إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة رمح الليل, بتاريخ ‏24 ماي 2009.

  1. رمح الليل

    رمح الليل كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏10 مارس 2006
    المشاركات:
    9.433
    الإعجابات المتلقاة:
    21.488
      24-05-2009 17:38
    السلام عليكم
    و رحمة الله و بركاته

    حديث رسولنا الكريم محمد خاتم النبيين و إمام المرسلين

    صلى الله عليه و سلم يقول فيه ( إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق )

    الحديث واضح و صريح و نبيل
    لكن سأستوقفكم عند بعض النقاط في هذا الحديث
    لبيان خفي عند البعض
    (إنما بعثت ..) أي أنه جمع هدفا كبيرا عظيما لبعث الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم و هنا أيضا جمع و حصر جميع أهداف البعث و حصرٌ و تنويه و تنبيه لهدف أعظم و هو ( الأخلاق )
    و الأخلاق دستور المعاملات و منهج التواصل بين الناس و مفتاح للنفوس و الحديث عن الإخلاق لا يتسع له المنتدى كله .

    و عودة للحديث الكريم عن رسول الله صلى الله عليه و سلم
    حيث القوة العالية في أدب الحديث
    ( ... لأتمم ..)
    هنا أريد لفت الإنتباه إلى خُلق الرسول الكريم في القول و الفعل طبعا
    لا أركز هنا على التفسير المتعارف عليه بإتمام مكارم الأخلاق

    إنما أركز على أدب رسول الله صلى الله عليه وسلم
    هذا الأدب الذي تفرد به رسولنا الكريم

    لأن اللفظ هنا لو كان ( لأعلمكم مكارم الأخلاق ) فهذا يعني أن الناس حينها لا يَتحلون بالأخلاق أو لا يمتثلون بها
    و علما أن العرب زمن الجاهلية كانت لهم أخلاقهم و تتمثل في الجود و الكرم
    و الشهامة و الكثير من العادات الطيبة
    إنما قال رسولنا الكريم ( ... لأتمم ...) أي انكم يا عباد الله لكم أخلاق عالية و لكم أخلاق جيدة لكنني جئت لأزيد عليها أو أتممها من وحي الله عز و جل
    و هنا يكمن أدب الرسول الكريم تُجاه المسلمين و العالم عامة .

    فإنك أيها القاريء لو قلت لأحد ( جئت اعلمك الأخلاق ) فكأنك تقول له ( أنت بلا أخلاق و أنا جئت لأعلمك إياها )
    أما أدب الرسول فقال ( لأتمم ... ) .. ( مكارم الأخلاق ) أي و بالمعنى المختصر جئت أضيف و أتمم لها أخلاقا و جئت لأتمم ما نقص منها .

    صلى الله عليك يا حبيبنا يا رسول الله

    أما بقية الحديث الكريم للرسول الكريم صلى الله عليه و سلم جاء فيه ( ... مكارم الأخلاق )
    و هنا نقطة و منهج آخر

    حيث كلمة ( مكارم ) و جاء في حديث آخر
    عليكم بمكارم الأخلاق، فإن الله عزَّ وجلّ بعثني بها.
    معنى كلمة مكارم
    جاء اللفظ من الكرم ..
    مكارم الشيء أي افعاله الكريم الناتجة اصلا على أصل الكرم
    لو قلنا مثلا أن للأخلاق محاسن فهل هذه هي مكارم الأخلاق ؟
    لا
    فمكارم الأخلاق هي أفضل و أقوى من محاسن الأخلاق أي ان محاسن الأخلاق تأتي قبل المكارم
    و المكارم هنا فيض من محاسن الخُلق و الأخلاق .أي ما نكرم به غيرنا من أخلاق أي ما تفيض به أنفسنا من خير لنمد به غيرنا سواء من خير او عطف أو لطف أو مساعدة او حوار او تحابب او ثقة أو مسؤولية او أمان أو إئتمان على وديعة أو شيء و مكارم الأخلاق لا حود لها
    لأنها مكارم و ليس مجرد كرم واحد لشيء واحد، او تصرف واحد يتبع عمل أخلاقي واحد
    فهي إذا مكارم
    و هنا نختصر القول بالمكارم و نعني مكارم الأخلاق
    هو ما تجود به أنفسنا الطيبة بعد الخُلق بمكارم أخلاق أخرى تنتجها اللحظة و الزمن و الحال
    كأن تتصدق و انت في حاجة
    و كأن تواسي غيرك و أنت في حاجة للمواساة
    أو أن تستضيف غيرك و أنت في أمس الحاجة لمن يكرمك بلقمة عيش ،
    و أن تساعد من ظلمك و أن تعطي و أنت ذا فاقة
    و هذه ليست حصرا إنما أمثلة عن مكارم الأخلاق
    لأن نمط مكارم الأخلاق هو علو أعلى من الأخلاق و فيض من نُكرات الذات و حُب الغير و تَجرّد من روتينية (الحق و الواجب) إذ أن النفس تميل إلى أن تُقدم واجبها لتنتظر حقها و مكارم الأخلاق تتواصل إلى ما بعد هذه الحدود إلى ما لا حدود

    و هنا ينتهي الكلام
    -- رمح الليل ---

    دمتم في رعاية الرحمن
     
    8 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...