1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

هل نضع العربة أمام الحصان..

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة lotfi222, بتاريخ ‏25 ماي 2009.

  1. lotfi222

    lotfi222 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 فيفري 2008
    المشاركات:
    8.272
    الإعجابات المتلقاة:
    28.701
      25-05-2009 09:00
    لعلي لا أجانب الصواب عندما أقول أننا كلنا تقريبا نطمح إلى يوم نرى فيه ألسنتنا و أقلامنا تحررت من القيود التي وضعت لها و من القيود التي وضعتها لنفسها, فيصبح التعبير الحر مبدأ مصانا في إعلامنا و في حياتنا العامة, و تصبح مقارعة الرأي بالرأي تقليدا و ثقافة متجذرة فينا. المشكل أننا ننظر إلى هذه المسألة بنظرة طوباوية و نتصور أن في البلدان التي سبقتنا إلى هذه الثقافة انتفت كل مظاهر المشاحنات و السباب بين المختلفين, إلا أن الحقيقة غير ذلك تماما. لذلك فإن القول بأنه علينا أولا أن نربي أنفسنا على الحوار و نتشبع بثقافة الإختلاف, قبل أن نستحق حرية الرأي و التعبير, هو وضع للمركبة أمام الحصان. ثقافة الإختلاف ليست معلومات نظرية يمكن حفظها أو فهمها و بالتالي تطبيقها و إنما هي إعادة صياغة لموروث و مكتسبات تراكمت في وعينا و لا وعينا, و قد تقصر مدة إعادة الصياغة هذه أو تطول حسب طبيعة الشخص. أما على المستوى الجمعي فقد تستغرق هذه العملية جيلا كاملا أو ربما أكثر لتصل إلى نتيجة نسبية تتفجر فيها من حين إلى آخر براكين خامدة تحاول العودة إلى الماضي فتجرف معها من تجرف و يبقى الصراع قائما إلى يوم يبعثون.
     
    22 شخص معجب بهذا.
  2. MED*AZIZ

    MED*AZIZ نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏27 جويلية 2008
    المشاركات:
    1.672
    الإعجابات المتلقاة:
    6.241
      25-05-2009 09:11
    فعلا اخي فالحرية لا تهدى على اطباق من ذهب بل طريقها شوك و دماء...لكن من فرط يوما في حريته لصاحب التاج من الصعب ان تعود اليه لانه لم يعرف قيمتها... وهذا ما قمنا به فقد قدمنا حريتنا لمن يحبسها و يحرمها من الحرية... و كانت ملكنا بين ايدينا... و لنا في التاريخ الاسلامي اكبر دليل... و لكننا احببنا الذل و عشقنا المهانة و صارت مهنتنا التصفيق فصرنا نصفق لسلطاننا قبل حتى كلامه وهو تعبير منا عن قبولنا لرأي فخامته قبل حتى ان نسمعه
     
    16 شخص معجب بهذا.
  3. كمال64

    كمال64 عضو فريق عمل المنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أوت 2008
    المشاركات:
    2.264
    الإعجابات المتلقاة:
    18.927
      25-05-2009 12:01

    موضوع جادّ وجريئ فشكرا لك على التّطرّق إليه ..بالفعل هذه مسألة خلافيّة وقول الحقّ الذي يراد به باطلا فيها كثير ..وكان الانخراط في مواضيع مفتعلة ودفع النّاس إلى أزقّة ومنعطفات الغاية من ورائها التأجيل والتّسويف....يدّعي المتنفّذون العرب أنّ المجتمع العربيّ غير مؤهّل بعد للحرّية وأساسا حرّية التّعبير لأسباب يجتهدون في اختلاقها وينتهي البعض إلى الحديث عن بنية العقل العربي وأسس تشكّله باعتبارها معيقات ...والحلّ عندهم أن ننتظر بعضا من الوقت ينضج فيه العربيّ حتّى يحسن استخدام حرّيّة التعبير...وكان سنّ قوانين تضيّق على المرء وترهبه من مغبّة إعلان رؤيته إن كانت تخالف السّائد...
    لكنّ معاناة الرّاغبين في التمتّع بحقّ التّعبير يمكن أن تتواصل عندمايرتطمون بموانع حتّى داخل المنظّمات بدعوى الالتزام بما تقرّره القيادات يلتقي عندها نوعان من الظغط يمارسان على المستقلّين فيتولّد داخلهم ما يعرف بالرّقابة الذّاتية التي هي في العمق نابعة من عنف خارجي وهي الرّهبة من عوامل الضغط تلك..
    هذا يعني أنّ أغلبنا خاضع إلى قاعذة "اعرف ما تقول..."
    والحوار ليس مجاملات وقد يدرك من الحدّة درجة عالية ..قد نخطئ ومن أخطائنا نتعلّم..وأرجو أن نعيش لحظة فيها نعبّر عمّا نفكّر فيه.


