الإهتمام بنظافة الحيونات يجنب الحساسية

الموضوع في 'الدروس الصحية' بواسطة NOURI TAREK, بتاريخ ‏30 أفريل 2009.

  1. NOURI TAREK

    NOURI TAREK مراقب منتدى الأخبار الطبية طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏27 نوفمبر 2008
    المشاركات:
    53.046
    الإعجابات المتلقاة:
    58.676
      30-04-2009 12:08
    :besmellah1:

    :wlcm:



    الاهتمام بنظافة الحيوانات يجنب الحساسية






    برلين - فجأة يظهر الطفح الجلدي على بشرة شخص ما ثم تتحول العين إلى اللون الأحمر وبعدها تبدأ الأنف في الرشح، ثم يأخذ الشخص في حك جلده، ويتضح أن وراء هذه المشكلة كلها قطة أليفة تعيش في المنزل.

    وتعد الحساسية تجاه الحيوانات المنزلية من الأمراض المنتشرة، غير أن سابين ميرتس ، من رابطة الأطباء البيطريين الاتحادية في ألمانيا ومقرها بون ، تقول إنه إذا أصيب بعض الأفراد بالحساسية ، فلا يتعين عليهم في جميع الأحوال أن يتخلصوا من الحيوانات الأليفة التي يحتفظون بها في منازلهم.

    وعلى الأشخاص الذين لديهم حيوانات منزلية ويتعرضون لنوع من الحساسية بسببها أن يحاولوا تغيير نمط حياتهم اليومي، وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من أنواع خطيرة من الحساسية ، توجد بدائل أمامهم تتمثل في تغيير نوع الحيوانات الأليفة التي لديهم حيث أن بعض الحيوانات نادرا ما تتسبب في إثارة الحساسية لدى البشر.

    وتضيف ميرتس إنه يجب أن يكون التخلي عن الحيوان الأليف هو الملاذ الأخير، وعندما تكون أعراض الحساسية معتدلة فيجب على الشخص الذي يعاني من هذه الأعراض أن يولي في البداية اهتماما بالنظافة والمسائل الصحية وأن يعيد ترتيب منزله.

    وتوضح ميرتس أن المواد المسببة للحساسية لا تنطلق عادة من الشعر بل من اللعاب وإفرازات الجسد ومن قشرة شعر الرأس.

    وبالنسبة للقطط على وجه الخصوص ، تتحد الجزيئات المسببة للحساسية المنطلقة منها مع الأتربة والغبار المتراكم في المنزل ويمكن أن تظل موجودة لعدة أشهر، غير أن كنس الغبار أو شفطه بالمكنسة الكهربائية يساعد على التخلص من هذه المواد المسببة للحساسية، وتقول ميرتس إنه بالنسبة لجميع الحيوانات الأخرى ، يكفي مسح الأماكن الملوثة بقطعة مبللة من القماش.

    وتضيف انه من الناحية المثالية ، من الأفضل تجنب وضع السجاجيد بطول الحجرة من الحائط حتى الحائط المقابل مع وضع رقائق من الصفيح في الفراغات بين السجاد والحائط، ويجب عدم السماح بدخول الحيوانات إلى غرف النوم.

    ويمكن إجراء إختبار لتحديد أي نوع من الحيوانات يمكن أن يتسبب في إصابة شخص ما بالحساسية، وكذلك الشكل الذي تتخذه هذه الحساسية ومدى شدتها، وعندما يصاب صاحب أحد الحيوانات بالحساسية ويستمر في العيش مع حيوانه الأليف فيمكن أن تتطور هذه الحساسية بسرعة وتبدأ في التأثير على الرئة.

    ويقول ولفجانج هاث كبير الأطباء بمستشفى للأمراض الجلدية وأمراض الحساسية في برلين إنه كلما تزايد الإتصال بالحيوان تزداد حالة الحساسية سوءا.

    ويضيف هارث ان الحساسية التي تؤثر في البداية على العينين والأنف فقط يمكن أن تؤدي إلى مشكلات كبيرة ربما تمهد الطريق للإصابة بمرض الربو، ومن المهم تجنب الإتصال مع كل حيوان يتسبب في الإصابة بالحساسية حتى لو كان ذلك صعبا.

    وتقول ميرتس إنه غالبا ما يتم توجيه الإتهام إلى القطط بأنها تسبب أمراض الحساسية للبشر حيث أنها تنتمي لمجموعة من الحيوانات لديها أعلى معدل لخطر إحداث مرض الحساسية.

    وتشمل هذه المجموعة أيضا خنازيرغينيا والفئران والجرذان وأنواعا أخرى من القوارض ، والخيول والبقر. ومن ناحية أخرى ، فإن الكلاب يمكن أن تكون وسيطا ناقلا لأمراض الحساسية، بينما تكون الطيور مثل الكناريا أقل قدرة على التسبب في هذه الأمراض.

    ويوضح جورج تيرك من مركز معن بأمراض الحيوانات في مدينة فيسبادن الألمانية أن بعض الحيوانات تتسبب في حالات نادرة من أمراض الحساسية، وعادة ما تكون هذه الحيوانات بدون شعر ، ومن بينها البرمائيات والزواحف والأسماك، غير أنه أحيانا ما يتعرض الإنسان لأمراض الحساسية بسبب أطعمة الحيوانات، وفي مثل هذه الحالات يمكن لعضو آخر في الأسرة أن يضطلع بشكل مؤقت بمهمة إطعام الأسماك ، على سبيل المثال.

    وعندما يصبح العثور على حل متعذرا ، فسيكون من المحزن أن يضطر من يحتفظ بحيوان في المنزل أن يتخلى عنه، كما أنه لا يكون من الممكن على الدوام إحلال حيوان آخر لا يسبب حساسية بديلا.

    ويقول تيرك : "إن الشخص الذي يحب أن يقتني أرنبا قد لا يحب بشكل آلي أن يمتلك بدلا منه سلحفاة".



    المصدر : عرب أونلاين


    :tunis:
     
    1 person likes this.

جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
علاج الحساسية و نصائح للوقاية ‏21 مارس 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...