تاريخ برشلونة

الموضوع في 'أرشيف منتدى الرياضة' بواسطة wajdi1985, بتاريخ ‏19 ماي 2009.

  1. wajdi1985

    wajdi1985 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏25 نوفمبر 2008
    المشاركات:
    253
    الإعجابات المتلقاة:
    349
      19-05-2009 19:46
    تاريخ كرة القدم

    [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG]
    تاريخ برشلونة

    في 28 نوفمبر 1899، انشأ هانز جامبر نادي برشلونة بمشاركة 8 أفراد آخرون عاشقون للعبة كرة القدم التي لم تكن معروفة بالشكل الكبير في هذا الجزء من العالم في هذا الوقت.

    لم يكن جامبر يعرف حينها حجم هذه المبادرة التي اتخذها والي أي مدي ستتطور في المستقبل.

    فعلي مدار أكثر من قرن، عظم قدر نادي برشلونة في جميع الأنحاء وتطور إلي ما هو ابعد من نادي للرياضة حتى تحول شعار النادي " أكثر من مجرد نادي" إلي حقيقة.

    لقد تحول البارسا بالنسبة إلي الملايين حول العالم إلي رمز في شخصيتهم، ليس علي المستوي الرياضي فقط، بل علي مستوي المجتمع والسياسة والثقافة أيضا.

    فخلال أحلك الأوقات، كان البارسا هو الراية التي تمثل إقليم كتالونيا ورغبة الكتالونيين في الحرية، وحتى هذه اللحظة يحافظ النادي العريق على هذه القيمة.

    ففي داخل اسبانيا، ينظر إلي برشلونة كنادي انفتاحي وديمقراطي. أما حول العالم، فينظر له كنادي يهتم بالرعاية خصوصا بالأطفال وذلك من خلال اتفاقية الرعاية الموقعة مع اليونيسيف.

    لقرن كامل، مر نادي برشلونة بلحظات من الفرح وأخري من الألم، فترات من النجاح وأخري من الفشل، لحظات من الانتصارات البطولية وأخري من الهزائم المذلة. ولكن كل هذه اللحظات المختلفة المشاعر ساعدت في تكوين شخصية نادي يعتبر فريدا في العالم طبقا لطبيعته الخاصة.

    في خلال أكثر من قرن من الزمان، مرت العديد من الفترات المختلفة علي النادي علي المستوي الاجتماعي والرياضي أيضا.
    ففي السنوات الأولي وبالتحديد ما بين 1899 و1922، منذ نشأة النادي إلي بناء إستاد لي كورتس، كان علي برشلونة أن يميز نفسه عن بقية فرق كرة القدم الاسبانية جميعا للنقطة التي يتمكن من خلالها تمثيل مدينة برشلونة ككل.

    لم يمضي وقت طويل حتى تمكن برشلونة من أن يصبح أفضل فريق كرة قدم في كتالونيا، كما تمكن من تنمية شعور الشخصية الكتالونية في داخله.

    أما في فترة ما بين بناء إستاد لي كورتسفي عام 1922 حتى بناء إستاد كامب نو في عام 1957، فقد مر النادي خلال فترات متباينة. فعضويته وصلت إلي الرقم 10 ألاف للمرة الأولي،بينما تمكنت كرة القدم في التطور إلي ظاهرة والتحول إلي الاحترافية.

    وشهدت هذه السنوات ظهور أكثر من أسطورة مثل الكانتارا وساميتير.

    ولكن بسبب المصاعب السياسة التي واكبت الحرب الأهلية في اسبانيا وما خلفته، شهد النادي ظروف اضطرارية معاكسة منها اغتيال الرئيس جوسيب صنيول في عام 1936 والأخير هو الذي نشر شعار " الرياضة والمواطنة".

    وعلي الرغم من كل ذلك، تمكن النادي من المواصلة خلال فترة من التعافي الاجتماعي والرياضي والتي نتج عنها تشييد إستاد كامب نو تبعها وصول لاعب ذو تأثير كبير في تاريخ النادي وهو لاديسلو كوبالا.

    أما الفترة ما بين بناء إستاد كامب نو في عام 1957 حتى احتفال النادي بمرور 75 عاما علي إنشائه في عام 1974، عاني البارسا من تحقيقه لنتائج متوسطة ولكنه وقف أمامها ككيان واحد.

    خلال هذه الفترة، استمر عدد أعضاء النادي النادي في الزيادة بالرغم من أن تعافي النادي من المحنة لم يتحقق بالشكل السريع.

