الحملات و المعارك الحربية التاريخية

الموضوع في 'السياحة العالمية' بواسطة ahmedchaouch, بتاريخ ‏24 أفريل 2009.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. ahmedchaouch

    ahmedchaouch كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏12 أوت 2008
    المشاركات:
    12.843
    الإعجابات المتلقاة:
    32.601
      24-04-2009 23:33
    [​IMG]
    [​IMG]


    [​IMG]


    نظرا لأهمية الحروب و المعارك فى تاريخ البشرية و التغييرات التي وقعت جراءها سأخصص هذا الموضوع ليكون شاملا بمعظم هذه الحروب
    منها العالمية و منها الحملات الإسلامية و أيظا الإنقلابات العسكرية.

    و بالتالي سيكون هذا الموضوع مغلقا إلى الإنتهاء منه



    [​IMG]


    لشكر الكاتب إستعمل خاصية الشكر [​IMG]
     
    8 شخص معجب بهذا.

  2. ahmedchaouch

    ahmedchaouch كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏12 أوت 2008
    المشاركات:
    12.843
    الإعجابات المتلقاة:
    32.601
      24-04-2009 23:50

    حرب المائة عام



    [​IMG]


    أحداث الحرب

    حرب المائة عام عبارة عن نزاع بين فرنسا وإنجلترا، التي دامتْ 116 سنةَ مِنْ 1337 إلى 1453. إدّعى الملوكُ الإنجليزُ العرشُ الفرنسيُ وكافحوا من أجله. هذه المعركةِ قوطعتْ بعِدّة فترات طويلة مِنْ السلامِ قَبْلَ أَنْ تنتهي بطردِ الإنجليزِ مِنْ فرنسا، بإستثناء كاليه. وكانت الحرب سلسلة من النزاعاتِ ومقسمةُ إلى ثلاثة مراحلِ:

    * الحرب الإدواردية (1337-1360)
    * حرب كارولين (1369-1389)
    * حرب لانكاستريان (1415-1429)


    والهبوط البطيئ للثرواتِ الإنجليزيةِ بعد ظهورِ جوان .امابنسبة للتعبير " حرب المائة عام" كَانت تعبير تأريخي لاحقاً إخترعَ مِن قِبل المؤرخين لوَصْف سلسلةِ الأحداثِ. تَستمد الحربُ أهميتُها التأريخيةُ إلى عدد مِنْ العواملِ. مع ذلك كانت اساساً نزاع سلالي،ولقد ساعدتْ الحربَ على تَطوير الجنسيةِ الفرنسيةِ والإنجليزيةِ. وكانت مقدمةَ للأسلحةِ والوسائلِ الجديدةِ، الذي غيّرا النظامَ الأقدمَ للجيوشِ الإقطاعيةِ والذي كان يسيطرَ عليه سلاحِ الفرسان الثقيلِ. والذي كان يعتبر الجيوش الدائمية الأولى في أوروبا الغربية منذ زمن الإمبراطورية الرومانية ، لذاتغير دور طبقةِ الفلاحين. كُلّ هذا ، بالإضافة إلى المدّة الطويلةِ،جعل المؤرخين يعتبرونها في أغلب الأحيان كأحد النزاعاتَ الأهمَّ في تأريخِ الحروبِ في القرون الوسطى.

    تعدى تأثير هذه الحرب إلي ممالك ودوقيات مجاورة ، وتعتبر تلك الحرب أطول الحروب الأوروبية وتعتبر تلك الفترة <فترة الحرب> نهاية للعصور الوسطى وبداية للعصور الحديثة. حيث كانت إنجلترا وفرنسا تحت حكم أنظمة ملكية تقلبت بين القوة و الضعف ففى فرنسا كانت الملكية تعانى من قلة الموارد والصراع بين النبلاء والإقطاعيين ورجال الدين وعامة الشعب ويتفاوت هذا الصراع ويتباين بالنظر إلي حال الجالس على العرش ، وقد حكم فرنسا خلال حرب المائة عامخمسة ملوك أهمهم فيليب السادس و شارل الخامس حتى شارل السابع وأعتمدت فرنسا على الضرائب المختلفة وفى الحكم على مجلس الدولةوأعوانه ومجلس طبقات الأمة. ولمتختلف أنجلترا عن ذلك كثيرا فقد أعتمدت علي الزراعة وتربية الأغنام وتجارة الصوف و كانت إنجلترا تابعة لملك فرنسا,وحكم أنجلترا من الملوك أثناء الحرب خمسة هم إدوارد الثالث وريتشارد الثاني وهنري الرابع حتى هنري السادس وعانى ملوكأنجلترا من كثير من المشاكل الداخلية في العلاقات مع أسكتلندا وأيرلندا وتنظيم الدخل والعلاقات مع النبلاء والأقطاعيين و رجال الدين.


    أسباب حرب المائة عام

    تعود الأسباب إلي تعقد العلاقات بين البلدين منذ منتصف القرن الثالث عشر 1250م تقريبا وترتب علي جذور تلك العلاقات أن أصبحت أنجلترا تابعة لملك فرنسا الذي أستغل تلك التبعية في الحصول على كثير من المكاسب المادية في شكل ضرائب وحقوق سيادةوالكثير من السلع التجارية هذا بالإضافة للضغوط السياسية والمعنوية وكان لذلك الأثر الكبير في رغبةإنجلترا للتخلص من تلك التبعية حتى وإنكان ذلك بالحرب المدمرة.



    * السبب الأول للحرب سياسي يتعلق برغبة أنجلترا التخلص من التبعية لفرنسا.

    * السبب الثاني للحرب أقتصادي ذلك أن إنجلترا كانت تعتمد في جزء هام من أقتصادها على كونتيه الفلاندر التي كان تصدر إليها صوف الغنم الأنجليزي والذي كان يجد له سوقا رائجا في الفلاندر بجانب العنب والنبيذ,كانت كونتيه الفلاندر أحد تبعيات ملك فرنسا ولكنها كانت شبه مستقلة ولكن ملك فرنسا تدخل كثيرا في شؤنها الداخلية واحتل بعض مدنها كما تدخل في حرية الكونت صاحب الفلاندر فأشتكى الكونت بدوره لملك إنجلترا فما كان من ملك فرنسا سوى أحتلالها فأصبح ملك أنجلترا في مأزق باب أقتصادي كان مفتوحا للأقتصاد الأنجليزى.

    * السبب الثالث يتعلق بشخص ملك فرنسا الذي كان ضعيفا مسرفا في أنفاقه محب للبذخ والحفلات الصاخبة ولم يحكم البلاد بنفسه بل ترك امرها لخاصته وحاشيته وتكلب علي حفلاته ومجالسه الكثير من أصحاب المصالح والمنتفعين ورجال الدين والأعيان ، فكان الملك دائم الأفلاس وأستدان من الجميع حتى من الموظفين والضباط, كما أنه لم ينشىء جيش نظامي وأكتفى بجيش مؤقت مرهون بموافقة السادة الاقطاعيين كما انه لم يوجد سوى بعض الفرسان غير النظاميين والضعاف كان هذا دافع كبير أغرى ملك إنجلترا للغزو.

    * السبب الرابع على النقيض من السبب الثالث فقد كانت أنجلترا تتمتع بحكم ملك قوي وهو إدوارد الثالث الذي كان عمليا واقعيا يخطط لأهدافه ويصر على الحصول عليها كما نجح في علاقاته الداخلية مع الأقطاعيين وأحكم سيطرته على نظام حكمه وشعبه ساعيا في اقتصاد بلاده والأهم من ذلك أنه كون جيشا نظاميا قويا مدربا على أسس جديدة وكان أفراد الجيش علي قناعة بمهامهم وتكونت منهم فرق لرماة النبال والسهام وقوة ضاربة من سلاح المدفعية ، وغير ذلك من وسائل التكتيك الحديثة ، أضف إلى ذلك أسطول قوى ضارب وكان على النقيض من ذلك تماما الجيش الفرنسى .

    حوادث الحرب وتطوراتها


    [​IMG]


    في صيف 1339 بدأ إدوارد الثالث حربه ضد فرنسا وكانت البداية في شكل تكثيف نشاط ديبلوماسي وكسب علاقات لحصار فرنسا أمام موجات متلاحقة من عداء المحيطين لفرنسا فكان التأييد لأنجلترا من الفلاندر التي أصيبت بضرر أقتصادى جسيم كما ذكرنا في السبب الثاني وحتى على السواحل الفرنسية كسبت إنجلترا التأييد والتشجيع, وبدأ الملك إدوارد حربه بمعركة بحرية على السواحل الفرنسية أنزلت فيها البحرية الأنجليزية ضرر بالغ وخسارة فادحة جعلت فرنسا تخسر أسطولها الذى تكون على مدار سنوات طويلة وواصل إدوارد الثالث أستعدداده ففى شهر يوليو من عام 1346 نزل بقواته البرية في الأراضي الفرنسية وكانت حربا سهلة بدون عقبات فالدفاع ضعيف وأمكانات الجيش الفرنسي أضعف وخرج ملك فرنسا فيليب السادس بفرسانه لملاقاة الزحف إلا أن اللقاء أثبت تفوق الجيش الأنجلزي الذى تمكن بسهامه من قهر الجيش الفرنسي وقتل منه الآلاف ففر ملك فرنسا من المعركة وواصل الجيش الأنجلزي زحفه حتى وصل لمدينه كالييه التي سلمت للأنجليز عام1347 ومع تأكد ملك فرنسا من ضعف أمكانياته عقد هدنة مع ملك إنجلترا ، وفى عام 1350 توفي ملك فرنسا فيليب السادس. جاء بعد فيليب السادس ملكا ضعيفا واصل الحرب ، وجائت المعركة البرية الثانية لتنزل الهزيمة بالجيش الفرنسى وأخذت إنجلترا ملك فرنسا أسيراً في معركة بواتييه 1356 فكانت كارثة سياسية إلى جانب الكارثة العسكرية واضربت أحوال فرنسا بعد الهزيمة وجيء بالأمير شارل وكان شابا صغير السن لا خبرة له لتزداد الأمور سوءاً وتكثر الأضطرابات في كل أنخاء البلاد وما لبث ان عاد ملك فرنسا من أسره ولكن بشروط لمتنفذ حتى التوقيع على معاهدة بين الطرفين تعرف بمعاهدة كالييه عام 1360. من شروط معاهدة كالييه أن تحصل بريطانيا على كل شمال غرب فرنسا مع المناطق التي أحتلتها إنجلترا قبل ذلك علاوة على كالييه في الشمال وأن تدفع فرنسا لأنجلترا ثلاثة ملايين جنيه من الذهب ، والكثر من ذلك أن أنجلترا أذلت فرنسا بأن اتفق على تسليم أثنين من أبناء الملك الفرنسي وأخوالملك وسبعة وثلاثون اميرا مع تسليم ممثلين عن الدول الهامة وسلم هؤلاء كرهائن عند الأنجليز جعلت تلك الشروط ملك فرنسا يحيا حياة مهينةوأثقل كاهل البلاد بالذل والخضوع. جاء بعد ذلك على عرش البلاد شارل الخامس ليواصل الكفاح ضد الأحتلال الأنجليز وكان قد أستفاد من التجارب السابقة فدخل مع إنجلترا في معارك منفصلة وأستدرج إنجلترا في معارك داخلية أثقلت كاهل إنجلترا وأستمرت هذه الحروب لسنواتأفقدت النجليز الكثير من المواراد والإمكانيات,ووقف إلى كانب شارل الخامس الشعب الفرنسى الذي مل من الرضوغ وقلة الموارد ومذلة النفس ومن ثم كان تجاوبه لصالح فرنسا قبل ملكها ، فحدث أن خسرت أنجلترا الكثير من المواقع التي أحتلتها وأضطرت لعقد سلسلة من أتفاقيات الهدنة بداية من عام 1375 ، وانعكست هذه الاوضاع على داخل إنجلترا التى قلت مواردهاوأنقلبت أوذاعها الداخلية وما لبث أن مات إدوارد الثالث عام 1377 ليأتى بعده ريتشارد الثاني ليُحاصر بصراعات داخل أنجلترا وحرب مفتوحة مع فرنسا تحتاج إل حلول حاسمة. وفي فرنسا جائت وفاة الملك شارل الخامس فجأة ويأتي بعده شارل السادس عام 1378 وكان صغيراً ومن ثم كانت الوصاية عليه فتحت باب الصراع في داخل فرنسا والمنافسة للوصول إلى المانصب الكبرى والمكاسب المادية دون اعتبار للصراع الخارجى مع إنجلترا والمهدد بالانفجار في أية لحظة, وأنعكس الصراع علي اوضاع العامة التي انتقل إليها الصراع والتفتت وشيوع التمردوالعصابات. وبالرغم من أن الأضرابات كانت في إنجلترا ايضا وتلك نتيجة طبيعية لطول أمد الحروب إلا انها كانت أبشع في فرنسا شجع ذلك هنري الخامس على القيام بغزوة جديدة عام 1413 وطالب هنرى الخامس من ملك فرنسا شارل السادس التنازل عن العرش كما طلب بالزواج من أبنة الملك الفرنسى. وواصل هنري الخامس حروبه وأنتصاراته في فرنسا وسط مقاومة ضعيفة ومقتل آلاف الفرسان بفعل مهارة رماة السهام الأنجليز وكان ذلك عام 1415 ووجد الملك الفرنسى نفسه في موقف الذل والمهانة فأضطر للاعتراف بملك أنجلترا هنرى الخامس ملكا على فرنسا ، وترتب علي ذلك ظهور حالة من اليأس في أوصال الشعب الفرنسي وسط ترتيبات انتشار الدارة الأنجليزية بموظفيها لتدير امور البلاد والمدن الفرنسية وجائت الطامة الكبرى بضياع الهيبة والصولجان وكان ذلك توقيع معاهدة تروا في 12 مايو 1420. وفي اطار وبموجب تلك المعاهدة أعطى ملك أنجلترا يد أبنته لملك فرنسا ليحرم أبنه من وراثة العرش وبذلك تنضم فرنسا للتاج البريطانى, وجائت وفاة هنري الخامس عام 1424 مفاجئة لينتقل العرش إلى خليفته هنري السادس الصغير ويحكم بالوصاية ، جاء حكم الأوصياء ظالما مما أشاع روح الذل والغضب في الشعب الفرنسي. بدأت بوادر المقاومة بأن توج الفرنسيين عليهم شارل السابع سرا كملك لفرنسا عام 1422 ،وما لبث أن شاع الأمر فدخل في معارك مع الجيش الأنجليزي وذاق الهزيمة مرات متتالية بسبب جيش إنجلترا النظامي والقوي وقواته الضعيفة, وبالرغم من ذلك أستمر في الحرب بتاييد من الشعب الفنسي الذي أرتوى بروح المقاومة, ووسط حماس المقاومة ظهرت فتاة ريفية ذكية تدعى جان دارك قالت أنها تأتيها أصوات من السماء تذكر لها أن الله قد اختارها إجلاس الملك شارل السابع على العرش لتواصل معه المقاومة وإجلاء المحتل الأنجليزي وقد نجحت بالفعل في بعض معاركها مع الأنجليز ومنها فك حصارهم عن مدينة أورليان كما نجحت في تنصيب شارل السابع على العرش رسميا في يولو من عام 1429 بمدينة ريمس ،ولكن سوء الطالع أوقعها في الأسر التي أعدمتها بدعوة الهرطقة لتكون بذلك جان دارك رمز للمقاومة والعزة في فرنسا إلى بومنا هذاوجائت ملحمة كفاح جان دارك لتلهب حماس الشعب الفرنسي الذي واصل المقاومةوأرهب المحتل الأنجليزي وطلب الأنجليز عقد الصلح الذي تم في عام 1435 بمعاهدة أراس التي محت كثير من شروط المعاهدة المهينة تروا. وواصل الملك والشعب الفرنسي الكفاح في معاركمريرة تخللها بعض فترات من الهدنة منها عام 1444 والتي تزوجت فيها الأميرة مارجريت أبنه أخو ملك فرنسا من ملك أنجلترا هنري السادسفكان ذلك جانب قضة تحرير فرنسا وعادت الحرب من جديد بين البلدين في عام1449 وكانت تلك خر الحروب حتى تم خروج آخر جندي أنجليزى من أرض فرنسا والجلاء الكامل ماعدا كالييه وكان ذلك في عام 1453.
     
