1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

أطفال المفاتيح

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة وائل هيب هوب, بتاريخ ‏24 فيفري 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. وائل هيب هوب

    وائل هيب هوب عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.401
    الإعجابات المتلقاة:
    775
      24-02-2007 14:52
    أطفال المفاتيح .. وما أدراك ما أطفال المفاتيح .. أحد جرائم النساء في العصر الحديث في حق الطفوله وفي حق البراءة .. في حق الوجوه البيضاء الناعمه .. في حق من لم يذنبون ذنبا ولم يرتكبون جرما .. أطفال المفاتيح هي الجريمه الجديده التي إرتكبها دعاة التحرر والمساواه في حق الأطفال الأبرياء.. ولا أكذب عليكم لقد كنت أنا صاحب هذا المقال أحد ضحايا هذه الجريمه .. جريمة أطفال المفاتيح ..

    وسوف تعلم أخي القارىء بسهوله ما معني هذه الكلمه إن قمت بزيارة أي فصل من فصول مدارسنا الإبتدائية سوف تجد نوعين من الأطفال أطفال لديهم في جيوبهم مفاتيح .. وأطفال أخرى ليس لديهم مفاتيح ..الأطفال الذين لديهم مفاتيح هي مفاتيح بيوتهم التي سوف يعودن إليها بعد إنتهاء يومهم الدراسي حيث أنه لا أحد في المنزل ليستقبل هؤلاء الأطفال .. أما الأطفال الذين ليس لديهم مفاتيح فهم من تقوم أمهاتهم بالحضور للمدرسه لأخذهم والعودة بهم إلي المنزل ....

    وسوف تدهش حينما تجد أن كل هؤلاء الأطفال يعودون ولا يجدون أبائهم وأمهاتهم بالمنزل ... تقوم الأم صباحا بإعطاء مفتاح المنزل إلي الطفل وهو ذاهب إلي المدرسه لأن أمه لن تكون متواجده بالمنزل .. وأين الأم إذا .. الأم بالعمل تثبت ذاتها وأنها قادره على العمل , وأنها مثل الرجل تماما لا ينقصها إلا شارب يعلو وجهها فقط كي تكون مثله ....وما هي النتيجه السلبيه التي تعود على هؤلاء الأطفال..إقرأوا هذه الأسطر وشاهدوا بأنفسكم جرائم نساء اليوم في حق الأطفال ..


    قصص وحكايات وروايات لا يقوى المرء على حصرها .. أحد الأطفال يروي أنه كان يغلق على نفسه باب الحمام خوفا ورعبا حتي تعود أمه أو أبيه إلي المنزل فيفتحون باب الحمام فيجدونه مختبئا تحت أحد الجدران .... أحد الأطفال يقول أنه كان يذهب إلي غرفته وقد ملأ كل الأكواب والزجاجات بالماء حتي إذا حدث حريق بالمنزل يقوم الطفل البرىء بإطفائها بواسطه هذه الأكواب المملؤه بالماء ويقوم بالجلوس طوال النهار في إنتظار أمه وهو بجوار هذه الأكواب ... وأحدهم يقول كنت أظل في الشارع ولا أدخل البيت حتي تأتي أمي خشية أن يأتي اللصوص ويقتلوني ...وتروي أحد الأمهات أنها جاءت من العمل وطفلها من أطفال المفاتيح ووجدته في موضع تقشعر له الأبدان مع أخته الصغيره ولا تعلم ما معني هذا فهم أطفال لا يفهمون شيئا كيف يقومون بتلك الأفعال .. وطفل أخر كان يأتي بأصدقائه إلي البيت ليلعبوا معه وأثناء لعبهم تشاجروا فدفعه أحد أصدقائه فإصطدمت رأسه بالأرض بشده فحدث له نزيف فهرب الأطفال من البيت وظل الطفل ينزف وينزف حتي جاءت أمه الشجاعة البطله إلي المنزل فوجدت الطفل غارق في دمائه وقد فارق الحياه ... إمرأه أخري ولدها من أطفال المفاتيح عند عودته من المنزل جلس على فراشه وظل يلعب ويلهوا بالكبريت حتي مسكت نار الكبربت بملاءة الفراش فأحترقت الغرفه والمنزل ومات الطفل محروقا داخل المنزل ...أحد الأطفال كان يظل في الشوارع ولا يذهب للبيت إلا عند عودة أمه فأثناء لعبة في أحد الحدائق العامه إختطفه أحد الذئاب البشرية وقام بإغتصاب وقتل الطفل ورميه بجوار أحد صناديق القمامه ....لا يا إخواني بل والخبر الذي لا حديث في مصر كلها بشرقها وغربها عنه وهو عصابة ما يسمي بالتوربيني أحد الذئاب البشريه المتخصصه في قتل وإغتصاب الأطفال الذي قتل وإغتصب أكثر من 30 طفل في 6 محافظات مصريه كان يختار ضحاياه بدقه من الأطفال وكان يقول في إعترافاته أنه كان يجد الأطفال في الشوارع يلعبون ويلهون لأن أمهاتهم لم يأتي موعد عودتهم المنزل بعد لذلك سوف يظلون في الشوارع حتي عودة أمهاتهم ...

    تلك هي يا إخواني قصة أطفال المفاتيح الجريمه الشنعاء الجديده في حق أطفالنا .. وأنا هنا أتوجه بأصابع الإتهام إلي كل إمرأه جعلت طفلها من أطفال المفاتيح ... نساء إنعدمت من قلوبهن الرحمه والعطف والشفقه وتركت أبنائها فريسه لكل غاصب وكل حادث ... إنك أيها المرأه شريكه في كل هذه الجرائم البشعه الشنعاء التي تئن لها القلوب وتبكي لها العيون وتمزق فيها الأوصال بل ولا أبالغ إن قلت أنك المرتكب الأول للجريمة بإهمالك لبيتك وأولادك وخروجك للعمل وكانت حاجة أبنائك لكي أولى ألف مره من أن ترضي غرورك الأجوف وغطرستك الحمقاء في ذهابك للعمل .. ها أنت قد خرجتي للعمل هل أثبتي أنك قادره على العمل مثل الرجل هل أثبتي أنك قائده باهرة ماذا أثبتي لنفسك ما أراه هنا أنك أصبحت فاشله في كل شىء لا معني لوجودك في الحياه من الأصل لأنك لم تنجحي في أبسط مهامك في الحياة رعايتك لأطفالك ... أطفالك يا أيها المرأه ... عذرا أطفال المفاتيح ,عذرا أطفال المفاتيح ....
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...