1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

ذَبْحُ المرأةِ حلالٌ

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة med yassin, بتاريخ ‏29 أفريل 2009.

  1. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      29-04-2009 14:13
    ذَبْحُ المرأةِ حلالٌ


    إياد الرجوب


    ذهبت في أحد الأيام لزيارة أستاذي الذي درّسني النحو في المرحلة الجامعية الأولى، مضى على الزيارة ربع ساعة فحان موعد محاضرته، دعاني لحضورها فوافقت دون تردد، لعلي أسترجع نوعا من المتعة التي كنت وزملائي في التخصص ننعم بها أثناء محاضرة أستاذ النحو، فرغم أن كثيرين من أبناء العربية ينظرون للنحو على انه علم جاف، إلا أن دراسة النحو على يدي هذا الأستاذ كانت أشبه برحلة قطف زهور، وكنا نرى في النحو فاكهة التخصص، لدرجة أننا رفعنا كتابا لرئيس دائرة اللغة العربية في الجامعة نطالبه بتخصيص حلقات بحث التخرج في النحو واللغويات، بعدما كانت مقتصرة على الأدب.

    عودة للموضوع.. دخلتُ قاعة المحاضرة وجلست في كرسيّ أخير كعادتي وأنا طالب لأبدو أمام أستاذي كما كنت أمامه قبل خمس سنوات، فإياد لم يتغير، دائما يحب الجلوس في الكرسي الأخير وظهره لجدار القاعة، هكذا كان في جميع صفوفه المدرسية وكذلك في الجامعة، وهذا اليوم أيضا أثناء حضوره محاضرة كضَيْف. وجلوسه في هذا الكرسي الأخير له سببان، الأول أنه ذو قامة طويلة ولا يحب أن يجلس في المقدمة فيحجب الرؤية عمّن يَقْصُره، وخاصة الزميلات اللواتي هن جميعا أقصر منه، حيث درس منذ البداية في مدرسة مختلطة.

    أما السبب الثاني فهو أن إياد دائما يريد أن يكون نظره على كل صغيرة وكبيرة في القاعة، ولا يريد أن يفوته شيء سواء من الأساتذة الذين كثيرا ما كانوا يذرعون القاعة أماما وخلفا أثناء المحاضرة، أم من الزملاء الذين يسألون أو يجيبون، فلم يكن يكتفي بسماع الصوت دون أن يرى من يتحدث ويتتبع حركات يديه أثناء الحديث، وكان شغوفا دوما بمعرفة أي طالب غيره يمتلك إجابة الأسئلة الصعبة، فمعظمها كانت تنتهي إليه.

    المهم، كانت المحاضرة ذاك اليوم عن إضافة المصادر والمشتقات، وجاء الأستاذ على موضوع إضافة المصدر إلى فاعله، كتب عنوان الموضوع على السبورة وقال: "من يُعرب: "ذَبْحُ المرأةِ حلالٌ""؟ فضجت القاعة بالاستنكار من جميع الطلبة ذكورا وإناثا.

    صرخت طالبةٌ بِحُرقَة: حرام عليك يا أستاذ أن تأتي بهذا التركيب، فمعناه يتنافى مع كل الأديان.

    وعلق طالب مجاور: مهما كانت جريمة المرأة فلا يحل ذبحها.

    وأضاف آخر: الجملة نحويًّا: مبتدأٌ مرفوع ومضافٌ إليه مجرورٌ وخبرٌ مرفوع، لكن معناها خاطئ.

    وقال آخر لمن حوله بصوت مسموع: الأستاذ انجن (أي أصابه الجنون)، فرد آخر: لا مش مجنون، يبدو إنه شارب.

    وكثر اللغط في القاعة ما بين مستنكر ومستغرب ومستهزئ ومعلق ومصدوم ووو... ، والأستاذ ينقّل ناظريه في عيون الطلبة يكاد قلبه يرقص ضحكا، ينظر إليهم ثم ينظر إليّ مبتسمًا، وأنا بالطبع أفهم عليه تماما.

    أسكتَهم بسؤاله الثاني بعدما لاقى سؤاله الأول كل ذاك الاستنكار وتلك الضجة، فسألهم: ما هو موضوع محاضرتنا؟ فأجابوا جميعا: إضافة المصدر إلى فاعله. ثم أشار إليّ وقال: إذًا ماذا تقول في معنى جملة الإعراب؟ فقلت: أنا على استعداد لأن آكل من لحم أي خروف أو ديك تذبحه امرأة، فليس في الجملة ما يخالف الدين ولا اللغة، فكلمة "ذَبْح" في جملة "ذبحُ المرأة حلالٌ" مصدرٌ أُضيف إلى فاعله، و"المرأة" مضاف إليه مجرور لكنها فاعل في المعنى، وليست مفعولا به، فالذبح واقع من المرأة وليس على المرأة.