    4 شخص معجب بهذا.
  3. ahmedchaouch

    ahmedchaouch كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏12 أوت 2008
    المشاركات:
    12.843
    الإعجابات المتلقاة:
    32.601
      25-04-2009 00:08
    حرب الرمال

    حرب الرمال هو صراع مسلح نشب بين المغرب و الجزائر في أكتوبر من عام 1963. بعد عام تقريبا من استقلال الجزائر و عدة شهور من المناوشات الحدودية، الحرب المفتوحة اندلعت في ضواحي منطقة تندوف و حاسي بيضة ، ثم انتشرت إلى فكيك المغربية. توقفت المعارك في 5 نوفمبر، قامت الوحدة الإفريقية بإرساء اتفاقية لوقف نهائي لإطلاق النار في 20 فبراير 1964.

    [​IMG]

    مواقف البلدين

    طالب المغرب بالأراضي التي كان يعتقد اقتطعتها فرنسا منه و ضمتها لمستعمرتها الجزائر مستندا لخارطة المغرب الكبير التي نشرها عبد الكبير الفاسي في 7 يوليو 1956 والتي تستند على ما تقول المغرب حقائق تاريخية ترجع إلى ما قبل الاستعمار الفرنسي للجزائر حينما كانت هذه الأخيرة تحت الحكم التركي.

    تنظر الجزائر لتلك الأراضي انها من مخلفات الاستعمار الفرنسي، و طالبت بعدم المساس بالحدود التي رسمها الاستعمار الأجنبي بالإستناد لمؤتمر باندونق المنعقد في 1956.


    [​IMG]

    اندلاع الحرب


    في اجتماع جرى على انفراد بين الملك الحسن الثاني والرئيس أحمد بن بلا أثناء الزيارة طلب هذا الأخير من الملك المغربي أن يؤخر بحث موضوع الحدود إلى حين استكمال الجزائر إقامةَ المؤسسات الدستورية، وتسلُّمَه مقاليد السلطة بوصفه رئيس الدولة الجزائرية المنتخب.

    ابتدءا من أوائل سبتمبر نشرت وكالة المغرب العربي للأبناء المقربة من حزب الاستقلال آنذاك خبرا مفاده أن القوات الجزائرية قد دخلت لطرفاية كي تحرض السكان على الثورة ضد الملك ، و أن المدرعات تحتل واحتي زقدو و مريجة مع نهاية سبتمبر، قام الملك الحسن الثاني و محمد أوفقير بإرسال القواة المغربية المرابطة بتوقنيت لاستعادة تينجوب و حاسي بيضة، في قلب الأراضي "المنزوعة" من طرف الفرنسيين ، هذين القريتين تسيطران على الطريق الرابط بين الحدود الجزائرية إلى تندوف و الصحراء الغربية، هته التحركات سمحت للملك كسب دعم كبير من طرف الشعب المغربي.

    في 30 سبتمبر، الرئيس بن بلة يعلن أن القوات المغربية تأيد انتفاضة حسين آيت أحمد في بلاد القبائل.

    في 05 أكتوبر أتفق وزيري خارجية البلدين أحمد رضى قديرة و عبد العزيز بوتفليقة في مدينة وجدة، و توصلا إلى ضرورة تنظيم قمة بين الملك الحسن الثاني و الرئيس بن بلة، لحل مشكلة النزاع على الأراضي لكن القمة لن يكتب لها الوجود.

    في 8 أكتوبر قوات الجيش الوطني الشعبي الجزائري تستعيد تينجوب و حاسي بيضة و تقتل عشرة من الجنود المغربيين. في اليوم الموالي المغرب يعلن أن محمية تينجوب و حاسي بيضة و تينفوشي تم الاستيلاء عليها "في هجوم مفاجئ" من طرف القوات الجزائرية، بالنسبة للجزائر القواة المغربية تتقدم في الصحراء منذ شهر سبتمبر لإقامة محميات، و أنها هاجمت كولومب بشار بشار حاليا. تحت أمر من الملك الحسن الثاني، عبد الهادي بوطالب، وزير الاعلام، يتوجه للجزائر لكن مهمتة باءت بالفشل،

    و في 15 أكتوبر، قررت الجزائر التعبئة العامة في قدامى محاربي الجيش "جنود جيش التحرير الوطني" أبطال حرب الاستقلال

    تلقت الجزائر دعماً عسكرياً من الاتحاد السوفياتي و كوبا و مصر. بينما تلقى المغرب مساعدة من فرنسا و الولايات المتحدة الأمريكية.

    بعد مناوشات مكثفة على طول الحدود، مع مرور الوقت ، أصبح الإشتباك حقيقي و إقتتال عنيف حول واحة تندوف و فكيك. الجيش الجزائري ، المتكونة صفوفه من محاربي جيش التحرير الوطنى (ALN) كانت لا تزال غير مؤهلة و موجهة نحو حرب مباشرة ، كان قليل المعدات الثقيلة. رغم ذلك كانوا على استعداد لخوض المعركة عشرات الآلاف من المحاربين القدامى ذوي الخبرة معززين بالقوات المسلحة. علاوة على ذلك ، الجيش المغربي كان يمتلك تجهيزاً حديثاً ومتفوقاً على أرض المعركة.

    العمليات العسكرية


    في 14 أكتوبر ، القوات الملكية المغربية تحتل حاسي بيضة و تنجوب و تدفع بالقوات الجزائرية نحو طريق بشار تندوق ، هذا التدخل للقوات النظامية يشكل البداية الفعلية للنزاع الجيش الجزائري يستولي على أش موقع مغربي في الصحراء في ما وراء المنطقة المتنازع عليها، و تعتبر خطة لفتح جبهة جديدة لفك الضغط على القوات الجزائرية المهددة في الجنوب ، أو بالأحرى الحصول على منطقة يمكن استغلالها في المفاوضات الجزائريون يصلون إلى حدود فكيق الجيش المغربي، المسير من طرف ادريس بن أوعمر مجهزة جيدا و ممونة على الدوام أما القوات الجزائرية المسيرة من طرف هواري بومدين لها الخبرة في حرب العصابات لكنها سيئة التجهيز و تلقى تذبذبا في التموين. استفادت الجزائر من تسليح كوبي (686 رجل بالطيارات، و مذرعات، و مدفعية ) من مصر ( 1000 جندي و بعد الهبوط الطارئ لهلكوبتر جزائري وراء الخطوط الجزائرية في 20 أكتوبر قدم 3 كولونيلات مصريين للصحافة ) بينما لا يتلقى المغرب أي دعم مباشر من الولايات المتحدة و إسبانيا و فرنسا قام المغرب بقطع علاقاته مع كوبا و استدعى سفراءه بمصر و سوريا و قام بطرد 350 معلم مصري، أكبر معركة اندلعت في 25 أكتوبر، حوالي 250 جزائري تم أسرهم بالقرب من حاسي بيضة المغاربة لا يبعدون الا ب 12 كم عن تندوف و في 28 أكتوبر يعزفون عن دخولها . في نهاية الشهر توفر المغرب على وضعية مريحة بما أنه يسيطر على عين بيضة و تنجوب ، بينما الجزائر لها وضعية دبلوماسية جيدة و لصالحها، لها تأييد كبير بعد حرب الاستقلال و هي مؤيدة و بدرجات مختلفة من طرف المنظمات الأفريقية و بإمكانها المطالبة بمبدأ "Uti possidetis juris"

    المفاوضات و وقف اطلاق النار


    منظمة الوحدة الأفريقية كانت سبب وقف إطلاق النار بين البلدين.

     
    5 شخص معجب بهذا.
  4. ahmedchaouch

    ahmedchaouch كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏12 أوت 2008
    المشاركات:
    12.843
    الإعجابات المتلقاة:
    32.601
      25-04-2009 01:21

    الحرب العراقية - الكويتية



    [​IMG]


    الحرب العراقية - الكويتية أو مايعرف بأسم الغزو العراقي للكويت هي حرب بين العراق و الكويت في 2 أغسطس أستمرت يومان إنتهت بإستيلاء القوات العراقية على الكويت في 4 أغسطس وإحتلال الكويت لمدة 7 شهور و أنتهت في 26 فبراير بعد حرب الخليج الثانية.

    [​IMG]


    [​IMG]

    [​IMG]


