توجيه أخوي إلى الطلبة و البكالوريا على الأبواب

الموضوع في 'أرشيف المنتدى التعليمي' بواسطة riadhbond, بتاريخ ‏19 ماي 2009.

  1. riadhbond

    riadhbond عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏11 أفريل 2009
    المشاركات:
    45
    الإعجابات المتلقاة:
    248
      19-05-2009 23:50
    :besmellah1:


    أعزائي الطلاب كلمة صادقة و دعوة من القلب إلى القلب و قول من عقل إلى عقل

    نصيحتي واحدة و وحيدة و هي العمل و الجد و المثابرة
    صحيح أنّكم تتعبون و تصلون اللّيل بالنهار و قد تجدون من أنفسكم التعب و الضننك
    لكن صبرا على الشدائد صبرا فما نيل الخلود بمستطاع
    و الأعمال كلّ الأعمال الناجحة مهما كان نوعها - ومن ضمنها شهادة البكالوريا - لا تنال إلا بجسر من تعب شديد و إرهاق عظيم ، فهل سمعتم - بالله عليكم - أحدا من خلق الله نال المراكز و المراتب العليا من غير عمل ؟
    إذا السبيل الوحيد إلى النجاح هو العمل ثمّ العمل ، قد تتعبون - كما تعب من قبلكم - لكن صدّقوني ستشعرون بنشوة لا مثيل لها في العُمُر كلّه إنّها ثمرة الفوز و النجاح بعد الإرهاق و العيّ الشديديْن إنّه الفوز بشهادة البكالوريا التي هي تأشيرة الدخول إلى الجامعة حيث المعرفة اللامحدودة و حيث يغرف الجميع من منهل العلم بمختلف الشعب و التخصّصات .
    كلمتي الأخيرة قبل أن أنهي المقال هي العمل ثمّ العمل و الاجتهاد ثم الاجتهاد و لمن لايزال في كسل و نوم فليستشعر ما هو عليه و ليتب إلى الله جرّاء تقصبره في أداء واجب التعلّم الذي أمرنا به الشارع الحكيم و لست بحاجة - في هذا المقام الكريم - أن أسرد عليكم أدلّة الشرع في الحضّ على التعلّم لكن يعجبني قول الله تعالى - على سبيل الاستفهام التوبيخيّ - قل هل يستوي الذين يعلمون و الذين لا يعلمون و قوله : (( يرفع الله الذين آمنوا و الذين أوتوا العلم درجات ))
    عباد الله الطلبة الاكارم هي ذا نصيحتي لم أدّخر جهدا في إبلاغها لكم و انا اعلم - يقينا لا ظنّا - ما أنتم عليه
    فالله الله في الجد و العمل و ويحكم من الخمول و الكسل فإنّ العواقب وخيمة و لا ينفع الندم حين ولات مناص
    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    و بالتوفيق لطلبتنا الأكارم

    :kiss:
     
    10 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...