إقبال منقطع النظير على التذاكر في صفاقس

الموضوع في 'أرشيف منتدى الرياضة' بواسطة soumtie, بتاريخ ‏22 ماي 2009.

  1. soumtie

    soumtie عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏22 فيفري 2007
    المشاركات:
    1.488
    الإعجابات المتلقاة:
    1.176
      22-05-2009 10:38
    :besmellah1::besmellah1::besmellah1:

    :ahlan::ahlan::ahlan::ahlan:

    يبقى النادي الصفاقسي كبيرا جدا بقاعدته الشعبية العريضة التي يجدها في المناسبات والاوقات الحساسة في الموعد كأحسن ما يكون رغم أن الفريق لم يحقق النتائج المأمولة ويعيش بعض المشاكل الطارئة التي لا يخلو منها اي فريق تقريبا.




    اقبال كبير جدا

    فبعد نفاذ التذاكر الموضوعة على ذمة الانصار على الانترنات في وقت قياسي (5 آلاف تذكرة) تطلع الجمهور الى موعد فتح شبابيك ملعب الطيب المهيري بصفاقس صباح امس ويبدو ان اللهفة زادت في التهافت عليها منذ الصباح الباكر بصورة ادت الى عودة الطوابير الطويلة بعدما خفّت منذ مدة بسبب تراجع النتائج والمردود غير المقنع احيانا ولو ان النتائج كانت افضل بكثير من نتائج السنة الماضية.. ومن حسن الحظ ان اقترن هذا الزحف الشديد باتخاذ اجراءات مشددة ساعدت على الحيلولة دون وقوع مشاكل الاكتظاظ التي نحن في غنى عنها.
    احتجاجات
    والغريب في الامر ان العديد من العائلات من فرط حبها لهذا النادي العريق لم تبال بانطلاق الامتحانات النهائية في مختلف اقسام التعليم الاعدادي والثانوي غداة الدور النهائي اي بداية من يوم الاثنين 25 ماي وبذل الكثيرون قصارى الجهد من أجل الظفر بتذكرة في المدارج ورغم تخصيص شباك لهؤلاء للحصول على تذكر من فئة 8د فان اصحاب الاشتراكات السنوية الذين تولوا الحصول عليها خلال الصائفة الماضية بمبلغ مالي لا يقل عن الالف دينار لم يتمكنوا من الحصول على التذاكر من فئة عشرين دينارا لمحدودية العدد وقد اضطر الكثيرون للتحول الى مقر رابطة الجنوب المشرفة على ترويج التذاكر باعتبار ان المباراة مباراة كأس لكن بدون جدوى كما سجل مركب النادي الجديد تهافتا كبيرا للغاية ذاتها ولم ير البعض حرجا في الاتصال باعضاء الهيئة المديرة بما في ذلك الرئيس المنصف السلامي ونائبه المنصف خماخم وقد لوح البعض منهم بمقاطعة الاشتراكات لانه لا يجدها عند الحاجة..

    لماذا وقع الاختيار على سليم الجديدي لإدارة الدور النهائي للكأس؟

    بعد أن انحصر الاختيار على ثلاثة حكام ليدير أحدهم الدور النهائي للكأس وهم رياض الحرزي وعواز الطرابلسي وسليم الجديدي، جاء اعتراض النادي الصفاقسي على عواز ليزيحه من القائمة،



    وليستقر الرأي في نهاية الأمر وبعد عودة عبد السلام شمام من قطر على إسناد المهمّة الى سليم الجديدي واكتفاء رياض الحرزي بخطة حكم رابع مع تعيين شكري سعد الله وكمال عبد المؤمن كحكمين مساعدين واضطلاع محمد الجباهي بمهمة مراقب للمباراة.
    وقد خلفت هذه التعيينات موجة عارمة من الغضب والاحتجاج سواء في اوساط حكام الساحة أو المساعدين أو المراقبين.
    فبخصوص حكم الساحة كان الاجماع كلّيا على ان رياض الحرزي هو الاولى بادارة اللقاء باعتبار انه يشكّل فرصته الاخيرة لادارة دور نهائي للكأس بما انه اصبح على مشارف الاعتزال وسيودّع بالتالي الصافرة دون ان ينال هذا الشرف علاوة على انه كان افضل من سليم الجديدي في الموسم المنقضي.
    اما على مستوى الحكام المساعدين فلئن يعتبر تعيين شكري سعد الله في محلّه فان جبهة الاعتراض ترى ان فتحي يمينة ثم وخاصة خاصة رضا فهمي الذي أوشك هو الاخر على الاعتزال بعد ان قضى 23 عاما بالتمام والكمال في ميدان التحكيم أولى بالتعيين على اساس ان كمال عبد المؤمن حديث العهد بالقائمة الدولية.
    كما أثار تعيين محمد الجباهي في خطة مراقب للمقابلة موجة عارمة من الغضب والاحتجاج أوّلا لأنه يعتبر قد عيّن نفسه بنفسه (بما انه يرأس لجنة تعيين المراقبين!!)، وثانيا لأنه كان من باب أولى وأحرى ان تسند المهمّة الى حكم دولي سابق بعيدا عن المحاباة أو المجاملات.

     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...