1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

كيف نحب ....

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة lotfi222, بتاريخ ‏24 أفريل 2009.

  1. lotfi222

    lotfi222 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 فيفري 2008
    المشاركات:
    8.272
    الإعجابات المتلقاة:
    28.701
      24-04-2009 22:22

    كيف نحب ....

    عندما يكون لك ابن لا يسعك إلا أن تحبه وتحتضنه و تجعله في أول أولوياتك. هذا الحب يختلف في تجلياته واقعيا من شخص لآخر. تحب ابنك بأن تسعى لتوازن نموه بدنيا و ذهنيا.تحبه بأن تقول له أحسنت إن أحسن و أسأت إن أساء و لا ضير أن تكون شديدا معه في بعض المواقف لأن ذلك لن يكون إلا في صالحه. تراقبه و لا تسمح له بالانحراف عن قيمنا و مبادئنا وتقف في وجهه بكل صرامة إن أصر على الخطئ. قد يرى البعض في ذلك ضعفا في حبك له و قد يلومك البعض على ذلك لكن لا تبالي فإن كل الخير في ذلك. أما كثرة المدح و الثناء عليه فستفسد طبعه و تغمض عينيه عن أخطائه.

    ربما يتفق معي الكثير في هذا الطرح لكني أدعوكم الآن إلى إعادة قراءة الموضوع و تعويض الإبن بالوطن. هل ستتفقون معي بنفس الدرجة؟

    أنتظر أجوبتكم..

    كيف نحب وطننا؟
     
    21 شخص معجب بهذا.
  2. achill2005

    achill2005 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جويلية 2006
    المشاركات:
    2.666
    الإعجابات المتلقاة:
    7.573
      25-04-2009 22:57
    السلام عليم
    شكرا أخي لطفي على الموضوع المطروح. أود أن أطرح سؤالا ما وجدت له إحابة أين الذين ملؤوا موضوعا بمايزيد عن العشر صفحات لشتم كوشنير لكونه تحدث عن الحريات في تونس؟؟؟؟؟
    أليس فيكم من يقدر عن الحديث عن رؤيته لكيفية تجسيم حبه للوطن؟؟؟
    هل صار الوطن و محبته مقرونتان بظاهرتي التفيق و و ضرب الطبل مع الركب السائر؟؟؟
    نفس ما حدث معنا في تونس في حكاية كوشنير حيث و بغض النظر عن شخصية كوشنير و تاريخه, فإن الجميع التفت إلى مهاجمة شخصه و ليس إلى الحديث عما قاله. الكل يريد أن يبرز حبه للوطن بكيل ما يقدر عليه من شتائم لمن يردد كلاما لا يعجبه حول النظام السائد فيها
    في مصر نفس الشيء الكل هاجم حزب الله و إيران و الكل طبّل مع ادعاءات الحكومة
    هل هكذا تكون محبة الأوطان؟؟؟
    هل بتغطية عين الشمس بالغربال؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
     
    16 شخص معجب بهذا.
  3. lotfi222

    lotfi222 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 فيفري 2008
    المشاركات:
    8.272
    الإعجابات المتلقاة:
    28.701
      26-04-2009 18:22
    [/quote]

    أخي الغالي , كل حر في طريقته لحب الوطن شريطة أن يحترم طريقة الآخرين و أن لا يزايد عليهم. المشكل أن العديد وضعوا هذا الموضوع في خانة المحظورات إما لخوف أو لعجز عن الدفاع عن رأيهم أو لأنهم يمارسون في إبراز حبهم لوطنهم, ما هم ليسوا مقتنعين به, لمجرد البحث عن إرضاء بعض الأطراف.
     