    فتفاجأ الطلبة في القاعة بعدما اكتشفوا كم كانوا في تحليلهم قريبين من أمراض المجتمع وبعيدين عن موضوع دراستهم، كم كانوا قريبين من ثقافة التشكيك في احترام المرأة عند العرب والمسلمين، رغم أنها تحظى بتقدير واحترام وحماية لدى العرب والمسلمين أكثر مما تحظاه المرأة في المجتمعات الغربية، ولو قرأنا الإحصائيات العالمية عن أوضاع المرأة في المجتمعات الغربية لوجدنا العجب العجاب من حالات الابتزاز والاضطهاد والاغتصاب والقتل اليومي، لكن مشكلة المجتمعات العربية أنها حاضنة لكل ما هو مستورد من الغرب، حتى ثقافة العنف، وفيما يلي إحصائيات رسمية عن وضع المرأة في الولايات المتحدة، فما بالنا بما لا توثقه الجهات الرسمية:

    - في كل 9 ثوانٍ هناك امرأة يُعتدى عليها جسديا من قبل زوجها!

    - في كل ربع دقيقة هناك حادثة عنف منزلي أغلبها ضد النساء.

    - كل دقيقتين ونصف الدقيقة هناك حادثة اغتصاب ضد امرأة أو فتاة.

    - سدس نساء أميركا تم اغتصابهن في يوم من الأيام.

    - 200 ألف امرأة أميركية تُغتصب في العام الواحد.

    - 7% من نساء أميركا تم الاعتداء عليهن جسديا، و37% تم الاعتداء عليهن عاطفيا بالكلام البذيء والشتم.

    - نسبة النساء الحوامل اللاتي تم الاعتداء عليهن تصل إلى 26%.

    - نسبة الطلاق في أميركا تصل في بعض الأعوام إلى 50%.

    كل هذا يحصل في البلد الأكثر تقدما وتطورا في العالم، في البلد الذي يدعي الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان، وينسى الجميع ومن ضمنهم العرب أن رقيّ أي مجتمع يُقاس باحترامه لنسائه، فإذا كان هذا وضع نساء أميركا، فأين الرقيّ في ذلك المجتمع؟

    عودة إلى الموضوع.. ربما كل من قرأ العنوان ذهب في تحليله لجريمة ضد المرأة، وهذه هي مأساتنا كعرب، فنحن دائما أقرب إلى سوء الظن، ولا نفترض الخير فينا لننطلق منه في فهم المراد.

    بعد هذه الثرثرة الطويلة، لا أظن أن المهتمين باللغة سينسون هذا الدرس النحوي، فسيبقون يفرقون بين إضافة المصدر إلى فاعله وإضافته إلى مفعوله.
     
    40 شخص معجب بهذا.

  2. mimou85

    mimou85 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏17 ديسمبر 2008
    المشاركات:
    718
    الإعجابات المتلقاة:
    1.902
      29-04-2009 14:32
    تلاعب واضح باللغة ان دل على شئ فانما يدل على مدى التمكن منها...الف شكر اخي ياسين فبالفعل لا بد لنا من الابتعاد عن الاحكام المسبقة و العمياء....
     
    9 شخص معجب بهذا.
  3. free

    free عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏9 أوت 2007
    المشاركات:
    806
    الإعجابات المتلقاة:
    1.822
      29-04-2009 15:08
    موضوع شامل كامل .. شكرا على المجهود
    درس في اللغة والدين والإجتماع والتربية المدنية..يعني درس في الثقافة العامة
    .​
    :bravo:
     
    5 شخص معجب بهذا.
  4. anoum

    anoum عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏13 مارس 2008
    المشاركات:
    514
    الإعجابات المتلقاة:
    1.327
      29-04-2009 15:23
    الموضوع رغم بساطته فهو يحمل بين طياته معاني أخرى أو بالأحرى مشكلة يعاني منها المجتمع اليوم
    الكثير أصبح يرى الأشياء بعين بسيطة وساذجة دون التمعن في معناها
    بعين تهتم فقط بما حول النواة
    بعين تنظر للمرأة وننسى جوهرها ..
    والنتائج واضحة ..
    لن أقول شكرا فقط على الموضوع بل أحسنست الإختيار أيضا فلاتحرمنا من مواضيعك المتميزة
     
    6 شخص معجب بهذا.
  5. mohamed05

    mohamed05 مراقب منتدى التكنولوجيا و الهندسة

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جانفي 2007
    المشاركات:
    6.808
    الإعجابات المتلقاة:
    9.863
      19-05-2009 14:50
    حتى أنا عملت كيفهم وملي شفت العنوان جيتك متذرع هههه... أما يعطيك الصحة...
     
