1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

الغيرة و الحزارة

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة wassim13, بتاريخ ‏23 ماي 2009.

  1. wassim13

    wassim13 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ماي 2008
    المشاركات:
    1.167
    الإعجابات المتلقاة:
    3.312
      23-05-2009 12:12

    [​IMG]




    الغيرة و الحزارة


    بالنسبة للفتاة فعادة الغيرة هي من إختصاص الحبيب و الحزارة هي من إختصاص الأب أو للأخ

    فماذا لو كان الحبيب حزار
    ؟

    المعروف أن الإنسان محب للجمال و المرأة الجميلة هى مطلب وأمنية كل رجل، وقد خلق الله المرأة مخلوقا جميلا يصعب مقاومة سحره وخاصة من قبل الرجال، ولأن المرأة الجميلة تكون محط الأنظار دائما تسلط عليها الأضواء بكمية أكبر من غيرها فإن ذلك يدفع الرجل إلى الغيرة عليها وقد تصل هذه الغيرة إلى حد مبالغ فيه يجعل المرأة تشعر أن جمالها الذى أنعم الله عليها به لتكون أكثر سعادة فى حياتها قد عكر عليها صفو هذه الحياة
    كما يقال الغيرة عمياء و بسبب هذه الغيرة قد تصل الأمور بين الزوجين إلى الطلاق أو الإنفصال .
    على سبيل المثال : قد يستطيع الرجل منع زوجته من الخروج أو حتى الإطلال من الشرفة لا لشيء إلا للغيرة .

    ماهو شعور المرأة في هذه اللحظة ؟


    المؤكد أنه شعور السجينة وسط أربعة جدران.


    [​IMG]


    سأروي لكم قصة جاءت على لسان فتاة تعرضت لهذا الموقف :


    كنت دائما محط أنظار الجميع وخاصة الرجال، وكان الجميع يبدون إعجابهم بجمالى الذى كان وبلا غرور مميزا ولافتا للأنظار، كنت حديثة التخرج من الجامعة عندما تقدم لخطبتى شاب كان دائما يلاحقنى بنظراته أينما ذهبت، دون أن يحاول الحديث معى حتى فوجئت ذات يوم وقد حضرت والدته إلى بيتنا تخطبنى لابنها، بالرغم من أنى كنت قد رفضت قبله كثيرين إلا أن شيئا ما كان قد شدنى إليه دفعنى لقبول الخطبة، هذا إلى جانب أنه ذو مستوى اجتماعى وثقافى مميز مما شجعنى أكثر على القبول، فقد كان باختصار عريسا تتوفر فيه مواصفات متكاملة وتحسدنى عليه الكثيرات، وجعلتنى فترة الخطوبة القصيرة نسبيا أتعلق به وكان هو يغدق على بكلمات الحب والإعجاب بجمالي، ولم تكن غيرته فى فترة الخطوبة تتجاوز حدودها المتعارف عليها، ولا يمكن وصفها بالغيرة الشديدة أو المرضية إلى أن تم زواجنا، ومنذ الأسبوع الأول بدأت أشعر وكأنى أعيش داخل زنزانة معزولة عن العالم الخارجي، ممنوع على أن أفتح باب البيت، ممنوع أن أفتح نافذة أو أنظر منها، ممنوع أن أتحدث مع الجيران، حتى الهاتف غير مسموح لى بالرد عليه، عملى أجبرنى على تقديم استقالتى منه، لا يمكننى أن أذهب لشراء حاجياتى الخاصة أو حاجيات البيت، حتى زيارة أهلى لا تحدث إلا فى فترات متباعدة ولا تكون الا برفقته، معاملته لى أجبرتنى على مقاطعة أعز صديقاتي.
    هذه القيود التى كبلنى بها جعلتنى أكره الحياة معه، كان يقول لى أنت جوهرة ثمينة لابد من الحفاظ عليها من أعين الناس، حتى لا يحاولون سرقتها، وكأنى امرأة ساذجة وتافهة لا عقل لها ولا تعرف كيف تتعامل مع الآخرين بطريقة توفر بها الحماية لنفسها من دون أن يعمل هو على ذلك.
    [​IMG]

    من كثر حبه لها لم يستطع التحكم في أفعاله وأعمته الغيرة عن الكثير من الأمورالتي من شأنها أن تدمر زواجه بها

    هذا واقع و حقيقة في مجتمعنا و موجودة مثل هذه الأفعال .