    الازمة


    بعد انتهاء حرب الخليج الأولى عام 1988 ، بدأت بوادر خلافات بين النظام العراقي البعثي و السلطات الكويتية حلفاء الأمس . كانت الذرائع الأساسية للرئيس العراقي السابق صدام حسين هو خلافات حول بعض آبار النفط في المناطق الحدودية ، أما بشكل غير مباشر فكان صدام يعيد إحياء أفكار حول كون الكويت أحد المحافظات التاريخية التابعة للعراق . في 2 أغسطس 1990 اجتاحت القوات العراقية الكويت و اطاحت بحكم آل الصباح لحين عودتهم بعد انحسار الجيش العراقي على يد قوى التحالف في حرب الخليج الثانية و تبدأ الازمة في 23 سبتمبر 1989، حينما زار العاصمة العراقية أمير الكويت الشيخ جابر الأحمد الصباح، وقلده الرئيس العراقي صدام حسين أعلى وسام عراقي، لم يثيرا موضوع الحدود بينهما، حتى يتجنبا إفساد جو الزيارة. ولكن أحد الوزراء الكويتيين، المرافقين للأمير، أثار نقطة مع الدكتور سعدون حمادي، نائب رئيس الوزراء العراقي للشؤون الخارجية؛ إذ سأله عمّا إذا كان يرى الفرصة ملائمة لعقد معاهدة عدم اعتداء، بين العراق والكويت، على غرار المعاهدة، العراقية السعودية. وكان رأي الوزير الكويتي، أن عقد مثل هذه المعاهدة، يؤدي إلى اطمئنان الخواطر. وكان تعليق الدكتور سعدون حمادي، أنه قد يكون من الملائم ترتيب الخطى، فيجب، أولاً، التفاوض في ترسيم الحدود ثم مسألة معاهدة عدم الاعتداء. ومنذ سبتمبر 1989، احتدمت الخلافات في موضوع آخر، هو موضوع أسعار النفط، وحصص منظمة "الأوبك"، وتزايدت درجة الحرارة بين البلدَين. ففي يناير 1990، زار الدكتور سعدون الكويت، حيث التقى نظيره الكويتي ثم تبيّن أن مهمة الزائر العراقي، هي طلب قرض، قيمته عشرة مليار دولار، لتمكيّن العراق من مواجهة أزمته الاقتصادية بعد الحرب. وتداخلت القضايا، واختلطت قضية المساعدات بقضية الحدود، وقضية أسعار النفط، وتعقدت الأمور. و في فبراير 1990، زار الشيخ صباح الأحمد الصباح العراق، لمتابعة القضايا المتداخلة. وقد ألمح الزائر الكويتي إلى الديون السابقة ، على العراق للكويت. وأشار إلى أن الكويت، قد تستطيع تقديم 500 مليون دولار تضاف إلى الدين القديم، وأنه سيقترح شيئاً من ذلك، عند عودته إلى الكويت. ولدى بحث النقاط الأخرى، وقع سوء تفاهم غريب؛ إذ حسب الطرفان أنهما اتفقا، بينما كان كلٌّ منهما على موقفه، لم يغيّره. فقد طلب العراق تسهيلات بحْرية مثيلة للتسهيلات، التي حصل عليها أثناء الحرب ضد إيران. وطلب، كذلك، تطبيق معاهدة الدفاع المشترك بين البلدَين. وظن الدكتور حمادي أن نظيره الكويتي موافق. وطلب الشيخ صباح من سعدون حمادي، تشكيل لجنة لترسيم الحدود، وظن أن نظيره العراقي موافق، كذلك. وصل الرئيس صدام حسين إلى عمّان، في 23 فبراير 1990. وكان النزاع حول النفط، بين العراق والكويت، الموضوع الرئيسي للنقاش، في اجتماع مجلس التعاون العربي . و لكن اللقاء فشل بسبب التعنت العراقي و المطالبات المبالغ فيها . بعد فشل لقاء عمّان، بين قادة مجلس التعاون العربي، في 24 فبراير 1990، اقترح الملك حسين على الرئيس العراقي، صدام حسين، أن يزور هو نفسه، دول الخليج، في محاولة لعقد اتفاق بين الكويت والمملكة العربية السعودية والعراق، لمعالجة الموقف الاقتصادي العراقي. إلاّ أن الرئيس العراقي، طلب منه الاضطلاع بهذه الزيارة، نيابة عنه. في 26 فبراير، جال الملك حسين، خلال ثلاثة أيام، في عواصم المنطقة، حيث أجرى محادثات مكثفة مع الزعماء الخليجيين، ثم عاد إلى عمّان، في الأول من مارس. وفي صباح الثالث من مارس، اتصل به الرئيس العراقي، وطلب منه الحضور إلى بغداد لتعرّف آراء الكويتيين والسعوديين. ومن الفور، أرسل صدام حسين طائرة خاصة، نقلت الملك حسين إلى بغداد، حيث التقى الرجلان على مدى أربع ساعات، قدم، خلالها، الملك حسين تقريراً مفصلاً حول جولته. وسرعان ما تبين أن المفاوضات، وصلت إلى طريق مسدود، لأن الملك الأردني، لم يتلقَّ أي إشارة إيجابية من زعماء الخليج، في ما يتعلق بأهداف صدام حسين الثلاثة: أ. تسوية الخلافات الحدودية مع الكويت، ولا سيما حقل الرميلة الغني بالنفط، والواقع في المنطقة المتنازع فيها. ب. الموافقة على إيجاره جزيرتَي وربة وبوبيان، اللتين تؤمّنان له منفذاً إلى الخليج. ج. تسوية مشكلة الديون المتراكمة على العراق، خلال الحرب مع إيران.

    وفي 3 مايو 1990، عاد العراق إلى شكواه المزمنة من الكويت، بسبب إنتاجها الزائد على حصتها في اتفاقات "الأوبك". فتقدم طارق عزيز، وزير الخارجية العراقي، بشكوى حول ارتفاع معدل إنتاج النفط في دول "الأوبك"، بما يشكل خطراً متصاعداً على العراق منذ أوائل يوليه 1990، بدأت تظهر، علناً، بوادر تفجر الأزمة. وظهر ذلك، بعد استقبال الرئيس العراقي وزير نفط المملكة العربية السعودية، هشام الناظر، في بغداد، في 8 يوليه، الذي نقل إليه رسالة شفهية، تخص أسعار النفط وأوضاع السوق النفطية، إضافة إلى العلاقات السعودية ـ العراقية. كما عرض المبعوث السعودي على الرئيس صدام، نتائج زيارته كلاًّ من الكويت ودولة الإمارات العربية المتحدة . ولم تكن هذه الخلافات بدايتها بل كانت هناك خلافات على الحدود بعد استقلال الكويت عام 1961م واعتداءات العراق على الكويت في الصامتة عام 1973م .




    [​IMG]


    الغزو


    بدأت العمليات العسكرية العراقية، في تمام الساعة 24:00 ، أي في منتصف ليلة 1 أغسطس 1990، بدفْع مفرزتَين متقدمتَين، في تشكيل ما قبل المعركة، من مناطق تمركزهما، جنوبي العراق، في اتجاه الحدود الكويتية الشمالية، بهدف اختراقها، والوصول إلى مشارف مدينة الكويت. المفرزة المتقدمة الأولى، بقوة لواء مدرع من الفرقة 9 المشاة الآلية (توكلنا على الله)، مدعمة بفوج استطلاع. تتقدم على محور: أم قصر ـ الصبية ـ جسر بوبيان، ومهمتهما اختراق الحدود الشمالية للكويت، والوصول إلى منطقة البحرة، شمال خليج الكويت، في خلال 3 ساعات، ثم تواصل تقدمها إلى مدينة الكويت. والمفرزة المتقدمة الأخرى، بقوة لواء مدرع من الفرقة 23 المدرعة (حمورابي)، مدعمة بفوج استطلاع. تتقدم على محور: صفوان ـ العبدلي، ومهمتها اختراق الحدود الشمالية للكويت، ثم الوصول إلى منطقة الجهراء، غرب خليج الكويت، في الوقت نفسه الذي تصل فيه المفرزة المتقدمة الأولى إلى البحرة، ثم تواصل تقدمها إلى الوفرة.

    وفي الوقت الذي بدأت فيه قوات المفرزتَين المتقدمتَين اختراق الحدود الدولية الكويتية، تحركت قوات النسق الأول (القوة الرئيسية)، من المنطقة الابتدائية للهجوم خلف مفرزتَيها. وفي الساعة 01:00، يوم 2 أغسطس، بدأت هذه القوات تخترق الحدود الكويتية، من خلال قطاعَي الاختراق، بقوة باقي الفرقتَين، 9 المشاة الآلية، و 23 المدرعة. كما دُفعت الكتيبتان 65 و68 المغاوير (الكوماندوز)، مع أربعة ألوية مدفعية، بغرض إسناد أعمال قتال القوة الرئيسية المهاجمة، لسرعة الوصول إلى منطقتَي البحرة والجهراء، في الوقت المحدد.

    وأثناء تقدم المفارز المدرعة العراقية، تعرضت لمقاومات ضعيفة، من جانب بعض قوات حرس الحدود الكويتية، وقوات الشرطة، التي كانت تنتشر حول مخافر الحدود المشتركة. فاشتبكت معها، ودمرتها، وتابعت تقدمها، تحت ستر نيران المدفعية والدبابات، و في اثناء القتال دارات عدة معارك غير متكافئة مثل معركة جال اللياح جال المطلاع شرقي الجهراء جال الأطراف قصر دسمان و بحلول يوم 4 اغسطس كانت القوات العراقية قد سيطرت على كامل التراب الكويتي


    [​IMG]


    النتائج


    تدمير مؤسسات و منشآت حكومية ونفطية كويتية نجم عنها خسائر بمليارات الدولارات اضافة إلى الكوارث البيئية التي حلت بالكويت نيجة حرق ابار البترول فيها .
    انقسام الصف العربي الذي تعرض لشرخ كبير اثر هذا الغزو ، حيث شاركت كثير من الدول العربية مثل( مصر وسوريا والسعودية ودول الخليج) في مساندة قوى التحالف ضد العراق لاخراج قواته من الكويت ، فيما عارض ذلك البعض الاخر (مثل الأردن و منظمة التحرير الفلسطينية و الجزائر) ..
    هجوم ثلاثيني على العراق بقيادة الولايات المتحدة الامريكية حيث دمرت بنيته التحتية ودمر جيشه وحرسه الجمهوري الذي كان يعد من اقوى جيوش المنطقة ، وتم فرض عزله شديدة على العراق اثر قرار الامم المتحدة بفرض عقوبات اقتصادية خانقة عليه استمرت ثلاث عشر عام عانى منها البلد بشدة.
    وجود دائمي لقوات اجنبية في جميع دول الخليج العربي بحجة حمايتها من اي اخطار مستقبلية ، حيث تركز وجودها في الكويت والسعودية وقطر والبحرين .
    خسارة المنطقة مئات المليارت من الدولارات نتيجة الحرب على العراق والتي تحملت تكلفتها دول الخليج العربي فقط ! اضافة إلى الخسائر الاقتصادية والاجتماعية المهولة التي نجمت عن ازمة خروج الوافدين العرب من الخليج

    [​IMG]

     
    3 شخص معجب بهذا.
  5. ahmedchaouch

    ahmedchaouch كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏12 أوت 2008
    المشاركات:
    12.843
    الإعجابات المتلقاة:
    32.601
      25-04-2009 14:21

    حروب الأفيون

    أو

    الحروب الأكثر قذارة في تاريخ البشرية




    [​IMG]


    هناك حربين إسميتا بحرب الأفيون ، قامتا بين الصين وبريطانيا . في الثانية ، إنضمت فرنسا إلى جانب بريطانيا.
    وكان السبب هو محاولة الصين الحد من زراعة الأفيون وإستيراده ، مما حدا ببريطانيا ان تقف في وجهها بسبب الأرباح الكبيرة التي كانت تجنيها بريطانيا من تجارة الأفيون في الصين.
    قامت حرب الأفيون في عام 1888 ميلادي كان من نتائجها أن اصبحت هونغ كونغ مستعمرة بريطانية .


    [​IMG]



    اهتمت بريطانيا في نهاية القرن الثامن عشر الميلادي .. بفتح ابواب الصين امام تجارتها العالمية .. ‏فطلب الملك جورج الثالث من الامبراطور الصيني شيان لونج توسيع العلاقات التجارية بين البلدين.. الا ان الامبراطور اجاب : ان امبراطورية الصين السماوية لديها ماتحتاجه من السلع .. وليست في حاجة لاستيراد سلع اخرى من البرابرة‏.‏

    ‏ فلم تستطع بريطانيا في ظل هذه الظروف‏ تصدير الا القليل جدا من سلعها إلى الصين .. وفي المقابل كان علي التجار البريطانيين دفع قيمة مشترياتهم من الصين من الشاي والحرير والبورسلين نقدا بالفضة‏..‏ مما تسبب في استنزاف مواردهم منها ..


    [​IMG]

    اغراق الصين بالأفيون :

    لذلك لجأت بريطانيا إلى دفع احدى شركاتها ..وهي شركة الهند الشرقية البريطانية (East India Company) التي كانت تحتكر التجارة مع الصين.. الي زرع الافيون في المناطق الوسطي والشمالية من الهند‏ وتصديره الي الصين كوسيلة لدفع قيمة واردتها للصين‏.‏

    تم تصدير أول شحنة كبيرة من الافيون الي الصين في عام‏1781 ..وقد لاقت تجارة الافيون رواجا كبيرا في الصين.. ‏ وازداد حجم التبادل التجاري بين البلدين.. وبدأت بشائر نجاح الخطة البريطانية في الظهور .. اذ بدأ الشعب الصيني في ادمان الافيون ..‏ وبدأ نزوح الفضة من الصين لدفع قيمة ذلك الافيون‏.‏

    وبدأت مشاكل الادمان تظهر على الشعب الصيني مما دفع بالإمبراطور يونغ تيكينج (Yong Tcheng)

    في عام 1729م بأصدار أول مرسوم بتحريم استيراد المخدرات.. غير أن شركة الهند الشرقية البريطانية لم تلتفت لهذا المنع واستمرت في تهريب الأفيون إلى الصين..



    [​IMG]


    الصين تحرق الاف الاطنان من الافيون

    تصاعدت حركة التهريب للأفيون إلى الصين بصورة تدريجية حيث لم يُهرَّب إليها في عام 1729م سوى 200 صندوق تحوي 608 كيلوجراما من الأفيون قدرت تكلفتها بخمسة عشر مليون دولارا. ثم في عام 1792م وصلت المهربات إلى 4000 صندوق حوت 272 طناً...

    انزعجت الصين لهذه الظاهرة‏.. وللخطر الذي يمثله تعاطي الافيون الواسع علي صحة المواطنين‏..‏ والذي يسبب تدمير المجتمع الصيني .. كان الصيني يبيع ارضه‏.. ومنزله‏‏.. وزوجته .. واولاده.. للحصول على الافيون .. لذلك اصدر الامبراطور الصيني قرارا آخر اشد وطأة بحظر استيراد الافيونالى الامبراطورية الصينية ..بل وذهبت الامبراطورية إلى ابعد من ذلك عندما ذهب ممثل الامبراطورالي‏ مركز تجارة الافيون واجبر التجار البريطانيين والامريكيين علي تسليم مخدراتهم من الافيون الذي بلغ الف طن.. وقام باحراقه..في احتفالية كبيرة شهدها المناوئون لهذا المخدر ..



