رفع اليدين في الدعاء في صلاة الجمعة

aloulou2006

عضو فعال
إنضم
20 أوت 2006
المشاركات
577
مستوى التفاعل
460
:besmellah1:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فإنَّ الأصل هو رفعَ اليدين حالَ الدُّعاء مطلقاً؛ وذلك إظهارا ًللذُّلِّ والانكسار، والفقر إلى الله سبحانه وتَضَرُّعاً واستجداءً لنَوَالِهِ، وهو من آداب الدعاء المتفق عليها، وأسباب إجابته؛ لما فيه من إظهار صدق اللجوء إلى الله عز وجل والافتقار إليه؛ كما يُشِير إليه حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إنَّ الله طَيِّبٌ لا يَقبل إلا طَيِّبا"، وفيه: "ثم ذَكَرَ الرَّجُلَ يطيل السَّفَر، أشعثَ أغْبَرَ، يمدُّ يديْهِ إلى السماء: يا رب، يا رب" (رواه مسلم).

قال العلامةُ ابنُ رجبٍ الحنبلي: "هذا الكلام أشار فيه صلى الله عليه وسلم إلى آداب الدعاء، وإلى الأسباب التي تقتضي إجابَته، وإلى ما يمنع من إجابته، فذكر من الأسباب التي تقتضي إجابَةَ الدُّعاءِ أربعة ... قال: الثالث: مدُّ يديه إلى السَّماء، وهو من آداب الدُّعاء التي يُرجى بسببها إجابتُه".

وفي حديث سلمانَ عن النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم: "إن الله حَيِيٌّ كريم يستحْيي إذا رفع الرجل إليه يديه أن يرُدَّهُما صفراً خائبتين" (خرَّجه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجه)، ورُوِيَ نحوه من حديث أنسٍ وجابرٍ وغيرِهِما.

وكان النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم يرفع يديه في الاستسقاء حتى يُرى بياضُ إبطيه، ورَفَعَ يديه يومَ بدرٍ يستنصرُ على المشركين حتى سقط رداؤه عن مَنْكِبيه، وقد رُوِي عن النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم في صفة رفع يديه في الدُّعاء أنواعٌ متعددة...قال: ومنها: رفع يديه، جعل كفَّيه إلى السَّماء وظهورهما إلى الأرض.
وقد ورد الأمرُ بذلك في سُؤال الله عز وجل في غير حديث، وعن ابن عمر، وأبي هريرة، وابن سيرين: "أنَّ هذا هو الدُّعاء والسُّؤال لله عز وجل".

وقال شيخ الإسلام أبو العباس بن تيمية في (الفتاوى الكبرى): "ويُسَنُّ للداعي رفع يديه والابتداء بالحمد لله والثناء عليه، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وأن يختِمَهُ بذلك كله وبالتأمين". وقال: "وأما رفع النبي صلى الله عليه وسلم يديه في الدعاء: فقد جاء فيه أحاديث كثيرة صحيحة".

وصحَّ عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يرفع يديه كُلَّمَا دَعَا؛ ففي (الصحيحين) وغيرهما عن أبي موسى الأشعري قال: "فدعا النبي صلى الله عليه وسلم بماء فتوضأ ثم رفع يديه ثم قال: اللهم اغفر لعبيد أبي عامر، حتى رأيت بياض إبطيه" الحديث.

وفي (صحيح البخاري) عن ابن عمر رضي الله عنهما في قصة خالد لما أمر أصحابه بقتل ما بأيديهم من أسرى وفيه: فلَمَّا أُخبر النبيُّ صلى الله عليه وسلم بذلك رفع يديه فقال: "اللهُمَّ إني أبرأ إليك مما صنع خالد "مرتين"".

وقد بَوَّبَ البُخَارِي في (صحيحه) أيضاً لهذه المسألة فقال: "باب رفع الأيدي في الدعاء"، وأشار ضمن هذه الترجمة لهذين الحديثين وغيرهما.

وقال الإمام النَّوَوِي في (شرح مسلم): "قد ثبت رفع يديه في الدعاء في مواطن، وهي أكثر من أن تُحْصَى. قال: وقد جَمَعْتُ منها نحواً من ثلاثين حديثاً من (الصحيحين)، ومن المعلوم أن رَفْعَ اليدين في الدعاء ثابت بأحاديث بلغت مبلغ التَّواتُر المعنوي.

