أبو سفيان رضي الله عنه

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة tounsiman, بتاريخ ‏25 ماي 2009.

  1. tounsiman

    tounsiman عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    736
    الإعجابات المتلقاة:
    3.359
      25-05-2009 23:46
    :besmellah1:
    السلام عليكم و رحمة الله
    حديثنا إخواني هو عن شخصية كريمة عن صحابي جليل من صحابة النبي الكريم صلى الله عليه و سلم أعتقد انها لم تلقى حظها في التاريخ الاسلامي بل و أخذت موقعا غير الذي تستحقه في بعض الاحيان و ذلك راجع لعدة عوامل من بينها التاثر الكبير بالافلام التي لطالما أظهرت ابا سفيان رضي الله في مرحلة ما قبل الاسلام كأحد زعماء قريش و أحد قادة الكفار .
    و تسبب ذلك في إغفال عديد المسلمين لمناقب هذا الصحابي الجليل و جهاده في مرحلة ما بعد دخوله في الاسلام رضي الله عنه و عن سائر الاصحاب


    إن ممّا اتفقت عليه الأمة المحمدية جمعاء , أن من أوجب الواجبات عليها : الذبّ عن أعراض صحابة رسول الله صلى الله عليه و سلم , فهم أولياء الرحمن و سكان الجنان , أفضل الأمم بعد الأنبياء و خير من اتبع الرسل من الأوفياء , طيب الله قلوبهم , ورفع الله من أقدارهم , مناقبهم مسطورة في كتاب الله الجليل و من قبله في التوراة و الإنجيل , لا يزدريهم إلا من جهل قدر التوحيد , و لا ينتقصهم إلا مستخف بشرائع رب العبيد .
    و إن من ألائك البررة الكبار , و الأتقياء الأخيار . الذي نالته أكثر ألسنة الفجار من الروافض الأشرار و أتباعهم من المفكرين الجهال
    أبو سفيان - رضي الله عنه و أرضاه -
    جهل فضائله و مناقبه أكثر الناس , و هذا مما لا يضره حتما , بل هي من كراماته العجيبة التي شاركه فيها إخوانه أصحاب الولاية و أهل الديانة و الهداية {وذلك فضل الله يؤتيه من ياشاء **



    صاحب الشرف و الفخر , ورفيع النسب و القدر هو :
    صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب من لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة أبو سفيان القرشي الأموي و الد معاوية له صحبة مشهور باسمه وكنيته, وكان يكنى أيضا أبا حنظلة.
    وأمه صفية بنت حزن الهلالية عمة ميمونة زوج النبي صلى الله عليه وسلم, و لد قبل الفيل بعشر سنين وكان أسن من النبي صلى الله عليه وسلم بعشر سنين. وهو والد معاوية رضي الله عنه.

    سيد البطحاء و أبو الأمراء
    كان من أشراف قريش في الجاهلية ومن دهاة العرب ومن أهل الرأي والشرف فيهم.
    قيل لأبي سفيان بن حرب : ما بلغ بم من الشرف ما ترى ؟ قال : " ما خصمت رجلا إلا جعلت بيني و بينه للصلح موضعا " كانت إليه راية الرؤساء المعروفة بالعقاب و كان لا يحبسها إلا رئيس , فإذا حميت الحرب اجتمعت قريش فوضعت الراية بيد الرئيس
    وكان ربعة دحداحا ذا هامة عظيمة.
    و كان يقال : كان أفضل قريش في الجاهلية رأيا ثلاثة : عتبة , أبو جهل , و أبو سفيان

    أسلم عام فتح مكة بمرّ الظهران قبل فتحها
    - قال النووي – رحمه الله - :
    (وإسلام أبي سفيان سنة ثمانية يوم الفتح مشهور لا خلاف فيه )

    قال ابن الجوزي رحمه الله : ( ثم استقر إيمانه و قوي يقينه )
    (المنتظم رقم 261)

    و قد خرج إلى مكة بعد أن أسلم فنزل بها ثم رجع إلى المدينة فمات بها
    قال المدائني : مات سنة أربع وثلاثين فعاش ثلاثا وتسعين سنة, وقيل مات وهو ابن ثمان وثمانين
    و صلّى عليه عثمان رضي الله عنه ودفن بالبقيع
    (انظر ترجمته في : ( الإصابة: 4066 ) و ( الاستيعاب رقم 1204 و في الكنى175 ) و ( سير أعلام النبلاء رقم 13 ) و (أسد الغابة رقم 2486 و 5968)و(تهذيب الكمال 2862 وفي الكنى) و (تاريخ دمشق رقم 2931) و (المنتظم لابن الجوزي رقم 261))

