برشلونة وتشيلسي يضعان قدماً في نصف النهائي

الموضوع في 'أرشيف منتدى الرياضة' بواسطة ramzy-07, بتاريخ ‏9 أفريل 2009.

  1. ramzy-07

    ramzy-07 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏20 جانفي 2009
    المشاركات:
    659
    الإعجابات المتلقاة:
    455
      09-04-2009 10:16
    وضع برشلونة الإسباني وتشيلسي الإنجليزي وصيف بطل الموسم الماضي قدما في الدور نصف النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بفوز الأول الكبير على ضيفه بايرن ميونيخ الألماني 4-0 في برشلونة، والثاني الثمين على مستضيفه ليفربول 3-1 الأربعاء في ذهاب الدور ربع النهائي. وتقام مبارتا الإياب في 14 أبريل الحالي في ميونيخ ولندن.
    وكان مانشستر يونايتد الإنجليزي حامل اللقب وفياريال الإسباني سقطا في فخ التعادل على أرضهما أمس الثلاثاء أمام بورتو البرتغالي 2-2 وأرسنال الإنجليزي 1-1 على التوالي، علماً بان مباراتي إياب هاتين المباراتين سيقام في 15 أبريل الحالي.
    في المباراة الأولى على ملعب "كامب نو" وأمام جمهور غفير ناهز الـ 90 ألف متفرج، لقن برشلونة ضيفه بايرن ميونيخ درساً في فنون اللعبة عندما سحقه بأربعة أهدافٍ نظيفة كان يمكن أن تكون مضاعفة لو استغل نصف الفرص التي سنحت له.
    وتأتي الخسارة القاسية التي مُني بها بايرن ميونيخ بعد 4 أيام من هزيمة مذلة أمام فولفسبورغ 1-5 في الدوري المحلي السبت الماضي. واستبعد مدرب بايرن ميونيخ يورغن كلينسمان حارسه الأساسي مايكل رينسيغ وأشرك مكانه المخضرم هانس يورغ بوت، في حين عانى الفريق البافاري من غياب ثلاثيه الدفاعي البرازيلي لوتشيو وفيليب لام والبلجيكي دانيال فان بويتن، الأولان بداعي الإصابة، والأخير لمرض والده.
    في المقابل، عاد إلى صفوف برشلونة الثلاثي الفرنسي تييري هنري والظهير البرازيلي دانيال ألفيش والنجم الأرجنتيني المتألق ليونيل ميسي بعد أن أراحهما المدرب خوزيب غوارديولا في المباراة الأخيرة ضد بلد الوليد (أشرك الأخيرين في آواخر المباراة)، في حين عاد من الإصابة قائده كارليس بويول ولاعب الوسط أندريس إنييستا.
    وبدأ الفريق الكاتالوني المباراة بسرعة وسنحت له فرصة ذهبية للتسجيل عندما انفرد هنري بالحارس وراوغه وسدد باتجاه المرمى لكن أحد المدافعين أنقذ الموقف في اللحظة الأخيرة (4). بيد أن برشلونة لم يتأخر في افتتاح التسجيل بعد لعبة مشتركة رائعة ثم تمريرة بينية من الكاميروني صامويل إيتو وصلت فيها الكرة إلى ميسي داخل المنطقة فسددها في الزاوية البعيدة لمرمى بوت مفتتحاً التسجيل (9).
    ولم يكد لاعبو بايرن ميونيخ يستفيقون من الصدمة حتى أضاف إيتو الهدف الثاني بعد لعبة متقنة من ميسي نفسه حيث كسر مصيدة التسلل وسدد بين ساقي بوت (12).
    وخاشن ليهل ميسي داخل المنطقة من دون أن يحتسب الحكم الإنجليزي هاوارد ويب ركلة جزاء لا بل أشهر البطاقة الصفراء في وجه ميسي، علماً بأن الإعادة أثبتت أن الأخير أعيق فعلاً. واحتج غواردويلا طويلاً على قرار الحكم الذي طرده فتابع المباراة من المدرجات.