    فهل كل محب غيور ؟


    وهل يوجد إرتباط بين الحب و الغيرة ؟


    والسؤال المهم : هل تصنف الغيرة كنوع من أنواع الأنانية ؟

    [​IMG]
    أترك لكم إخوتي الأعضاء التفاعل في الموضوع وإن أردتم بقية قصة الفتاة فسأضعها لكم


    [​IMG]

     
    4 شخص معجب بهذا.
  2. achill2005

    achill2005 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جويلية 2006
    المشاركات:
    2.673
    الإعجابات المتلقاة:
    7.586
      23-05-2009 20:01

    [​IMG]
    أخ وسيم
    الموضوع المطروح ينتقد ظاهرة قديمة جديدة قدم أسطورة هابيل و قابيل.
    بقي أنه من المحزن فعلا قراءة موضوع كهذا يتحدث عن الغيرة في حين أنني تعبت من البحث عن رجال غيورين في زمن المتخنثين.
    [​IMG]
    قد يكون الجمال الفائق سببا من أسباب تأجيج الغيرة, لكن هذا لا يكفي وجود أمور أخرى وجب التنويه بها و تعدادها:
    *اهتمام المراة الزائدعن حدّه بإظهار جمالها و ارتدائها لملابس هذا الجيل الجديد التي تصح فيها مقولة "لابسة من غير هدوم"
    *ثقة الرجل في زوجته تكون شبه منعدمة خاصة إذا كان صاحب تجارب مع النساء و سمع الكثير عن كيد بعضهن و تعب من حكايات العلاقات الغير شرعية المنتشرة بحدة.
    *الزواج مبني على اسس غير صحيحة: بيع و شراء بأمور منطق لم يلعب فيها القلب أي دور . جسد فتاة جميلة و مثقفة + شاب ذا مستوى اجتماعي محترم(يعني لا باس عليه و هاذكة آش تحب البنية في أغلب الأحيان) مع يمتلك وسامة معقولة. فمما تشتكي هذه الفتاة إذن؟؟؟؟أرادت رجلا لاباس عليه فنالت ما أرادت, و هو أراد جسدا جميلا فصار من حقه أن يحرص على أن يتمتع بجماله وحده , فلا يترك للآخرين حتى فرصة اختلاس النظرات أو إلقاء كلمات الغزل و هذا حقه اعتمادا على الأسس التي من أجلها تأسس الزواج.
    *حول عدم ظهور إشارات للغيرة في بداية العلاقة, أقول أن هذا شيء طبيعي فكل واحد يظهر وجه السوق في البداية. ثم بعد أن تأخذ كل يد أحتها تسقط الأقنعة.

    [​IMG]
    ما ذا لو تدخّل بعض الأعضاء الغيورين لنستمع إلى وجهة نظرهم؟؟؟؟
    [​IMG]
     
    6 شخص معجب بهذا.
  3. wassim13

    wassim13 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ماي 2008
    المشاركات:
    1.167
    الإعجابات المتلقاة:
    3.312
      24-05-2009 01:40
    أخي achil 2005

    قلة هم من يستعرفون بأنهم غيورين ، لا أعرف السبب لكن هل هذا الإعتراف يقلل من إحترام الغير لهم ؟ لا أظن ذلك .هي ردة فعل ناتجة عن حب شخص فهل الحب عيب في زمان كهذا (زمن المخنثين)


    تطرقتَ في تفاعلك إلى نقاط مهمة من بينها أسس الزواج ؛ فإذا كان الزواج مبني على أسس صحيحة بمعنى تبادل الحب من الطرفين و دخل عامل الغيرة أحدهما بمعنى الشك و الخوف فهل سيكلل هذا الزواج بالنجاح؟


    علاش ديما ينصح فينا و يقولونا رد بالكم تاخذو مرأة مزيانة
    و كيما قال المثل:

    "إسإل مجرب و ماتسإلش طبيب"

     
    1 person likes this.
  4. mido.813

    mido.813 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏11 أفريل 2009
    المشاركات:
    66
    الإعجابات المتلقاة:
    83
      24-05-2009 05:40
    الغيرة غريزة فطريهة خلقها الله داخل كل
    شخص منا
    لاكن هناك من لا يحافض على
    هذه اافطرة ويفقدها والاسباب عديدة و السبب الراسي هو البعد عن الدين الذي يحافض على هذه الصفة الجميلة التي يتحل بهى الرجل
    ام ال
    ذي فقدهى وهو منصاع وراء كلمة (نرمال) فهو ديوث و العياذ بالله
     
    3 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...