الذرة المعدلة وراثيا ضعيفة الإنتاجية

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة NOURI TAREK, بتاريخ ‏15 أفريل 2009.

  1. NOURI TAREK

    NOURI TAREK مراقب منتدى الأخبار الطبية طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏27 نوفمبر 2008
    المشاركات:
    53.046
    الإعجابات المتلقاة:
    58.676
      15-04-2009 16:06
    :besmellah1:

    :wlcm:



    الذرة المعدلة وراثيا ضعيفة الإنتاجية





    لم تسجل الذرة والصويا المعدلة وراثيا أي تحسن يذكر في زيادة المحصول الزراعي كما يرى خبراء مستقلون في وقت تثير هذه الزراعات جدلا كبيرا في أوروبا وإن كانت مستخدمة على نطاق واسع في الولايات المتحدة منذ تسويقها سنة 1996.

    وتوصل أصحاب الدراسة وهم أعضاء في "اتحاد العلماء المهتمين" الأميركي "يونيون اوف كنسيرند ساينتستس"، في دراسة نشرت على موقع الاتحاد، أن "أداء الزراعات المعدلة وراثيا لزيادة المحصول بقي متواضعا حتى الآن على الرغم من الجهود المكرسة" منذ عشرين عاما.

    إلا أن زيادة الإنتاجية تظل الذريعة الرئيسة التي يقدمها المدافعون عن المنتجات المعدلة وراثيا، مشددين على أن مثل هذه الزراعات ستتمكن من زيادة الإنتاج لتوفير الغذاء لشعوب البلدان النامية.

    ويضيف الباحثون "لم تسجل أي زراعة معدلة وراثيا زيادة في المحصول، باستثناء ذرة +بي تي+ التي زاد محصولها إلى حد ما". ويتساءل دوغ غوريان شرمان، المشرف على الدراسة، حول جدوى الاستثمار في المنتجات المعدلة وراثيا لاسيما وأنها قد تشكل خطرا على البيئة.

    ومنعت خمسة بلدان أوروبية في إجراء احترازي، زراعة ذرة "بي تي" أو "ام او ام 810" المعدلة وراثيا والتي تسوقها شركة مونسانتو الأميركية. ومن بين هذه البلدان فرنسا وألمانيا التي اتخذت قرار المنع الثلاثاء. و"ام او ان 810" هو المنتج المعدل وراثيا الوحيد المستخدم في الاتحاد الأوروبي منذ 1998.

    وأكدت الحكومة الألمانية أن القرار يستند إلى دراسات علمية بيئية.

    وتم إدخال تعديلات وراثية على ذرة "بي تي" "باسيلوس تورنجيانسيس" من أجل تعزيز مقاومتها للحشرات المضرة بالزراعة، من بينها ثقابة الذرة، وهي دودة تلتهم عنق النبتة من الداخل.

    ووفقا للباحثين، فإن الصويا المعدلة لمقاومة المبيدات العشبية هي الأوسع انتشارا في الولايات المتحدة "إلا أنها لم تؤد إلى أي زيادة في المحاصيل".

    وبينت العمليات الحسابية أن مساهمة ذرة "بي تي" في زيادة المحصول منذ تسويقها سنة 1996 لم تتخط 2،0 أو 3،0 بالمائة.

    واستنادا لإحصاءات وزارة الزراعة الأميركية، تشير الدراسة إلى أن معدل إنتاج الذرة عموما بالفدان ازدادت في الولايات المتحدة بنسبة 28 بالمائة بين 2004 و2004 بالمقارنة مع الفترة المماثلة بين 1991 و1995.

    وتفيد تحاليل واضعي التقرير بان 3 أو 4 بالمائة فقط من الزيادة يمكن أن ننسبها إلى ذرة "بي تي"، مما يعني أن 24 أو 25 بالمائة من الزيادة ناجمة عن أساليب أخرى لتحسين زراعة الذرة.

    أما بالنسبة للصويا، والتي ازداد معدل إنتاجها بنسبة 16بالمائة بالفدان الواحد، فقد قدر الباحثون أن مساهمة المنتجات المعدلة فيها شبه معدومة.

    وأخيرا، أشار العلماء إلى زيادة إنتاج القمح في الفدان الواحد بنسبة 13 بالمائة تقريبا بين الفترتين المذكورتين أعلاه. والمفارقة هي أنه لم يتم تسويق قمح معدل وراثيا.

    تشكل مساحة الأراضي المخصصة للصويا المعدلة في الولايات المتحدة 90 بالمائة من مجمل الأراضي المخصصة لهذه النبتة، إلا أن هذه النسبة لزراعة الذرة لا تتخطى 63 بالمائة.

    وقال واضعو الدراسة إن النتائج تدفع إلى "البحث في تقنيات الزراعة الأخرى المتوفرة" لزيادة المحاصيل، داعين إلى تطبيق آخر الاكتشافات المرتبطة بالجينوم "خارطة المكونات الوراثية" من أجل تحسين الخصائص الجينية للزراعات من دون اللجوء للمنتجات المعدلة وراثيا.



    المصدر : العرب أونلاين
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...