    بيد أن هذا الأمر لم يؤثر على مستوى برشلونة الذي قدم عرضاً رفيع المستوى أمام ناظري أحد أساطيره الهولندي الطائر يوهان كرويف، وأضاف هدفاً ثالثاً عندما قام هنري بمجهود فردي رائع على الجهة اليمنى وحوّل كرة عرضية غمزها ميسي من مسافة قريبة ووسط ثلاثة مدافعين داخل الشباك (38).
    وتاه لاعبو بايرن ميونيخ وارتكبوا العديد من الأخطاء في التمرير. وفي أجمل هجمة في المباراة تمكن برشلونة من إضافة الهدف الرابع بعد أن راوغ ميسي مدافعين ثم مرر الكرة إلى إيتو ومنه إلى هنري الذي تابعها بسهولة داخل الشباك (43).
    وهدا اللعب في الشوط الثاني بعد أن اطمأن برشلونة إلى النتيجة في حين لم يحاول الفريق البافاري المبادرة إلى الهجوم في سعيه لتسجيل ولو هدف ربما خوفاً من منح لاعبي برشلونة مساحات قد يستغلونها في الهجمات المرتدة فبقيت النتيجة على حالها.
    وجمعت المواجهة بين برشلونة وبايرن ميونيخ أفضل فريقين من الناحية الهجومية، إذ سجل كل منهما 24 هدفاً حتى الآن في المسابقة، إلا أن الفارق الفني بين الاثنين بدا جلياً أمس، علماً بأن الفريق الكاتالوني كان بإمكانه الخروج بعدد قياسي من الأهداف. والتقى الفريقان للمرة الأخيرة في دوري المجموعات عام 1999، ففاز بايرن ميونيخ ذهاباً 1-0، وإياباً 2-1.
    وفي الثانية على ملعب "أنفيلد رود" في ليفربول وأمام 42543 متفرجاً، ثأر تشيلسي لخسارته ذهاباً وإياباً (0-1 و0-2) في الدوري المحلي وبات في طريقه إلى تكرار إنجاز الموسم الماضي عندما أزاح ليفربول من دور الأربعة بتعادله معه 1-1 في أنفيلد رود وفوزه 3-2 إياباً في لندن.
    يذكر أنها المرة الخامسة على التوالي التي يلتقي فيها الفريقان وجهاً لوجه في المسابقة الأوروبية العريقة، لكن هذه المرة في ربع النهائي بعد أن كانت المواجهات الأخرى في نصف النهائي ثلاث مرات، فكانت الغلبة لليفربول مرتين مقابل واحدة لتشيلسي في العام الماضي، بالإضافة إلى مرةٍ واحدة في دوري المجموعات وتأهلا سوياً إلى الدور التالي.
    وفرض المدافع الصربي برانيسلاف إيفانوفيتش نفسه نجماً للمباراة بتسجيله هدفين للنادي اللندني في الدقيقتين 39 و62، وعززها العاجي ديدييه دروغبا بهدف ثالث في الدقيقة 39، علماً بأن ليفربول كان البادىء بالتسجيل عبر نجمه الإسباني فيرناندو توريس في الدقيقة السادسة.
    واستهل ليفربول المباراة جيداً ونجح في افتتاح التسجيل مبكراً، بيد أن تشيلسي نجح في العودة إلى المجريات بفضل الخطة المحكمة لمدربه الهولندي غوس هيدينك الذي فرض رقابة لصيقة على القائد ستيفن جيرارد فتأثر أصحاب الأرض كثيراً لأنهم لم يخلقوا فرصاً خطرة كثيرة. وخاض ليفربول المباراة في غياب لاعب وسطه الدولي الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو بسبب الإيقاف.
    في المقابل، دفع المدرب هيدينك بدروغبا أساسياً على حساب الفرنسي نيكولا أنيلكا الذي بقي على مقاعد الاحتياط على غرار المدافع البرتغالي ريكاردو كارفاليو مفضلاً عليه البرازيلي أليكس.
    وكاد الهولندي ديرك كاوت يمنح التقدم لليفربول من تسديدة قوية من داخل المنطقة، إلا أن المدافع إيفانوفيتش أبعدها برأسه إلى ركنية لم يحتسبها الحكم (3).
