ما رأيك في تصرفات الأبناء تجاه أوليائهم هذه الأيام ؟؟؟

الموضوع في 'الأسرة والطفل' بواسطة aminous4, بتاريخ ‏21 أفريل 2009.

?

إلي ما ترجع هذه الظاهرة السلبية السلبية؟

  1. ضعف التفاهم و التشاور العائلي

    46,7%
  2. عدم قدرة الأولياء في السيطرة علي أبنائهم

    13,3%
  3. التأثر السلبي بالعالم الخارجي

    40,0%
  1. aminous4

    aminous4 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏4 أفريل 2008
    المشاركات:
    2.020
    الإعجابات المتلقاة:
    5.423
      21-04-2009 10:18
    [​IMG]




    قديما , كان الشاب يهاب السلطة الأبوية , لدرجة أن هناك من الشباب من يتقدم بهم السن و هم يستحيون من التدخين أمام والديهم...

    أما اليوم , و مع تغير نوعية العلاقات مابين الأبناء و والديهم (نحو الأسوأ طبعا), أصبح بعض الأبناء يتجرؤون على والديهم على المستويين اللفظي و المادي؟؟؟

    نريد من خلال هذا الموضوع نقاش هذه النقاط:



    - ما هي مظاهر تدني هذه العلاقة ؟؟

    -ما هي الأسباب ؟؟

    -ما هي الحلول ؟؟
     
    9 شخص معجب بهذا.

  2. foutaessid

    foutaessid عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أفريل 2008
    المشاركات:
    406
    الإعجابات المتلقاة:
    1.088
      21-04-2009 18:47
    :besmellah1:

    كانك على المضاهر أخي الكريم هاك اتشوف وتسمع كل يوم واحد يعيط على امو وإلا ضرب بوه و فما حتى شكون يوصل يهدد والديه بالقتل على خاطر الفلوس و الميراث !!!!

    ******
    و إذا إتلوج في الأسباب امشي اتفرج على سفيان SHOW وشوف الوالدين فاش يعلموا في الزغار!! لا خير لا في والدين ولا في أبناء:85::85:، هذا بالنسبة للجيل الجديد!!
    أما أغلبية المشاكل إلي نشوفو فيها إليوم نتصور انها جاية من قلة الحوار و ضعف التفاهم الأسري في ضل كل هذه التطورات و الزحمة و تداخل الثقافات الدخيلة، إلي جاتنا على غفلة بدون سابق إنذار و حتى الوالدين نفسهم موش متأطرين و موش عارفين كيفاش يتأقلمو، و لهذا السبب, أرى إنو : ضعف التفاهم و التشاور العائلي و التأثر السلبي بالعالم الخارجي مرتبطين جداً إذ أن الفرضية الأولى جزء لا يتجزء من الفرضية الثانية!!

    *********
    أما الحلول فهي سهلة صعبة في نفس الوقت!! الرجوع إلى ديننا و عقيدتنا و قرآننا و شرعنا هو الحل !! و هذا ليس بالأمر السهل :nocomment::nocomment::nocomment:
    لأن بيئتنا لا يخفى عليكم غير ملامة لتربية الأطفال، أنا شخصياً أرى إنو تربية الأطفال في دول غير مسلمة لهو أسهل 100 مرة من تربيتهم في بلادنا على الأقل حتى كيف يشوفوا سلوك غير لائق، تلقى ما إتجاوبهم و
    اتقول: لهم دينهم ولنا ديننا و مناش كيفكيف!!

    أما بربي شنوا إتنجم إتقوللهم كيف يراو تصرفات عمهم و خالهم و بنت الجيران و الأقارب و الأنداد....:crazy::crazy:
    سوى في التصرفات مع والديهم أو أي تصرفات أخرى؟؟؟؟؟؟


    هذا رأيي :satelite:
     
