من يعرف هذا الوجه من الأعراب ؟

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة asffouri, بتاريخ ‏19 أفريل 2009.

  1. asffouri

    asffouri عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏28 نوفمبر 2008
    المشاركات:
    595
    الإعجابات المتلقاة:
    1.485
      19-04-2009 15:35
    :besmellah1:

    الحمد لله والصلاة و السلام على رسول الله
    سمعت أحد الإخوة من من اعترف لهم بالعلم يقول في أول كلامه : "... تركنا على المحجة البيضاء ليلِها كنهارها ... "(بكسر اللام عوضا عن الضم )

    فسألته لماذا ليلِها بالكسر و ليس ليلُها بالضم
    فأجابني بان أحد الأخوة اقنعه بأعرابها على الكسر و لكنه لا يذكر الأعراب

    فهل من الاخوة يجد اعرابها بالكسر أما بالضم فالأمر واضح

    و بارك الله فيكم
     
    1 person likes this.
  2. basbouss007

    basbouss007 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أوت 2008
    المشاركات:
    132
    الإعجابات المتلقاة:
    150
      19-04-2009 23:06
    السلام عليكم
    بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله
    أخي الكريم نقول ليلها بضم اللام لا بكسرها لأن وظيفة ليلها في هذا الحديث مبتدأ . و المبتدأ يكون مرفوعا
    و الله أعلم
     
    2 شخص معجب بهذا.
  3. asffouri

    asffouri عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏28 نوفمبر 2008
    المشاركات:
    595
    الإعجابات المتلقاة:
    1.485
      20-04-2009 08:18

    السلام عليكم

    نعم يا أخي هذا ما أعلمه أيضا
    و لكن أردت أن أرى ربما مر اعرابها على الكسر باحد الأخوة
    على كل حال مشكور على ألاجابة

    :satelite:
     
    1 person likes this.
  4. houssem2

    houssem2 عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏7 جانفي 2008
    المشاركات:
    657
    الإعجابات المتلقاة:
    2.282
      20-04-2009 11:11
    في السلسلة الصحيحة :

    937 - [ قد تركتكم على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها بعدي إلا هالك ومن يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا فعليكم بما عرفتم من سنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ وعليكم بالطاعة وإن عبدا حبشيا فإنما المؤمن كالجمل الأنف ؛ حيثما قيد انقاد ] . ( صحيح )
    دون لفظ المحجة


    و ليلها مبتدأ مرفوع علامة رفعه ضم اللام الثانية من ليل

    وأما من قال بجرها فذلك إما على اعتبارها بدلا من البيضاء و ذلك لا يصح في نظري وإما سهوا لأن ما قبلها مجرور وما بعدها مجرور والله أعلم.

    وأرجو ممن له علم أوسع بذلك أن لا يبخل علينا به
     
    3 شخص معجب بهذا.
  5. sallouma2

    sallouma2 عضو نشيط عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏1 فيفري 2008
    المشاركات:
    278
    الإعجابات المتلقاة:
    921
      24-04-2009 10:11
    أظن أن هذا من قبيل قول الله تعالى في سورة النبأ: "جَزاءً مِن رَبِّكَ عَطاءً حِسابًا ﴿٣٦﴾ رَبِّ السَّمٰوٰتِ وَالأَرضِ وَما بَينَهُمَا الرَّحمٰنِ ۖ لا يَملِكونَ مِنهُ خِطابًا ﴿٣٧﴾"
    و قد قرئت "رَبِّ السَّمٰوٰتِ" بالخفض و الرفع و اليكم بيان الوجهين كما نقل القرطبي في تفسيره: " قوله تعالى رب السماوات والأرض وما بينهما الرحمن قرأ ابن مسعود ونافع وأبو عمرو وابن كثير وزيد عن يعقوب، والمفضل عن عاصم رب بالرفع على الاستئناف، الرحمن خبره. أو بمعنى : هو رب السموات، ويكون الرحمن مبتدأ ثانيا. وقرأ ابن عامر ويعقوب وابن محيصن كلاهما بالخفض، نعتا لقوله جزاء من ربك أي جزاء من ربك رب السموات الرحمن. وقرأ ابن عباس وعاصم وحمزة والكسائي رب السموات خفضا على النعت، الرحمن رفعا على الابتداء، أي هو الرحمن. واختاره أبو عبيد وقال : هذا أعدلها؛ خفض رب لقربه من قوله من ربك فيكون نعتا له، ورفع الرحمن لبعده منه، على الاستئناف، وخبره لا يملكون منه خطابا" انتهى.
    فيكون بذلك الخفض في "ليلها" نعتا على "المحجة" و من رأى بالرفع كان ذلك على الإبتداء و الوجهان صحيحان و الله أعلم
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...