1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

.¸.* أنظر الي ما فات وتعلمـ منه ربما يكون درس للغد *. ¸.

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة chwaz, بتاريخ ‏17 ماي 2009.

  1. chwaz

    chwaz عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏4 ماي 2008
    المشاركات:
    880
    الإعجابات المتلقاة:
    1.879
      17-05-2009 03:21
    :besmellah1:


    أهلاً وسهلاً
    بالغاليين والاصدقاء والاخوة أبناء

    منتديات تونيزيـا سات
    أتمني أن نفيد ونستفيد من هذا المكان الرائعـ.......
    اليكم اليوم اخواني الكرام موضوع
    وبدأت فكرته من حساب بيني وبين نفسي
    كنت اجلس ولم اجد من اتحدث معه . فجأة وجدت نفسي تحاسبني حساب قديم
    قالت هذة فرصه لنتناقش فمنذ فترة وانت غائب فى دوامه الحياة
    نقاشي مع نفسي فتح عيني علي اشياء كثيرة ترتكتها حتى تراكم عليها غبار الزمن ولم أراها......
    قالت لي نفسي
    فوق من الحلم الذي انت فيه وأنظر الي الواقع .... كم عمرك الان ؟
    فأجبت عمريـــــــ ياة كل هذا مر من عمري وانا لم اشعر لماذا ؟
    انا اتذكر ايام الطفوله والمدرسه وكائنها كانت بالامس أتذكر الطفوله وكانني مازلت طفل.....
    متي كبرت ؟ كتى مر من العمر ولم اشعر به ؟....
    نظرت خلفي وجدت طاقه العمر الذي فات ومر نظرت منها وجدت سنين من العمر منتهيه الصلاحيه....
    لايمكن أعادتها ويقف فوقها ماضي يؤنبني أين كنت وكيف تركتهم يضيعو منك
    حزنت علي ماضي وسنين من العمر ضائعه بلا فائدة وبكيت . واذ بيد تمتد الي وجدت المستقبل بجذبني اليه ويقول البكاء لن يفيد امسح دموعك وأنظر الي المستقبل وحتي ان كان بعيداً سوف ياتي
    ولكـــــــــــــــن!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    لا تدع الايام تهرب منك والوقت يسرق منك فايام علي ايام تصنع اعوام وفى عمر الانسان كم أعوام
    هيا قم وأسمع كلام نفسك التي توبخك بما فعلته فيها وتركت نفسك . وأذهب وأبحث عن هدف وصمم
    علي تحقيقه . ولاتندم علي ما فات لان الندم لا يفيد . ولكن تعلم من خطائكـ وركز فى المفيد
    ربما تجد بين الاخطاء درس يفيدك فى الغد
    وقفت مرة ثانيه وانا كلي فرح ومبتسم ودموع الماضي تملاء وجهي وعيني ومسحت الدموع
    وحطمت الامها ببسمه عريضه أضائت الطريق أمامي وشجعتني علي الذهاب الي غداً والبحث عن كل جديد ومفيد به
    .: أترككمـ معـ الاسئله النقاشيه :.
    -كمـ من العمر مضي فى فراغـ شاسعـ لم تستفيد منه ؟
    -لماذا نندمج خلف الشعور بالام والحزن وتجرفنا المشاعر وتقتل فينا شعاع الامل ؟
    -هل ستترك الماضي بما فات وتتعلم من أخطائه ؟ أم ستزال تبقي نادم عليه ؟
    -هل تشعر وكائنك كبرت فجأة وتتذكر ايام الطفوله وكائنها فى الامس ؟
    :satelite:
     