    6 شخص معجب بهذا.
  6. مسلمة و افتخر

    مسلمة و افتخر عضوة مميزة بالمنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏18 جويلية 2008
    المشاركات:
    789
    الإعجابات المتلقاة:
    5.447
      19-05-2009 15:08
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


    حصُلت أخيرا، و هاذي أول مشاركة في منتدى الشعر و الادب و السبب العنوان الي ظنيت انو في المنتدى العام و يناقش قضية من قضايا المرأة ياخي لقيت روحي في منتدى الادب،

    نرجعو للموضوع اللي أجبرني باش نكتب هلكليمتين و يسامحوني جماعة المنتدى راني ضعيفة شوية في العربية رغم حبي لها، اما ما يسالش عدوهالي هالمرة،


    و كعادتها تبهرني اللغة العربية التي أحبها و افتخر اني انتمي اليها،

    و كالعادة قراءة للسطور فقط اما ما بينها فيجب ان يكون هناك درس لنفهمه،

    هو سوء الظن الذي يعشش في عقولنا و يرفض ان يترك الفرصة لحسن الظن لعلنا نستطيع اللحاق بالركب،

    هي مشاكلنا و قضايانا التي نرى فيها الجانب المظلم فقط و ننسى ان الجانب المشرق موجود في نفوسنا و لكن فقط تنقصنا الثقة بالنفس،

    هي النظرة الى النصف الفارغ فقط من الكأس و ننسى ان الماء الموجود فيها يمكن ان ينقذ حياة انسان...

    هي النظرة المتسرعة لاحوالنا و التي تحرمنا من اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب...

    هي نظرتنا الخاطئة الى ديننا...

    كلمات و تعابير و جمل من أجمل لغة لخصت مشكلة نعاني منها يوميا...

    أعتذر مرة أخرى فما انا الا متطفلة على هذه اللغة التي أعشقها و لكني مقصرة في حقها،


    و السلام عليكم



     
    7 شخص معجب بهذا.

  7. nadime

    nadime كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.226
    الإعجابات المتلقاة:
    9.028
      19-05-2009 15:38
    تعودنا منذ زمن غير بعيد على الحكم بظواهر الأشياء.
    في حين عمل غيرنا على الحكم بجواهر الأشياء.
    نعم تعودنا منذ زمن غير بعيد ... زمن يعود إلى بدايات تداعي الخلافة الاسلامية ...وهذا الجيل نتاج لتلك المرحلة فلا غرابة أن يكونوا قد ورثوا التسرّع عن أسلافهم ... لكن كلّي أمل بأنّنا سنعيد مجدا غاب عنّا برجال ونساء مثلكم أنتم ... أنتم فجر الأمّة ... أمّة إقرأ خير أمّة أخرجت للناس ... كلّ الود
     
    7 شخص معجب بهذا.
  8. nizar khadhri

    nizar khadhri عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏26 مارس 2008
    المشاركات:
    234
    الإعجابات المتلقاة:
    356
      20-05-2009 20:19
    والله
    [​IMG]

    وعدت بنا إلى ذلك المقعد الأخير في قاعات الدرس.وذكرتنا بأفذاذ أفادونا بعلمهم ونسيناهم حتى في دعائنا. فضحتنا مع أنفسنا وبينت لنا أننا لا نختلف كثيرا بل تماما عمن كانوا في تلك القاعة....فشكرا...وو[​IMG]
     
    3 شخص معجب بهذا.
  9. الاميرة المتفائلة

    الاميرة المتفائلة نجم المنتدى عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏2 مارس 2008
    المشاركات:
    5.063
    الإعجابات المتلقاة:
    21.739
      20-05-2009 21:03


    اخي محمد ياسين وانا اقرا موضوعك الجميل احسست المرة الاولى انك ضد

    المراة تماما وما الدافع الذي دعاك ان ترفع هذا العنوان ضد الام والبنت والاخت

    والعمة والخالة...لكن بعدها عرفت وبعد قراتي للموضوع اننا ناخذ الامور سطحيا

    المرة الاولى وهذا ما اعتاده العقل.

    نرجع الى كلامك المقتبس ان الدولة الامريكية وصلت الى ما لم تصله اي دولة في

    العالم لكن في غياب اهم شيء وهو الدين الاسلامي .

    لكن مقارنة مع مجتمعاتنا فهي ايضا لا تخلو ا من هذه

    العادات والجرائم التي ذكرتها لكن بنسبة اقل
     
    3 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...