1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

لا نطالع الصحف إلا لماما.. و«البركة» في الأنترنات

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة ezin, بتاريخ ‏3 ماي 2009.

  1. ezin

    ezin عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏16 مارس 2008
    المشاركات:
    491
    الإعجابات المتلقاة:
    402
      03-05-2009 19:41
    تونس ـ الصباح: ..لأن الفكرة استهوتنا وغذت فضولنا الصحفي فقد حرصنا على مواكبة احتفالات احد المعاهد الثانوية امس باليوم العالمي لحرية الصحافة على طريقته الخاصة واغتنام فرصة فتح ابواب هذه الفضاءات امام ممثلي وسائل الاعلام لرصد مظاهر مشاركتها الاسرة الاعلامية الموسعة احتفالاتها والوقوف على مدى المام الشباب التلمذي بواقع المشهد الاعلامي الوطني.




    بالمدخل الرئيسي للمعهد النموذجي باريانة كانت في استقبال جموع التلاميذ لافتة عملاقة تعرف بالحدث يبدو ان الكثيرين منهم لم يتفطنوا لها.. ولم يسمعوا بهذه الاحتفالات وبخصوصية هذا اليوم العالمي الا حين اللقاء بهم ولعل ركونهم الى الراحة يوم الجمعة 1 ماي حال دون تبليغهم بالامر في ابانه.
    جريدة حائطية
    على اننا اكتشفنا في المقابل ان عالم الصحافة والاعلام المسموع لم يكن غريبا على ابناء هذا المعهد الذي له تجربة عريقة في بعث اذاعة محلية تنشط منذ موفى الثمانينات وتدعمت هذه السنة بتجربة جديدة تمثلت في انجاز جريدة حائطية في اعداد ومحتويات متنوعة ترصد بالرسم والكلمة والمقال مختلف مشاغل الحياة المدرسية باسلوب نقدي هادف ومسؤول في هذا السياق افادتنا الاستاذة حبيبة العياري المشرفة على هذا المشروع بقدر حرصها على غرس روح النقد وحرية التغيير لدى الناشئة فانها تشدد على ان يوظف هذا النقد في مستوى طرح الافكار دون ثلب الاشخاص وقد تجلى ذلك في كتابات التلاميذ المتميزة بالحرية في استعراض مختلف المشاغل والتطلعات وكانت وهي تطلعنا على نماذج من هذه الجرائد تتحدث بكل فخر وتحمس عن تفاعل الاقلام الصاعدة مع وسيلة التعبير هذه مشددة على اهمية رعايتها وتأطيرها.
    آراء ومواقف
    من خلال استجواب بعض التلاميذ لاحظنا ان المامهم بالمشهد الاعلامي الوفي محدود لاسيما في مستوى الصحافة المكتوبة فهم لا يطالعون الصحف الا لماما واذا ما توفرت لهم الفرصة يتوجهون مباشرة الى صفحات قضايا المجتمع والرياضة والكلمات المتقاطعة.. فاسماء اسكندر تقر بانها لا تقرأ الصحف الا نادرا وتعتقد ان سقف حرية الصحافة في تناول بعض المواضيع ومنها السياسية ادنى مما يسجل بوسائل الاعلام الاجنبية خاصة منها الغربية ولئن تشاطرها الرأي زميلتها تيسير يحمد في عدم مصالحة الجرائد اليومية فانها تميل الى تصفح بعض المجلات العلمية والثقافية واستعمال الانترنيت واستيفاء الاخبار من التلفزة.
    وشددت تيسير على ضرورة اعتماد اللغة العربية في بث الحملات التحسيسية داعية الى الكف عن الزج بلغة فولتار في الومضات الاشهارية وفي التحسيسية وتجنب الكلمات والعبارات الهجينة.
    الانترنات قبل الجريدة
    واورد الياس النموشي بان الانترنت هي المصدر الاول لتلقي معلومات ومتابعة الاحداث وان الموسيقى من هوايته الاساسية قبل مطالعة الصحف. ونفى هيثم جامعي بصفة كلية اية متابعة او اهتمام بالصحف.. وحتى الكتب اشار الى انه لا يميل الى مطالعتها مكتفيا بما ينقله له اصدقاؤه من اخبار ترد بالجرائد مضيفا ان الانترنات توفر له المعلومات الكافية.