    6 شخص معجب بهذا.
  3. Lily

    Lily نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    3.112
    الإعجابات المتلقاة:
    11.925
      22-04-2009 09:15
    :besmellah1:
    حسب رأيي الأمر أسبابه متعددة سأطرح سببين و لي عودة إلى الموضوع إن شاء الله
    1علاقة الوالدين ببعضهما البعض:ففي كثير من العائلات نرى التواصل مفقود أو هو إن وجد فهو مشوه. فكثيرا ما نجد الوالدين مختلفان مع بعضهما البعض فهما إما مطلقان أو زوجان في الصورة الخارجية فقط و لكن داخل المنزل نجد الواحد يكيل التهم للآخر أو يعامل الآخر بمعاملة سيئة:
    كأن يقزم الأب الأم فيقول لها إن أعمالها المنزلية هي من السهل الممتنع و أنها لا تفعل شيئا، كأن يقول بأنها غبية أو يقول لها نعوتا جارحة ...و في الجانب المقابل قد نجد الصورة المعاكسة: الأم ترى في الأب رجل فاشل، تنعته بالفساد أو تهينة و تفتعل مشاكل و ضغوطا ...
    كثيرا ما يكون الأبناء هما سلاح يتم استعماله ضد الآخر فالابن أو الابنة عندما ترى أحد والديها يهين الآخر أو يصرخ في وجهه فستترسخ في أذهانهما أن تلك الطريقة هي العادية للتعامل مع الأم أو الأب...

    2 طريقة التعامل مع الطفل و التربية التي تلقاها: بعض الأطفال تربوا بالعنف فما إن يخطئ حتى يتم تسليط عليه أقسى أنواع العقاب من دون النظر إلى قيمة الخطئ في ذاته و إن كان عن قصد أم لا. في هذه الحالة نحن بصدد انتاج نقمة و كره داخل قلب الطفل و ما إن يجد طريقا فيستقل و هو شاب حتى يصب نقمته في والديه.
    بعض الأطفال بالعكس تربوا في دلال مفرط فتعلموا الطغيان منذ نعومة أضافرهم فهم يشترطون و الولي يلبي و هم يعتدون و يقابل ذلك سلبية قصوى من قبل الوالدين...و قد بدأنا نرى هذا في أيامنا حتى بدأنا نرى الطفل يتحول إلى وحش صغير له أسلحته التي تتطور مع عمره فهو يمارس الصراخ و يقذف كل شيء و يتباكى لمجرد قول الولي بأنه لا يمكن تحقيق رغبته...و هذا يتطور مع الوقت فيصبح طبع في الابن عدم التحكم في أعصابه و عدم كضم الغيض...
     
    4 شخص معجب بهذا.
  4. sat200

    sat200 صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 جوان 2007
    المشاركات:
    4.452
    الإعجابات المتلقاة:
    9.940
      22-04-2009 14:00
    ان ما يميّز العلاقة بين الأبناء والأبناء هذه الأيام هو فتور العلاقة وانعدام الحوار، حيث يظهر تصادم الأجيال الذي أدى إلى انعدام التواصل مما خلف علاقات متوترة أثرت على الحياة الأسرية.
    ويرجع ذلك إلى عدة أسباب أهمها :


    تباين مبدأ التفكير بين الولي والطفل - تصادم الأجيال -
    فقدان الولي لمبادىء التربية السليمة على أسس علمية ودينية في ظل التطور الذي يشهده العالم.( التمييز بين الأبناء)
    فقدان الثقة بين الأباء والأبناء
    عدم قدرة الولي على الإشراف العائلي المتواصل لأسباب مهنية.
    إنقلاب المفاهيم والمقدسات العائلية بسبب العولمة.
    إنشغال الأولياء بالمشاكل الحياتية-مصاريف الأسرة، ماء،ضوء، هاتف،كراء...


    النتيجة:

    تفكك وتشتت عائلي
    حالات بالإعتداء اللفظي وحتى الجسدي
    محاكمات جنائية
    تراجع المستوى الفكري لدى الأجيال الصاعدة
    انقلاب المفاهيم : فقدان الأب لمكانته كرئيس للعائلة واصبحت مسؤولية تربية وتسيير شؤون البيت على عاتق الأم ( تسيير الأمور بالعاطفة)
    تدني المستوى الإجتماعي لمعظم الأجيال الصاعدة( كلام زايد، شتم،...)


