1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

مجتمع الأمس واليوم والغد

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة free, بتاريخ ‏13 ماي 2009.

  1. free

    free عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏9 أوت 2007
    المشاركات:
    806
    الإعجابات المتلقاة:
    1.822
      13-05-2009 19:16
    :besmellah2:
    هل المشاكل التي يعيشها المجتمع العربي عامة والتونسي خاصة هي مخلفات إرث لجيل الأمس (آباؤنا وأجدادنا) ؟
    المتابع للمجتمع العربي في القرن الماضي من خلال كتب التاريخ أو الأفلام الوثائقية وحتى السنمائية أو من خلال أدب القرن الأخير يلاحظ تخبط هذا المجتمع المستقل حديثا والباحث عن هوية ضائعة مع اضمحلال الخلافة الإسلامية وتفكك الأمة.
    تمزق عاشته شخصية العربي الباحث عن وجهة وهو الذي وجد نفسه فجاة مجبرا على التعويل على نفسه فكانت الحيرة بين التدين والإلحاد بين التوجه الإسلامي والعلماني ... بين الرأسمالية والشيوعية .. بين المستعمر والحرية .. بين الحلفاء والنازية .لكنه مع ذلك اختار ففشل ونجح .. وكان نجاحه نقمة عليه .. فهو يعاني الحروب بارادته أو بدونها و التبعية للغرب خضوعا أو خنوعا ..
    وهو ما أدى إلى ظهور عادات وتقاليد جديدة وضياع شبه تام للهوية العربية الإسلامية . وأخذنا نرث أشياء لم نكن لنقبلها سابقا كطريقة اللبس والأكل وشرب الخمر والإحتفال بأعياد لا صلة لنا بها وتركنا الصلاة و ادخال الأطفال للكتّاب وصلة الرحم واللحمة الإجتماعية.. . والقائمة تطول...
    فهل يمكن إصلاح ما كسر ؟؟

    لاحظت مؤخرا عودة الشباب إلى المساجد (الحمد لله) وبدأ الآباء في تعليم الأطفال القرآن واللغة عوض الرقص والموسيقى (مع احترامي لهذا الغذاء الروحي ) ..
    فهل سيظهر جيل بعدنا يشبه العرب القدامى ؟؟
     
    8 شخص معجب بهذا.
  2. كمال64

    كمال64 عضو فريق عمل المنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أوت 2008
    المشاركات:
    2.264
    الإعجابات المتلقاة:
    18.927
      13-05-2009 19:57

    إنّ تشخيصك لواقع العرب المسلمين لا يختلف فيه عاقلان ، إنّه التّخلّف ووهم يروّج له البعض منّ ليصدّقه السّواد الأعظم..ووجهات النّظرلأيجاد الحلّ منذ أكثر من قرنين متعدّدة وقد أشرت إليها في ماقدّمت. فبان إفلاس عدّة أطروحات، ومازال البعض الآخر صامدا..ذهب الزبد جفاء..وما نفع النّاس مكث في الأرض ....
    والحلّ المتوازن لوبائنايقتضي تقاطع عدّة عوامل منها الرّوحي...
    لاتقوى أعجاز النّخل الخاوية على الانتصاب والوقوف...
    ...هيّجت أحزاني....
     
