بطولة الترجي بين المهارات الفردية للشبان.. وبصمات فوزي البنز

الموضوع في 'أرشيف منتدى الرياضة' بواسطة aopen2008, بتاريخ ‏15 ماي 2009.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. aopen2008

    aopen2008 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏22 ماي 2008
    المشاركات:
    309
    الإعجابات المتلقاة:
    223
      15-05-2009 11:44
    لم يعر الترجيون الاهتمام بما يقال في الكواليس وفي بقية الامكنة في السر والعلن بل فكروا بجد في تحقيق الانتصار على منافسهم النجم الساحلي في «نهائي» البطولة لان مصيرهم بايديهم ولا احد سواهم، فالانتصار على النجم يساوي الفوز باللقب اما فريق جوهرة الساحل فلم يكن رهانه كبيرا كماهو الشأن بالنسبة الى الترجي الرياضي وانما كان رهانا صغيرا


    وهو احتلال المرتبة الثانية التي تؤهل الفريق للمشاركة في مسابقة رابطة الابطال الافريقية خلال الموسم المقبل. ومنذ الوهلة الاولى بدا الترجي جاهزا على المستوى الذهني فضغط باصرار كبير ضغطا عاليا على منافسه بالتحكم في وسط الميدان بخمسة لاعبين وعدم ترك المساحات مما جعل النجم الساحلي يرتكب عدة هفوات على مستوى التكتيك وعلى مستوى التمرير وكذلك التمركز والحضور الذهني والبدني.
    لقد كان الترجي الاقوى فأطفأ شعلة النجم وارهقه على جميع المستويات لاسيما من قبل مايكل اينرامو وخالد القربي ويوسف المساكني واسامة الدراجي هذا الشاب القادم على مهل وكنا قد راهنا عليه قبل اسابيع قليلة وقلنا بخصوصه بانه سيكون له شأن في عالم كرة القدم. لا احد كان يتصور ان الترجي سيفوز بهذه النتيجة العريضة (4 ـ 1) وهي نتيجة كانت يمكن ان ترتفع فيها الحصيلة الى ستة او سبعة اهداف ولكن الترجيين ارادوه انتصارا يثبت جدارتهم بلقبهم الحادي والعشرين بعد موسم صعب ومشوق الى آخر جولة منه، في هذا اللقاء بدت بصمات الممرن فوزي البنزرتي واضحة للعيان سواء في الاستعداد الذهني للاعبين او استعدادهم البدني او في تمركزهم على الميدان او في طريقة ادائهم التي تميزت بالعطاء اللا محدود واللامشروط وبدت بصمات ممرنهم في الرسوم التكتيكية اي في التعامل مع مختلف اطوار اللقاء ومختلف مستجداته.
    لعل من الاسباب التي ساهمت في نجاح الترجيين في هذا الموعد الحاسم محافظة اللاعبين على برودة دمهم وعدم التوتر وتقديم عطاء تميز بالواقعية والروح الانتصارية وقوة الشخصية فضلا عن التخلي عن بعض النقائص التي كانت موجودة في صفوفه كالتذمر من مجريات الاحداث خلال المقابلة او مناقشة الحكم وفضلوا الاهتمام بالمقابلة وتطوراتها وتقديم عطاء دون حدود فتلك هي الطريق الوحيدة المؤدية الى التتويج ولاشيء غيرها وهو ما سعوا اليه وحققوه بكل جرأة واقدام بتشجيع من انصارهم الذين ساندوهم دون توقف طيلة تسعين دقيقة.
     
    1 person likes this.
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...