كيف نجعل بيوتنا حية وعامرة بذكر الله ؟؟؟؟

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة issam wki, بتاريخ ‏5 مارس 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. issam wki

    issam wki كبير مراقبي منتدى السينما و التلفزيون طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏5 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    8.561
    الإعجابات المتلقاة:
    26.384
      05-03-2007 01:42
    [​IMG]




    كيف نجعل بيوتنا حية وعامرة بذكر الله ؟؟؟؟

    و الجواب بسيط للغاية






    أيها المؤمنون: إن بيت المسلم يجب أن يكون بيتا متميزا عن غيره من البيوت، وذلك بأن يفعل ما شرعه الله للمسلمين في بيوتهم.

    إنه من الواجب على كل مسلم أن يجعل بيته واحة ترتاح فيه النفوس وتطمئن القلوب.

    وليس ذلك بوضع الزهور والتحف والأثاث الفخم.

    بل لا يكون ذلك والله إلا بإحياء ذكر الله تبارك وتعالى في البيت، فبه تحيا البيوت.

    فعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مثل البيت الذي يذكر الله فيه والبيت الذي لا يذكر الله فيه مثل: الحي والميت)) مسلم.

    فتأمل وفقني الله وإياك بم شبه الرسول البيت الذي يذكر الله فيه، وبم شبه الرسول البيت الذي لا يذكر الله فيه، شبههما بالحي والميت.

    وما هو الفرق بين الحي والميت.

    إنه الروح، فالحي فيه روح والميت بلا روح، فروح البيت ذكر الله، وبيت لا يذكر الله فيه لا روح فيه نسأل الله العافية.

    وينبغي التنبه هنا إلى أن ذكر الله ليس محصورا في التسبيح وقراءة القرآن، بل هذان نوعان من أنواع ذكر الله الكثيرة.

    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((لا تجعلوا بيوتكم
    مقابر، إن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة)) مسلم.

    فكم من بيت اليوم لا يسمع فيه القرآن ولا يتلى فيه إلا ما ندر من الأحايين القليلة.

    إن قراءة القرآن في البيوت نور لها وحياة لها ولأهلها.

    قراءة القرآن في البيوت طرد للشياطين، وحصن من السحر وأهله، والعين وأهلها.

    عن أبي أمامة رضي الله عن قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((اقرأوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه، اقرأوا الزهراوين البقرة وآل عمران فإنهما تأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان أو كأنهما غيايتان أو كأنهما فرقان من طير صواف تحاجان عن أصحابهما، اقرأوا سورة البقرة فأن أخذها بركة وتركها حسرة ولا تستطيعها البطلة))، بلغني أن البطلة: السحرة.

    وهكذا عباد الله يكون البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة في حصن حصين من الشياطين والسحر.

    ومما تحيا به البيوت كذلك صلاة النوافل فيها.

    قال صلى الله عليه وسلم: ((اجعلوا من صلاتكم في بيوتكم ولا تتخذوها قبورا)) مسلم، أي صلوا فيها من النوافل ولا تجعلوها كالقبور مهجورة من الصلاة.

    وقال صلى الله عليه وسلم: ((عليكم بالصلاة في بيوتكم فإن خير صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة)) مسلم.

    إن الصلاة في البيت إقامة عملية لذكر الله عز وجل تتربى به الأسرة على الطاعة والالتزام وحب الصلاة، ويتعود الصغار على الصلاة بسبب رؤية والدهم أو أخوهم وهو يصلي أمامهم.

    ومما تحيا به البيوت توفر مكتبة صغيرة في البيت تحتوي علي بعض الكتب والكتيبات التي تعلم المسلم أمور دينه وتحذره مما يجلب غضب الله جل وعلا، وتعلمه سنة المصطفي صلى الله عليه وسلم.​



    والسلام
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...