1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

خريف العمر..................

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة وائل هيب هوب, بتاريخ ‏24 فيفري 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. وائل هيب هوب

    وائل هيب هوب عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.401
    الإعجابات المتلقاة:
    775
      24-02-2007 14:50
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:


    تنام اشجار السنديان تموت وهي واقفه تغفو الطبيعه مع اخر

    نسمه من نسمات الهواء العليل

    مع سقوط الشمس يزحف العمر في غفله من الزمان

    ويشتعل الراس شيبا في لحظات تراودنا ذكريات

    سكنت في الفؤاد اضاءت زمان العمر الضائع في البحث عن سحر الليل

    من يسمع اصداء تلك اللحظات الدافئه لحظات كانت قابعه في قيعان الاوديه

    اقتطعت من فكرناتعيدنا الى غابة الذكريات

    في خريف العمر بضيئ شعاع في نهاية النفق

    يبث جذوة حياه جديد اه كم بقي من ايام العمر

    كل انسان منا يختزن في زوايا ذاكرته كثيرا من الحكايات والذكريات

    هذه الذكريات لا تسقط بتقادم الاعوام

    ولا يستطيع العقل الهروب منها بل تبقى محفوره في الذاكره والوعي والوجدان

    قد تستيقظ في القلب والعقل معا كلما اراد الانعتاق من روتين الحياه ورتابتها

    فتتوهج من جديد في خلايا الذاكره

    كلما افلتت من حصار العقل الصارم لها

    قد تغيب هذه الذكريات لبعض الوقت في زحمة الحياه لكنها

    تبقى ابدا تستوطن الروح والجسد معا لتعيش الروح بلحظه الدهشه

    هذه الاطياف اللاشعوريه المتململه في القلب تحاول ان تجد طريقها

    في فترات متراخيه من الحياه لتشتعل ثانيه تستحضرها الذاكره

    في الزمن الهارب فتبدو الاطياف باهته في عمر مثقل باعباء الحياه

    قد يستأثر اتون الذكريات بايامك في غابة الذبول ويقتحم شرايينك في حلكة الليل

    فتنسى عالمك في تخوم الليالي وتشرع الابواب لرياح الفؤاد تتمنى تتشتت المعموره

    ويبوح القابع في اوكار محصنه في الصدر بالاسرار

    لكن اصابع الرشد تكون قد عبثت بعقارب الساعه ونقبت جدار الزمن

    وادارت ظهرها للايام

    تتمنى ان تفقد صوابك ورشدك وترفض رقصات المذبوح من الالم

    تتمنى ان يزول صدا الايام وان تاخذك الذكريات الى شاطئ لا نهايه له

    في مرحله متاخره من العمر تاخذ الكلمات طريقها الى محاكمه عقليه

    ومقارنه صارمه فتصاب بارق في وحشة الليل لا تذوق بعده طعم النوم

    وتضطرك الايام الى ان تعيش احلام اليقظه عندما تتباعد المسافات وتستقر الاحزان الهادئه

    التي تشعل فتيل الذكريات في احدى زوايا القلب ليعترف بكل الاسرار

    الحميمه الدفينه ويجر بركان صمته ويرحل وبعد ان يمر الزمن بتثاقل ويلفنا الصمت

    تهب رياح الربيع فجأه فترتعش الذكريات ويضيق بنا الزمان والمكان فتدق

    ساعة الصباح وينتفض الحلم

    تاخرت الطيور المهاجره كثيرا عن اوان وصولها رنين الهاتف يدوي تجر السنون

    خلفك جرا تمتد يدك لانتشالها تتذكر كل تلك الايام التي ظلت في الاعماق باقيه

    كل نوافذ التواصل كانت مغلقه حتى ابواب الليالي توقفت عن البوح ودفنت الاحزان و*****ي

    خريف العمر يحاصرنا يلملم اصناف الذكريات تهرب من هامش الحياه

    تذبل زهرة البنفسج وتتصلب شرايين الجسد

    جولات مر عليها الزمن ضمرت خلالها رئة السهوب بعد ان حبست السماء امطارها

    لم تعد تسمع الا الرنين المدجن في الغيوم تمر الايام فوق اوجاعنا وترحل الفصول

    واسراب العصافير تترك السهول والوديان وغابات السنديان نسمات الربيع قسرا

    وتعصف الظلال في الهجيره يتداخل الحلم بالواقع ويتمازجان حتى التطابق ومع ترجيح الصدى تهفو

    القلوب وتتسارع الانفاس وتزفر بالاهات وتتلاشى الاصوات للتوقف عن الكلام المباح

    وتنتقل الاحلام لتفقز فوق الزمن مخترقه المسافات والسدم لتحط الرحال

    في واقع هرب من بين ايدينا منذ اعوام طويله يوم كانت الضحكات تجلجل تملا اسماعنا

    اقبل خريف العمر لكن نبض الخريف يتوزع مع اسرار الحياه تذبل الملامح

    لكن القلوب تستمر في النبض مع نبرات الاصوات التي تتحدث عن السعاده

    تتسلل النسمات مع عبق الياسمين ورحيق الازهار
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...