وهذا الذي قلناه إنما هو بالنسبة للدعاء مطلقًا، غير المقيد بعبادة من العبادات التي نقلت صفتها، ولم يذكر فيها رفع اليدين؛ كخطبة الجمعة؛ لأنه لم ينقل عنه صلى الله عليه وسلم، ولاعن صحابته رضي الله عنهم، مع كثرة الجُمَع التي صلاها النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته.

و(أخرج مسلم) من حديث عمارة بن رُوَيبة: أنه رأى بشر بن مروان يرفع يديه, فأنكر ذلك وقال: "قَبَّحَ اللهُ هاتين اليدين؛ لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يَزِيدُ على أن يقول بيده هكذا"، وأشار بإصبعه المُسَبِّحَة.

وفي (الصحيحين) من حديث أنس رضي الله عنه: "لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يرفع يديه في شيء من دعائه إلا في الاستسقاء".

ويشبه أن يكون أنس رضي الله عنه يريد في الصلاة، أو كما قال الحافظ ابن حجر: "إن المنفي صفة خاصة لا أصل الرفع ...، وحاصله: أن الرفع في الاستسقاء يُخَالِفُ غيره، إما بالمبالغة إلى أن تصير اليدان في حذو الوجه مثلاً وفي الدعاء إلى حذو المنكبين, ولا يُعَكِّر على ذلك أنه ثبت في كل منهما: ((حتى يُرَى بياض إبطيه))، بل يجمع بأن تكون رؤية البياض في الاستسقاء أبلغ منها في غيره, وإما أن الكفين في الاستسقاء يليان الأرض وفي الدعاء يليان السماء".

وقال شيخ الإسلام في (الفتاوى): "ويُكره للإمام رفع يديه حال الدعاء في الخطبة وهو أَصَحُّ الوجهين لأصحابنا؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم إنما كان يشير بأصبعه إذا دعا، وأما في الاستسقاء فرفع يديه لما استسقى على المنبر"،، والله أعلم.​
 

jonah

نجم المنتدى
إنضم
5 جويلية 2007
المشاركات
2.024
مستوى التفاعل
2.213
السلام عليكم أخي الغالي

تدخلي بسبب أني لا حظت في الآونة الأخيرة البعض من المصلين (الي يتفلفسو)

لا يرفعون أيديهم عند الدعاء في صلاة الجمعة و هذا يغضبني فعلا و لا أدري الى ماذا يستندون في ما يفعلون

و التدخل متاعك فرحت بيه على خاطر بديت نشك بحكم كثرة الجماعة الي حكيتلك عليهم
 

woodi

كبار الشخصيات
إنضم
27 نوفمبر 2007
المشاركات
7.550
مستوى التفاعل
29.544
على العموم لا أظن أن هذا الإشكال مطروح عندنا بما أن الأيمة عندنا لا يرفعون أيديهم بالدعاء على المنبر ...
 

jonah

نجم المنتدى
إنضم
5 جويلية 2007
المشاركات
2.024
مستوى التفاعل
2.213
على العموم لا أظن أن هذا الإشكال مطروح عندنا بما أن الأيمة عندنا لا يرفعون أيديهم بالدعاء على المنبر ...

بل هو مطروح للأسف أخ woodi لأن البعض يخالفون الأغلبية و لايرفعون أيديهم و الامام لا يستطيع رفع أيديه أولا لأنه يمسك الأوراق و ثانيا لأنه غير متوجه للقبلة
أنا أتحدث طبعا على الجامع الذي أصلي فيه الجمعة

ولكن هل نفهم من كلامك أخ woodi أنك ضد رفع اليدين في صلاة الجمعة؟
 

woodi

كبار الشخصيات
إنضم
27 نوفمبر 2007
المشاركات
7.550
مستوى التفاعل
29.544
بل هو مطروح للأسف أخ woodi لأن البعض يخالفون الأغلبية و لايرفعون أيديهم و الامام لا يستطيع رفع أيديه أولا لأنه يمسك الأوراق و ثانيا لأنه غير متوجه للقبلة
أنا أتحدث طبعا على الجامع الذي أصلي فيه الجمعة

