1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

داء العصر

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة chwaz, بتاريخ ‏20 ماي 2009.

  1. chwaz

    chwaz عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏4 ماي 2008
    المشاركات:
    880
    الإعجابات المتلقاة:
    1.879
      20-05-2009 15:45

    بسم الله الرحمان الرحيم
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    مول التاج قد يحتاج.
    ولكن لما نستدين ؟ وهل فكرنا عندها بامكانية رد الدين؟

    هي دوامة إستدرجتنا حلقاتها ولم نشعرحتى وجدنا انفسنا داخلها انها كارثة
    العصر الديون المستحقة الدفع كيف ومتى اصبحت الحل لكل مشاكلنا.
    لقد اصبح الإنسان كلما فكر في إنجاز امر ما ورغم علمه بأن إمكانياته
    لا تسمح إلا انه يلجأ للبنوك ونعلم كلنا ان الحصول على قرض يستلزم
    دفع الرشوة اولا ولكن الناس اصبحت لا تبالي بما حذر منه الله ، ومنهم
    من يستعير من المقربين من الاهل والاصدقاء وتتراكم الديون ثم يصل
    الى مرحلة لا يستطيع الدفع فتنشئ الصرعات .
    ومن هنا تبادر لذهني سؤال ما السبب هل الحاجة فعلا !ام ان فلان إشترى
    سيارة فيجب ان نفعل مثله وان علان بنى الطابق الثاني وان فلان فعل
    كذا وكذا ويجب ان نواكب الحضارة، فهل الحضارة ان نضرب بمبادئ
    الإسلام عرض الحائط ، هل الحضارة ان نكلف انفسنا فوق طاقة إحتمالها؟
    هل يجب ان نقلد الاخرين في كل شيئ...؟ حتى وإن كنا نعلم اننا لا نستطيع مواكبتهم!.
     
    3 شخص معجب بهذا.
  2. Orchidée

    Orchidée عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏2 أفريل 2009
    المشاركات:
    149
    الإعجابات المتلقاة:
    237
      20-05-2009 16:24
    التونسي ولا يتقوى على روحو: احب إعرس في اوتيل 5*,أو يشري دار فيها climatiseur، tv lcd...

    أو ياخوذ كرهبة ليه وحدة أخرى المرتو، يلبس الموضة، أو ياكل في أحسن المطاعم، أو يعمل voyaget...

    هذيا الكل ما نلموهش عليه أما موش يغرق في الديون (بالرغم إلي الدين إلي بلفائدة حرام...)، قال شنو:

    الغاية تبرر الوسيلة
     
  3. ramondo

    ramondo عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏21 أوت 2007
    المشاركات:
    639
    الإعجابات المتلقاة:
    1.072
      20-05-2009 18:27
    :besmellah1:
    لا تحزن أخي هذه أهم ركائز النظام الرأس مالي الذي يشجع على الإستهلاك، حتى تنشط الدورة الإقتصادية و تتحرك الأموال من هذا إلى ذلك مرورا بالبنوك ، وتفتح الشهية بوسائل متعددة أهمها الإشهار الذي يحول الناس إلى مستهلكين دون التفكير في موارد تغطية النفقات ، ويسهلها البنك الذي يأخذ ظمانا ماديا للمال الذي يقرضه و يضمن نصيبه من الربح، و دون أن يشعر المستهلك يجد نفسه يفرط في مدخراته الموروثة عن والديه، و ما إدخره في شبابه، وأكثر فهو يستهلك مدخرات سنوات من مستقبله، و يكمل حياته مرهقا مثقلا بالديون، ناهيك أن وقت الأزمة لن يقرضه أحد لأنه لن يجد ما يضمن به المال لدى البنوك، أما إذا مرض أو خسر عمله أو رأس المال فتلك الطامة الكبرى عليه أوّلا و على العائلة ثانيا و على المجتمع ثالثا، و عندها سيلجأ للتحيل أو السرقة أو القلبة أو......
    أخيرا أنا من الذين يعملون بقول أجدادنا ــ على قدر كسائي أمدّ رجلي ــ وأقنع بالقليل وأكره الإشهار و المغريات، وأعيش متأقلما مع ظروفي في هناء و راحة بال.
    وكلّ يختار الطريقة التي تناسبه.
    :satelite::satelite::satelite:
     
  4. mouelhi sat

    mouelhi sat عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏26 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    1.332
    الإعجابات المتلقاة:
    826
      20-05-2009 19:03
    يا اخي القرض ليس للتسلية

    بل للضرورة

    من لايملك منزل او مشروع
    لأنه تخرج ولم يجد عمل يلزمه قرض
    ولكن كما قلت للأسف

    الرشوة والرشوة هذا هو الموضوع
    اسف على تونس

    والله ناسف على بلادنا التى وصلت الى هذا الحد
    من اصحاب الا ضمير في المهنة

     
  5. ramondo

    ramondo عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏21 أوت 2007
    المشاركات:
    639
    الإعجابات المتلقاة:
    1.072
      21-05-2009 00:00
    :besmellah1:
    عفوا لنتقيد بالموضوع حول الحاجة للقروض بعيدا عن الرشوة:
    نعم صاحب التاج يحتاج متفقون على هذا

    ما يجب أن نفكر فيه هو ما هي الحاجة التي سأقترض بسببها؟ هل هي ضرورية أم لا؟ هل ستكون منتجة أو مستهلكة؟ فإذا كانت مستهلكة فسنهلك معها.
    إذا كانت منتجة كالمنزل أو المشروع، هل أن الإنتاج والنجاح مضمونان ؟، و كم نسبة النجاح و نسبة الفشل ؟ وفي صورة الفشل ماذا سيكون الحل أو البديل؟
    وفي صورة ضمان النجاح ماهو الوقت اللازم و الكافي للخلاص النهائي وتحقيق الإكتفاء الذاتي؟ هل المشروع ذو جدوى باعتبار الزمن؟ أي إذا كنت سأحقق الإكتفاء عندما يكون عمري متقدما جدا فمتى سأستمتع بثمرة جهودي؟ أليس من الأجدى أن أغير المشروع فأغير المبلغ الذي أحتاجه وتتغير المعطيات و النتائج لا تأخذ الأمر ببساطة فكثيرون هم من ندموا ولم ينفعهم الندم’ لا بدّ من دراسة جادة و تمحيص و تتدقيق في الأمر أولا .وأدعو للجميع بالتوفيق و لا تستسهلوا إقتراض المال.
    :satelite::satelite:
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...