    فضائل أبي سفيان – رضي الله عنه –
    - فضيلة عظيمة وهي رؤيته لرسول الله صلى الله عليه و سلم :

    و يالها من منقبة حازها هذا الصحابي الجليل – فوالله – لو لم يكن له سواها لكفته في وجوب تعظيمه و توقيره فكيف إذا انضافت إليها فضائل أخر
    ومّما يجب التنبيه عليه : هو أن هذه من المسائل المهمة التي تغافل عنها كثير من الناس و هي أن فضل مشاهدة النبي صلى الله عليه و سلم و مجالسته تكفي في علو رتبة من نالها و لو لم تثبت في حقه فضائل خاصة , و هذه بلا شك قد لحقت بأبي سفيان رضي الله عنه فكفاه فخرا بها و كفاه علوّا بإدراكها

    - قال الإمام أحمد - رحمه الله - :
    ( فأدناهم صحبة هو أفضل من القرن الذي لم يروه و لو لقوا الله بجميع الأعمال ... و من رآه بعينه و آمن به و لو ساعة أفضل بصحبته من التابعين و لو عملوا كل أعمال الخير )

    ( شرح أصول اعتقاد أهل السنة و الجماعة للالكائي 1/180 )

    - قال تعالى : { لا يستوي منكم من انفق من قبل الفتح و قاتل أولئك أعظم درجة من الذين انفقوا من بعد و قاتلوا وكلا وعد الله الحسنى **

    قال الحافظ ابن كثير – رحمه الله – في " تفسيره 6/552 " : ( { وكلا وعد الله الحسنى ** و إنما نبه بهذا لئلا يُهدر جانب الآخر بمدح الأول دون الآخر فيتوهم عندهم ذمه فلهذا عطف بمدح الآخر و الثناء عليه مع تفضيل الأول عليه )

    - من أعظم فضائله : قرابته من النبي صلى الله عليه و سلم :

    و العجب لا ينقضي من خفاء هذه الفضيلة على جمهور الأمة ,لأن أبا سفيان يعدّ من قرابة النبي صلى الله عليه و سلم بلا ريب و لا مرية,فيجتمع مع رسول الله صلى الله عليه و سلم في جدّه : ( عبد مناف ) و هذا يعتبر من المباحث المهمة التي لم يفرّط فيها أهل الحديث في مصنفاتهم لعظم هذه المنقبة , فحمدا لله على تكريمه لصحابة نبيه صلى الله عليه و سلم


    - قال أبو عبد الله الحاكم - رحمه الله – في " معرفة علوم الحديث 492 – 495 " : ( بعد أن ذكرت الخلفاء الأربعة أذكر قوما يخفى على أكثر الناس ما يجمعهم و رسول الله صلى الله عليه و سلم من النسب ….)

    - ثم قال – رحمه الله - : ( و أنا أستعين بالله عز و جل على تلخيص نسب النبي صلى الله عليه و سلم بأبي هو و أمي ثم الدلالة على جماعة من الصحابة و التابعين فمن بعدهم من أئمة المسلمين يلقون رسول الله صلى الله عليه و سلم في نشبه و الإشارة إلى الجد الذي يلقون رسول الله صلى الله عليه و سلم )
    - ثم قال – رحمه الله - : ( و أما سعيد بن العاص الأكبر فإنه يجمعه و رسول الله صلى الله عليه و سلم عبد مناف فإنه سعيد من العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف )

    - قال السخاوي - رحمه الله – في " استجلاب ارتقاء الغرف 1/284 " : ( خاطب العباس رضي الله عنه النبي صلى الله عليه و سلم في أبي سفيان صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بقوله : إنّه ابن عمّيّا .. و هو كذلك فإنّ عبد شمس هو أخو هاشم و المطّلب )

    - قال الحافظ – رحمه الله - : ( و يؤيد هذا ما في آخر الرواية الثالثة حيث قال : " و إن كان لابد لأن يربني بنو عمي أحب إلي من أن يربني غيرهم " فإن بني عمه هم بنو أمية بن عبد شمس بن عبد مناف لأنهم من بني عبد المطلب ابن عم أمية جد مروان بن الحجم بن أبي العاص ) (فتح الباري 8/417 " كتاب التفسير و هذا بإشارة من محقق " استجلاب ارتقاء الغرف)