    [​IMG]


    حرب الافيون الاولى 1840 - 1842 م



    [​IMG]

    [​IMG]


    عندها قررت بريطانيا وكانت في اوج قوتها في ذلك الوقت ..اعلان الحرب على الصين لفتح الابواب من جديد امام تجارة الافيون للعودة من جديد .. وبحث البريطانيون عن ذريعة لهذه الحرب غير الشرعية وغير الاخلاقية ..فهداهم تفكيرهم إلى شعار جديد ‏ هو ( تطبيق مبدأ حرية التجارة )

    في ذلك الوقت كانت بريطانيا قد خرجت منتصرة علي منافسيها من الدول البحرية في حروب نابليون.. وقامت الثورة الصناعية فيها‏ ..‏ واصبحت الدولة الرأسمالية الاقوي في العالم فلجأت الي فتح اسواق لتصريف منتجاتها الصناعية‏.. والبحث عن مصادر رخيصة للمواد الاولية التي تحتاجها لصناعاتها‏ .. وكان النظام العالمي في ذلك الوقت يقوم علي مبدئين هما حرية التجارة ودبلوماسية السفن المسلحة‏.‏ ‏ ارسلت بريطانيا في عام‏1840‏م سفنها وجنودها الي الصين لاجبارها علي فتح ابوابها للتجارة بالقوة ..

    استمرت حرب الافيون الأولى عامين من عام‏1840‏ الي عام‏1842‏..واستطاعت بريطانيا بعد مقاومة عنيفة من الصينيون ..احتلال مدينة دينج هاي في مقاطعة شين جيانج‏.. واقترب الاسطول البريطاني من البوابة البحرية لبكين‏.‏ دفع ذلك الامبراطور الصيني للتفاوض مع بريطانيا وتوقيع اتفاقية نان جنج في اغسطس‏1842..


    [​IMG]

    [​IMG]


    اتفاقية مذلة

    واهم ماتنص عليه هذه الاتفاقية هو تنازل الصين عن هونج كونج لبريطانيا ..والتي اصبحت فيما بعد قاعدة عسكرية وسياسية واقتصادية.. لينطلق منها العدوان علي الصين.. ‏ وتم فتح خمسة موانئ للتجارة البريطانية.. ودفع تعويضات لبريطانيين عن نفقات الحرب.. ‏ وتحديد تعريفة جمركية علي الواردات البريطانية باتفاق الجانبين‏.. مما افقد الصين سيادتها في فرض الضرائب‏.. كما نصت الاتفاقية علي تطبيق نص الدولة الاولى بالرعاية في التجارة.. وفي العام التالي‏.. اجبرت بريطانيا الصين علي توقيع ملحق لهذه الاتفاقية.. ينص بتحديد نسبة‏5%‏ علي الصادرات البريطانية إلي الصين‏ .. وتعتبر اتفاقية فان جينج بداية سلسلة من الاتفاقات غير المتكافئة والمهينة التي وقعتها الصين مع الدول الغربية في ذلك الوقت ..

    [​IMG]

    الدور الامريكي

    اسهمت أمريكا في هذه الحرب بقوة رمزية‏ .. لارتباط مصالحها بها..‏ فشركاتها كانت تسهم في تجارة الافيون مع الشركات البريطانية..‏ كما يهمها ايضا فتح ابواب الصين امام تجارتها.. لذلك فبعد انتهاء الحرب طالبت الصين بالحصول علي نفس الامتيارات التي حصلت عليها بريطانيا.. وهددت باستخدام القوة.. ووافقت الصين علي ذلك.. وتم توقيع معاهدة وانج شيا في عام‏1844 م ..‏ والتي تحصل أمريكا بمقتضاها علي شرط الدولة الاكثر رعاية.. والذي يتيح لها الحصول علي نفس المعاملة التجارية للصادرات التجارية البريطانية ..و شجع ذلك فرنسا علي طلب امتيازات مماثلة بالاضافة الي حق التبشير الكاثوليكي .. وتبعتها بلجيكا والسويد والدنمارك.. ووافق الامبراطور علي اساس تطبيق مبدأ المعاملة المتساوية للجميع‏.‏


    [​IMG]


    الحرب الثانية 1856 - 1860 م

    [​IMG]

    [​IMG]


    لم تحقق معاهدة ( فان جنج ) ماكانت تصبوا اليه بريطانيا والقوي الغربية.. فلم يرتفع حجم التجارة مع الصين كما كانوا يتوقعون‏.. والحظر علي استيراد لافيون لايزال ساريا‏.. كما ان البلاط الامبراطوري يرفض التعامل مباشرة معهم‏.. لذلك قدموا مذكرة بمراجعة الاتفاقات القائمة‏ التي رفضها الامبراطور .. لذلك قررت بريطانيا وفرنسا استخدام القوة مرة اخرى ضد الصين .. واتخذوا ذريعة جديدة هذه المرة ..

    فقد واتتهم الفرصة عند قيام السلطات الصينية في ( جوانج شو) بتفتيش سفينة تحمل العلم البريطاني..‏ واعتقال بحاريها..‏ وانزال العلم..‏ ومقتل مبشر فرنسي ..‏ لشن حربا جديدة علي الصين.. ‏ استطاعت فيها القوات البريطانية و الفرنسية دخول ميناء جوانج شو‏.. والاتجاه نحو ميناء تيان القريب من بكين‏.. مما جعل الامبراطور يقبل مراجعة الاتفاقات وتوقيع اتفاقية ( تيان جين ) في عام‏1858‏ بين الصين وكل من بريطانيا وفرنسا‏ والولايات المتحدة وروسيا والتي تعطي لهم مزيدا من الامتيازات من اهمها :

    1. فتح خمسة موانئ جديدة للتجارة الدولية وتحديد الأفيون بصفة خاصة من بين البضائع المسموح باستيرادها.
    2. حرية الملاحة على نهر اليانج تسي كيانج (Yong Tse Kiang).
    . 3 السماح بدخول المسيحية في أرجاء الصين.


    نصت اتفاقية ( بتان جن ).. علي التصديق عليها خلال عام من توقيعها .. وحين تأخرت الصين في التصديق استخدمت بريطانيا وفرنسا القوة مرة أخري لتحقيق ذلك واستطاعت قواتهما دخول (تيان جن) في ربيع عام‏1860‏ ثم تقدمت نحو (بكين) ودخلوها في اكتوبر‏1860‏ وتوجهوا إلي القصر الصيفي للامبراطور الذي يبعد بضعة آميال عن بكين وهذا القصر يعتبر من أعظم وأفخم قصور العالم ويحتوي علي آثار تاريخية وتحف وذهب لايقدر بثمن .. وقام الضباط البريطانيون والفرنسيون بنهب محتوياته لمدة أربعة أيام.. وأضرموا فيه النار بعد ذلك .. وقد كتب (فيكتور هوجو) الأديب الفرنسي المشهور عن ذلك فقال‏: ‏ دخلت العصابتان البريطانية والفرنسية كاتدرائية آسيا ..أحدهما قام بالنهب والآخر قام بالحرق‏..‏ وأحد هذان المنتصران مليء جيوبه والثاني مليء صناديقه ورجعوا إلي أوروبا يدهم في يد بعض ضاحكين‏..‏ ان الحكومات تتحول احيانا إلي لصوص ولكن الشعوب لا تفعل ذلك‏..‏

    اضطر الامبراطور للرضوخ لمطالبهم ووقع اتفاقيات (بتان جن) مع كل من فرنسا وبريطانيا وكذلك روسيا والولايات المتحدة التي منحت امتيازات أكثر أهمها فتح المزيد من الموانيء امام تجارة هذه الدول وهي الاقامة لرعاياهم في بكين.. والتعامل المباشر مع البلاط الامبراطوري .. وحرية تجول المبشرين في الصين‏.. والتنازل عن منطقة كولون وهي منطقة واقعة في الصين والاكثر قربا من هونج كونج...

    وارتفع عدد المدمنيين في الصين من مليوني مدمن عام 1850م ليصل إلى 120 مليوناً سنة 1878م, ولكن حروب الأفيون لم تنته نهائياً إلا باتفاقية 8 مايو 1911م.


    [​IMG]


    [​IMG]
     
    3 شخص معجب بهذا.
  6. ahmedchaouch

    ahmedchaouch كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏12 أوت 2008
    المشاركات:
    12.843
    الإعجابات المتلقاة:
    32.601
      26-04-2009 01:48

    الحرب الباردة



    [​IMG]


    الحرب الباردة اصطلاح يطلق على العلاقات الجديدة التي نشات بين المنتصرين في الحرب العالمية الثانية خلال الفترة بين نهاية هذه الحرب وانهيار الاتحاد السوفيتي. عمليا كان قطبا الحرب هما الولايات المتحدة الاميركية و الاتحاد السوفيتى ،وكان هدف كل منهما الحصول على مناطق نفوذ عسكري اوسياسي وتوسيعها كلما كان ذلك ممكنا، والطرفان، وان كفا عن استخدام السلاح الا انهما لم يتوقفا عن تطوير قدراتهما العسكرية والدخول في سباق تسلح لم يشهد له العالم مثيلا من قبل وهذا السباق من ابرز سمات الحرب الباردة اضافة إلى سعي كل من الطرفين للاستئثار بمناطق نفوذ علي حساب الاخر وانهاكه عن طريق اشعال حروب محدودة لاستنزاف الخصم ، ولقد التزم الطرفان بالقواعد التى شكلتها هذه المرحلة ولم يتجاوزاها إلى حرب ساخنة حتى في اشد الازمات بينهما كما هو الحال في ازمة صواريخ كوبا.

    [​IMG]


    الحرب الباردة ، بعكس الحرب الساخنة التي تُشعل فيها النيران ويتبادل فيها الأطراف القصف والضرب هي حرب استمرت بين الأعوام 1945 إلى 1990. وكان الاتحاد السوفيتي وحلفاؤه طرفاً من أطراف الحرب وكان هذا الطرف يسمى بالكتلة الشرقية او المعسكر الشرقي. ومن الجانب الاخر، الولايات المتحدة وحلفاؤها وكانوا يعرفون بالمعسكر الغربي او الكتلة الغربية.


    [​IMG]


    تمثلت الحرب بالشعور المتبادل بين الطرفين بانعدام الثقة وتقديم سوء النية على حسنها. وفي مرحلة من المراحل (ازمة الصواريخ الكوبية)، تنامت الشكوك بين الطرفين بما أوحى باندلاع حرب عالمية ثالثة. وكانت الولايات المتحدة وحلفاؤها يتهمون الاتحاد السوفييتي بنشر الفكر الشيوعي في العالم بينما كان الاتحاد السوفييتي يتهم الكتلة الغربية بنشر الإمبريالية ومنع الحركات الثورية.


    [​IMG]


    استمرت الحرب الباردة بعد الحرب العالمية الثانية حتى عام 1990 بتفكك الاتحاد السوفيتي. وفي الفترة المذكورة، قامت عدّة صراعات مسلحة بسبب الحرب الباردة كحرب كوريا، فيتنام والغزو السوفييتي لأفغانستان. وظلّت تلك الصراعات العسكرية محدودة لعدم تعرض الكتل الكبيرة أو شعوبها للأذى.

    [​IMG]


    في الصراع الاستراتيجي بين الكتلتين، كان هناك صراع من نوع اخر تمثل في الصراعات التقنية وسباق التسلح كما لم يدّخر الطرفان جهداً في عملية التجسس واغتيال عملاء الطرف الند. وتجدر الاشارة ان الصراعات المسلحة الجانبية كحرب فيتنام ومثيلاتها أرّقت منام العالم في احتمال تطور تلك الصراعات إلى حرب عالمية نووية. كان من نتائج الحرب الباردة انهيار الاتحاد السوفيتي و ميلاد النظام العالمي الجديد الذي نادى به الرئيس الاميركي السابق جورج بوش الاب ،عقب نهاية حرب الخليج الاولى ، التي اسقطت شبه النظام الاقليمي العربي ، وقد سمح النظام العالمي الجديد للولايات المتحدة الاميركية القطب الذي كسب الحرب الباردةالانفراد بالسياسة العالمية وتطويعهاوفقا لمصالحها ورغباتها وفرض رؤيتها على الدول والتدخل في شؤنها وصار العالم يتشكل وفقا للنمط الاميركي من التعددية الحزبية إلى التجارة الحرة والحدود المفتوحة دون مراعاة لأية خصوصية دينية او ثقافية .



    [​IMG]

     
    1 person likes this.

  7. ahmedchaouch

    ahmedchaouch كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏12 أوت 2008
    المشاركات:
    12.843
    الإعجابات المتلقاة:
    32.601
      26-04-2009 02:06

    الحرب السوفيتية الافغانية



    الحرب السوفيتية في أفغانستان أو الغزو السوفيتي لأفغانستان هو اسم يطلق على حرب دامت عشرة سنوات، كان الهدف السوفيتي المعلن منها دعم الحكومة الأفغانية الصديقة للإتحاد السوفيتي، والتي كانت تعاني من هجمات الثوار المعارضين للسوفييت، والذين حصلوا على دعم من مجموعة من الدول المناوئة للإتحاد السوفييتي من ضمنها الولايات المتحدة الأمريكية، السعودية،الباكستان والصين. أدخل السوفييت الجيش الأربعين في 25 ديسمبر 1979. وإنسحبت القوات السوفييتية من البلاد بين 15 مايو 1988 و 2 فبراير 1989. وأعلن الإتحاد السوفيتي إنسحاب كافّة قواته بشكل رسمي من أفغانستان في 15 فبراير 1989.

    [​IMG]



    [​IMG]


    [​IMG]


    خلفية تاريخية

    أفغانستان، مفترق الطرق في وسط آسيا، لها تاريخ طويل في الصراع العسكري. ففي القرن الرابع قبل الميلاد دخل الإسكندر الأكبر المنطقة، والتي كانت في ذلك الحين جزءا من الإمبراطورية الفارسية، للسيطرة على بكتريا (اليوم بلخ)، والسيطرات اللاحقة من قبل شعب سيثيا والأتراك في القرون اللاحقة. وعام 642 للميلاد، سيطر العرب المسلمون على المنطقة بالكامل مدخلين الإسلام للمنطقة.

