1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

.lllll. حديث النفس .lllll.

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة djegahmed1, بتاريخ ‏11 ماي 2009.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. djegahmed1

    djegahmed1 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏27 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    188
    الإعجابات المتلقاة:
    154
      11-05-2009 12:49
    الصدق شيء نادر وكلنا يكذب. ولحظة الصدق الحقيقية هي لحظة الخلوة مع النفس حينما يبدأ الحديث السري كما يقول العالم الجليل مصطفى محمود. ذلك الحوار الداخلي.. حيث يصغي الواحد إلى نفسه دون أن يخشى أذنا... ذلك الإفشاء والاعتراف من الأعماق في محاولة مخلصة للفهم.
    إن الحياة تتوقف في أثمن اللحظات لتبوح بحكمتها.. والزمن يتوقف ليعطي الشعور بالحضور حيث نحن في حضرة الحق وحيث لا يجوز الكذب والخداع. كما لا يجوز لحظة الموت والحشرجة. قد تأتي هذه اللحظة في العمر مرة فتكون قيمتها بالعمر كله. وإذا تأخرت ولم تأت إلا ساعة الموت فقد ضاع العمر كله دون معنى ودون حكمة، وأكلته الأكاذيب، وجاءت الصحوة بعد فوات الأوان.
    ولهذا كانت الخلوة مع النفس شيئا ضروريا لإنسان العصر الحديث وهي طوق نجاة. فالإنسان يولد وحده ويموت وحده ويصل إلى الحق وحده. وليست مبالغة أن توصف الدنيا بأنها باطل الأباطيل.. الكل باطل وقبض الريح.. والدنيا ملهاة قبل أن تكون مأساة.. والشعور بالحق يملؤنا تماما وإن عجزنا عن الوصول إليه. إننا نشعر به ملء القلب وإن كنا لا نراه.. ولحظة التأمل الصافي تقودنا إليه. والعلم يقودنا إليه. ومراقبتنا لأنفسنا تقود إليه. والحق في القرآن هو الله وهو متجاوز للدنيا متعال عليها.. نراه رؤية بصيرة لا رؤية بصر. كيف نشك في الحق ونطلب عليه دليلا من الباطل.. ليعد كل منا إلى قلبه في ساعة خلوة. فقد أودع الله في قلوبنا تلك البوصلة التي لا تخطئ.. والتي اسمها الفطرة والبداهة. فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله... هذه كلمات رجل تمت محاكمته وصودرت كل نسخ كتابه (الله والإنسان) وتم تكفيره.. رجل رفض القصور التي أهديت إليه من أثرياء العرب وقام بنقود كسبها من كتبه ببناء مسجد ومستشفى لعلاج ذوي الدخل المحدود. واستقطب أساتذة يعطون دروسا في الفلك وأضاف متحفا ليتفكر الزائر في خلق الله.. وأسهم برنامجه العلم والإيمان على مدى سنوات في تغذية العقول ومخاطبة الأرواح، وشرح فيه الإعجاز القرآني بأسلوب مبسط ومفهوم للجميع.
    هذا البرنامج الذي لم يكن ليرى النور لولا أن تبرع أحد الأثرياء بتكلفة إنتاجه.. في حين تنفق أجهزة الإعلام الملايين على برامج شعارها «فرق تسد». وتهتم بإبراز وجوه جديدة تنقصهم الخبرة والثقافة ليتحدثوا في الدين والدنيا.. وجوه أصبحت تنافس نجوم الغناء والتمثيل في الظهور والثراء أيضا. كتب العالم الجليل مصطفى محمود ما يفوق 60 كتابا خلاف المقالات والبرامج والأبحاث.
    وجاء كتابه الأخير الشفاعة ليثير الكثير من الجدل. وتجاوزت الكتب القاسية التي حطمته وجعلته يختار العزلة حتى هذه اللحظة 14 كتابا. اتهموه بالإساءة إلى دين قضى عمره كله حاملا لواء الدفاع عنه.
    وتتلخص فكرة الكتاب الصغير الحجم والذي تمت مصادرته وأصبح يباع سرا كما لو كان كتابا إباحيا في أن الشفاعة التي سوف يشفع بها رسول الله عليه الصلاة والسلام لأمته لا يمكن أن تكون كما يروج لها علماء وفقهاء الشريعة. فهي بهذا الاعتقاد تمثل دعوة صريحة للتواكل والركون إلى وهم حصانة الرسول.
    بمعنى آخر تبيح المحظورات والقتل والسرقة وكل الموبقات، ولم لا ما دام الجميع سيدخل الجنة؟ العادل والظالم، البريء والضحية، القاتل والمقتول.. ونحن كالعادة أول من يقرأ وآخر من يفهم كما قال... ولنا عودة.
     
    1 person likes this.
  2. khaldoun

    khaldoun كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    15.771
    الإعجابات المتلقاة:
    36.150
      11-05-2009 13:15
    مرحبا، شكرا على المجهود ولكن مجرّد نقل المقال لا يقدّم أي إضافة لنا في المنتدى فهلا استقيت منه اشكالية تطرحها للنقاش؟؟

     
    4 شخص معجب بهذا.
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...