     
    16 شخص معجب بهذا.
  4. afsus

    afsus نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏16 ماي 2008
    المشاركات:
    16.498
    الإعجابات المتلقاة:
    38.134
      25-05-2009 14:16
    المشكلة موش في الحوار و لا في الحريّة المشكلة الكبيرة إنحبو إنحلو كلّ المشاكل ضربة وحدة و زيد أعليهم منجموش نقعدو على طاولة وحدة و نسمع بعض ...كلّ واحد مكبّش في فكرتو و قتلّي تجيبلو دليل ..يفّد و يدخلك من باب يخرجك من خوخة سامحوني إذا كان أسلوبي في الكتابة ضعيف شويّة أنا معاكم باش إنتعلّم... موش عيب .:tunis:
     
    7 شخص معجب بهذا.
  5. lotfi222

    lotfi222 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 فيفري 2008
    المشاركات:
    8.272
    الإعجابات المتلقاة:
    28.701
      25-05-2009 17:16
    طرحك يا صديقي نحى بنا منحى آخر.
    و متى كنا نمتلك هذه الحرية حتى نقدمها لمن يحبسها. الحبس صنعناه لأنفسنا و بقينا نبكي حالنا.
     
    9 شخص معجب بهذا.
  6. كمال64

    كمال64 عضو فريق عمل المنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أوت 2008
    المشاركات:
    2.264
    الإعجابات المتلقاة:
    18.927
      25-05-2009 18:06

    أخي لطفي،اسمح لي أن أشير إلى أنّ في قولك تناقضا داخليا...إذ أنّك تثبت من خلال الفكرة الأولى أنّنا لم نكن في يوم ما أحرارا- وهو موقف يناقش وليس محلّ إجماع- ثمّ تثبت في ما بعد أنّنا صنعنا الحبس لأنفسنا ...وهذا الحكم الثّاني يدفعني إلى طرح السّؤال التّالي " ماهو حالنا قبل أن نصنع سجننا؟؟ولا إرى إلاّ إجابة واحدة : كنّا أحرارا...
    ولكن...أتّفق معك في تشخيص واقعنا واقتصارنا على البكاء..غير أنّ البكاء والصّراخ وإن طالا يمكن أن يتطوّرا ويدركا صورا أخرى من التمرّد والرّفض...وأوّل مظاهر الحياة بكاء ينبعث من فم الوليد..وأوّل الغيث عويل ريح...وأن نبكي حالنا وإن كان البكاء ممتدّا عامل من عوامل الشّحن...أن نبكي حالنا أفضل من أن نضحك "على أنفسنا".... وإنّ تعليقك شكل من أشكال الدّفع لنضع حدّا لهذا النّواح...
    لقد خرجت عن موضوع العربة والحصان ....ولكن أردت أن أقول ما أفكّر فيه...
    مع أرقى معاني الودّ
     
    8 شخص معجب بهذا.
  7. lotfi222

    lotfi222 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 فيفري 2008
    المشاركات:
    8.272
    الإعجابات المتلقاة:
    28.701
      25-05-2009 19:36
    متى استعبدتم الناس و قد ولدتهم أمهاتهم أحرارا.
    بالنسبة لي يا أخي كمال, خلق الله الناس أحرارا وهي منة منه لا دخل للإنسان فيها. الحر لا يمكن أن يفقد حريته و إن شُد عليه أو وضع بين أربعة جدران.أما إذا أقام سجنه بيده و ضيق على عقله فعندها يسلب نفسه حريته و يكون من جنى على نفسه. هكذا في ظني يُرفع الإلتباس.