    من جهته يرى يحي بابا ان المواقع الالكترونية توفر المعلومة الحينية والمفصلة وفي هذه الفترة هو حريص على متابعة آخر تطورات انفلونزا الخنازير في العالم وباستفساره لم لا يبحث عن هكذا اخبار ومتابعات بالصحف اليومية قال دون تردد «قراءتي للصحف محدودة جدا ولا اعتقد انها تقدم المعلومة الدقيقة والمبسطة.. واظن ان هناك نقصا في ما تتداوله من اخبار ومعطيات».
    احكام مسقطة!!
    هكذا اذن يتضح ان المام الشباب التلمذي في سن 11 و15 سنة بالصحافة المكتوبة محدود ومحتشم للغاية وان الانترنت تستحوذ على اهتماماته. ورغم هذا العزوف عن مطالعة الصحف لم يتردد البعض في توجيه النقد والملاحظات حول حرية التعبير وفحوى الصحف وتقييم المشهد الاعلامي. فهناك من وصفه بالمكبّل ونشر معلومات غير دقيقة وبوجود مواضيع وحدود محرمة لا يمكن للصحفي الخوض فيها بكل حرية..
    الغريب ان هذه الاحكام صدرت من شبان اقروا بانهم لا يطالعون مما يؤكد الأحكام والانطباعات حول الموضوع.
    احد المستجوبين لم يتردد في الاجابة بان هذه الانطباعات والتقييمات بلغتهم من بعض الاصدقاء..! بدون تعليق
    مع الاشارة الى ان المستجوب الوحيد الذي رفض تقييم الواقع الاعلامي طلب عدم ذكر اسمه بل وحتى التقاط صورة له مصرحا بانه لا يقرأ الصحف وبالتالي لا يمكنه الحكم لها او عليها.
    ويبدو ان «مقاطعته» هذه لن تصمد امام فضوله في مطالعة ريبورتاجنا حيث سألنا عن تاريخ نشره لاقتناء جريدة الصباح.. ومن يدري فقد يكسب القطاع الاعلامي قارئا جديدا وناقدا متمرسا..
    المكتبة المدرسية والصحف
    عند تجاذب الحديث مع التلاميذ اقترح بعضهم توفير عدد من الصحف اليومية بقاعة المكتبة ولم لا تعميم حضور الجريدة على المؤسسات التربوية على ان يكون تواجدها يوميا حتى لا يضطر التلميذ لمطالعة الاخبار «البايتة». وفي لقاء جمعنا بالسيد المنذر الصغيري مدير المعهد النموذجي قبيل استجواب التلاميذ سألناه عن مدى حضور الصحيفة داخل المؤسسة التربوية ولاسيما بقاعة المكتبة حتى تكون قريبة من التلميذ بينما اقتحمت ان وسائل الاتصال الحديثة هذه الفضاءات بشكل بارز ولا مبرر بالتالي لتواصل تغيب وتجاهل وسائل الاتصال الورقية فابرز انه يناصر هذه الفكرة ويؤيد حضور الجريدة داخل محيط المدرسة وللمعهد اشتراك في بعض الصحف اليومية التي بحكم ارسالها عبر البريد فانها غالبا ما تصل متأخرة كما تصل المعهد مجلات اجنبية يطلع عليها الاساتذة ثم تحول الى المكتبة على ذمة التلاميذ.
    اذاعة داخلية
    وفي استعراض لاهم الانشطة الاعلامية التي ينظمها المعهد تحدث السيد الصغيري عن الاذاعة الداخلية التي يعود بثها الى سنوات خلت ينشطها جمع من التلاميذ وتقدم مختلف المعلومات المتعلقة بالحياة المدرسية من غيابات اساتذة.. اجراءات تربوية.. تظاهرات تنشيطية تهان باعياد الميلاد للتلاميذ وبث الاغاني.. ويحظى هذا التنشيط بتفاعل ايجابي من التلاميذ الذين يتطلعون لمزيد تطور وسائل العمل بهذه الاذاعة لتكون اكثر محاكاة للتكنولوجيات الحديثة..
    على صعيد اخر عرج المتحدث على تجربة الجريدة الحائطية التي يعتبرها اداة تواصل مثمرة وبناءة بين التلاميذ وادارة المعهد وعلى المعلقات المختزلة لمشاريع تربوية مختلفة من انجاز التلاميذ.
    نحو تفاعل اكبر
    لاشك ان البادرة ـ وهي الاولى من نوعها ـ التي قامت بها وزارة التربية والتكوين بتشريك الشباب التلمذي من احتفالات اصحاب القلم بعيد الصحافة وتخصيص حصة درس التربية المدنية للتعريف برسالة القطاع الاعلامي وابراز دوره في تثبيت دعائم المجتمع ونقل مشاغله وطرح قضاياه.. لكننا نأمل مزيد تفعيلها للتأسيس لتواصل امتن بين المؤسستين الاعلامية والتعليمية.