    6 شخص معجب بهذا.
  2. lotfi222

    lotfi222 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 فيفري 2008
    المشاركات:
    8.272
    الإعجابات المتلقاة:
    28.701
      17-05-2009 09:52
    شكرا على الموضوع.
    إن لحظة الوقوف أمام النفس من أهم و أخطر الوقفات التي يمكن أن نقوم بها..هي اللحظة التي يسهل فيها نسبيا التخلص من كل الأقنعة الإجتماعية..هي لحظة إسقاط ورقة التوت.من استطاع أن يقفها يوما سيكتشف داخله أشياء لم يلحظها سابقا أو رفض أن يلاحظها لعناد أو اعتداد..كلنا خطاؤون و خير الخطائين من يحاسبون أنفسهم و يرجعون عن أخطائهم.
    فضل آخر لهذه الوقفات مع النفس هو الخروج من الغيبوبة التي تصيبنا أحيانا فتمر الأيام و السنين أمامنا دون أن نعي بمرورها.. و الوعي هنا يختلف عن مجرد الإحساس بل يتجاوزه بكثير.
     
    4 شخص معجب بهذا.
  3. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      17-05-2009 10:13
    إن الفراغ يكتسح حياتنا عموما و الأسباب واضحة,

    لأن الروتين يغالبنا و يغلبنا و يحرمنا من التفكير في تجديد

    و حتى عقليتنا التي ترفض الجديد و المفيد تقف عائقا أمام خطواتنا نحو القضاء على الروتين المعتاد,

    نحن نستسهل الواقع, و نرفض الثورة و التغيير , و التي عادة ما تبتدأ على المستوى الشخصي و تنتهي بنتيجة التغيير على مستوى مجتمع كامل...
     
    4 شخص معجب بهذا.
  4. MRASSI

    MRASSI كبير مراقبي المنتدى العام طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    43.088
    الإعجابات المتلقاة:
    83.083
      17-05-2009 10:47
    كمـ من العمر مضي فى فراغـ شاسعـ لم تستفيد منه ؟
    يمضي قطار العمر قاطعا مشواره الطويل في رحلة الايام وحين تتبدل محطات الحياة نجد أنفسنا قد لعبت بنا أمواج الزمن لتقطع مناّ ما استطاعت من الوقت و تلك سّنة الله في خلقه ...فليس هناك ما يسمىّ بأوقات الفراغ لأنّ كلّ لحظة نعيشها هي لحظة حياة تتدفقّ فيها دمائنا لذلك كلّ شخص قد استفاد و لم يخسر سوى الدنيا...
    -لماذا نندمج خلف الشعور بالام والحزن وتجرفنا المشاعر وتقتل فينا شعاع الامل ؟
    الحياة هي جملة من الأحاسيس المركبّة تتحكمّ فيها مجموعة من الهورمونات ..فالانسان المسؤول و الواعي هو من يستطيع التفريق بين لحظات الحزن و الفرح ...و الامل هو مفتاح التجربة الانسانية ...كلّ فرد يا عزيزي يريد أن يحقق كلّ ما يبغيه و الكثير لم يبقى لديهم غير الأمل ...
    -هل ستترك الماضي بما فات وتتعلم من أخطائه ؟ أم ستزال تبقي نادم عليه ؟
    هل سمعتَ أنَّ الحزنَ يعيد ما فات؟ وأن الهمَّ يُصْلِح الخطأ؟ اننا في عصر العلم يا غالي ...يجب النظر دائما الى الأمام.
    -هل تشعر وكائنك كبرت فجأة وتتذكر ايام الطفوله وكائنها فى الامس ؟
    الانسان كائن مركب من كل الشفافية التي خلقها الله و من خصوصيات كلّ انسان ذكرياته لأنّ حسب كلّ الدراسات يا صديقي و العلوم الميتافيزيقية و الانتربولوجية و الاجتماعية...يشعر الانسان بالحنين للماضي و لو كان على حساب مستقبله لأنّ المشاعر تتمسك و لو بحبل دقيق بالفطرة.

    أرجو أنيّ قد شفيت غليل أسئلتك الباعثة عن الحيرة و لو من زاوية بسيطة ...دمت بخير يا أغلى الناس ولك منيّ كلّ الود..


     
    4 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...