1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

قصيدة الامتحـــان

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة karma pop, بتاريخ ‏13 ماي 2009.

  1. karma pop

    karma pop عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏14 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    62
    الإعجابات المتلقاة:
    154
      13-05-2009 10:32
    قصيدة الامتحـــان

    الشاعر يوسف أحمد جندي





    وقفوا على بابِ المدارسِ خائفينْ


    يتسآءلون تساؤلات ِ الحائرينْ



    ماذا سيأتينا سؤالٌ من هنا... ؟‍‍‍


    صمتٌ يخيِّمُ في محيط السامعينْ




    هذا يقولُ أما يصيبُ توقـّعي


    والآخرونَ يقلـّبونَ يقلـّبونْ




    أوراقـُهمْ لو أعربتْ عن حالها


    لوجدتَها من حال أوراق ِ الغصونْ




    الريحُ تعبثُ والأصابعُ ماسكاتٌ


    راجفاتٌ مثلما يتوقعونْ




    حتى إذا حان الجلوسُ على المقاعدِ


    همهمت واغرورقتْ تلك َ العيونْ




    هذا يمسِّحُ بالتلاوةِ وجهَهُ


    وهناك قومٌ آخرون يُصلـّبونْ




    ويطلُّ بالظرفِ المشمَّع ِ قادمٌ


    فإذا الأيادي كالقلوبِ وكالوتينْ




    الكلُّ ينتظرُ البدايةَ خائفاً


    والكلُّ للظرفِ المشمَّع ِ ينظرونْ




    لا يعرفونَ بمحتوى ذاكَ المُغلـَّفِ


    كمْ تمنَّوا أنْ يكونوا يعرفونْ




    الحارسونَ أتوا بهِ في موكبٍ


    ومرافِـقونَ مراقِـبُونَ مراقـَـبُونْ




    تلكَ الثواني الحاسماتُ تطاولتْ


    واستسلمتْ تلكَ العقاربُ للسكونْ




    وعيونُهمْ ترنو ويملؤها الرجاءُ


    كأنهمْ لايدرسونَ ويتعبونْ



    فإذا بأوراق المغلفِ مثلَ أوراقِ


    الخريفِ تساقطت للناظرينْ



    فترى وجوهاً بالسعادةِ أشرقتْ


    واستبشرتْ وترى وجوهَ البائسينْ




    لاينفعُ الحزنُ المريرُ ولا الأسى


    فاليومَ عيدُ الدارسينَ العاملينْ




    وهنا أعودُ إلى البدايةِ ناصحاً


    فلمَ نسافرُ في غمار ِ المهملينْ




    ونخافُ من ألم ِ النتيجةِ هل نرى


    تقصيرَنا قبل الفواتِ وقبل حينْ




    وأعودُ أذكرُ كيفَ نخشى حالة ً


    أو موقفاً يمضي وتطويهِ السنونْ




    ما حالنا ما بالنا في الامتحان ِ


    وفي الوقوفِ أمامَ ربِّ العالمينْ
     
    7 شخص معجب بهذا.

جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
قصيدة مساؤك نافلة من خشب ‏8 جويلية 2016
زعمة ‏9 ديسمبر 2015
قصيدة " زعمة في فيديو كليب " ‏28 فيفري 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...