    - ثم قال السخاوي – رحمه الله – بعدما ذكر أباسفيان و بعض الصحابة " 1 /287 " : ( و هؤلاء ممن يشملهم اسم القرابة بل قيل في العترة : - وهي بالمثناة - إنهم الأقربون و الأبعدون معا )
    - روى البخاري في صحيحه(3503) عن عروة قال : " ذهب عبد الله بن الزبير من أناس من بني زهرة إلى عائشة و كانت أرق شيء عليهم لقرابتهم من رسول الله صلى الله عليه و سلم "

    - قال الحافظ - رحمه الله – " الفتح 9 / 630 " : ( أنهم إخوة قصيّ بن كلاب بن مرة و هو جد والد جد النبي صلى الله عليه و سلم )
    قال تعالى : { إلا المودة في القربى ** قال ابن عباس : " أن حفظوني في قرابتي " (6)
    - قال محب الدين الطبري - رحمه الله – في " الرياض النضرة 1/ 209 " :
    ( بيان فصيلة اجتماعهم في نسب رسول الله صلى الله عليه و سلم )
    - قال الذهبي - رحمه الله – في " السير رقم 23 " في ترجمة أم حبيبة رضي الله عنها :
    ( و هي من بنات عمّ الرسول صلى الله عليه و سلم ليس في أزواجه من هي أقرب نسبا إليه منها .. )

    - قال العلامة محب الدين الخطيب - رحمه الله - : ( منقبة عظمى … كان أبو سفيان من أول من يمت إلى النبي صلى الله عليه و سلم بالمودة في القربى و أحد المخاطبين في آية الشورى { قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى ** و قد تبودلت هذه المودة في القربى بين النبي صلى الله عليه و سلم و أبي سفيان قبل إسلام أبي سفيان فأهدى النبي صلى الله عليه و سلم إليه تمر عجوة و أرسله إليه مع عمرو بن أمية بن خويلد الضمري فقبل أبو سفيان الهدية و أهدى إلى النبي صلى الله عليه و سلم في مقابل ذلك أدما ) (7)


    3 - أبو سفيان هو صهر رسول الله صلى الله عليه و سلم فأكرم بها من فضيلة :

    فضيلة كبيرة من فضائله النيرة و منقبة نادرة من مناقبة الخيرة مصاهرته لرسول الله صلى الله عليه و سلم
    - روى مسلم في صحيحة (2501 ) حديث ابن عباس – رضي الله عنهما : " أن أباسفيان قال للنبي صلى الله عليه و سلم : يانبي الله ثلاث أعطنيهنّ قال : نعم قال : عندي أحسن العرب و أجمله أم حبيبة بنت أبي سفيان أزوَجكها قال : نعم قال : معاوية تجعله كاتبا بين يديك قال : نعم قال : وتؤمرني حتى أقاتل الكفار كما كنت أقاتلا المسلمين قال : نعم "
    فجعل الإمام النووي عليه ( باب فضائل أبي سفيان صخر بن حرب رضي الله عنه ) ( شرح النووي 15/62 )

    - قال العلامة صديق حسن خان - رحمه الله – في " السراج الوهاج 7/ 202 " :
    ( فيه فضيلة ظاهرة لأبي سفيان )

    و الحديث ظاهر الإشكال عند أهل العلم لأن النبي صلى الله عليه و سلم تزوج أم حبيبة رضي الله عنها قبل إسلامه إتفاقا , وقد وُجه الحديث بأكثر من توجيه و لعل أفضل التوجيهات توجيه الحافظ ابن كثير – رحمه الله - حيث قال في " الفصول من سيرة الرسول311 /312 " :
    ( و الصحيح في هذا أن أباسفيان لما رأى صهر رسول الله صلى الله عليه و سلم له شرفا أحب أن يزوجه ابنته الأخرى و هي عزّة و استعان على ذلك بأختها أم حبيبة كما أخرجا في الصحيحين عن أم حبيبة .... و يكون قد و قع الوهم من بعض الرواة )
    - قال تعالى : { عسى الله أن يجعل بينكم و بين الذين عاديتم منهم مودّة ** (8)
    - قال ابن عباس - رضي الله عنهما - : ( كانت المودة التي جعل الله بينهم تزويج النبي صلى الله عليه و سلم أم حبيبة بنت أبي سفيان فصارت أم المؤمنين ) " الدر المنثور 6/305 "
    قال مجاهد : " مصاهرة النبي صلى الله عليه و سلم إلى أبي سفيان بن حرب " " تاريخ دمشق 25/303 "
    - قال ابن كثير - رحمه الله – في " تفسيره 6/ 627": ( قال مقاتل ابن حيان: إن هذه الآية نزلت في أبي سفيان صخر بن حرب, فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوج ابنته فكانت هذه مودة ما بينه وبينه ..... و قال ابن شهاب وهو من أنزل الله فيه: {عسى الله أن يجعل بينكم..**
    - قال قوام السنة الأصبهاني – رحمه الله – في " الحجة في بيان المحجة (2/570) " :
    ( قال أهل التفسير: نزل قوله تعالى: {عسى الله أن يجعل بينكم وبين الذين عاديتم منهم مودة** في أبي سفيان )

