أريد النصيحة

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة أحمد 76, بتاريخ ‏14 ماي 2009.

  1. أحمد 76

    أحمد 76 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏13 مارس 2008
    المشاركات:
    466
    الإعجابات المتلقاة:
    764
      14-05-2009 13:46
    :besmellah1:
    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
    إخواني واخواتي الاجلاء في المنتدى الاسلامي
    اعاني من مشكلة كبيرة الغضب
    انا عدتا هادئ لا احب كثرة الحديث
    لكن بعض الاحيان تنتابني موجات من الغضب الشديد
    لا اعرف ماذا اقول
    و اضلم كثيرا من الناس بهذه الاقوال
    اريد منكم النصح
    و شـــــــــــــكـــــــــــــــــرا​
     
    3 شخص معجب بهذا.
  2. DAJOUN50

    DAJOUN50 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏21 أوت 2008
    المشاركات:
    1.106
    الإعجابات المتلقاة:
    2.922
      14-05-2009 13:54
    انها مسالة الهورمونات اخي العزيز وهو شيئ شيئ مكتسب ووراثي في كل انسان ...انه طبعك اخي العزيز ..حاول ان تشرب كوبا كبيرا من الماء وتوضا واقرا سورة الفاتحة في قلبك لعل ذلك يخفف من حدة غضبك في موقف ما
     
    1 person likes this.
  3. anacondas

    anacondas عضو فريق عمل المنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏16 ديسمبر 2008
    المشاركات:
    3.274
    الإعجابات المتلقاة:
    23.643
      14-05-2009 14:12
    اخي الكريم حاول السيطرة على غضبك واستعوض من الشيطان الرجيم فهو المسبب الاول لهذا الغضب


    لقد أدرك النبي صلى الله عليه وآله وسلم بنور وحي النبوة خطورة انفعالات الغضب قبل أن يكتشفها الطب بقرون ودعا – بحكمة – المسلمين إلى تفادي الغضب فكثرت أحاديثه التي وردت بها تلكم النصيحة الذهبية الغالية
    "لا تغضب" والتي ثبت نفعها العظيم طبياً ونفسياً،
    وقدم النبي صلى الله عليه وآله وسلم أساليب مختلفة في الترغيب في حفظ النفس من الغضب، ثم الترهيب من الوقوع فيه، أساليب شملت العلم والعمل... آخذاً بأيدي المسلمين إلى جادة الصواب رحمة بهم وحفاظاً على صحة أبدانهم من مجموعة من الأمراض المهلكة.
    أوجه الإعجاز العلمي في الهدي النبوي في معالجة الغضب
    خمس قواعد نبوية نورانية
    الهدي النبوي في معالجة الغضب : سبق طبي معجز السكوت فور الغضب
    عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " علموا وبشروا ولا تعسروا وإذا غضب أحدكم فليسكت " .