     
    7 شخص معجب بهذا.
  8. cheb manai

    cheb manai نجم المنتدى عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏30 جويلية 2007
    المشاركات:
    4.352
    الإعجابات المتلقاة:
    23.326
      25-05-2009 20:28
    :besmellah1:
    اخي الغالي لطفي تعرف انك حركت فيا اشياء لم اشا الساعة في التطرق اليها ..وانا اقرا موضوعك ..عاد بي الفكر الى
    موضوع الزمت نفسي على الغوص فيه ..موضوع شوش افكاري وحير عقلي ووجداني ولم اركن للراحة والاستكانة..
    تناولته كما ان ماكتب فيه يعنيني ويخصني وحدي دون غيري ..الزمت نفسي مرارا وتكرارا الا اطلع عليه ولا اقف عنده
    ولا احكم فيه ولا الزم نفسي باحكام غيري ولكن هيهات من هذا وذاك ..اتعلم ماهو ..هو كتاب *حيرة مسلمة*والجميع
    يعلم مؤلفته وما جادت به قريحتها ..انطلقت من حرية التعبير والفكر ..هذا الحق الذي يبحث عنه الجميع..ولكن اي حرية
    واي فكر ..فافكار النازيين والفاشيين والشيوعيين هي ايضا فكرا حرا خالصا...لقد ارهقت نفسي وتجرات على تحميل
    الكتاب ذاك وقراتها مرتين ووقفت عند حد ان حرية التفكير والتعبير المرجوة لها حدود ..نعم لها حدود ..عقائدية واخلاقية
    لها حدود لحرية الاخريين وحقوقهم وافكارهم ومعتقداتهم واخلاقهم...لا يمكن للفكر ان يكون حرا طليقا غير عابئ بماحوله
    من محرمات ومنكرات ..وصراحة حتى لا ابتعد كثيرا عن موضوعك رغم ان طرحك يشير من قريب الى ذلك...لان
    الفكر ان انطلق في التعبير ليرمي حجرا في ماهو راكد ومستقر ليحركه من جديد ويدفع بما هو ساكن وهادءئ ليفجره
    ايما انفجار ..حرية الفكر والتعبير ان ازاحت بقصد او عن حسن نوايا كل ماسبقها من الافكار التي تعاقبت عليها اجيالا
    ومضى عليها قلرونا وقرونا من الزمن لتكذب هذا وتفند الاخر وتغرس افكارا جديدة ثائرة لاتقف عند حد فتسيء الى من
    تسيء وتهدم ما تهدم لتتصفح هي الموجود ...
    اعذروني اخوتي الاكارم هذا نوع جديد من الفكر الحديث الحر لو اطلع احدكم على فحواه لراى العجب العجاب ولم تاثر
    وتالم وتحركت فيه همم وانفعال وتلخبط وضيق وغصة والم ...ولراى انه مطالبا اكثر من غيره في الرد في الصميم
    وبنفس الاسلوب وليس تكفيرا وشتيمة وقذف وشعارات هنا وهناك ..بالدلائل والحجج والبراهين ...
    واني في هذا تجدني اليوم عاجزا ولم تعد لي رغبة في كتابة مواضيع اخرى الا ان اتناول هذا التاليف وارد على كاتبته
    بنفس الاسلوب *حيرة مسلم*ولكن ليس استعمال كلمة مسلم حق يراد بها باطل كما فعلت ..لانها لو كتبت *حيراة امراة*
    لكان الامر يختلف ...اما المسلمات منها براء ومن افكارها الهدامة ...تحت غطاء حرية التعبير والفكر...
    والمعذرة من الجميع لربما خرجت عن الموضوع..
    مع الشكر
     
    6 شخص معجب بهذا.
  9. radhwene

    radhwene عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    1.152
    الإعجابات المتلقاة:
    4.751
      25-05-2009 21:41

    تحياتي للجميع على هذا الموضوع و هذا الأسلوب في الحوار

    و لنعمل جميعا على و ضع العربة خلف الحصان لا أمامه

    و لنبدأ

    مما لا شك فيه أن الاختلاف في الرأي يكاد يكون بعدد ما في العالم من بشر

    و مما لا شك فيه أن كل إنسان في هذا العالم يطالب بحرية الرأي ليعبر

    و مما لا شك فيه أن رأي كل إنسان مرتبط بجسمه و غرائزه و أهوائه و عواطفه و بيئته و ثقافته و دينه مما يجعله مقيدا في رأيه دون أن يشعر و لا حرية له فيه كما يضن

    و مما لا شك فيه أن حرية الرأي و التعبير مقترنة مع حرية التفكير متى كان هذا الفكر قويا على مصادمة النقد صحيحا لا زائفا و حقا لا باطلا فيصبح قانونه المناظرة لا غير

    وهنا مربط الفرس


    إنما الشأن إخواني في سمو التفكير و قيمته قبل حريته المزعومة


    و هكذا توضع العربة خلف الحصان ليجرها و يصل بها إلى برّ الأمان

    طريق السلامة للجميع
    و شكرا
     
    5 شخص معجب بهذا.
  10. عم حمزة

    عم حمزة نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏6 أفريل 2009
    المشاركات:
    4.018
    الإعجابات المتلقاة:
    24.408
      26-05-2009 08:55
    حسب رأيي قبل أن نفكر في مكان وضع العربة من الخلف أومن الأمام
    يجب أن نبحث أولا في تكوين الحصان هل هو مأهل لجر العربة؟؟؟؟؟
    هل يقبل أصلا بأن توضع عليه العربة؟؟هل قام بجر المحراث؟مع العلم جر المحراث
    اصعب من جر العربة,وقبل المحراث والعربة كيف رضي باللجام في فمه؟؟؟؟؟
    ادا علمنا مدى تكوين الحصان فلن نختلف في مكان العربة
     
    6 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...