    ونجح ليفربول في افتتاح التسجيل بعد لعبة رائعة بدأها كاوت بتمريرة رائعة بكعبه إلى ألفارو أربيلوا فمررها عرضية إلى توريس عند نقطة الجزاء فسددها بيمناه على الطائر على يسار الحارس التشيكي العملاق بيتر تشيك (6).
    وأهدر الفرنسي فلوران مالودا فرصة ذهبية لإدراك التعادل عندما تلقى كرة على طبق من ذهب من دروغبا عند حافة المنطقة لكنه سددها زاحفة بيسراه بجوار القائم الأيسر للحارس الإسباني بيبي رينا (24).
    وكاد توريس يضيف الهدف الثاني عندما انتزع الكرة من فرانك لامبارد في منتصف الملعب وانطلق نحو المرمى ولعبها ساقطة علت العارضة بسنتمترات قليلة (26).
    وأهدر دروغبا فرصة ذهبية عندما تلقى كرة على طبق من ذهب من الألماني ميكايل بالاك داخل المنطقة فتخلص من جيمي كاراغر وسددها بقوة من مسافة قريبة فوق الخشبات الثلاث (28).
    وجرب أربيلوا حظه من خارج المنطقة بتسديدة مركزة مرت بجوار القائم الأيمن لتشيك (36). ونجح تشيلسي في إدراك التعادل عندما انبرى لامبارد إلى ركلة ركنية تابعها إيفانوفيتش برأسه داخل مرمى رينا (39).
    وأهدر كاوت فرصة ذهبية لمنح التقدم لفريقه عندما تلاعب بإيفانوفيتش وانفرد بتشيك بيد أنه سدد في قدم الأخير وتحولت الكرة إلى ركنية (40). وتابع ليفربول سيطرته مطلع الشوط الثاني وكاد القائد ستيفن جيرارد يفعلها من تسديدة قوية زاحفة مرت بجوار القائم الايسر (49).
    وأنقذ كاراغر مرماه من هدف محقق عندما أبعد الكرة من باب المرمى إثر انفراد دروغبا بريينا (52)، ثم تسديدة للامبارد بين يدي ريينا (53). وأضاع توريس فرصة ثمينة لمنح التقدم لفريقه عندما تلقى كرة رأسية من جيرارد داخل المنطقة فسددها بقوة فوق الخشبات الثلاث (54).
    وتلقى قائد تشيلسي جون تيري على بطاقة صفراء وسيغيب بالتالي عن مباراة الإياب. وضرب إيفانوفيتش مرة ثانية وبنسخة طبق الأصل للهدف الأول عندما تابع برأسه كرة من ركلة ركنية انبرى لها لامبارد (62).
    وعمق دروغبا جراح ليفربول بتسجيله الهدف الثالث إثر تلقيه تمريرة عرضية من مالودا (67). وكاد مالودا يضيف الهدف الرابع من تسديدة قوية من خارج المنطقة تصدى لها رينا (69).
     
    3 شخص معجب بهذا.
  2. chbichib

    chbichib عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏14 مارس 2008
    المشاركات:
    517
    الإعجابات المتلقاة:
    299
      09-04-2009 11:01
    Pour fc Barcelone sa qualification est presque confirmée!
    mais pour chelsea je la crois pas par ce que Liverpool est trés fort en jouant sur son terrain!!!
    EN PLUS il se fit de gagner 2-0
    pour passer au tour suivant:bang:!!!!!!!!!!!!!!!!!
     
  3. wassooo

    wassooo عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏22 جانفي 2008
    المشاركات:
    849
    الإعجابات المتلقاة:
    707
      09-04-2009 11:18
    :bang::bang:
    la defaite de liverpool etait a l'anfaild (stade de liverpool) donc le retour sera dispute a stanford bridg donc liverpool doit gagner 3-0 non pas 2-0
     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...