    ولأول مرة في تاريخ النادي وكبرهان علي شعار "أكثر من مجرد نادي" والذي صرح به الرئيس نارسيس دي كاريراس، تمكن مجلس الإدارة برئاسة اجوستي مونتال من الحصول علي خدمات لاعب من شانه أن يغير تاريخ النادي وهو يوهان كرويف.

    من مرور 75 عام علي إنشاء النادي حتى الحصول علي الكأس الأوروبية في عام 1992، شهد برشلونة تحول أندية كرة القدم إلي الديموقراطية، بداية الرئاسة الطويلة لجوسيب لويس نونيز، توسيع إستاد كامب نو لمناسبتي كاس العالم 1982 والفوز بكاس الكؤوس الأوروبية في بازل عام 1979، نجاح كبير ليس علي المستوي الرياضي فقط بل الاجتماعي أيضا، حملات ومظاهرات كثيرة ومنظمة من قبل مشجعي برشلونة في أوروبا من اجل وحدة برشلونة وأعلام كتالونيا.

    وعاد كرويف مرة آخري لبرشلونة ولكن هذه المرة كمدرب وصنع ما اسماه العالم "بفريق الأحلام" في الفترة ما بين 1990 و1994 والذي تمكن من الفوز بالكأس الأوروبية في عام 1992 في إستاد ويمبلي بهدف كويمان الشهير.

    ما بين ويمبلي 1992 وباريس 2006، شهد برشلونة احدث تطويرات بين اكبر انجازين له في التاريخ إلا وهما الفوز بدوري أبطال أوروبا.

    أتت فترة رئاسة نونيز الطويلة إلي النهاية، وقدم النادي اكبر جهد له خلال الاحتفالات بمرور قرن علي تأسيسه.

    عقب انتهاء فترة رئاسة خوان جاسبرت التي امتدت لثلاث سنوات ما بين 2000 و2003، قدمت انتخابات يونيو 2003 رئيسا جديدا وهو خوان لابورتا والتي شهدت فترة رئاسته اتساعا اجتماعيا بوصول عدد الأعضاء إلي 150 ألف عضو، وانتصارات علي ارض الملعب من خلال الفوز بلقبين للدوري المحلية ولقب لدوري أبطال أوروبا في باريس.

    وليس غريب علي برشلونة أن يكون ناديا ذو فخامة كبيرة من حيث قائمة انتصاراته والتي يضاف إليها عوامل آخري كثيرة، فقليلة هي الأندية في العالم كله التي أحرزت العديد من الألقاب.

    وتبقي كاس العالم للأندية هي الكأس الوحيدة التي لم تدخل متحف النادي حتى الآن، أما اكبر كاسين حصل عليهما النادي فهما كأسي دوري أبطال أوروبا في عامي 1992 في ويمبلي و2006 في باريس.

    وإذا كانت تلك هي ابرز فترات برشلونة الأوروبية، يبقي البارسا هو الفريق الوحيد الذي شارك في جميع بطولات دوري أبطال أوروبا منذ عام 1955، بالإضافة إلي كونه ملك الأندية الأوروبية في بطولة كاس الكؤوس والتي يملك فيها رقما قياسيا بتحقيقها 4 مرات في التاريخ.

    بالإضافة إلي ذلك، فاز برشلونة بالنسخة القديمة لكاس الاتحاد الأوربي 3 مرات أعوام 1958 و1960 و1966.

    وفي عام 1971، فاز برشلونة بهذه الكأس نهائيا بعد مباراة أقيمت بينه بصفته أول من فاز بهذه الكأس وبين ليدز يونايتد الانجليزي الفائز بأخر نسخة لها.

    سيطرة برشلونة لم تكن في أوروبا فقط، بل كانت أيضا في اسبانيا وبالأخص في كاس الملك الاسباني والتي فاز بها 24 مرة، وهو رقم لم يصل إليه أي نادي اسباني آخر.

    كان ومازال الدوري الاسباني من الألقاب التي وجد برشلونة صعوبة كبيرة في الفوز بها، ولكن بفضل المستوي الرائع الذي قدمه الفريق في بضعة مواسم في التسعينات والتي من خلالها تمكن في الفوز باللقب 6 مرات بالإضافة إلي مرتين في آخر عامين، وصل عدد ألقاب برشلونة في الدوري المحلي إلي 18 لقبا.





    [​IMG] [​IMG] [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...