    الؤال الذي يطرح نفسه لماذا وصلنا الى هذا المستوى أي مستقبل من دون المطالعة شي يحشم انو الوروبي يقرا في العام معدل 5 كتب طويلة و الامريكي 3 و العربي مايوصلش يكمل الصفحة ,هل انو هذا مشكلة التلميذ و الا المؤسسة التربوية او الأولياء ؟

    موضوع للنقاش
     
    1 person likes this.
  2. karimlin

    karimlin عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏25 فيفري 2008
    المشاركات:
    639
    الإعجابات المتلقاة:
    551
      03-05-2009 19:44
    جريدة جرباء ومافيها حتى شيء سومها ب600 مليم
    هاذية حاجة بسيطة كيفاش الواحد باش يقرى
     
    3 شخص معجب بهذا.
  3. Daly08

    Daly08 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏21 جويلية 2008
    المشاركات:
    2.507
    الإعجابات المتلقاة:
    4.432
      03-05-2009 20:09
    تي هوما شطر الأخبار ألي يكتبوها منقولة من الأنترنات
    والشطر الأخر إشاعات واشهارات على لبعض من المشعوذين و الدجالين
    :bang::bang::bang:
     
    3 شخص معجب بهذا.
  4. ghost0007

    ghost0007 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏29 نوفمبر 2008
    المشاركات:
    339
    الإعجابات المتلقاة:
    414
      03-05-2009 23:49
    الحمدلله ثمة حاجة اسمها tunisia-sat هذا بالنسبة للأخبار أما على حكاية الجريدة معادش عدنا جريدة تصلح الكلهم معبين بحكايات تافهة 1 page أخبار منقولة وقديمة ولباقي اشهارات وتدجيل.......:oh::bang::oh::bang::oh::bang:
     
    1 person likes this.
  5. Lily

    Lily نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    3.112
    الإعجابات المتلقاة:
    11.925
      04-05-2009 08:50
    :besmellah1:
    يتناول هذا الموضوع ميدانا حساسا جدا و و هو ميدان الصحافة لدينا أو ما نسميه بالسلطة الرابعة و في المقابل يطرح عدة نقاط:
    1 مكانة الصحافة لدى التونسي و خاصة الشباب منهم
    2 قضية إهمال المطالعة
    3 الأسباب التي تكمن في وصول الصحافة لدينا إلة ما هي عليه الآن
    و كل نقطة من هذه النقاط تتوجب نقاشا طويلا... و سوف أناقش النقطة الأخيرة لأنها الأهم.