    السؤال المطروح: كيف يمكن لشاب فقد التواصل مع عائلته أن يكون يوما بيتا وعائلة؟؟؟
     
    4 شخص معجب بهذا.
  5. MOUNIR.DR

    MOUNIR.DR كبير مسؤولي القسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏3 جانفي 2009
    المشاركات:
    16.965
    الإعجابات المتلقاة:
    48.294
      22-04-2009 14:14
    c'est vraiement un sujet de discussion qui merite beaucoup de serieux;car voyez vous la relation parent-enfant risque de tendre vers zero.et c'est grave car nos jeunes sont emportes par un courant fort et les parents sont entrain de naviguer a contre courant;donc les solutions dans ce cas sont negligeables et le mal est fait,surtout concernant les adolescents qui vivent que par internet et n'apprennent malheuresement que les mauvaises habitudes de cette technologie qui au contraire doit nous mettre a jour et nous aider dans beaucoup de domaines.a propos d'internet je propose au moderateurs d'en faire un forum de discussion juste pour voir comment reagissent nos jeunes internautes qui se cachent derriere leurs ecrans.
    maintenant il faut penser a trouver le remede adequat pour sauver les generations avenir,en discutant avec nos enfants et discuter de tous,croyez-moi il n y'a plus de sujets tabous tout se discute et c'est notre seule issue.....discuter et discuter.
     
    5 شخص معجب بهذا.
  6. aminous4

    aminous4 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏4 أفريل 2008
    المشاركات:
    2.020
    الإعجابات المتلقاة:
    5.423
      23-04-2009 12:58
    السلام عليكم

    أظن واقع العلاقات في جل العائلات اليوم أصبح هشا و غير منتظم.
    و أنا أفسر هذا كالبقية بظعف التحاور و النقاش.
    و أظن اليوم علاقتنا بالحضارة الغربية أصبحت شيء يومي و إرادي...
    فبدأنا نطبق المبادىء الغريبة المستوردة من التلفاز و غيره علي أنفسنا...
    فالجميع يعلم بوضع الشباب الأوروبي و الأمريكي مثلا :
    فهم شباب حريتهم بإيديهم... شباب حين يصل عمر 18 عاما يصبح حرا عن عائلته فيفعل ما يشاء ... أظن الغرب سيطر علي عقولنا المحدودة و البسيطة.
    بذلك يتكون لدي الشاب أو الفتاة العربية مبدأ التكبر و الحرية التي يترجمها في علاقته مع أهلهم بعدم سماع الكلام و التكبر و التمرد و فعل ما يشائون
    و ننسي أننا في عالم إسلامي فيه حدود تضبطنا عن غيرنا .
    و اليوم المحاكم أصبحت تعج بعدة قضايا إجتماعية داخلية بين الأب و الأبناء مثلا...
    فإلي أين بكل بهذا ؟

     
    2 شخص معجب بهذا.

  7. sat200

    sat200 صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 جوان 2007
    المشاركات:
    4.452
    الإعجابات المتلقاة:
    9.940
      24-04-2009 13:20
    أرجو من كافة الأعضاء ان يتفاعلوا مع الموضوع الهام في محاولة لإيجاد الحلول الكفيلة للحد من هذه الظاهرة السلبية التي تنخرمجتمعنا يوما بعد يوم.
    وفي انتظار تجاوبكم
    تقبلوا فائق احترامي وتقديري.​
     
    2 شخص معجب بهذا.
  8. skin

    skin عضو مميز بمنتدى الديكور و التجهيزات المنزلية

    إنضم إلينا في:
    ‏19 أفريل 2008
    المشاركات:
    1.966
    الإعجابات المتلقاة:
    5.632
      25-04-2009 10:28
    شكرا على الموضوع المميز والهام وربي ان شاء يهدي ما خلق ويبقي الستر علينا.
    الأسباب واضحة وجلية في نظري ، فالتاثيرات الخارجية كانت دائما سببا مباشرا لتراجع الحوار الداخلي للعائلة وكذلك تدني الأخلاق وقلة الإحترام أثرت على العلاقات الأسرية.
    العلاج يبقى دائما في اعتماد كتاب الله وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم.
     
    3 شخص معجب بهذا.
  9. free

    free عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏9 أوت 2007
    المشاركات:
    806
    الإعجابات المتلقاة:
    1.822
      25-04-2009 12:54
    ولدك على ما تربيه .. لا تأثير خارجي ولا هم يحزنون ..
    إذا الأب يدخن قدام الجد نهار آخر الولد كيف آش تحبوه يطلع ..
    علاش ما تربيش ولدك باش يأثر هوّ عالغير موش العكس .
    هذا اعتقادي .. ومستعد للنقاش
    .
     
    2 شخص معجب بهذا.
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
ليس في هذه الأرض ما يستحق الحياة ‏31 أوت 2016
ماهو رأيك ؟ ‏22 نوفمبر 2016
حق الأبناء من أولايئهم ‏23 جوان 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...