1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

قصيدة "طوق الياسمين" من روائع نزار القباني

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة قمر تونيزيا سات, بتاريخ ‏12 أفريل 2009.

  1. قمر تونيزيا سات

    قمر تونيزيا سات عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏12 فيفري 2007
    المشاركات:
    1.380
    الإعجابات المتلقاة:
    1.670
      12-04-2009 19:03
    :besmellah1:

    [​IMG]

    [​IMG]



    شكراً.. لطوقِ الياسَمينْ
    وضحكتِ لي.. وظننتُ أنّكِ تعرفينْ
    معنى سوارِ الياسمينْ
    يأتي بهِ رجلٌ إليكِ..
    ظننتُ أنّك تُدركينْ..
    وجلستِ في ركنٍ ركينْ
    تتسرَّحينْ
    وتُنقِّطين العطرَ من قارورةٍ وتدمدمينْ
    لحناً فرنسيَّ الرنينْ
    لحناً كأيّامي حزينْ
    قَدماكِ في الخُفِّ المُقَصَّبِ
    جَدولانِ منَ الحنينْ
    وقصدتِ دولابَ الملابسِ
    تَقلعينَ.. وترتدينْ
    وطلبتِ أن أختارَ ماذا تلبسينْ
    أَفَلي إذنْ؟
    أَفَلي إذنْ تتجمَّلينْ؟
    ووقفتُ.. في دوّامةِ الألوانِ ملتهبَ الجبينْ
    الأسودُ المكشوفُ من كتفيهِ..
    هل تتردّدينْ؟
    لكنّهُ لونٌ حزينْ
    لونٌ كأيّامي حزينْ
    ولبستِهِ
    وربطتِ طوقَ الياسمينْ
    وظننتُ أنّكِ تَعرفينْ
    معنى سوارَ الياسمينْ
    يأتي بهِ رجلٌ إليكِ..
    ظننتُ أنّكِ تُدركينْ..
    هذا المساءْ..
    بحانةٍ صُغرى رأيتُكِ ترقصينْ
    تتكسَّرينَ على زنودِ المُعجَبينْ
    تتكسَّرينْ..
    وتُدَمدمينْ..
    في أُذنِ فارسِكِ الأمينْ
    لحناً فرنسيَّ الرنينْ
    لحناً كأيّامي حزينْ
    وبدأتُ أكتشفُ اليقينْ
    وعرفتُ أنّكِ للسّوى تتجمَّلينْ
    ولهُ ترُشِّينَ العطورَ..
    وتقلعينَ..
    وترتدينْ..
    ولمحتُ طوقَ الياسمينْ
    في الأرضِ.. مكتومَ الأنينْ
    كالجُثَّةِ البيضاءَ ..
    تدفعُهُ جموعُ الراقصينْ
    ويهمُّ فارسُكِ الجميلُ بأخذِه ..
    فتُمانعينْ..
    وتُقَهقِهينْ..
    " لا شيءَ يستدعي انحناءَكَ ..
    ذاكَ طوقُ الياسمينْ.. "

    [​IMG]


    مع تحيات اختكم
    يـــــــــاســــــمـــــــيــــــــن
    :kiss:
     
    2 شخص معجب بهذا.

جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
قصيدة مساؤك نافلة من خشب ‏8 جويلية 2016
زعمة ‏9 ديسمبر 2015
قصيدة " زعمة في فيديو كليب " ‏28 فيفري 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...