1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

الوشم وثقب الجسم.. وأضرارهما

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة AlHawa, بتاريخ ‏13 أفريل 2009.

  1. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      13-04-2009 10:11
    في موضوع سابق تحدّثنا بإستفاضة عن ظاهرة الوشم و البلّوط في أماكن ليس مخصّصة لها

    [​IMG]تونس: الوشم موضة لا تنتهي ... ومن جرّب مرة أعاد الكرة ([​IMG] 1 2 3)
    AlHawa


    اليوم سنتعمّق أكثر بهذه الدّراسة التي تبيّن أضرار هذه العادات فلتتفظّلوا:

    الوشم وثقب الجسم.. وأضرارهما

    * أغلب عمليات ثقب الجسم كالأذنين والشفتين والحاجبين وغيرها التي تتم من دون استخدام مسكنات للألم، تسبب كثيرا من الألم الشديد الذي يعتبره البعض نوعا من التعذيب.
    * القطع المعدنية التي يتم استخدامها كحلي، ويتم تركيبها بعد ثقب الجلد، يمكن أن تسبب تفاعلات جلدية كالحساسية الشديدة، وأن تؤدي إلي تكون ندبات كبيرة تشوه المنطقة تعرف بالجُدرة. والجُدرة هي نتوء مرتفع عن سطح الجلد ذو طبيعة صلبة، أحمر اللون ويسبب الحكة.
    وتظهر الجُدرة عند تراكم فائض من الكولاجين في منطقة الجرح الملتئم فينتج عن ذلك نسيج زائد مكونا النتوءات المرتفعة.
    * ممارسة الوشم والثقب الجلدي غالبا ما تتم من دون اهتمام بالنظافة، ومن دون تطهير للمنطقة، فتصبح أكثر عرضة لانتقال العدوى والإصابة بالالتهابات والخراج وغيرها من العدوى البكتيرية الخطيرة.
    * ثبت أن حالة من كل خمس حالات من ثقب الجسم تصاب بإحدى الأمراض البكتيرية المعدية.
    * يمكن أن يتم انتقال بعض الأمراض الفيروسية الخطيرة مثل التهاب الكبد الوبائي («بي» و«سي») وفيروس نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) إذا تم استخدام القطع المعدنية التي تخترق الجلد ملوثة بالفيروس من شخص آخر تم استخدام نفس الأداة معه. وهنا تأتي أهمية التعقيم واستعمال الأدوات ذات الاستخدام الواحد (أي يتم التخلص منها بعد استخدامها مرة واحدة فقط).
    * يمكن أن يتم التئام الجرح بعد ثلاثة إلى ستة أسابيع في حالات ثقب اللسان، وبعد ستة إلي ثمانية أسابيع في حالات خرق الأذنين والشفتين والحاجبين، وبعد ثمانية إلي ستة عشر أسبوعا في حالات ثقب الحلمتين، أما سُرة البطن فقد يطول الأمر حتى تسعة أشهر في بعض الحالات.
    * تنتقل الأمراض الفيروسية الخطيرة أيضا عند استخدام نفس الإبرة لرسم الوشم من دون تعقيمها، من شخص إلي آخر.
    ـ بعض أنواع الوشم المستديم لا يمكن إزالته أبدا، والبعض الآخر من الممكن إزالته بالليزر، ولكن قد يحتاج الشخص إلى ما يصل إلي 12 جلسة ليزر لإزالة آثار الوشم بالكامل.
     
    4 شخص معجب بهذا.
  2. aminous4

    aminous4 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏4 أفريل 2008
    المشاركات:
    2.020
    الإعجابات المتلقاة:
    5.423
      13-04-2009 10:22
    شكرا لك علي الموضوع أخي

    لكن و اللهي أنا مستغرب من فائدة هذه الظاهرة و ما منافعها
    هذه الأعمال لا تدل إلي علي الجهل... فلا نلوم أناس زمان علي الوشم لأنهم كانوا غير واعين بها...أما الأن فلا تفسر إلا بهيمنة العقلية الأوروبية السيئة علي مجتمعاتنا العربية الذين تأخذهم رياح الغرب الرديئة إلا ما لا يحمد عقباه من أمراض خبيثة و غيرها التي تتركها هذه الأعمال في الإنسان
    ربي يهدي الجميع
     
    2 شخص معجب بهذا.
  3. mejed2008

    mejed2008 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏3 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    465
    الإعجابات المتلقاة:
    589
      13-04-2009 10:32
    إن ظاهرة اخطر ما فيها تناقل الأمراض و في رأيى لا تليق بالمظهر العام
     
    1 person likes this.
  4. mido.813

    mido.813 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏11 أفريل 2009
    المشاركات:
    66
    الإعجابات المتلقاة:
    83
      13-04-2009 11:24
    لا حول و لا قوة الا بالله
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...