    و قد جاء في بعض الآثار - الله أعلم بصحتها – ما يثبت أن مصاهرة النبي صلى الله عليه و سلم تحرم النار على الرجل وبوب عليها بعض أهل العلم منهم :
    الإمام الهيثمي-رحمه الله – في " مجمع البحرين 7/21 " حيث قال :
    (باب فضل أصهار رسول الله صلى الله عليه و سلم و أصحابه )
    - وأيضا محب الدين الطبري - رحمه الله - في " الرياض النضرة 2/114 " :
    ( مصاهرته صلى الله عليه و سلم و المصاهرة إليه موجبة للجنة محرمة على النار )


    4- فضيلة ظاهرة لأبي سفيان كونه قرشيا :

    ولفشوّ الجهل بمذاهب أهل السنة تجد كثيرا من الناس لا يدرك أن من الفضائل المسطّرة في كتب أئمة الإسلام كون الصحابي من قريش , فتكون منقبة بمفردها, و أكرم بها و أنعم من فضيلة كبيرة و كيف لا وقد جاء مدحها على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم
    - قال البخاري رحمه الله : ( باب مناقب قريش )
    ثم ساق حديث "3504 " عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله رصلى الله عليه و سلم :
    " قريش و الأنصار و جهينة و أسلم و أشجع و غفار مواليّ ليس لهم مولى دون الله و رسوله "

    - قال الترمذي رحمه الله : ( باب فضل الأنصار و قريش )
    ثم ساق حديث " 3905" عن محمد بن سعد عن أبيه قال :
    قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " من يرد هوان قريش أهانه الله "
    و ساق أيضا حديث "3908 "عن ابن عباس رضي الله عنهما قال:قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
    " اللهم أذقت أول قريش نكالا فأذق آخرهم نوالا "


    فيا لها من منقبة عظيمة يسعد بها أهل الإيمان , و يدخل فيها كل من كان قرشيا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم , و لا نشك طرفة عين أن أباسفيان رضي الله عنه ممن حاز هذا الفضل و من دخل في دعوة رسول الله صلى الله عليه و سلم على من أراد هوانه , فهو رضي الله عنه ممن أصابهم النوال و الخير و البركة


    5 - تشريف داره المباركة :

    قال ثابت البناني: " إنما قال النبي صلى الله عليه وسلم: «من دخل دار أبي سفيان فهو آمن» لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أوذي وهو بمكة فدخل دار أبي سفيان أمن " ( تهذيب الكمال 2862)


    6- إكرام رسول الله صلى الله عليه و سلم له بالعطيّة :

    - قال الحافظ ابن عبد البر - رحمه الله – في " الإستيعاب 1204 " : (أعطاه رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين من غنائمها مائة بعير وأربعين أوقية,قال: "والله إنك لكريم فداك أبي وأمي والله لقد حاربتك فنعم المحارب كنت ولقد سالمتك فنعم المسالم أنت جزاك الله خيرا )

    - تولية رسول الله صلى الله عليه و سلم لأبي سفيان رضي الله عنه في حياته :
    قال الحافظ ابن عبد البر – رحمه الله – في نفس المصدر السالف :
    (واستعمله النبي صلى الله عليه وسلم على نجران فمات صلى الله عليه وسلم وهو وال عليها)


    - قال شيخ الإسلام- رحمه الله – في" المجموع 4/454 " : ( و قد استعمل النبي صلى الله عليه و سلم أباسفيان بن حرب أبا معاوية على نجران نائبا له و توفي النبي صلى الله عليه و سلم و أبو سفيان عامله على نجران )
    - قال الحافظ ابن حجر – رحمه الله – في " التهذيب 3004 " : (ولاه صدقات الطائف)
    و ذكره ابن القيم – رحمه الله - من أمرائه صلى الله عليه و سلم كما في "زاد المعاد 1/137 "