    7 شخص معجب بهذا.
  4. MED*AZIZ

    MED*AZIZ نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏27 جويلية 2008
    المشاركات:
    1.672
    الإعجابات المتلقاة:
    6.241
      26-04-2009 18:33
    انا لا احب وطننا يكبلني يحرمني الكلام و ياخذ مني حرية التعبير....انا لا احب وطننا يسيره من لا يرضى عليه الشعب...كرهنا الفيل و كرهنا صاحب الفيل...لكن نريد لقمة العيش فهيا بنا نصفق ...و ننسى ما نحب و ما لا نحب....بئس العبد عبد الدينار
     
    10 شخص معجب بهذا.
  5. achill2005

    achill2005 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جويلية 2006
    المشاركات:
    2.666
    الإعجابات المتلقاة:
    7.573
      26-04-2009 22:08
    أخي الغالي , كل حر في طريقته لحب الوطن شريطة أن يحترم طريقة الآخرين و أن لا يزايد عليهم. المشكل أن العديد وضعوا هذا الموضوع في خانة المحظورات إما لخوف أو لعجز عن الدفاع عن رأيهم أو لأنهم يمارسون في إبراز حبهم لوطنهم, ما هم ليسوا مقتنعين به, لمجرد البحث عن إرضاء بعض الأطراف.
    [/QUOTE]

    أخي لطفي
    عهدتك صريحا واضحا
    فمالي أجد هذا يخفي أكثر مما يظهر؟؟؟؟؟؟
    كيف يكون لكل شخص طريقة في حب الوطن؟؟؟هل يصح أيضا القول لكل طريقته في طاعة الله؟؟؟؟؟؟
    هل نخادع أنفسنا و غيرنا و نعمل ما يضر الوطن أكثر مما ينفع, ثم نقول أننا نفعل كذا و كذا عن قناعة بحبنا للوطن كما كان أحدهم يتبجح بتلك الأقوال و يجد متعة ما بعدها متعة في طمس الحقائق؟؟؟؟؟
    ثم مالي أرى الموضوع لا يجد حظه من النقاش؟؟؟؟ أرجو إن تواصل الوضع على ماهو عليه من جمود أن يتم قفل الموضوع إلى أن يأتي ذلك اليوم الذي نكون فيه قادرين على مناقشة حب الوطن...وة لو كنت تحدثت عن حب فتاة لوجدت الموضوع قد فاق العشر الصفحات...:bang:
     
    4 شخص معجب بهذا.
  6. lotfi222

    lotfi222 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 فيفري 2008
    المشاركات:
    8.272
    الإعجابات المتلقاة:
    28.701
      26-04-2009 22:22

    أخي لطفي
    عهدتك صريحا واضحا
    فمالي أجد هذا يخفي أكثر مما يظهر؟؟؟؟؟؟
    كيف يكون لكل شخص طريقة في حب الوطن؟؟؟هل يصح أيضا القول لكل طريقته في طاعة الله؟؟؟؟؟؟
    هل نخادع أنفسنا و غيرنا و نعمل ما يضر الوطن أكثر مما ينفع, ثم نقول أننا نفعل كذا و كذا عن قناعة بحبنا للوطن كما كان أحدهم يتبجح بتلك الأقوال و يجد متعة ما بعدها متعة في طمس الحقائق؟؟؟؟؟
    ثم مالي أرى الموضوع لا يجد حظه من النقاش؟؟؟؟ أرجو إن تواصل الوضع على ماهو عليه من جمود أن يتم قفل الموضوع إلى أن يأتي ذلك اليوم الذي نكون فيه قادرين على مناقشة حب الوطن...وة لو كنت تحدثت عن حب فتاة لوجدت الموضوع قد فاق العشر الصفحات...:bang:
    [/quote]
    أخي, الواقع يقول أن لكل واحد طريقته في حب الوطن و إقراري بهذا التعدد لا يعني موافقتي على كل الطرق, فما أراه صحيحا قد عبرت عنه بوضوح في موضوعي و تلك هي قناعتي أما ما سواه فأنقده ولا أنفي وجوده.
     