    لننظر إلى حال السلطة الرابعة أو اللاسلطة لدينا...هي مجردة من مقوماتها، من أسلحتها و من أهدافها!
    لا وجود لحرية التعبير، لا وجود للنقد البناء، لا وجود لقوة الكلمة فحتى تعابير بعض ما يكتب هي أبعد ما تكون عن الحرفية في التقديم و في التعبير...
    كلمة صحافي في بعض البلدان هي كلمة تستطيع أن تغير الواقع: هي التي تطرح القضية و هي التي تدفع المواطن للتعبير عن رأيه و هي التي تجعل من السياسي في مأزق خطير...
    ما يزال إلى اليوم من الناس من يرى أن كلمة طيبة واحدة قيلت عنه في جريدة محلية هي وسام فخر له في الكثير من الأماكن حتى لإنك ترى البعض يقتطع ذاك المقال ليضعه في إطار يزين به محله أو بيته أو مكتبه...
    أين نحن من السلطة الرابعة؟! أين هي تلك السلطة التي تتكلم عن الشعب و باسم الشعب و تفرض نفسها كالرقيب...ببساطة هي غير موجودة .فلقد استقالت من زمن بعيد جدا!
    هذا و أستثني بعض الصحافيين الذين كانت لديهم القدرة على فن الكلام و البلاغة و كانت لهم مكتسبات الصحفي البارع و لكن سلبت منهم المواضيع فانساقوا يتكلمون على المظاهر الاجتماعية في مواضيعهم التي حاكت الأقصوصات و سحبت منهم سلطاتهم في لعب دورهم. فهم يتحدثون كما يتحدث المواطن و لكن بسلبية أكثر لأنهم علموا بأنهم طعنوا في خبزهم فآثروا خبزا مرا على الجوع.
    في الثمانينات كانت الصحف التونسية على قصورها صاحبة مواقف من الواقع الذي نعيشه و كان التونسي عندما يشتري الجريدة لا يرى كم الإشهارات و الصفحات التي تعنى بكرة القدم و الفن كما نراه الآن...أذكر أني وقعت على عدد من الصحف القديمة جدا منذ سنوات و جلست أقرؤها و أنا أتعجب و أتساءل هل يعقل أن يتدهور حال الصحافة إلى ما عليه الآن في تونس؟! لم أكن سأنتبه لهذه النقاط لولا وقوع هذه الصفحات بين يدي.
    في بداية التسعينيات بدأت الصور المثيرة و المواضيع المثيرة التي تتناول التابوهات الجنسية أو تتلاعب على الإشاعات و تتكلم عن الميتافيزيقيا و الأشياء المجهولة و صدى المحاكم تتسلل إلى صحفنا...ثم بدأت مع نهاية التسعينيات صفحات كرة القدم تتضخم أكثر فأكثر و بدأت أخبار البلاد تختفي إلا من الاحتفالات الرسمية و كانت الأخبار السياسية و ما تزال تكرارا مسطحا لما هو موجود بالتلفاز...و احتضرت الصحافة لدينا و ما تزال و ها نحن في انتضار إعلان موتها مع انتشار الفضائيات و الانترنت...يا حسرتاه على السلطة الرابعة!

    أغتنم الفرصة هذه لأدعو الأعضاء للاطلاع على الجرائد القديمة في ديوان التوثيق بالعاصمة و مقارنة تلك الصحف القديمة جدا بصحف اليوم و ستخرجون بالنتيجة حتما كما خرجت بها.
     
    1 person likes this.
  6. ezin

    ezin عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏16 مارس 2008
    المشاركات:
    491
    الإعجابات المتلقاة:
    402
      04-05-2009 19:43
    الله غالب شي أقوى منا ببرشا
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...