1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

لا تصدّقوني إنّها إشاعة

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة Mr heythem, بتاريخ ‏17 ماي 2009.

  1. Mr heythem

    Mr heythem عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏14 جوان 2007
    المشاركات:
    163
    الإعجابات المتلقاة:
    376
      17-05-2009 00:55
    :besmellah1:
    ليس غريبا أن تنتشر الإشاعات ووتتفشّى في المجتمعات، لكنّ الغريب أنّ بعض المجتمعات باتت مهيّأة أكثر من غيرها لأن تحتضن هذه الإشاعات وتوفّر لها التّربة الخصبة والأرضيّة الأنسب للانتشار والرّواج حتّى تصير بمثابة الحقيقة التي لا تقبل الشكّ وذاك هو حال مجتمعنا.
    يكذب أحدهم فيصطنع خبرا أو يفتعل حادثة فلا نصدّق ادّعاءاته ولكن يحلو لنا نروّج ما يدّعيه وشيئا فشيئا ينتشر الخبر ويتقشّى حتّى يصير حديث كلّ الألسن:الكبير والصّغير العاقل والسّفيه المتعلّم وغير المتعلّم ..وإذا بمروّج الكذبة نفسه يكاد يصدّق ما كان قد ادّعاه زورا وافتراء فكيف لا يصدّق الآخرون الإشاعة وإن بدت ساذجة ومكرّرة لايقبلها عقل ولا يستسيغها منطق.
    ألسنا من يردّد كلّ سنة بغباء البلهاء أنّ احتساب الـ25% في امتحان البكالوريا سيلغى. فهل أُلغي حقّا؟
    ألسنا من روّج قبل أشهر إشاعة إعفاء شركتي الكهرباء والماء حرفاءهما من خلاص فواتير الاستهلاك ممّا حدا بالبعض إلى الوقوف أمام شبابيك هاتين المؤسّستين في طوابير طويلة غير مصدّقين أنّ لا يعدو أن يكون كذبة لا يصدّقها العقل.
    وها نحن اليوم ننخرط في ترويج إشاعات اختطاف الأطفال وتتفنّن مخيّلاتنا في حبك القصص المثيرة حول طفل أو طفلة ابن الجيران الذي نجا من الخطف بأعجوبة وحول هذا الطبيب أوذاك الذي ضُبط متلبّساوهو يستعدّ لاقتطاع قطعة غيار من أحد الصبية...وحول عصابة أو فرد ظهر مرّة في مغّازة ومرّة في هذا الحيّ أو ذاك ومن ألطاف الله أنّه لم يفلح ذهذه المرّة...
    يا إخواني اتّقوا الله فيما تروّجون على ألسنتكم من أخبار ولا تكونوا طرفا في ترويج أباطيل واهية. لو حدث أن سُرق طفل واحد في بلادنا لأقام أبواه الدّنيا وما أقعداها ولنُشرت صورته وصورة أبويه ولبُعث أجداده من قبورهم يروون ما حدث...
    فكفانا تغييبا للعقول وكفانا ما نحن فيه من تخلّف ولا حاجة إلى أن ننمّقه ونجمّله بالترّهات والأكاذيب
     
    12 شخص معجب بهذا.
  2. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      17-05-2009 09:59
    موضوع هام حقيقة, و قد إخترت لكم مقطعا من كتاب يعبر عن رؤية شاملة لظاهرة الاشاعات, لعلني أحسنت الاختيار أو لم أحسنه, يبقى هدفي دائما إثراء الموضوع,

    من كتاب الشائعات وطرق مواجهتها للدكتور محمد منير حجاب رئيس قسم الإعلام بجامعة سوهاج جمهورية مصر العربية :

    فى ظل التقدم الذى حظيت به العلوم الإنسانية خلال النصف الثانى من القرن العشرين، والتقدم الهائل فى تكنولوجيا الاتصال ووسائل الإعلام، وفى ظل الواقع المرير لانتشار الشائعة وتغلغلها فى مختلف جوانب الحياة، وعلى جميع المستويات، فى ظل هذا كله أصبحت مقاومة الشائعة ومواجهتها واقعا ملحا، وضرورة من ضرورات الأمن والأمان للأفراد والمجتمعات، وقضية شاغلة لكافة العلماء والمتخصصين فى علوم النفس والاجتماع والسياسة والاقتصاد والإدارة والدين والأنثروبولوجيا… والمختصين فى تخصصات أخرى عديدة، ولكل مساهماته واجتهاداته الإيجابية والبناءة فى مجال التصدى للشائعة ومواجهتها. ولهذا فان أى تصور لمواجهة الشائعات يجب أن ينطلق من الاعتماد على المنهج التكاملى فى التعامل مع الشائعات.

    فحين تختفى المعلومات تتفشى الشائعات.. والمواطن ليس مسئولا عن الشائعات ... فالشائعة تنتشر إذا فقدت الأخبار والمعلومات الصحيحة، وتموت بظهور الخبر اليقين عن مصدرها. .....
     
