قبل أن تحفظ دفاتـر موسم ( 2008-2009 )

الموضوع في 'أرشيف منتدى الرياضة' بواسطة ramzy-07, بتاريخ ‏17 ماي 2009.

  1. ramzy-07

    ramzy-07 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏20 جانفي 2009
    المشاركات:
    659
    الإعجابات المتلقاة:
    455
      17-05-2009 19:02
    بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله
    السلام عليكم و رحمــة الله و بركاتــه
    و أهلا وسهلا بكل من حطّ الرحــال هنـــا
    و قادتــه فرأة الحاسوب لهذا الموضوع
    مع الأمل أن يكون .. في مستوى التطلعــــات​

    أمّـــا بعد،
    موسم 2008 - 2009 قاب قوسين أو أدنــى من النهايــة
    و كل ما يفصلنــا عن ذالك مجرد جولــة و مبارة نهائي كأس تــونس
    فيهــا سنتعرّف علــى بطلي الدوري و الكأس !
    و لأنّ الحكــم من خلال النتائج غالبــا ما يكون خال ٍ من الموضوعيــة
    هاتم نضع النقاط على الحروف ونشيد بالسمين و نسعــى لتجنب الغثّ و ما تبعــه
    - الجماليــة : إنحصرت فقط بين إبن الرباط و عاصمـة الجنوب
    كرة القدم غالبا ما تكون نكهتها مرتبطــة بالألقـاب لكن و كما لا يخفـتى على أحد هنالك عديد
    المدارس التي تعرف بتبنيهــا لجمالية تلك اللعبــة، و في ربوع الخضراء كانت و لاتزال
    السي أس أس أبرز الفرق التي تعنـتى بذالك لما عرف عن ذاك النادي من نوعية خاصة في التكوين
    و لما يمتاز بــه من رفعــة في التعامل مع "أصل اللعبــة" ... لكن و الحمد لله و منذ 4 مواسم تقرييا
    أصبح للإتحاديين طابع خاص و اسلوب خاص يرقــى إلى منافسة النادي الصفاقسي و كبرى الفرق
    التونسيــة في التكوين و الإحاطــة و خاصة ظمان الفرجــة ... أبناء الرباط إذا و أبناء عاصمة الجنوب
    هما فقط من اضفيــا على هذا الموسم جمالية كروية تفرض الإحترام ... و من الصدف أن يكون
    ضلعــا عرس النهائي متكوّن من كليهمــا ... لنأمل في نهايــة راقية تتماشــى و سمعــة كرة القدم التونسية.
    الإستمراريـــة : هو عنوان الأفــارقــة و أبنــاء باب جديد
    كرة القدم التونسية كانت و لاتزال تعاني من مشكل الإستمراريــة ... كرة القدم التونسية
    هي رهينــة النتائج و متطلباته ... كرة القدم التونسية هي كذالك و ستظل مع تواجد بعض الضرفيات
    التي تحيد بنــا في بعض الأحيان عن العادة، و من بين ذالك نجد فريق باب جديد الذي و من خلال
    أسماء اللاعبين و الإطار الفني والإداري هو الوحيد الذي رسّخ ذاك المفهوم و كان لــه أحقيــة الإنتشاء
    بثمرتــه التي تتلخّص فـي المنافســة وإلى حد الرمق الأخير من البطولــة على لقب الدوري
    ترجــي التسعينــة : إرادة كبرى إلــى إعادة الأمجــاد
    في حوصلــة سريعــة و من خلال النظــر إلى نوعية وأسماء الاعبين الترجيين خلال المواسم المنصرمــة
    و هذا الموسم نكاد نجزم بأنّ مسؤولـــي الترجي حملوا على عاتقهم ضرورة العودة بالفريق إلــى مكانه الطبيعي
    كمنافس شرس على الألقاب المحلية الإقليميــة و العربيــة ... و كان لهم ذالك ليس من خلال تعدد صفاقات
    اللاعبين فحسب بل و من خلال "صرامــة" "و جرأة" في تغيير المدربين ... مدامت الآمال لا تتوافق
    و الواقع، و كل هذا تجسّم من خلال التنافس أو لنقل قبل خطوات من مصير لقبين هامين
