القبر أول منازل الآخرة

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة logoss12, بتاريخ ‏17 أفريل 2009.

  1. logoss12

    logoss12 عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏27 نوفمبر 2008
    المشاركات:
    41
    الإعجابات المتلقاة:
    70
      17-04-2009 14:27

    [​IMG]




    عن البراء بن عازب - رضي الله عنه - قال:
    خرجنا مع النبي - صلى الله عليه وسلم -
    في جنازة رجل من الأنصار، فانتهينا إلى القبر ولما يلحد
    فجلس رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وجلسنا حوله
    وكأن على رؤوسنا الطير، وفي يده عود ينكت في الأرض، فرفع رأسه
    فقال: استعيذوا بالله من عذاب القبر - مرتين أو ثلاثاً
    ثم قال: إن العبد المؤمن إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة نزل إليه ملائكة
    من السماء، بيض الوجوه، كأن وجوههم الشمس
    معهم كفن من أكفان الجنة
    وحنوط من حنوط الجنة
    حتى يجلسوا منه مَدَّ البصر
    ثم يجئ ملك الموت - عليه السلام - حتى يجلس عند رأسه
    فيقول: أيتها النفس الطيبة اخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان
    فتخرج تسيل كما تسيل القطرة من فيِّ السقاء
    فيأخذها فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين، حتى يأخذوها فيجعلوها في ذلك الكفن
    وفي ذلك الحنوط، ويخرج منها كأطيب نفحة مسك وجدت على وجه الأرض
    قال: فيصعدون بها فلا يمرون بها على ملأ من الملائكة
    إلا قالوا: ما هذا الروح الطيب ؟
    فيقولون: فلان بن فلان بأحسن أسمائه التي كانوا يسمونه بها في الدنيا
    حتى ينتهوا بها إلى السماء الدنيا، فيستفتحون له
    فيفتح لهم فيشيعه من كل سماء مقربوها إلى السماء التي تليها
    حتى ينتهي به إلى السماء السابعة
    فيقول الله عز وجل: اكتبوا كتاب عبدي في عليين
    وأعيدوه إلى الأرض، فإني منها خلقتهم وفيها أعيدهم
    ومنها أخرجهم تارة أخرى
    قال: فتعاد روحه في جسده فيأتيه ملكان فيجلسانه
    فيقولان له: من ربك ؟
    فيقول: ربي الله
    فيقولان له: ما دينك ؟
    فيقول: ديني الإسلام
    فيقولان له: ما هذا الرجل الذي بعث فيكم ؟
    فيقول: هو رسول الله - صلى الله عليه وسلم
    فيقولان له: وما علمك ؟
    فيقول: قرأت كتاب الله فآمنت به وصدقت
    فينادى مناد في السماء: أن صدق عبدي، فأفرشوه من الجنة
    وألبسوه من الجنة، وافتحوا له باباً إلى الجنة
    فيأتيه من روحها وطيبها، ويفسح له في قبره مد بصره
    ويأتيه رجل حسن الوجه
    حسن الثياب، طيب الريح
    فيقول: أبشر بالذي يسرك، هذا يومك الذي كنت توعد
    فيقول له: من أنت ؟
    فوجهك الوجه يجئ بالخير
    فيقول: أنا عملك الصالح
    فيقول: رب أقم الساعة حتى أرجع إلى أهلي وما لي
    قال: وإن العبد الكافر إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة
    نزل إليه من السماء ملائكة سود الوجوه
    معهم المسوح، فيجلسون منه مُدَّ البصر
    ثم يجئ ملك الموت حتى يجلس عند رأسه
    فيقول: أيتها النفس الخبيثة أخرجي إلى سخط من الله وغضب
    فتفرق في جسده، فينتزعها كما ينتزع السفود من الصوف المبلول
    فيأخذها فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يجعلوها في تلك المسوح
    ويخرج منها كأنتن ريح جيفة وجدت على وجه الأرض
    فيصعدون بها فلا يمرون بها على ملأ من الملائكة
    إلا قالوا: ما هذا الروح الخبيث ؟
    فيقولون: فلان بن فلان بأقبح أسمائه التي كان يسمى بها في الدنيا
    حتى يُنْتَهى به إلى السماء الدنيا
    فيُسْتَفْتَح له فلا يفتح له
    ثم قرأ رسول الله - صلى الله عليه وسلم
    {لا تفتح لهم أبواب السماء ولا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سَمِّ الخياط **
    فيقول الله عز وجل: اكتبوا كتابه في سجين في الأرض السفلى
    فتطرح روحه طرحاً ثم قرأ
    {ومن يشرك بالله فكأنما خرَّ من السماء فتخطفه الطير أو تهوي به الريح في مكان سحيق **
    فتعاد روحه في جسده
    ويأتيه ملكان فيجلسانه
    فيقولان له: من ربك ؟
    فيقول: هاه هاه، لا أدري
    فيقولان له: ما دينك ؟
    فيقول: هاه هاه لا أدري
    فيقولان له: ما هذا الرجل الذي بعث فيكم ؟
    فيقول: هاه هاه لا أدري
    فينادى مناد من السماء أن كذب فافرشوا له من النار
    وافتحوا له باباً إلى النار، فيأتيه من حرِّها وسمومها
    ويضيق عليه قبره حتى تختلف فيه أضلاعه،
    ويأتيه رجل قبيح الوجه قبيح الثياب منتن الريح
    فيقول: أبشر بالذي يسوءك !!
    هذا يومك الذي كنت توعد .
    فيقول: من أنت ؟
    فوجهك الوجه يجئ بالشر .
    فيقول: أنا عملك الخبيث
    فيقول: رب لا تقم الساعة


