هو في نهاية الأمر حر مع مولاه!! ​

    عيشكم نتناقشو و لا نكتفي بالمرور

    :satelite:
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...