    الأكيد أنّ العبة بالخواتيم لكن التواجد في تلكم المراتب يستوجب الإحترام و الإشادة .. بعيدا عن سطحية
    الرؤى !!
    التواجد في دوري المجموعــات وحده من يشفــي الغليل في موسم إستوجب التشخيص و"التحليل"
    النجم الساحلي ... فريق عوّد جماهيره على التنافس ليس الصوري بل الشرس و المحترم
    كمّـا و كيفا .. النجم الساحلي كان و من خلال نوعيـة العمل ثابت و مستقرّا فنيا ممّا جعله يحضى بالتواجد
    الدائم و المشرف قاريـــا... دون أن يحيد عن سعيه المستمر لتتويج المحلي.
    لكن هذا الموسم كان بيد فارغة وأخرى لا شيء فيهـــا مع شهادة و بإجماع على أنّ المستوى الفني
    غير المأمول و غير مرضي البتــة ... كل هذا قد يكون طي النسيان رهينــة العمل الجاد وتعديل الأوتار
    بعد أنّ ظمن أبنـاء جوهرة الساحل تواجدهم في مجموعات دوري الأبطــال
    لتكون ضمّادة الجراح لهذا الموســم و الوحيدة التي تستوجب التنويه و الذكــر في موسم 2008 -2009
    باقي الفرق .. بين الكرّ و الفرّ و مشاكل التسيير إن لم نقل مهازل التسيير
    ما يستوجب الذكر في أغلب باقي الفرق و خاصة منها التي عانت هذا الموسم من أشباه المسييرين
    كان مرآة صارخــة لتوعية المسيير التونسي الذي لا يعي لا ما يفعل و لا ما يقول
    فقط يتخذ من الإستهبال لبــانة الإخفاق و صعف التسيير .. هذا المثال و من دون العودة إلى تلكم الأمثلــة
    فرض نفسه خلال هذا الموسم فكان بصمــة سوداء نتمنى أن لا تتكرر و نتمنــى أن تجاوز تلكم الأخطاء
    و أن يكون الرئيس مسؤول على الفريق و على نفســه و تصريحاتـه قبل كل شيء.
    و في قوس آخر من الواجب علينــا أن نعود و لو بإقتضاب إلى "موضة" المدربين التونسيين هذا الموسم
    و التي تتمحور حول "فقه" الكلام و تنوّع أساليبه على حساب العمل و على حساب التكتيك و مشتقاته
    نتمنــى أن نتجاوز هذه الأمور أيضـــا ... لأنها فاقت "الحد الأدنى المسموح بــه" .. على ماأظنّ .
    كيف سيدي ... كي جوادو : تلك هي العلاقــة بين إعلامنــا و بطولتنـــا
    القاسم المشترك الذي يجمع الإعلام الرياضي التونسي و خاصة منه المرأي و مستوى البطولة
    هو : الغثاثــة
    نعم الغثاثــة فإجمالية كما سبق و تطرقنــا لا نجد مستوى فني مرضي لفرقنــا سوى من خلال
    ما قدّمه النادي الفاقسي و الإتحاد المنستيري و بدرجة أقل الملعب التونسي .. عدى ذالك
    و الحق يقال مستوى كرتنــا في بطولتنــا هو دون المرضي و دون المتوسّط فنيا .. و الأسمــاء التي
    ترتكز عليهــا كرتنــا قادرة على ما هو أفضل من دون العودة لتعلات واهية كالإرهاق و زخم الرزنامــة
    و غيرهــا .. و كأننــا نريد إحتراف صوري من دون تضحيات لكن مع وجوب ضمان "العائدات"
    بالملاين و المليارات .. تلك هي سنــة ليس الحياة بل بطولة كرة قدم made in tunisia.
    بنفس الشكل و النوعية تجدنا نعاني من "التعامل الإعلامي" الذي قادر على ما هو أفضل و قادر على فرض
    الإحترام من خلال نفي التطفل و المتطفلين .. من خلال ترسيخ المفهوم الإيجابي للإعلام و فحواه.​

    كان هذا كل مــا لدينـــا من جزئيات وحيثيات إرتبطت بالموسم الكروي 2008 - 2009
    و لكم حريــة الردّ و التعقيب لمزيد إثراء الموضوع
    و دمتم في حفظ الله و عونــه​
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...