    [​IMG]



    المفردات


    المسوح: الكفن.
    فِيُّ السقاء: فم القربة أو مخرج الماء منها.
    السفود: حديدة لها كلاليب .
    سَمّ الخياط: فتحة الإبرة .
    الحنوط: ما يطيب به الميت .
    عليين: موضع في السماء السابعة .
    سجين: موضع في الأرض السفلى .



    [​IMG]



    المعنى الإجمالي

    أوضح النبي - صلى الله عليه وسلم – في هذا الحديث العظيم
    مبتدأ رحلة الإنسان من ساعة موته إلى مستقره في القبر
    وكيف معاملته وفقا لعمله في حياته .
    فبين – عليه الصلاة والسلام – أن الناس رجلان تقي وفاجر،
    فالتقي يعامل بحفاوة بالغة، وإكرام عظيم، حيث تنزل عليه ملائكة الرحمة لقبض روحه
    فيأتونه في صورة حسنة كأن وجوههم الشمس في بهائها وإشراقها
    فيجلسون منه مد البصر، فيشعره نظره إليهم بالاطمئنان والسكينة
    ويأخذ ملك الموت روحه، فتخرج سهلة يسيرة
    دون مشقة وتعب، فلا يدعها الملائكة في يد ملك الموت طرفة عين
    حتى يصعدوا بها إلى السماء في موكب مهيب، فتفتح له أبواب السماء
    ويشيعه في كل سماء مقربوها، وهم يتعجبون من طيب ريح هذه الروح الطيبة
    حتى يبلغوا بها السماء السابعة، فيأمر الرب سبحانه ملائكته أن يعيدوا
    هذه الروح إلى الأرض لتكرّم في قبرها، ويكتب كتاب ذلك العبد في موضع
    عال من السماء السابعة .
    وتعاد هذه الروح المباركة إلى قبرها، فيتولى الملائكة سؤالها عن ربها ودينها ورسولها
    فتجيب بأحسن جواب وأفضله، فتقول ربي الله
    ونبي محمد، وديني الإسلام !!
    فيأمر الله بأن يفسح في قبر هذا العبد المؤمن
    ويأتيه من روح الجنة وريحانها ما يجعله يتمنى أن يقيم الله الساعة حتى يجتمع بأهله وماله.
    وأما الفاجر فيأتيه ملائكة العذاب في صورة مرعبة سود الوجوه،
    معهم أكفان من نار، فيجلسون منه مَدَّ البصر، ويجلس ملك الموت عند رأسه
    فيتنزع روحه فيعاني من ذلك شدة وألما عظيماً
    فإذا انتزع روحه أخذها منه ملائكة العذاب فيجعلونها في أكفان من نار
    فتخرج منها ريح منتنة، فيصعدون بها إلى السماء فلا تفتح لهم
    ويأمر الله سبحانه أن تعاد هذه الروح الخبيثة إلى الأرض فترمى رمياً
    وتعاد روحه في جسده، فيأتيه ملكان فيسألانه عن ربه ودينه ورسوله
    فلا يدري ما يجيب به، ويقول ها ها !!
    فيأمر الله أن يفرشوا له من النار
    ويفتحوا له باباً من النار، فيأتيه من حرّها وسمومها
    ويعلم ما ينتظره في الآخرة، فيدعوا الله ألا يقيم الساعة خوفاً !!.


    [​IMG]




    الفوائد العقدية


    1- إثبات عذاب القبر ونعيمه.
    2- بيان أن عذاب القبر ونعيمه يقع على الروح والجسد معاً.
    3- اختلاف الناس بعد الموت لاختلاف أعمالهم في الدنيا.
    4- وجود الملائكة.


    [​IMG]
     
    2 شخص معجب بهذا.
  2. hakki

    hakki عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏2 مارس 2009
    المشاركات:
    74
    الإعجابات المتلقاة:
    55
      17-04-2009 14:34
    جزاك الله خيرا
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...