    (رواه الإمام أحمد في المسند 1/329 ، وفي صحيح الجامع 693 ، 4027 والطيالسي (2608) والبخاري في الأدب المفرد (245).
    الهدي النبوي في معالجة الغضب : سبق طبي معجز الاستعاذه بالله من الشيطان الرجيم
    عن سلمان بن صرد رضي الله عنه قال : استب رجلان عند النبي صلى الله عليه وسلم وأحدهما يسب صاحبه مغضباً قد احمر وجهه. فقال النبي صلى الله عليه وسلم " إني لأعلم كلمة لو قالها لذهب عنه ما يجد لو قال: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم“ (رواه البخاري 3108 ، الفتح 6/337 ومسلم 2610 )
    يقول د. إبراهيم الراوي:
    ” ينصح علماء الطب النفسي الأشخاص الذين يتعرضون إلى نوبات الغضب إلى تمارين خاصة تؤدي إلى نتائج مذهلة، هذه التمارين تسبب استرخاء في الذهن يؤدي إلى انطفاء نار الغضب وإخماد الثورة العصبية، منها أن يعدّ الشخص من 1ـ 2ـ 3 .. وحتى 30 قبل أن ينطق بأي حرف“.
    أما توماس جيفرسون ثالث رئيس للولايات المتحدة الذي كان يفخر بأنه لم يقتل جندياً أمريكياً واحداً في معركة خلال فترة حكمه.
    (متخذاً ذلك دليلاً على حلمه وضبط نفسه) فيقول:
    ”عندما تكون غاضباً عد إلى عشرة قبل أن تتكلم أما عندما تكون غاضباً جداً فعد إلى مائة..!“
    هذه الحقائق في مجال الطب النفسي سبق بها وطبقها النبي صلى الله عليه وآله وسلم الأطباء وحكماء الساسة بقرون حين أمر الغاضب أن يسكت وذلك أن الغاضب ربما يخرج عن شعوره فيتلفظ بكلمات قد يكون فيها كفر أو سب يجلب له العداوات أو طلاق يهدم بيتاً، وبالكلية فإن السكوت حل وقائي لتلافي كل ذلك أولاً ثم أن يتعوذ بالله وهذا أفضل ولا شك من أن يعد أرقاماً بل أنه الأمثل لاستعانته بالله أن يدرء عنه الغضب ويعيذه ممن يدفعه إليه ألا وهو الشيطان.
    و لعل هذا مستمد من الوصية القرآنية:
    (وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه هو السميع العليم) (فصلت -36).
    ومن الأمر القرآني:
    ( وقل رب أعوذ بك من همزات الشياطين* و أعوذ بك رب أن يحضرون) ( المؤمنون 97-98)
    وقد قال العلامة ابن حجر:
    " أقوى الأشياء في دفع الغضب استحضار التوحيد الحقيقي وهو أن لا فاعل إلا الله، فمن توجه إليه بمكروه من جهة غيره، فاستحضر أن الله لو شاء لم يمكن ذلك الغير منه، اندفع غضبه ".
    وقال ابن حجر-رحمه الله-:
    " قلت وبهذا يظهر السر في أمره صلى الله عليه وسلم الذي غضب أن يستعيذ بالله من الشيطان لأنه إذا توجه إلى الله في تلك الحالة بالاستعاذة من الشيطان أمكنه استحضار ما ذكر "