    6 شخص معجب بهذا.
  3. Mr heythem

    Mr heythem عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏14 جوان 2007
    المشاركات:
    163
    الإعجابات المتلقاة:
    376
      17-05-2009 17:23
    صحيح أنّ غياب المصداقيّة والنّزاهة في تقديم المعلومة يوفّر شأنه شأن التّعتيم الإعلامي أرضيّة خصبة لانتشار الشائعات لكنّ غياب الوعي بما تتناقله ألسنتنا وانعدام تسليط ملكة النقد الذاتي lّ auto critique على الملفوظ القولي الصّادر عن كلّ منّا يظلّ من أهمّ العوامل المساعدة على سريان هذه الآفة. وإلا مفما معنى أن يردّد أحدنا أقاويل واهية ويجتهد في إقناع الآخرين بصحّتها في حين تأبى نفسه أن تطمئنّ إلى ما يدّعيه كلما راجع ذاته.
     
    1 person likes this.
  4. phone9113

    phone9113 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏8 جانفي 2008
    المشاركات:
    652
    الإعجابات المتلقاة:
    553
      18-05-2009 11:40
    يا ناس هذا اكبر دليل على خطف الاطفال في تونس ..مصر والمغرب وتونس وأميركا أكثر الدول استقبالا للأطفال المخطوفين من هولندا
    ما يزيد عن 400 طفل جرى تهريبهم خلال أربع سنوات
    بروكسل: عبد الله مصطفى
    بلغ عدد الأطفال الذين خطفوا خلال السنوات الأربع الأخيرة وجرى تهريبهم من هولندا الى دول اخرى من خلال احد الأبوين الى ما يقرب من 422 طفل، يوجد منهم 60 طفلا في مصر التي تحتل صدارة القائمة، التي تضم دولا أخرى عربية مثل المغرب (20 طفلا) وتونس نفس العدد. وتأتي تركيا في المرتبة الثانية بعد مصر حيث وصل عدد الأطفال الذين تم تهريبهم اليها الى 36 طفلا، ثم الولايات المتحدة (32 طفلا). وجاءت تلك الأرقام في دراسة أجرتها «مؤسسة الأطفال المخطوفين» نشرتها أول من أمس في لاهاي. وقالت المؤسسة إنها اختارت هذا الموعد للإعلان عن تلك الدراسة بالتزامن مع اليوم العالمي للطفل المخطوف. وأضافت أن الأطفال يتم تهريبهم عن طريق احد الوالدين وتسفيرهم الى الوطن الأصلي. ولمحت المؤسسة الهولندية الى أن الأطفال الذين يتم خطفهم الى مصر لا أمل في إعادتهم مرة أخرى. وقد حضر الإعلان عن الدراسة التي أجرتها المؤسسة 60 من أولياء أمور أطفال خطفوا وجرى تهريبهم الى الخارج، من بينهم عدد من الآباء حرموا من أطفالهم بعد تسفيرهم الى دول أخرى مثل بولندا وتايلاند.

    ويخشى البعض من أبناء الجاليات العربية والإسلامية على أطفالهم من التربية في دول أوروبية ويفضلون إرسالهم الى دولهم الأصلية. وتنتشر هذه الحالات بين الرجال من الأصول العربية الذين تزوجوا من سيدات أوروبيات وانتهى الأمر معهن إلى الطلاق. وتفاجأ الزوجة بخطف أطفالها وتسفيرهم الى موطن الأب الأصلي، فتضطر الى السفر على نفقتها الخاصة للبحث عن الأطفال أو على الأقل رؤيتهم والاطمئنان عليهم، فيما ينتظر بعض من الزوجات نتيجة الاتصالات التي تجريها السلطات المعنية في محاولة لاسترداد الأطفال وإعادتهم الى الأم، وقد يستغرق الأمر وقتا طويلا.
     
  5. Mr heythem

    Mr heythem عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏14 جوان 2007
    المشاركات:
    163
    الإعجابات المتلقاة:
    376
      19-05-2009 01:51
    :besmellah1:
    أخي
    هذا التقرير الذي قدّمته لا صلة له البتّة بالقضيّة التي نتحدّث عنها. فالتقرير يتناول قضيّة تهريب أحد الأبوين المتزوّج بأجنبيّ أو أجنبيّة لأطفاله إلى وطنه الأمّ، وهذا قد يُنظر إليه على أنّه انتشال من مخاطرالضياع لا اختطاف. فهل رأيت يوما أبا أو أمّا يخطف إبنه ويقوده إلى جهات مجهولة ما لم يكن ذلك مرتبطا بمصلحة الطّفل على الأقلّ من وجهة نظر الأب أو الأم المدبّر لعملية التهريب.
    أمّا قضيّة اختطاف الأطفال فأؤكد لك أخي أنّها إشاعة لا غير . وأتحدّى أيّا كان أن يتقدّم ويعلن على هذا المنبر عن هويّة ابن له أو ابنة تمّ خطفها. أمّا ما لم يعلن أحد من الآباء والأمّهات عن تعرّض منظوره لعمليّة اختطاف فالأمر في نظري يظلّ مجرّد أكاذيب وإشاعات واهية
     
    1 person likes this.
  6. النفاتي

    النفاتي عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏19 جويلية 2008
    المشاركات:
    76
    الإعجابات المتلقاة:
    28
      22-05-2009 14:18
    حادثة خطف طفل صغير تمت مأخرا في حي النصر، من ألطاف الله أن الطفل نجى من عملية الخطف ولكن للأسف هروب القائمين بالعملية قبل وصول رجال الأمن.
     

    الملفات المرفقة:

    • nacer.rar
      nacer.rar
      حجم الملف:
      1,1 ميغا
      المشاهدات:
      9
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...