    تعتبر أفغانستان من أكثر دول العالم وعورة، بجبالها الوعرة وطبيعة أرضها الصحراوية، وتركيبتها الإثنية التي يشكل البشتون أكبر مجموعاتها العرقية، ترافقها مجموعات الطاجيك، الهازار، الأيماك، الأوزبك والتركمان ومجموعات أخرى صغيرة، بيئة يصعب التعامل معها.

    [​IMG]


    إنقلاب إبريل 1978


    ورث محمد ظاهر شاه العرش وحكم بين الأعوام 1933 و1973. وتقلد ابن عمه محمد داود خان منصب رئيس الوزراء بين العامين 1953 حتى 1963. في تلك الفترة إزدادت شعبية الحزب الماركسي - حزب الشعب الديمقراطي الأفغاني - وفي عام 1967، إنشق الحزب إلى قسمين متنافسين، خلق (الجموع) بقيادة نور محمد تراقي وحفيظ الله أمين، وبرشم (البيرق) بقيادة بابراك كارمل.

    وصل رئيس الوزراء السابق محمد داود خان السلطة بإنقلاب عسكري تم دون سفك دماء تقريبا في 17 يوليو 1973 من خلال إتهامات بالفساد السياسي والأوضاع الإقتصادية السيئة. وبذلك وضع داود حدا للحكم الملكي ولكن محاولاته للإصلاح الإقتصادي والإجتماعي باءت بالفشل. الخلافات الشديدة مع أقسام حزب الشعب الديمقراطي الأفغاني طفت بفعل القمع الذي مارسه نظام محمد داود خان. وقام الحزب بإعادة توحيد صفوفه بهدف وضع حد لحكم داود وفي 27 أبريل 1978 قام الحزب بإزاحة وإعدام محمد داود مع أفراد من عائلته، وأصبح نور محمد تراقي السكرتير العام لحزب الشعب الديمقراطي الأفغاني رئيسا للمجلس الثوري ورئيس للوزراء ل"جمهورية أفغانستان الديمقراطية" حديثة التأسيس.


    [​IMG]

    الحكومة الماركسية

    خلال الأشهر ال18 الأولى من الحكم، قام حزب الشعب الديمقراطي الأفغاني بتطبيق برنامجا ماركسي الأسلوب في الإصلاح. وصدرت مراسيم طالبت بتعديلات في عادات الزواج وإصلاح الأراضي تم فهمها خطأ من قبل السكان المنغمسين في التقاليد، وشديدي الإرتباط بالإسلام. فإضطهد آلاف من النخبة التقليدية، المؤسسات الدينية والطبقة المثقفة. وفي ضمن حزب الشعب الديمقراطي الأفغاني، أدت الخلافات إلى النفي، الإزاحة والإعدام.

    بحلول صيف 1978 بدأت ثورة في منطقة نورستان شرق أفغانستان وإنتشرت الحرب الأهلية في أنحاء البلاد. وفي سبتمبر 1979، وصل نائب رئيس الوزراء حفظ الله أمين السلطة بعد إطلاق نار في القصر أدى إلى مقتل رئيس الوزراء تاراكي. وخلال شهرين من عدم الإستقرار غمرت حكومة أمين حيث تحرك ضد معارضيه في الحزب كما وقف ضد الثورة المتنامية.

    كتب مدير الCIAالسابق روبرت غيتس في مذكراته المعنونة "من الظلال"، أن المخابرات الأمريكية بدأت بمساعدة الحركات المعارضة في أفغانستان قبل 6 أشهر من التدخل السوفييتي. وفي 3 يوليو 1979، وقع الرئيس الأمريكي جيمي كارتر توجيها يخول لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية القيام بحملات دعائية لأجل "تحويل" موقف الناس من الحكومة الثورية. أدت هذه المعلومات إلى تجدد النقاش حول كيفية بدء الحرب. فمؤيدوا التدخل الأمريكي يدعون أن نوايا الإتحاد السوفييتي بالسيطرة على أفغانستان كانت واضحة، مستشهدين بنظام بريجينيف الدكتاتوري. بينما يؤكد المعارضون أن الولايات المتحدة الأمريكية أعطت الإتحاد السوفييتي بشكل متعمد حجة حرب لجرهم في صراع لا يمكنهم ربحه ، وذلك على حساب أفغانستان.

    بل أكثر من ذلك، كانت العلاقات الدبلوماسية الأفغانية السوفيتيية جيدة ومريحة. قبل التدخل السوفييتي كان بحدود 400 مستشار عسكري سوفييتي قد أرسلوا إلى أفغانستان في مايو 1978. وفي 7 يوليو 1979، أرسل الإتحاد السوفييتي كتيبة مجوقلة مع طواقمها في استجابة لطلب من الحكومة الأفغانية. وطلبات لاحقة من الحكومة الأفغانية تعلقت بشكل أوسع بأفواج بدل طواقم منفردة. وبوضع أفغانستان المريع حيث كانت الهجوم من قبل ثوار مدعومين خارجيا، فإن الإتحاد السوفييتي تدخل بقوات الجيش 40 ردا على طلب سابق من الحكومة الأفغانية. والجيش 40 هذا تكون من وحدتين من البنادق الرشاشة بعربيات، وحدة مجوقلة، وحدة هجوم وفوجين من القوات بآليات ذات مدافع رشاشة.


    [​IMG]


    التدخل السوفييتي


    وقعت موسكو معاهدة صداقة وتعاون ثنائية مع أفغانستانتسمح بالتدخل السوفييتي في حال طلب أفغانستان ذلك. إزدادت المساعدات العسكرية السوفييتية وأصبح حكومة أمين معتمدة أكثر فأكثر على العتاد والمستشارين العسكريين السوفييت. ولكن في شهر أكتوبر 1979 فترت العلاقة بين أفغانستان والإتحاد السوفييتي عندما تجاهل أمين النصائح السوفييتية بجعل حكومته أكثر إستقرارا.

    تحرش المقاتلون الإسلاميون في المناطق الجبلية بالجيش الأفغاني إلى درجة أن حكومة حفظ الله أمين توجهت إلى الإتحاد السوفييتي بطلب بزيادة حجم الدعم. قرر الإتحاد السوفييتي تقديم هذا الدعم للحفاظ على الحكومة الثورية، ولكن شعرت بأن أمين كقائد أفغاني ليس قادرا على القيام بهذا الدور. شعر القادة السوفييت بناء على معلومات قدمتها المخابرات السوفييتية (كي جي بي) بأن أمين يضعضع الموقف في أفغانستان. وآخر الطروحات للتخلص من أمين كانت معلومات تم الحصول عليها من عملاء الكي جي بي في كابول، تلخصت في أن ما يفترض بأنهم حارسين من حراس أمين قتلا الرئيس السابق نور محمد تراكي بمخدة، وأن الشكوك تدور حول كون أمين عميلا لوكالة الإستخبارات الأمريكية (السي آي إيه). ولكن كان هناك شكوك في صفوف المستشارين العسكريين السوفييت للجيش الأفغاني، فمثلا إدعى الجنرال فاسيلي زابلاتين، والذي كان مستشارا سياسيا في ذلك الوقت، أن أربعة من وزراء تاراكي كانوا وراء عدم الإستقرار. كما أن طرحا قويا آخر يعارض كون أمين عميلا للمخابرات الأمريكية هو أنه دائما وأبدا أظهر وبشكل رسمي صداقة وتقرب من الإتحاد السوفييتي. وحتى بعد موت أمين وإثنين من أبناءه، قالت زوجته أنها وإبنتيها وإبنها أرادت الذهاب إلى الإتحاد السوفييتي، لأن زوجها كان صديقا للإتحاد السوفييتي. وتوجهت لاحقا إلى الإتحاد السوفييتي لتعيش هناك، ولكن زابلاتين لم يؤكد ذلك بشكل كافي

    في 22 ديسمبر، أشار مستشارو القوات المسلحة الأفغانية السوفييت على القوات المسلحة الأفغانية بالعمل على صيانة الدبابات وأشكال أخرى من العتاد الحرج والمهم. وفي تلك الأثناء إنقطعت شبكة الإتصلات إلى المناطق خارج كابول، عازلة بذلك العاصمة. وبوضع أمنى متدهور، إنضمت أعداد كبيرة من القوات السوفييتية المجوقلة للقوات المتمركزة على الأرض وبدأت بالهبوط في كابول. وفي ذات الوقت نقل أمين مكاتب الرئاسة إلى قصر تاجبك، معتقدا أن ذلك سيكون أكثر أمنا من المخاطر المحتملة.

    في 27 ديسمبر 1979، قام 700 بينهم 54 عميل كي جي بي من القوات الخاصة من مجموعة ألفا وزينيث، مرتدين اللباس الأفغاني الموحد بإحتلال الأبنية الحكومية والعسكرية والإذاعية الرئيسية في العاصمة كابول، بما فيها هدفهم الرئيسي- قصر تاجبك الرئاسي، حيث تخلصوا من الرئيس حفظ الله أمين. بدأت تلك العملية الساعة السابعة مساء، عندما قام أفراد القوات الخاصة السوفييتية من المجموعة زينيث بتفجير مقسم الإتصالات الرئيسي في كابول، شالين بذلك القيادة العسكرية الأفغانية. وفي الساعة السابعة والربع، بدأت المعركة في قلعة تاجبك وإستمرت لمدة 45 دقيقة، وفي ذات الوقت تم إحتلال مواقع أخرى (وزارة الداخلية مثلا ، الساعة السابعة والربع)، وتم الإنتهاء من العملية كلية بصباح 28 ديسمبر. وأعلنت القيادة العسكرية في ترمز على راديو كابول بأنه جرى تحرير أفغانستان من حكم أمين.

    ووفقا للمكتب السياسي السوفييتي، كان السوفييت يطبقون معاهدة الصداقة، التعاون وحسن الجوار لعام 1978 التي وقعها الرئيس السابق تاراكي. إعتقد السوفييت بأن إزاحة أمين ستنهي الصراع الداخلي على القوة ضمن حزب الشعب الديمقراطي الأفغاني ويقلص من السخط الأفغاني.

    قال السوفييت أن إعدام حفظ الله أمين تم على يد اللجنة الثورية المركزية الأفغانية. وإختارت تلك اللجنة بعدها النائب السابق لرئيس الحكومةبابراك كارمال، والذي كان إختياره للموقع الغير مهم نسبيا كقنصل في تشيكوسلوفاكيا بعد سيطرة خلق على السلطة.

    دخلت القوات الأرضية العسكرية أفغانستان من الشمال في 27 ديسمبر. وفي الصباح، هبطت كتيبة فايتبسك المظلية في مطار في باجرام وكان الإجتياح السوفييتي لأفغانستان جاري على قدم وساق.

    بشكل عام، رفض بريجينيف 18 طلب رسمي للمساعدة العسكريةمن الحكومة الأفغانية قبل الامر بالتدخل السوفييتي الفعلي في أفغانستان. وبشكل قانوني، لم تكن العملية إحتلالا، وإدعى الإتحاد السوفييتي أن التسمية كانت نتيجة للدعاية الأمريكية المضادة للسوفييت..

    [​IMG]


    الإحتلال السوفييتي لأفغانستان


    العمليات السوفييتية



    [​IMG]


    [​IMG]


    بعدالتدخل السوفييتي، لم تستطع القوات السوفييتية بسط سلطتها خارج كابول. وظل حوالي 80% من مناطق البلاد خارج السيطرة الفعلية لسلطة الحكومة. وتم توسيع المهمة الأولى المتمثلة بحماية المدن والمنشآت لتشمل محاربة قوات المجاهدين المعارضة للشيوعية، ولذلك تم توظيف جنود الإحتياط السوفييت بشكل أساسي.

    أشارت التقارير العسكرية الأولى إلى الصعوبات التي واجهت السوفييت أثناء القتال في المناطق الجبلية. فالجيش السوفييتي لم يكن معتادا على ذلك الشكل من القتال، لم يحظ بتدريب لمواجهة حرب غير نظامية وحرب عصابات، وكانت آلياتهم العسكرية وخاصة السيارات المصفحة والدبابات ليست كفؤة في كثير من الأحيان، وعرضة للهجمات في البيئة الجبلية. وتم استخدام المدفعية الثقيلة بشكل مكثف أثناء قتال قوات الثوار.

    استخدم السوفييت المروحيات (من ضمنها ميل Mi-23 ) كقوة الهجوم الجوي الرئيسية، مدعومة بقاذفات القنابل المقاتلة وقاذفات القنابل، القوات الأرضية والقوات الخاصة. وفي بعض المناطق استخدم السوفييت أسلوب الأرض المحروقة مدمرين القرى، البيوت، المحاصيل والماشية، إلخ.

    إرتفع صوت الإستنكار الدولي بسبب القتل المزعوم للمدنيين في أي منطقة كان يشك بوجود المجاهدين فيها. كانت العمليات للقبض على تشكيلات الثوار كانت تمنى بالفشل عادة وكان من الضروري تكرارها في ذات المنطقة أكثر من مرة وذلك لأن الثوار كان بإمكانهم العودة إلى مخابئهم في الجبال وإلى قراهم بينما يعود السوفييت لقواعدهم.

    كان فشل السوفييت في الخروج من المأزق العسكري والحصول على الدعم والنصرة من شريحة عريضة من الأفغان، أو إعادة بناء الجيش الأفغاني، إضطرهم لزيادة التدخل المباشر لقواتهم لقتال الثوار. ووجد الجنود السوفييت أنفسهم يحاربون المدنيين بسبب التكتيك المراوغ للثوار.