    6 شخص معجب بهذا.
  3. عم حمزة

    عم حمزة نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏6 أفريل 2009
    المشاركات:
    4.018
    الإعجابات المتلقاة:
    24.408
      13-05-2009 20:51
    مقال مهم نستشف منه معانات صاحبه ازاء قضايا الامة وحيرته وقلقه على مستقبل المسلمين
    اقول لك لاتقلق ولا تحزن يا صديقي ان الله معنا بفضل الله ستكون الاجيال القادمة افضل منا
    وستكون مثل الرعيل الاول من المسلمين,الاجيال القادمة ستحرر القدس,الاجيال القادمة ستقضي
    على اليهود وتقتل المسيح الدجال ,الاجيال القادمة ستملأ الأرض عدلا...هدا ملوعدنا به افضل خلق الله عليه الصلاة والسلام
    يبقى سؤال مطروح وهو مامحل وجود جيلنا من الاعراب؟؟؟
    اجيب فأقول يجب علينا ان نهيأ الأرضية الملائمة للاجيال القادمة
    - نحرر ابنائنا من عقدة الخوف التي ورثناها على اجدادنا
    -نزرع فيهم حب الله ورسوله
    -نعلمهم القرءان والسيرة المطهرة وسيرة الخلافاء والصحابة التابعين وعلماء الامة
    -نزرع فيهم حب الجيهاد ونربطهم بجدور الامةوننزع من قلوبهم الانية وحب النفس
    -نقضي على المفاهيم الانهزامية الموروثة ولانتركها تصل لابنائنا
    ياصديقي ادا رأيت شجرة فارعة الاغصان باسقة الضلال مثمرة لاتأثرفيها العواصف والطبيعة فأعلم انهم هيؤوا لها حفرة لايقل غرقها على متر ونصف ووضعوا فيها الاسمدة والمواد العضوية...اي هيؤوا لها الارضية للثبات والصمود
     
    6 شخص معجب بهذا.
  4. lotfi222

    lotfi222 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 فيفري 2008
    المشاركات:
    8.272
    الإعجابات المتلقاة:
    28.701
      14-05-2009 09:10
    أخي, لا أرى هدفنا في التشبه بالعرب القدامى و إنما أن نصيغ شخصية لأنفسنا تتناغم مع هويتنا الإسلامية و ثقافتنا العربية و تنصهر في عصرها دون أن تذوب في الخادع من مظاهره و قشوره البراقة. عندما نفهم ديننا فهما صحيحا سوف نجد لأنفسنا طابعنا المميز و منصة الإقلاع نحو العز و الحداثة.
     
    3 شخص معجب بهذا.
  5. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      14-05-2009 09:24
    إن خروج مجتمعنا عن هويته الاسلامية هو ضرب من فقدان التوازن الذي لا نحس بإزعاجه لكياننا الا بعد أن يبلغ مقدارا كبيرا

    بمعنى, تخلي الشباب عن الدين, هو بالضرورة انسياق الى ما دون ذلك, و بالتالي اذا اتبع الشاب ملذات الحياة و مفاسدها , فبمرور الوقت يحس بالاختناق, و يفقد نوعا من الراحة النفسية

    و ألاحظ عود الكثير من الشباب الى المساجد, و الحمد لله, مما يؤكد بداية قناعة أولية بخطأ الخيارات الاخرى و عدم جدواها.
     
    4 شخص معجب بهذا.
  6. free

    free عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏9 أوت 2007
    المشاركات:
    806
    الإعجابات المتلقاة:
    1.822
      14-05-2009 09:42
    شكرا أخي لطفي على الرد .. لكني عندما تمنيت أن نكون كالعرب القدامى لم أكن أقصد السلبيات فيهم بل العكس .. ألا تلاحظ معي أن كرم العرب قد قل وان حسن الجوار بدأ يضمحل حتى أصبح الجار لا يعرف جاره !! وصار الواحد منا يمشي في الطريق يلاقي أخاه لا يلقي عليه السلام ؟؟ ألا تلاحظ قلة الشجاعة وكثرة الميوعة ؟ هذا ماكنت أقصد . دمت بودّ :wlcm:
     
    2 شخص معجب بهذا.
  7. anacondas

    anacondas عضو فريق عمل المنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏16 ديسمبر 2008
    المشاركات:
    3.274
    الإعجابات المتلقاة:
    23.643
      14-05-2009 13:19
    المواطن العربي عامة والتونسي خاصة يعيش في الاوهام فهو منوم او لنقل مجمد العقل بعد ان سقاه الغرب من الكاس الراسمالية و العلمانية والديمقراطية الكاذبة.....
    حتى اصبح يبتعد عن دينه ويسير في طريق مظلم لا يعرف له نهاية
    فاحسن حل للعرب هوان يعودوا للماضي وهذا هو خلاصهم الوحيد من اوهام الغرب
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...