    روى عطية السعدي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    " إذا غضب أحدكم فليتوضأ فإنما الغضب من النار " أخرجه أبو داود
    وفي رواية " إن الغضب من الشيطان وإن الشيطان خلق من النار وإنما تطفأ النار بالماء، فإذا غضب أحدكم فليتوضأ ” رواه أحمد 4/226 وأبو داود (4784)
    وَأَخْرَجَ ابْنُ عَسَاكِرَ : ”الْغَضَبُ مِنْ الشَّيْطَانِ، وَالشَّيْطَانُ خُلِقَ مِنْ النَّارِ، وَالْمَاءُ يُطْفِئُ النَّارَ فَإِذَا غَضِبَ أَحَدُكُمْ فَلْيَغْتَسِلْ ”
    والاغتسال بالماء أو غسل الأعضاء به، توصية طبية لها أثرها البالغ في تهدئة الجهاز العصبي. فالغضب يشعل تولده ارتفاع الحرارة العامة، ويأتي الماء البارد ليخفف هذا بفعل تبريد السطح.
    والوضوء الذي وصفه النبي صلى الله عليه وسلم يضفي فوق ذلك شعوراً بالعبودية لله عند قيام الغاضب بهذا الفعل من طاعة الله فيتحول إحساسه إلى الأمن والرضا فينبذ الغضب وهذا من كبرى نعم الإسلام.
    وقد ثبت أيضاً علميا سخونة الجلد بتأثير الغضب وهذا التأثير ينحسر جدا مع الوضوء لما يحدثه من ترطيب لسطح الجلد بالماء.
    غسل الوجه واليدين: ولغسل الوجه واليدين إلى المرفقين فائدة كبيرة جداً في إزالة العرق من سطح الجلد، كما أنه ينظف الجلد من المواد الدهنية التي تفرزها الغدد الجلدية.
    غسل القدميــن: أما غسل القدمين مع التدليك الجيد فإنه يؤدي إلى الشعور بالهدوء والسكينة، لما في الأقدام من منعكسات لأجهزة الجسم كله، وكأن هذا الذي يذهب ليتوضأ قد ذهب في نفس الوقت يدلك كل أجهزة جسمه على حدة بينما هو يغسل قدميه بالماء ويدلكهما بعناية. وهذا من أسرار ذلك الشعور الطاغي بالهدوء والسكينة الذي يلف المسلم بعد أن يتوضأ.
    قال الدكتور أحمد شوقي ابراهيم عضو الجمعية الطبية الملكية بلندن واستشاري الأمراض الباطنية والقلب:
    ”توصل العلماء إلى أن سقوط أشعة الضوء [ Light photons] على الماء أثناء الوضوء يؤدي إلى انطلاق أيونات سالبة تؤدي إلى استرخاء الأعصاب والعضلات فتزيل أي انفعال ناتج عن الغضب. ... فسبحان الله العظيم“
    عند الوضوء بالماء البارد تحدث تغييرات في أجسامنا؛ لأن الماء من أهم عناصر الجسد، ويحتاج الجسم إلى الماء لتبريده عندما ترتفع درجة حرارة الجسم، وذلك بتبخر المياه الداخلية بواسطة العرق، لذا يقوم الوضوء بدور هام في تبريد الجسد من الخارج ويساعد لتخفيف عملية انخفاض درجة الحرارة.
    الهدي النبوي في معالجة الغضب: سبق طبي معجز إلصاق الخد بالأرض/ السجود
    عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    " إن الغضب جمرة في قلب ابن آدم، ألا ترون إلى حمرة عينيه وانتفاخ أوداجه، فمن وجد من ذلك شيئاً فليلصق خده بالأرض " وقال الترمذي : "حديث حسن صحيح " .
    استنبط بعض العلماء أن في هذا إشارة للأمر بالسجود وتمكين أعز الأعضاء من أذل المواضع لتستشعر به النفس الذل وتزيل به العزة والزهو الذي هو سبب الغضب. وهذا يتفق مع الهدي النبوي المبارك حيث كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة. وكان يقول:“...وجعلت قرة عيني في الصلاة“
    والحديث رواه أنس بن مالك رضي الله عنه وأورده أحمد، والنسائي وابن سعد، وأبو يعلى، والحاكم، والبيهقي، وسمويه، والضياء عن أنس) وصححه الألباني
    هذا ما علَّمنا إياه النبي صلي الله عليه وآله وسلم الذي قال فيه ربه:
    " لَقَدْ جَآءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ " (التوبة -128)
    فيما نرى الغرب يعاني من مشكلة الغضب ويكاد لا يرى لها حلولاً عملية يسهل تطبيقها فمثلاً:
    تقرير الموقع الإخباري ”بي بي سي“ بتاريخ 25 مارس 2008 جاء فيه:
    أعلنت المتحدثة باسم الكلية الملكية للطب النفسي كارولين جراهام أن العلاجات المتاحة لمن يستشيرون الأطباء بشأن مشاكل الغضب قليلة للغاية وأن هؤلاء الأطباء يكرسون جهودهم فقط لعلاج مشاكل الاكتئاب والقلق.
    بينما صرح المتحدث عن المؤسسة الاستشارية للعلاقات أن طرق معالجة الغضب المتاحة قد تسبب بعض الأذى وأن هناك إساءة استخدام لهذه الطرق