ولكن هل نفهم من كلامك أخ woodi أنك ضد رفع اليدين في صلاة الجمعة؟
لا لست ضد رفع الأيدي و لكن الموضوع تحدث عن عدم رفع اليدين للإمام فقلت أن هذا غير مطروح عندنا أصلا لأن أيمتنا لا يرفعون أيديهم بالدعاء على المنابر .. أما المصلون فهم أحرار فرفع اليدين ليس واجبا في حد ذاته و لكنه من أسباب الإجابة فلم أحرم نفسي من سبب من أسباب الإجابة ...
و لكن في المقابل هناك البعض يبالغ في رفع يديه ( من باب الرياء) حتى يبلغ بهما رأسه ! و كان يكفيه أن يرفعهما رفعا يسيرا ... فالله ليس بأعمى !!
 

medi52

عضو
إنضم
3 أوت 2008
المشاركات
60
مستوى التفاعل
38
السلام عليكم أخي الغالي

تدخلي بسبب أني لا حظت في الآونة الأخيرة البعض من المصلين (الي يتفلفسو)

لا يرفعون أيديهم عند الدعاء في صلاة الجمعة و هذا يغضبني فعلا و لا أدري الى ماذا يستندون في ما يفعلون

و التدخل متاعك فرحت بيه على خاطر بديت نشك بحكم كثرة الجماعة الي حكيتلك عليهم
حسب علمى ما ذكره الأخ الكريم ليس دليلا علي رفع اليدين في الدعاء في صلاة الجمعة و في جماعة بل في إستحباب رفعها في دعاء المرء منفردا
 

sallouma2

عضو فعال
عضو قيم
إنضم
1 فيفري 2008
المشاركات
327
مستوى التفاعل
987
:besmellah1:


فإنَّ الأصل هو رفعَ اليدين حالَ الدُّعاء مطلقاً
وهو من آداب الدعاء المتفق عليها، وأسباب إجابته؛​
بارك الله فيك اخي على هذا الجهد غير أني اظن أنك أخطأت في اعتقاد الاجماع على هذا الأمر بقولك: (فإنَّ الأصل هو رفعَ اليدين حالَ الدُّعاء مطلقاً) و قولك (وهو من آداب الدعاء المتفق عليها) فقد كره بعض أهل العلم رفع اليدين في الدعاء خـارج الصـلاة مطلقاً، منهم: عبد الله بن عمر وجبير بن مطعم من الصحابة، وشريح القاضي التابعي ومالك الإمام.
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله: (قال الطبري: وكره رفع اليدين في الدعاء ابن عمر، وجبير بن مطعم، ورأى شريحاً رجلاً يرفع يديه داعياً فقال: من تتناول بهما لا أم لك؟ وساق الطبري ذلك بأسانيد عنهم، وذكر ابن التين عن عبد الله بن عمر بن غانم أنه نقل عن مالك أن رفع اليدين في الدعاء ليس من أمر الفقهاء، قال: وقال في "المدونة": ويختص الرفع بالاستسقاء، ويجعل بطونهما إلى الأرض؛ وأما ما نقله الطبري عن ابن عمر فإنما أنكر رفعهما إلى حذو المنكبين، وقال: ليجعلهما حَذْوَ صدره؛ كذلك أسنده الطبري عنه أيضاً، وعن ابن عباس: أن هذه صفة الدعاء، وأخرج أبو داود والحاكم عنه من وجه آخر قال: المسألة أن ترفع يديك حذو منكبيك، والاستغفار أن تشير بإصبع واحدة، والابتهال أن تمد يديك جميعاً)
فالخلاصة ان حكم رفع اليدين حين الدعاء مختلف فيه بين الجواز والإستحباب والكراهة و اغلب العلماء يقولون بالجواز
أرجو أن يكون في مداخلتي ما يشفي غليل الأخ الذي حكم على بعض المصلين بالتفلسيف و أن يكون فيها ما يخفف من غضبه
و الحمد لله رب العالمين
 

aloulou2006

عضو فعال
إنضم
20 أوت 2006
المشاركات
577
مستوى التفاعل
460
:besmellah1:

اشكر الاخوة على المرور و على المداخلات الرائعة و هذا

الموضوع فقط للنقاش و لتعم الفائدة ان شاء الله

و الصلاة و السلام على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم​
 

chappapito

نجم المنتدى
إنضم
19 مارس 2011
المشاركات
1.800
مستوى التفاعل
2.158
بارك الله فيك أخي والله فديت كل يوم يطلعلي واحد بطلعة جديد و المرة هذي قال يلزمك ما تهزش إيديك إلا عند دعاء الإستسقاء
 
أعلى