    [​IMG]

    رد فعل العالم



    أشار الرئيس الأمريكي جيمي كارتر أن التوغل السوفييتي كان "أكثر التهديدات جدية للسلام العالمي منذ الحرب العالمية الثانية" كما فرض كارتر لاحقا حظرا على تصدير السلع كالحبوب والتكنولوجيا المتقدمة إلى الإتحاد السوفييتي من الولايات الأمريكية . أدى التوتر المتزايد بالإضافة إلى الإنزعاج في الغرب من وجود أعداد كبيرة من القوات السوفييتية قريبة من مناطق غنية بالنفط في الخليج وصل وبسرعة لإتخاذ موقف العداء.

    كان رد الفعل الدولي قويا، متراوحا بين تحذيرات شتيرن ومقاطعة الالعاب الأولمية لصيف 1980 في موسكو.وقد شارك الإحتلال السوفييتي بالإضافة إلى أحداث أخرى كالثورة الإسلامية في إيران وأزمة الرهائن الأمريكيين التي رافقتها، الحرب الإيرانية العراقية، الإجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982 التوتر المتصاعد بين الهند وباكتسان، وتصاعد الحركات الأصولية المعارضة للغرب والمستخدمة للإرهاب، شارك في جعل الشرق الأوسط منطقة توتر وعنف وتقلب أثناء العقد الثامن من القرن الماضي

    لم تتمتع حكومة باربك كارمال بالدعم الدولي في البداية. إستهجن وزراء خارجية دول منظمة دول المؤتمر الإسلامي الإحتلال السوفييتي وطالبوا السوفييت بالإنسحاب في اجتماع في إسلام أباد في يناير 1980. كما صوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة بواقع 104 أصوات مقابل 18 وإمتناع 18 عن التصويت لصالح قرار "يستهجن وبشدة" "التدخل المسلح الأخير" في أفغانستان، ودعت إلى "الإنسحاب الكامل للقوات الدخيلة" من البلاد.

    كان قيام مجلس الأمن بأي عمل حقيقي أمرا مستحيلا لأن الإتحاد السوفييتي كان يملك حق الفيتو، ولكن الجمعية العامة للأمم المتحدة مررت وبشكل متكرر قرارات تعارض الإحتلال السوفييتي.


    [​IMG]


    المقاومة الأفغانية

    [​IMG]

    [​IMG]

    بقايا شاحنة سوفييتية في قندهار، أفغانستان، بحلول أواسط الثمانيات، كبدت حركة المقاومة الأفغانية المدعومة من قبل كل من الولايات الأمريكية المتحدة، المملكة المتحدة، الصين، السعودية، باكستان ودول أخرى موسكو خسائر عسكرية كبيرة وعلاقات دولية متوترة. وكان المحاربون غير النظاميون الأفغان يتم تسليحهم وتمويلهم وتدريبدهم بشكل رئيسي من قبل الولايات الأمريكية المتحدة وباكستان.

    وقد كان يتم إرسال سعوديون وخليجيون باستمرار إلى أفغانستان ليشاركون المقاومة كمجاهدين وكان ذلك يتم برضى أمريكي تام.

    ومن الجدير بالإهتمام كان التبرع بنظام الصواريخ الأمريكية المضادة للطائرات FIM-92 ستينجر، الذي رفع حجم الخسائر في القوات الجوية السوفييتية. كما أصبح بامكان المقاتلين إستهداف الطائرات المنطلقة من والتي تحط في القوعد الجوية

    [​IMG]

     
    1 person likes this.
  8. ahmedchaouch

    ahmedchaouch كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏12 أوت 2008
    المشاركات:
    12.843
    الإعجابات المتلقاة:
    32.601
      27-04-2009 23:28
    الانقلابات السوريةعقب الاستقلال



    انقلاب الزعيم


    في صباح 30 أذار 1949 قام الزعيم حسني الزعيم بتسلم زمام الأمور في سوريا فعمد في 3 نيسان إلى حل المجلس النيابي رسمياً وقام بـ7 نيسان بإعلان إقالة كل من شكري القوتلي وخالد العظم ووضعهما في سجن المزة.
    شكل الزعيم في 17 نيسان 1949 حكومة وترأسها بنفسه ثم انتخب رئيساً للجمهورية بالإجماع ثم شكل حكومة رأسها محسن البرازي واتخذ الزعيم لنفسه لقب المشير.
    وقد حدث على عهده العديد من المشاكل والقضايا الحساسة مع بعض الدول العربية ولعل أهمها كانت قضية أنطون سعادة الذي كان رئيس الحزب القومي السوري الاجتماعي وهربه من لبنان واستقبل لاجئاً سياسياً في سوريا وقد أكرم الزعيم في وفادته ولكنه فجأة قام في أول تموز بتسليمة إلى السلطات اللبنانية حيث أعدم فوراً. فكانت ردة الفعل السورية شديدة ومستنكرة مما أضعف شعبيته هذا إضافة إلى سياسته العامة الموالية للغرب واصلاحاته العلمانية
    .


    [​IMG]


    انقلاب الحناوي

    وضع حد للزعيم حين أطاح به خصومه العسكريين في 13 آب 1949 بقيادة سامي الحناوي ومحسن البرازي، وبعد يومين على الانقلاب سلم الحناوي السلطة رسمياً إلى هاشم الأتاسي، وقد أعلن الحناوي أن مهمته قد انتهت.
    وحدد موعد الانتخابات في 15 تشرين الثاني 1949 وكان من أبرز المرشحين في حزب البعث: ميشال عفلق وصلاح الدين البيطار وشكلت رابطة العلماء «الجبهة الاشتراكية الإسلامية الجديدة برئاسة مصطفى السباعي.
    قبيل هذه الانتخابات برز موضع الاتحاد مع العراق، وعادت مصر والسعودية لتمارسان ضغطاً معارضاً، وكان الحناوي أقرب إلى الجهات التي تحبذ هذا الاتحاد.
    وكان أمام المعادين للاتحاد بديل واحد فقط هو تشكيل تحالف معارض لهذا الاتحاد، وقد كان العقيد أديب الشيشكلي قائد اللواء الأول المتمركز في درعا قائداً لهذه العناصر وأكرم الحوراني في حلقة الوصل وتحرك الشيشكلي في 19 كانون الأول 1949 واحتجز اللواء سامي الحناوي وأعلم الرئيس الأتاسي بالأمر وطلب منه تشكيل حكومة جديدة، وعندما لم ينجح بذلك، قام خالد العظم بتشكيل حكومة جديدة وفي 7 نيسان أدى الرئيس الأتاسي القسم الدستوري.


    [​IMG]


    عهد هاشم الأتاسي

    لقد تغيرت عدة حكومات في هذا العهد فبعد حكومة خالد العظم قام ناظم القدسي بتشكيل حكومتين متتاليتين وكان الجيش ممثلاً بوزير الدفاع فوزي سلو، ثم عاد خالد العظم وشكل وزارة جديدة عام 1951 في شهر أذار وفي شهر تموز قدم استقالته ليقوم حسن الحكيم بتشكيل حكومة جديدة وكان الزعيم سلو وزيراً للدفاع ما يعني موافقة الشيشكلي على هذه الحكومة، إلا أن الخلاف سرعان ما عاد إلى هذه الحكومة حول نفوذ الجيش. فقامت أزمة جديدة أطاحت بوزارة الحكيم في 10 تشرين أول 1951 وبين 10 تشرين الثاني و 28 تشرين الثاني كلف الرئيس الأتاسي على التوالي كل من رشدي الكيخيا ناظم القدسي، زكي الخطيب، معروف الدواليبي، وسعيد حيدر، عبد الباقي نظام الدين بتشكيل الوزارة وجميعهم اعتذر بعد يوم أو يومين. إلى أن اقنع الأتاسي الدواليبي بتشكيل الحكومة وأفلح في ذلك.

    [​IMG]

    انقلاب الشيشكلي


    في اليوم التالي حصل الانقلاب الأبيض برئاسة أديب الشيشكلي فاعتقل الوزراء وقدم الأتاسي استقالته فتولى الشيشكلي كافة أمور الدولة وحلَّ البرلمان وأصدر أمراً بتولى فوزي سلو السلطتين التشريعية والتنفيذية وحظرت الأحزاب ما عدا البعث والاشتراكي إلا انهما في 6 نيسان لقيا المصير نفسه.
    وفي حزيران 1952 شكل الشيشكلي حكومة سلو الذي تسلم السلطتين التنفيذية والتشريعية ولم تحوِ أي أسماء لامعة ومنذ أواخر صيف 1952 بدأت تظهر علامات تململ وسخط في الجيش.
    ففي 28 كانون الأول كشف عن مؤامرة فأحيل عدد من الضباط على التقاعد. منهم رئيس الأركان السابق أنور بنود، كما اعتقل العديد من المدنيين أهمهم محمود وشوكت وأكرم الحوراني وميشال عفلق وصلاح الدين البيطار.
    وفي عام 1953 ثبت الشيشكلي رئاسته باستفتاء شعبي، ثم أعلن عن عفو عام عن السجناء السياسيين وتخلى عن منصبه كرئيس للأركان لشوكت شقير.
    وفي أيلول 1953 رفع الشيشكلي الحظر المفروض على الأحزاب مستثنياً الشيوعيين واندمج حزبا عفلق (البعث) والحوراني (الاشتراكي) ليصبحا «حزب البعث العربي الاشتراكي» وجاءت نتائج الانتخاب لمصلحة حركة التحرير العربي (التابعة للشيشكلي).

    [​IMG]


    عودة الأتاسي

    عم الهياج أنحاء سوريا لا سيما بين الطلبة، وبدأت حالة من التمرد العسكري في حلب في 25 شباط 1954 ما لبثت أن انضمت لها القيادات العسكرية في باقي المدن السورية، فتباحث شوكت شقير مع الرئيس الشيشكلي الذي قدم استقالته وهرب إلى بيروت ومنها إلى السعودية. ثم أعلن بعد ذلك شقير أن الأسباب التي منعت استمرار الحكم الشرعي ومنعت صاحب الفخامة هاشم الأتاسي من متابعة ممارسة صلاحياته قد زالت.
    بعد مشاورات أجراها الأتاسي شكل سعيد العزبي في 19 حزيران عام 1954 وزراة محايدة ثم عين الرئيس الأتاسي موعدا لإجراء الانتخابات في 24 أيلول وفي 5 تموز عاد القوتلي بعد 5 سنوات من النفي ولقي ترحيباً واسعاً، وجرت بعد مشاورات أجراها الأتاسي شكل سعيد العزبي في 19 حزيران عام 1954 وزراة محايدة ثم عين الرئيس الأتاسي موعدا لإجراء الانتخابات في 24 أيلول وفي 5 تموز عاد القوتلي بعد 5 سنوات من النفي ولقي ترحيباً واسعاً، وجرت الانتخابات ففاز المستقلون بـ29 مقعدا من دون كتلة كان من أهمهم خالد العظم والبعث 17 مقعد وخالد بكداش وغيره...
    ثم كلف فارس الخوري بتشكيل حكومة كان من مهامها مواجهة التوتر بين دمشق والقاهرة نتيجة الحلف الذي يقيمه الغرب في المنطقة إضافة إلى اختيار جماعة الإخوان المسلمين دمشق مقراً لها وهي على عداء مع مجلس قيادة الثورة المصرية، ثم كان اعلان العراق في كانون الثاني 1955 عقد ميثاق مع تركيا فشق العالم العربي بذلك الاتفاق. فصرّحت الحكومة السورية أنها لن تنضم إلى حلف بغداد وقدم الخوري استقالته.
    بعد ذلك بأيام شكل العسلي وزارته متضامناً مع خالد العظم وكان البيان الوزاري تصريحاً بالحياد ورفضاً مجدداً للحلف العراقي التركي ودفاعاً شديداً عن ميثاق الأمن القومي الذي ترعاه القاهرة وبعد ذلك انضمت سوريا إلى هذا الميثاق مع مصر والسعودية.
    ثم جاءت قضية اغتيال عدنان المالكي وهو معاون رئيس الأركان العامة للجيش وكان مقاوماً عنيداً لحلف بغداد وقتله شاب ينتمي للحزب القومي السوري الاجتماعي في 22 نيسان 1955 فكان ذلك سبباً كافياً لتصفية هذا الحزب وتعميق التقارب مع مصر.