    4 شخص معجب بهذا.
  7. cobraaa

    cobraaa كبير مراقبي المنتدى التعليمي

    إنضم إلينا في:
    ‏29 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    5.809
    الإعجابات المتلقاة:
    25.476
      26-04-2009 23:02
    أخي العزيز لطفي،
    قد أشكل عليّ السؤال لاعتبارات عدّة لن أفصّلها وإنّما أكتفي ببعض خربشات.
    أخي إنّ المنهج يقتضي الوضوح، ومن وضوح الفكرة يكون وضوح التفكير فيها، وقد وضعت موضوعك غفلا من كلّ تدقيقات لازمة لإيجاد حلول فعليّة وعمليّة، فما أخبرتنا عن هذا الإبن وعمره، لأنّ للعمر دور رئيس في تحديد التربية وكيف تكون، وقد أهملت توضيح حالة هذا الإبن كذلك أهو من ذوي الحاجات الخاصّة أهو عاديّ أهو في مرحلة الطّفولة أم الشباب أم هو المراهق الذي يرى أباه عدوّا لدودا؟
    بعبارة أخرى أخي كيف هذا الوطن كي أبحث عن طريقة البوح بحبّي، وكيف أنا فيه كي أعرف حدودي، فربّما كنت أبا شرفيّا لي مجال حديث معروف وآخر قد سقط منّي في زحمة العواطف، وربّما يكون هذا الوطن ابنا من صلبي أو يراني ابنا له فأكون حرّا في تربيته، ولكن إذا نظر إليّ كلقيط فكيف لي أن أوجّهه وما كنت ذا شأن به.
    وأودّ أن أتساءل عن الحبّ وأيّ نوع من الأنواع هو، فالبعض يرى في خضوع العاشق أرقى درجات الحبّ وقد قال الشاعر قديما (هوى الغواني أصل كلّ هوان) ويرى غيرهم أنّ الحبّ لا يكون حبّا حتى يكون مقدّما للكرامة على الهوان، وأنا أسألك عن معشوقي وكيف هو كي أعرف حبّي وما حدوده.



     
    9 شخص معجب بهذا.
  8. lotfi222

    lotfi222 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 فيفري 2008
    المشاركات:
    8.272
    الإعجابات المتلقاة:
    28.701
      26-04-2009 23:22
    :easter:
    في هذه الحالة أخي غسان يتماهى العاشق و المعشوق. فمن يكون الوطن بدوننا؟ و من نحن بدون وطن؟. علته علتنا و تعافيه تعافينا. إن نظر إلينا كلقطاء فقد وضع نفسه على رأس
    القائمة و إن حفظ كرامتنا فقد صان كرامته أليس هذا أرقى درجات العشق؟

     
    6 شخص معجب بهذا.
  9. cobraaa

    cobraaa كبير مراقبي المنتدى التعليمي

    إنضم إلينا في:
    ‏29 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    5.809
    الإعجابات المتلقاة:
    25.476
      26-04-2009 23:32
    أخي العزيز لطفي وقد قرأتني كما قرأتك،
    يقول عبد الوهاب البياتي في العراق قصائد وقد اخترت لك مقطعين من قصيدتين، الأوّل يقول فيه:

    بغداد يا اغرودة المنتهى ويا عروس الأعصر الخالية
    الليل في عينيك مستيقظ وأنت في مهد الهوى غافيه

    أمّا المقطع الثاني فيقول فيه عنها:


    العاقر الهلوك
    من ألف ألف وهي في أسمالها تضاجع الملوك
    تفتح للغزاة ساقيها وللطغاة
    تحمل حملا كاذبا في كل فجر، وتموت كلما القمر
    غاب وراء غابة النخيل في السحر.


    وما حبّنا لأوطاننا إلاّ من ثوابتنا وإن تغيّرت أشكال التعبير، فربّما أقول بالغضب حبّي تعبيرا عن رداءة واقع كانت لها رداءة العبارات صنوا، وربّما أقولها شهدا إذا صار كما أحبّ أن أراه..
    وقد يكون للحديث بقيّة..
    أخوك.
     