    اشفاك الله اخي وجعلك الله ضاحكا سعيدا في دنياك وآخرتك
     
    6 شخص معجب بهذا.
  4. أحمد 76

    أحمد 76 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏13 مارس 2008
    المشاركات:
    466
    الإعجابات المتلقاة:
    764
      14-05-2009 14:19
    شكرا اخواني ساحاول
    و ادعي لي ان يوفقني الله ان اسيطر على هذه الحالة​
     
    2 شخص معجب بهذا.
  5. wamed

    wamed عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏14 أوت 2008
    المشاركات:
    407
    الإعجابات المتلقاة:
    694
      14-05-2009 14:30
    :besmellah2:
    قال الله تعالى في الآية 36 من سورة فصلت :
    " وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ"
    فالشيطان يوسوس لترك ما أُمرنا به من الدفع بالتي هي أحسن ويريد أن يحملنا على البطش والانتقام ويكون الظرف مهيأ له في حالات الغضب والوهن والضعف...
    لذلك وجب علينا الإستعاذة بالله من كيده وشره.
    والله ولي التوفيق.

     
    4 شخص معجب بهذا.
  6. 14habhoub

    14habhoub نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏23 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    4.368
    الإعجابات المتلقاة:
    7.559
      14-05-2009 14:48
    :besmellah1:
    اخي الغالي والعزيز
    ورد في بعض الاثر
    ((الغضب مفتاح كل شر))
    والغضب بالحقيقة هو حركة للنفس يحدث بها غليان دم القلب شهوة للنتقام فإذا كانت هذه الحركة عنيفة اججت نار الغضب واضرمتها فاحتد غليان دم القلب وامتلات الشرايين والدماغ دخانا مظلما مضطربا يسوء منه حال العقل ويضعف فعله
    وصعب جدا اطفاء هذا الحريق
    ((فلذلك يعمى الانسان عن الرشد ويصمّ عن الموعظة بل تصير المواعظ في تلك الحال سببا للزيادة الغضب ومادة للهيب والتأجج وليس يرجى له في تلك الحال حيلة))
    والغريب في الامر ان هذه الغريزة الغضب من النعم الالهية التي يمكن بها اعمار الدنيا والاخرة وبها يتم الحفاظ على بقاء الفرد والجنس البشري والنظام العائلي فلو لا وجود هذه الغريزة الشريفة في الحيوان لما قام بالدفاع عن نفسه ضد هجمات الطبيعة ولو لا وجودها في الانسان لما استطاع ان يصل الى الكثير من المراتب الكمالاية
    ان الله يصف المؤمنين بقوله(أشداء على الكفار رحماء بينهم))

    ولكن هنا في ظل القوة الغضبية الشريفة
    ولكن احذروا الافراط في الغضب
    واليكم بيان علاج الغضب يا اخي الغالي
    علاجه العملي فأهمه صرف النفس عن الغضب عند اول ظهوره وذلك لان الغضب اشبه بالنار فهو يزداد شيئا فشيئا حتى يتعالى لهيبه وترتفع حرارته ويفلت العنان من يد الانسان ويخمد نور العقل والايمان ويطفى سراج الهداية فصبح الانسان ذليلا مسكينا فعلى الانسان ان ياخذ حذره قبل ان يزداد اشتعاله ويرتفع لهيبه فيشغل نفسه بامور اخرى او ان يغادر المكان الذي ثار فيه غضبه او ان يغير من وضعه فإذا كان جالسا فلينهض واقفا واذا كان واقفا فليجلس او يشتغل بذكر الله تعالى
    وقد ورد في بعض الاثر((إن هذا الغضب جمرة من الشيطان توقد في قلب ابن ادم وان احدكم إذا غضب احمرت عيناه وانتفخت اوداجه ودخل الشيطان فيه فإذا خاف احدكم ذلك من نفسه فليلزم الارض فإن رجز الشيطان يذهب عنه))
    اخي الغالي والحبيب نصيحة رائعة
    علاج الغضب الخاص بالارحام (الاقارب) وهو ان يمسّه فيسكن غضبك
    وفي الختام اخي موفقين بحول الله
    وربي يشفيكم
    يا غالي
     
    3 شخص معجب بهذا.
  7. أحمد 76

    أحمد 76 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏13 مارس 2008
    المشاركات:
    466
    الإعجابات المتلقاة:
    764
      14-05-2009 21:04
    :besmellah1:
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    بارك الله فيكم و جزاكم الله عني كل خير
     
    1 person likes this.
  8. حافظ النجّار

    حافظ النجّار عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏31 أوت 2007
    المشاركات:
    1.096
    الإعجابات المتلقاة:
    4.533
      14-05-2009 21:19
    و عليك السلام و رحمة الله و بركاته

    أخي حسب ما فهمت أنت قليل التواصل مع الآخرين و هو ما من شأنه أن يولّد ردّات فعل عنيفة لديك تجاه بعض المواقف

    نصيحتي لك أن تتواصل أكثر مع الناس و تحاول أن تعبّر عن مواقفك بدل كتمها داخلك
     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...