    [​IMG]


    عهد شكري القوتلي


    في 18 آب 1955 انتخب شكري القوتلي رئيساً للجمهورية وشكل سعيد العزبي في 23 آب حكومته الجديدة واكتسب الاندفاع نحو اليسار زخماً جديداً قطباه الأساسيان البعثي والشيوعي.
    وفي أواخر 1955 حدث انشقاق في حزب البعث بين جناحيه (الاشتراكي العربي ـ أكرم الحوراني والبعث الاشتراكي ـ ميشال عفلق وصلاح الدين البيطار) حول الحلف الذي شكله جناح الحوراني مع زعيم الشيوعيين خالد بكداش، وكذلك حول دعوة جناح عفلق الحكومة بضرورة عدم الذهاب بعيداً في معاداة العراق.
    وفي 15 حزيران 1956 شكل صبري العسلي وزارته وقالت هذه الوزارة في بيانها أنها ستعمل لتحقيق الوحدة مع مصر والأردن والدول العربية المتحررة الأخرى.
    في هذا الوقت حصلت أزمة السويس في مصر وحصل الاعتداء الأثيم الذي شنته بريطانيا وفرنسا وإسرائيل على مصر، فقامت قوات سورية بأمر من عبد الحميد السراج بتدمير عدد من محطات الضخ البترولية الخاصة بنفط العراق.
    وأعلن عن كشف مؤامرة لقلب نظام الحكم بدعم من العراق فأوقف أفراد هذه المجموعة بينهم 8 نواب، وفي هذا الجو المحموم أعاد العسلي تشكيل حكومة جديدة أقوى ليتسنى لها التصدي لهذه المؤامرات ولتقترب أكثر من مشروع الوحدة مع مصر.
    وقد طرح وفد سوري هذا الموضوع عند زيارتهم لمصر ومقابلة عبد الناصر أوائل أذار 1957 وقد كان رد الرئيس فاتراً نوعاً ما بسبب طبيعة المشاكل السائدة في سوريا، ثم تحول الخلاف الداخلي في سوريا إلى خلاف دولي. فقد أذاع راديو دمشق في 23 آب 1957 عن كشف مؤامرة حاكتها أميركا للإطاحة بالحكومة السورية فقامت حملة تطهير في صفوف الجيش ثم أعلنت مصر في 9 أيلول 1957 أنها تمنح سوريا دعمها غير المشروط. وبعد يومين عقد في القاهرة فجأة اجتماع قمة عسكري سوري ـ مصري برئاسة عبد الناصر انتهى بوضع جيش الدولتين بإمرة القيادة المشتركة وقائدها الفريق عبد الحكيم عامر ووصلت إلى سوريا وحدة من الجيش المصري نزلت في اللاذقية أدت إلى انفجار شعبي حماسي مطالب بالوحدة السورية المصرية.

    [​IMG]

    الوحدة بين سورية ومصر


    الجمهورية العربية المتحدة (1 شباط 1958 أيلول 1961) جاءت الخطوة الأولى في هذا الاتجاه في 9 كانون الأول 1957 حين عرض ميشال عفلق فكرة حزب البعث حول وضع مشروع قانون من أجل قيام اتحاد فيدرالي مع مصر ليعرضه على الحكومة، وقد كان حزب البعث متخوفاً من ازدياد نفوذ الحزب الشيوعي داخل الدولة فوجد البعثيون في الوحدة مع مصر المخرج الوحيد من هذا المأزق فعبد الناصر لن يسمح بوجود الشيوعيين بالدولة كما فعل فيمصر. أما الأحزاب السياسية الأخرى ومنها البعث فستكون مرغمة على حل نفسها فعبد الناصر قرر ألا متسع للأيديولوجيات السياسية المتصارعة. كما أن عقيدة البعث الوحدوية والاقتصادية تتفق وعقيدة عبد الناصر لذلك فالقيادة البعثية كانت على ثقة بأنه سيسمح لها بالإشراف على الحركة السياسة في البلاد. وعلى حين غرة وصل إلى مصر في 21 كانون الثاني 1958 وفد من الضباط السوريين ولحقه بعد أيام صلاح الدين البيطار وزير الخارجية ليطلبوا من عبد الناصر إقامة اتحاد فوري بين البلدين لأن الشيوعيين على وشك استلام مقدرات البلاد.
    بادىء الأمر وافق الشيوعيون على مشروع الوحدة لكن سرعان ما رفض بكداش التوقيع على إعلان الوحدة ورفض حل الحزب وغادر سوريا إلى الاتحاد السوفياتي مقاطعاً جلسة انتخاب جمال عبد الناصر رئيساً للجمهورية العربية المتحدة.

    [​IMG]

    عودة إلى الانقلابات

    في اليوم التالي للانقلاب الانفصالي أعلنت في سوريا حكومة جديدة برئاسة مأمون الكزبري وحدد موعد للانتخابات وفاز فيها غالبية الأحزاب والنواب الذين كانو في مجلس 58 واتجه الحكم من جديد باتجاه العراق فبدأت المعاهدات والاتفاقات تعقد بين البلدين.
    وبدا اللقاء بين رئيسي الدولتين كأنه يوشك أن يفضي إلى الوحدة بينهما. ولكن سرعان ما غاصت سوريا في الانقلابات والانقلابات المضادة من جديد خاصة في صفوف ضباط الجيش. بدأت الأزمة بقيام العقيد النحلاوي، الذي حطم الوحدة بالقبض على الحكومة وإيداعها السجن مع رئيسها القدسي، وقد أضاف هذا الاستباق باقي الضباط والناصريين فقاموا بتجميع بعضهم ضده وتمردوا عليه واقتحموا قلعة حلب وانضم إليهم فيما بعد حافظ الأسد وصلاح جديد ومحمد عمران. وبدأت هذه الجماعات تخطط للإنقلاب، وفعلاً في 8 أذار 1963 استطاع الضباط البعثيون من السيطرة على الحكم وإنشاء «المجلس الوطني لقيادة الثورة» الذي راح يبحث في توحيد الجبهة مع العراق الذي كان البعث فيها قد سبق البعث في سوريا في الانقلاب الذي أطاح بحكم عبد الكريم قاسم ولإجراء مباحثات مع عبد الناصر لإقامة وحدة ثلاثية (سوريا، مصر، العراق).
    وقد أعلنت الوفود المتفاوضة في 16نيسان 1963 عن «ميثاق الوحدة الثلاثية» إلا إن هذا الميثاق لم يعد الثقة ولم يوقف الصراع بين البعث والقوى الناصرية في سوريا والعراق. وبفشل الميثاق اندلعت الاضطرابات من جديد واضطر البعث من جديد لإجراء عمليات إقصاء لكل من هو مخالف لهم، فتم منح المجلس الوطني لقيادة الثورة من نفسه السلطة التنفيذية والعسكرية.
    وفي أعقاب هذه الأزمة ومجيء حكومة تهدئة رأسها صلاح البيطار تولت الحكم وزارة برئاسة أمين الحافظ عملت على تأميم موارد البلاد البترولية والمعدنية.
    وقد انتقلت هذه الصراعات إلى داخل حزب البعث لا سيما بعد أن احتل العسكريون مواقع مهمة ومؤثرة داخل الحزب وقد ساد تشكيل القيادات والوزارات جو من التنافس الحاد على السلطة وانفجر الصراع الحزبي العلني في حركة حزبية عسكرية ضد القيادة القومية سميت حركة 23 شباط 1966 تسلم مقاليد الأمور في سوريا إثرها كبار ضباط الحزب فعين نور الدين الأتاسي رئيساً للجمهورية ويوسف زعين رئيساً للوزراء وصلاح جديد أميناً قطرياً مساعداً ونشطت الحكومة في إنجاز بعض المشاريع الكبرى: مثل سد الفرات والنزاع مع شركة ABC. بيد أن حرب 67 حدت كثيراً من نفوذ الحكم السوري فيما بعد واستطاع ضابط طيار استغلال تلك الظروف ليمسك بالبلد من جديد بحزم ليصل بعد عامين تقريباً من ذلك لتسلم زمام سوريا فيما بعد

    [​IMG]

     
    2 شخص معجب بهذا.
  9. ahmedchaouch

    ahmedchaouch كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏12 أوت 2008
    المشاركات:
    12.843
    الإعجابات المتلقاة:
    32.601
      28-04-2009 00:11
    حرب بيافرا


    [​IMG]


    الحرب الاهلية النيجرية تعرف ايضا بحرب بيافرا و هي كانت عبارة عن نزاع مسلح استمر من 16 يوليو 1967 حتي 13 يناير 1970 في محاولة من ولايات الجنوب الشرقي النيجري للاستقلال عن الدولة الاتحادية في نيجريا و اعلان جمهورية بيافرا


    [​IMG]

    [​IMG]


    اسباب الحرب


    الصراع هو نتيجة التوترات الاقتصادية والعرقيه والثقافيه والدينية بين مختلف الشعوب الموجودة في نيجيريا. حيث ان الدولة النيجرية مصطنعة بنتها القوى الاوربية الاستعمارية الكبرى دون مراعاة لحساب الاختلافات الدينية ، واللغويه ، والخلافات العرقيه . شأنها شأن العديد من الدول الأفريقية الحديثة كانت نيجيريا ، والتي حازت على استقلالها من بريطانيا في عام 1960 ، يبلغ عدد سكانها 60 مليون نسمة وتتألف من حوالي 300 مجمجموعة مختلفة العرقيات والثقافات يتشكل المجتمع النيجري من قبائل الهوسا في النصف الشمالي الذي تدين غالبيته بالاسلام و قبائل اليوروبا التي تسكن المناطق الجنوبية نصف المسيحية نصف المسلمة و قبائل الاايبو في المناطق الجنوبية الشرقية المسيحية و كانت هذة الاختلافات السبب الرئيسي لاندلاع الحرب


    [​IMG]

    البداية

    تبدأ الحرب عقب اعلان الكولونيل اوجوكوو الحاكم العسكري للاقليم الشرقي استقلال الاقليم و تأسيس دولة بيافرا في 30 مايو 1967 .كانت حكومة الاقليم ترى ان التطورات السياسية الحادة في البلاد و سيطرة أبناء الاقليم الشمالي على الحكم تعتبر تراجعا عن الطابع الاتحادي للدولة . و قد بدأت تهديدات حكام الاقليم الشرقي بالاستقلال في مارس 1967 عقب اصدار مراسيم مالية خاصة بجمع الايرادات لحكومة الشرق فقط و وقف توريد لاموال للحكومة الاتحادية و فيما عدا رسوم البترول. و قد اتبع ذلك رد المجلس العسكري الحاكم للبلاد بقرار بتقسيم الاقليم الشرقي ل3 اقاليم منفصلة . و رد الاقليم الشرقي بالاستيلاء على بقية المباني و الادارات التابعة للحكومة الاتحادية و قرار يقضى بان شركات البترول عليها ان تدفع الرسوم المقررة إلى حكومة الشرق و بدأت ان البلاد على حافة الحرب الاهلية . و اتخذت الجمعية الاستشارية لاقليم الشرق قرارا يقضي بالانفصال عن الدولة الاتحادية و هو قرار كان يعتبر تكريسا لحالة الانفصال التى كانت قد اصبحت و اقعا تلا ذلك محاولات عديدة للسلام ابرزها جرى في غانا و لكن رفض الكولونيل اوجوكوو لمبدأ الفيدرالية و تفضيله لمبدأ الكونفيدرالية جعل الحرب امرا و اقعا بعد انهيار كل محادثات السلام


    [​IMG]

    الاستعداد للحرب


    ردا على هذة التطورات قام الحاكم العسكري النيجري الكولونيل يعقوب جون باعلان حالة الطوارئ في البلاد و الغاء المجلس العسكري الحاكم و تولى رئاسة الحكومة العسكرية و منصب القائد الاعلى للقوات المسلحة

    [​IMG]

    الحرب



    بدأت الحرب عققب انهيار محادثات السلام بهجوم شنته القوات الاتحادية على الاقليم المنشق من الشمال و الشرق باتجاه مدينة انيوجو. و قام الاسطول الفيدرالي بحصار الجنوب . ردت حركة بيافرا على الهجوم بتوسيع القتال إلى خارج حدود الاقليم من اجل تحقيق هدفها " التحرير الكامل لكل نيجريا ". فقامت بحركة معاكسة فعبرت نهر النيجر و استولت على اقليم الغرب الأوسط و سيطرة على عاصمته و أهم مدنه في الفترة من 8 أغسطس حتى 20 سبتمبر 1967 و غزت باقى مناطق الغرب الأوسط حتى تمنع الحكومة الاتحادية من استغلال اراضيه من اجل الهجوم عليها و من اجل محاولة كسب تعاطف قبائل الايبو و بناء علاقة تحالف مع قبائل الاقليم الغربي ضد الاقليم الشماليى المسيطر على الحكومة. و لكن تطوارات الحرب كانت في صالح الحكومة الاتحادية فقد سيطر الجيش على مدينو انيوجو العاصمة في أكتوبر 1967 . و تقدمت إلى الجبهات الجنوبيةو استولت على دلتا نهر النيجر . و نقلت العاصمة إلى أومياها التي استولى عليها الجيش لاحقا في مايو 1968 هي و مجموعة من المدن الهامة بعد ان حصر الجيش الانفصاليون في دو ائر عسكرية متتالية و استمر القتال حتى حصر الانفصاليون في مناطق ضيقة إلى ان تم الاستيلاء على العاصمة الثالثة اوبري و مطار اولي في يناير 1970 و تم تصفية التمرد .