    7 شخص معجب بهذا.
  10. jasser69

    jasser69 عضو مميّز بالمنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مارس 2009
    المشاركات:
    255
    الإعجابات المتلقاة:
    1.596
      27-04-2009 06:24
    تحية طيبة :




    غريب على الخليج

    الريح تلهث بالهجيرة، كالجثام، على الأصيل
    و على القلوع تظل تطوى أو تنشر للرحيل
    زحم الخليج بهن مكتدحون جوابو بحار
    .من كل حاف نصف عاري
    و على الرمال ، على الخليج
    جلس الغريب، يسرح البصر المحير في الخليج
    : و يهد أعمدة الضياء بما يصعد من نشيج
    أعلى من العباب يهدر رغوه و من الضجيج"
    ، صوت تفجر في قرارة نفسي الثكلى : عراق
    .كالمد يصعد ، كالسحابة ، كالدموع إلى العيون
    الريح تصرخ بي : عراق
    و الموج يعول بي : عراق ، عراق ، ليس سوى عراق ‍‍
    البحر أوسع ما يكون و أنت أبعد ما يكون
    و البحر دونك يا عراق
    .. بالأمس حين مررت بالمقهى ، سمعتك يا عراق
    وكنت دورة أسطوانه
    هي دورة الأفلاك في عمري، تكور لي زمانه
    .في لحظتين من الأمان ، و إن تكن فقدت مكانه
    هي وجه أمي في الظلام
    ، وصوتها، يتزلقان مع الرؤى حتى أنام
    و هي النخيل أخاف منه إذا ادلهم مع الغروب
    فاكتظ بالأشباح تخطف كل طفل لا يؤوب
    ،من الدروب وهي المفلية العجوز وما توشوش عن (حزام)
    وكيف شق القبر عنه أمام عفراء الجميلة
    .فاحتازها .. إلا جديله
    زهراء أنت .. أتذكرين
    تنورنا الوهاج تزحمه أكف المصطلين ؟
    وحديث عمتي الخفيض عن الملوك الغابرين ؟
    ووراء باب كالقضاء
    قد أوصدته على النساء
    أبدا تطاع بما تشاء، لأنها أيدي الرجال
    .كان الرجال يعربدون ويسمرون بلا كلال
    أفتذكرين ؟ أتذكرين ؟
    سعداء كنا قانعين
    . بذلك القصص الحزين لأنه قصص النساء
    ،حشد من الحيوات و الأزمان، كنا عنفوانه
    .كنا مداريه اللذين ينام بينهما كيانه
    أفليس ذاك سوى هباء ؟
    حلم ودورة أسطوانه ؟
    ان كان هذا كل ما يبقى فأين هو العزاء ؟
    ،أحببت فيك عراق روحي أو حببتك أنت فيه
    يا أنتما - مصباح روحي أنتما - و أتى المساء
    .و الليل أطبق ، فلتشعا في دجاه فلا أتيه
    لو جئت في البلد الغريب إلى ما كمل اللقاء
    الملتقى بك و العراق على يدي .. هو اللقاء
    شوق يخض دمي إليه ، كأن كل دمي اشتهاء
    جوع إليه .. كجوع كل دم الغريق إلى الهواء
    شوق الجنين إذا اشرأب من الظلام إلى الولاده
    إني لأعجب كيف يمكن أن يخون الخائنون
    أيخون إنسان بلاده؟

    إن خان معنى أن يكون ، فكيف يمكن أن يكون ؟

    الشمس أجمل في بلادي من سواها ، و الظلام
    .حتى الظلام - هناك أجمل ، فهو يحتضن العراق
    واحسرتاه ، متى أنام
    فأحس أن على الوساده
    ليلك الصيفي طلا فيه عطرك يا عراق ؟
    بين القرى المتهيبات خطاي و المدن الغريبة
    ،غنيت تربتك الحبيبة


    هي من أجمل القصائد التي تعبرعن العلاقة العضوية بين الانسان و الوطن فالمسافات منتفية و لايمكن أن تنفصل الذات عن ماهيّة الوطن فكلاهما حقيقة واحدة وكل اختيار من الفرد في تفاعله مع حقيقة الوطن هو انعكاس بالضرورة على ذاته ..فخيانة الوطن هي خيانة للذات و الوفاء له وفاء لحقيقة الوجود ..و الخيانة كائن سرطاني متفش متلون يتشكل في مظاهر عدة ...و يتجسّد في ابسط الاشياء و اعظمها ..
    لذلك احب وطني لانني احب ذاتي ..و احب نفسي اذن احب وطني .....هذا تصوري
    تحياتي و احترامي و عذرا على الاطالة
     
    4 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...