    [​IMG]

     
    3 شخص معجب بهذا.
  10. ahmedchaouch

    ahmedchaouch كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏12 أوت 2008
    المشاركات:
    12.843
    الإعجابات المتلقاة:
    32.601
      02-05-2009 23:53
    حــــــرب فـــوكلاند


    [​IMG]


    [​IMG]

    [​IMG]


    الفصل الاول



    تقع جزر الفوكلاند في جنوب المحيط الاطلسي وتنقسم الى جزيرتين اساسيتين منفصلتين هما :

    1. فوكلاند الشرقية : تقدر مساحتها بـ 6682 كم² ويرتفع الجزء الشمالي منها 860م عن سطح البحر

    2. فوكلاند الغربية: تقدر مساحتها بـ 5278 كم² تمتد فيها المرتفعات من الشمال الى الجنوب والنقطة المسماة مونت ادم (Mont Adam) هي اعظم تلك المرتفعات حيث يبلغ ارتفاعها 708م عن سطح البحر

    يضم الامتداد الساحلي للجزيرتين عدد كبير من الخلجان ويوفر امكانيات حماية جيدة للسفن , والميناء الاكبر فيهما هو بورت ستانلي (Port Stanly) في فوكلاند الشرقية وفي نفس الوقت هي عاصمة الجزر وتشير نتائج الاستكشافات التي تمت بواسطة الاقمار الصناعية ان هناك حوالي 70 مليار طن من النفط بعمق 1000م قبل اندلاع المعارك بين بريطانيا والارجنتين وهي كمية تفوق التقديرات الاولية لنفط بحر الشمال انذاك وتشير الاحصائيات المأخوذة من الصحف الالمانية واطلس هاك (Haak ) ان المسافة بين جزر فوكلاند واقرب نقطة في الساحل الارجنتيني منطقة باتا كونين (Patagonien) تقدر حوالي 800كم وحتى شمال انتار كليس (Antar Klis) حوالي 1200 كم والمسافة حتى جزيرة جورجيا حوالي 1500 كم وحتى اقرب قاعدة اعداد جوية وبحرية بريطانية على جزيرة اسنسيون (Acension) حوالي 6300 كم وحتى الموانىء البريطانية 15000 كم

    [​IMG]

    النزاع البريطاني ــ الارجنتيني طويل في التاريخ وقد صادف عام 1982 مرور 150 سنة على الاحتلال البريطاني للجزر وانتزاعها من الارجنتين , الا ان الاخيرة لم تنفك عن مطالبتها باعادة الجزر الى سيادتها وفي الاعوام السبعة عشر الاخيرة كانت المفاوضات مستمرة بين البلدين دون نتيجة مثمرةوقد ساهمت فيها الامم المتحدة في الاعوام (1966, 1967 ,1969 ,1976,1973 ) وكذلك المحادثات الرسمية بين الدولتين التي عقدة في شهر كانون الثاني 1982

    [​IMG]

    وفي اذار 1982 قرر المجلس العسكري الارجنتيني حل مشكلة الفوكلاند بالقوة المسلحة بعد ان ابدت بريطانيا عدم استعدادها للتخلي عن سيطرتها على جزر فوكلاند

    وبطلب من بريطانيا انعقد مجلس الامن بتاريخ 1/4/1982 لجلسة عاجلة لتحليل الوضع المتدهور في جنوب الاطلسي وفي نفس اليوم كانت قوى الحملة الارجنتينية تقف قبالة الجزر وبتاريخ 2/4/1982 بدء القتال الذي استمر لمدة شهرين ونصف

    وقبل نشوب المعارك كانت حكومات حلف الناتو قد اعربت جميعها عن تضامنها مع بريطانيا واتخذ هذا التضامن اشكاله وتأثيراته المختلفة ولكنه كان يعني على اي حال حظرشحنات العتاد الحربي وقطع التبديل ( الاحتياط) وتجريد الصفقات حتى تلك التي تم التعاقد عليها والمدفوعة اثمانها فقد اوقفت المانيا الاتحادية انذاك ارسال ست سفن حراسة من طراز كورفيت وهي فئات حديثة في ذلك الوقت ومزودة بصواريخ مضادة للسفن والطائرات وكانت على وشك تسليمها الى الارجنتين , كما ان فرنسا كانت ايضاً على وشك تسليم الارجنتين الاعداد المتبقية من طائرات السوبر ايتندارد (Super Etendard) التي كان سيكون لها شأناً مؤثراً في سير المعارك لو انها وصلت قبـل اندلاعها الى جانب المقاطعة البريطانية طبعاً , حيث يبــدو غريباً بعض الشيء السـلاح البريطاني جزءاً مهماً في كافة صنوف القوات المسلحة الارجنتينية ( الجوية / البرية/ البحرية ) ومع ان الارجنتين تمتلك انتاجاً حربياً وطنياً بما في ذلك فقرات رئيسية مثل الدبابات والسفن وطائرات التدريب والمساندة الأ إن القسم الاعظم من عتادها مستورد من فرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا وجزء بسيط من ايطاليا

    [​IMG]


    واثناء بدء المعارك كانت كافة قوى الســــــلاح الجوي الارجنتيني تتألف من 225 طائرة قتالية فقط وبأعلان الحظر التسليحي الذي اتخذتة هذه الدول تضامناً مع بريطانيا , فأن انقطاع الارجنتين عن مصادر التسلح بدا شبة كامل , رغم ان الحظر لم يكن معروفاً أمدة إلآ انه كان فاعلاً ومؤثراً في وقتة وتشير الاحداث ان الحكومة الارجنتينية لم تكن تخطط للمعركة منذ امد بعيد والا لكانت انتظرت وصول الاعتدة المتعاقد عليها والمدفوع ثمنها كالقطع البحرية من المانيا الغربية والطائرات سوبر ايتندارد الفرنسية والطائرات السمتية من بريطانيا والتي كانت سترفع قدرات القوات المسلحة وادائها

    [​IMG]

    ان قرار خوض الصراع المسلح الذي اتخذه المجلس العسكري الحاكم في الارجنتين ووفق ما مشار اليه في جدول تسلسل الاحداث قد املى نفسة على القبادة الارجنتينية ووجدت نفسها منساقة في تياره , فمن جهة كان موقف بريطانيا واضح وحازم بعدم التخلي عن سيادتها للجزر , ومن جهة عزلة عامة

    يضاف الى ذلك ان القبادة الارجنتينية أجرت حسابات خاطئة في السجال الاستراتيجي , وحسن تقدير الاحداث , فتصورت ان غزو بريطانيا للجزر يتطلب امكانيات كبيرة ويكلف بريطانيا ما لاطاقة لها علية وهي التي تعاني من ازمات اقتصادية حادة , حيث بلغت البطالة في ذلك الوقت ارقام قياسية (3 ملايين عاطل عن العمل) بالاضافة الى وضع الاسترليني القلق حينذاك , وبما ان الارجنتين كانت من ضمن الدول التي ترتبط مع الولايات المتحدة الامريكية بمعاهدة الريو(Rio) فأنها كانت تعتقد ان الولايات المتحدة سوف لاتتضامن مع بريطانيا إلآ ان الذي حصل كان عكس توقعات القيادة الارجنتينية

    وبما ان ساحة المعركة عسكرياً وسياسياً بدت غير قابلة لهامش مناورة استراتيجي واسع , فان القيادة البريطانية كانت تعمل ببطء ولكن بدقة واتبعت مجموعة من الاجراءات التضليلية لتزيد من ارباك القيادة الارجنتينية العسكرية والسياسية , التي كان الحماس الوطني غالب عليها , اذ وجد القادة العسكريون انفسهم فجاة نجوم لامعة تحرسهم الشرعية الوطنية إذ اعادوا للوطن ترابه المسلوب بعد 150 سنة

    [​IMG]

    والبريطانيون من جهتهم اتخذوا الاجراءات التالية :

    1. تمويه توقيتات العمليات الحربية , فقد بدأت وسائل الاعلام البريطانية باذاعة توقيتات مختلفة عن تحرك قوات الحملة في الموانىء البريطانية وحجمها مع الميل بتضخيم أو تقليل حجمها لبث الارتباك في القيادة الارجنتينية وانتقل التموية والتضليل الى المصادر الحكومية نفسها في مراحل لاحقة من الحرب, وانسحب هذا النمط من التمموية في سائر مراحل الحملة

    2. التموية بالمبالغة في حجم القوات المرافقة للحملة ولاسيما في الغواصات الامر الذي جعل الاسطول الارجنتيني يلزم موانئة ويقلل من فعاليته داخل ساحة العمليات , والذي كان له اهمية كبيرة على سير المعارك البحرية

    3. الايحاء وحتى الفترة القريبة السابقة للانزال ان بريطانيا لاتنــوي مهاجمة الجزر وانـزال القوات , وانما ستكتفي باجراء حصار لامد طويل , قد يمهد لمفاوضات سياسية لاحقة لحل الازمة , وكان هذا تضليلاً ساهم لمزيد من صرف انظار الارجنتينين عن توقعهم لمعركة حامية الوطيس

    ان المرحلة اللاحقة التي تبدا بعد الانزال البريطاني على ارض الجزر وحتى نهاية المعارك تشير ان التحضير السياسي بالدرجة الاولى والعسكري بالدرجة الثانية , كان الجانب البريطاني فية متميزاً ومتفوقاً وفق برنامج دقيق في حين ان المبادرات السياسية والعسكرية الارجنتينية كانت سيئة الاعداد والتخطيط والتوقيت والقيادة العسكرية الحاكمة سعت الى استرداد الجزر فقط اتحسين وضعها السياسي الداخلي كما دلت على ذلك التحقيقات مع عناصر القيادة بعد سقوط حكمها

    [​IMG]

    بتاريخ 2/4/1982 ومنذ الساعة 800 بتوقيت جزر الفوكلاند بدأت القوات المسلحة الارجنتينية بالانزال في مدينة بورت ستانلي (Port Stanly) بواسطة سلاح الطيران وقوات الانزال البحرية وتكونت قوى الانزال الرئيسية من لواء المشاة الخامس واللواء التاسع المنقول جواً ولوائين مظليين فيما تشكلت قوى الاســــــطول البحرية من حاملة الطائرات 25 أيار والبارجة جنــرال بلجرانو(Genral Belgrano) و3 مدمرات والفرقاطات الثلاثة , دروموند (Dromond) وجيريكو(Guerrico) وجرانفيلا (Granvilla) وجميعها فرنسية الصنع من طراز أفيزو 69 (Aviso- 69) الى جانب عدد من سفن القتال الصغيرة

    تم نقل القوات والاسلحة والمعدات الحربية بواسطة سفينتين كبيرتين من سفن الانزال وكانت قيادة الاسطول بقيادة اللواء البحري فيزاد ميرال لومباردو (Vizad Miral Lombardo) وقد احتل المظليَون المطار ومحطة الاذاعة ومسفن بورت ستانلي حيث تم انزال 5000 عسكري , كذلك تمت السيطرة على النقاط المهمة في الجزيرة

    [​IMG]

    أما القوى المدافعة والتي كانت مؤلفة من 80 رجلاً من مشاة البحرية فقد تم اسرهم بما في ذلك حاكم الجزيرة نفسه, وتتفاوت التقديرات بصدد الخسائر حيث تتحدث المصادر عن 17 قتيل ومصادر أخرى عن 2 قتلى واربعة جرحى وفي تقدير عام لحجم القوى الارجنتينية في الايام الاولى للانزال " تم تعزيز هذة القوات في المراحل اللاحقة للحرب " حتى بدء المعركة اذ قدرت بـ 10000 عسكري مع 17 دبابة فرنسية من طراز ا- م-اكس 13(Amx-13) و26 من ناقلات الجنود المصفحة واكثر من 100 من قطع مدفعية مختلفة (مدافع ميدان , مدافع هاون , مدافع مضادة للطائرات)

    واذا تدهور الموقف لهذا الحد, قطعت بريطانبا علاقاتها الدبلوماسية مع الارجنتين , وطالبت الامم المتحدة كلا الطرفين ايقاف تدهور الموقف وضبط النفس فيما اعلن ناطق رسمي بريطاني عن سقوط الجزيرة بكلمات مؤثرة (( للمره الاولى تحتل قطعة من ارض بلادنا قوة اجنبية ارجنتينية )) كما تعهد الناطق بأن المعتدي سوف يرغم على الجلاء وكان يبدو واضحاً من صيغة الاعلان ان بريطانيا سوف لن تتخلى عن سيادتها للجزيرة وان الخيار العسكري رغم صعوبة الموقف يأتي في مقدمة الخيارات
    لحل الازمة

    [​IMG]


    وفي يوم 3/4/1982 نزلت قوة ارجنتينية في جزر جورجيا الجنوبية وابدى الجنود الـ 22 والذين يشكلون حامية الجزيرة , مقاومة ادت الى سقوط 3 جنود ارجنتيينين قتلى و3 جرحى واسقاط طائرة سمتية واحدة واصابة فرقاطة ارجنتينية باضرار نتيجة اطلاق قذيفة مضادة للدروع من حامية الجزيرة , والمقاومةالضاربة هذة تضيف دليلاً جديداً الى عزم بريطانيا الدفاع عن الجزر , سيما وان المقاومة البريطانية كانت غير مجدية رغم انها اوقعت خسائر عالية في صفوف الارجنتين

    وقد اعلنت وكالة الانباء الارجنتينية ان الغواصة البريطانية سوبيروب (Superob) تبحر في مياه الاطلسي الجنوبية مقابل ساحل لابلاتا موندنك (Laplata Mondung) في حين ثبت بعد انتهاء المعارك ان ذلك لم يكن الا من اساليب الخداع التي مرت على القيادة الارجنتينية , اذ ان الغواصة سوبيروب لم تبحر قط الى الاطلسي وانما غادرت قاعدة جبل طارق واتجهت الى قاعدتها الدائمية في اسكتلندا

    [​IMG]

    وفي 4/4/1982 اعلنت الارجنتين ان جزر فوكلاند وجزر جورجيا الجنوبية وجزر السندويش الجنوبية تعد منذ اليوم المحافظة 24 وابدل اسم بورت ستانلي الى بورت ارجنتينو واعلن ان اللغة الاسبانية هي اللغة الرسمية للمحافظة وسيطرتها على المرافق والفعاليات الاقتصادية

    وفي يوم 5/4/1982 أنطلقت القوة البحرية البريطانية بقيادة القائد العام لقوات الحملة العميد البحري جون وود وارد(Konter Admiral Gohn Wood Ward)

    [​IMG]


    وقد ابحرت القوة البحرية البريطانية من ثلاثة مجموعات منفصلة


    [​IMG]

    [​IMG]


    **يتبع**

     
    1 person likes this.
جاري تحميل الصفحة...
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...