    - و ذكر ابن كثير – رحمه الله - أن تأميره في زمن النبي صلى الله عليه و سلم يعتبر محفوظا كما في " البداية و النهاية 5/292 "
    و ذكره القسطلاني – رحمه الله - أيضا من أمراء النبي صلى الله عليه و سلم كما في " المواهب اللادنية 2/155 "

    - قال ابن عساكر – رحمه الله – في " تاريخه رقم 2931 " :
    ( و استعمله النبي صلى الله عليه و سلم على إجلاء اليهود كما قال أبو علي , وذكر ابن المسيب أن النبي صلى الله عليه و سلم جعله على سبي حنين )

    - قال الحافظ - رحمه الله – في " الإصابة 4066 " : (وذكر ابن إسحاق أن النبي صلى الله عليه وسلم وجّهه إلى مناة فهدمها)

    - قال العلامة العراقي – رحمه الله - في " ألفيته بيت 985 " :
    كذلك قد ولّى أباسفيانا ...... صخر بن حرب بعد ذا نجرانا


    8 - وكان كاتبا لرسول الله صلى الله عليه وسلم :

    ذكره ابن سيد الناس - رحمه الله - في " عيون الأثر 2/395 "من كتّاب النبي صلى الله عليه و سلم
    و كذلك العلامة العراقي – رحمه الله - فقال في " ألفيته بيت 790 " :
    حذيفة بريدة أبانا ........... ابن سعيد و أباسفيانا
    و ذكره القسطلاني – رحمه الله - ضمن كتاب النبي صلى الله عليه و سلم كما في " المواهب 2/128 "


    9- جهاده و عظيم شجاعته يوم اليرموك و يوم الطائف :

    روى بن سعد بإسناد صححه الحافظ في (الإصابة3/334) :
    عن سعيد بن المسيب عن أبيه قال: "فقدت الأصوات يوم اليرموك إلا صوت رجل يقول: "يا نصر الله اقترب" قال: "فنظرت فإذا هو أبو سفيان".


    10- تحريضة للمؤمنين على الجهاد في سبيل الله :


    - قال الحافظ ابن عبد البر – رحمه الله - " الإستيعاب 1204 " :
    (قال يوم اليرموك: الله الله فإنكم ذادة العرب وأنصار الإسلام وإنهم ذادة الروم وأنصار المشركين اللهم هذا يوم من أيامك اللهم أنزل نصرك على عبادك )
    قال ابن الأثير – رحمه الله – " أسد الغابة 5968 " :
    (وشهد اليرموك وكان هو قاص جيش المسلمين يحرضهم ويحثهم على القتال )

    - قال الإمام الذهبي – رحمه الله – " السير13 " : ( فإن صح هذا عنه فإنه يغبط بذلك)


    11 - دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي سفيان :


    - قال الحافظ – رحمه الله – " الإصابة 4066 " : (رمي يوم الطائف وقيل يوم اليرموك ففقئت عينه فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال :"هذه عيني أصيبت في سبيل الله" قال:«إن شئت دعوت فردت عليك وإن شئت فالجنة» قال: "الجنة".)

    - قال العلامة محبّ الدين الخطيب – طيّب الله ثراه – " المنتقى 265- 266 تعليق 3 " :
    ( و جاهد مع النبي صلى الله عليه و سلم في غزوة حنين و في فتح الطائف و في جهاد الطائف أصيبت عين أبي سفيان بسهم فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم : إن شئت دعوت لك فرد الله عليك عينك و إن شئت صبرت و لك الجنة فقال أبوسفيان و هو في ذلك الألم الشديد الذي لا يمكن أن يشعر به على حقيقته إلا من أصيب بمثله : بل أختار الجنة قلت : و هذه عدة له و عده بها النبي صلى الله عليه و سلم في أكمل العبادات و هو الجهاد فأبو سفيان في الجنة و أنف كل من يسوؤه ذلك في الحضيض ...) رحمة الله عليه من عالم صادع بالحق , غيور على أعراض الصحب الكرام

    12- مكانتة الجليلة عندالخلفاء :

    - قال الإمام الذهبي – رحمه الله - " سير أعلام النبلاء رقم 13 " :
    (كان عمر يحترمه وذلك لأنه كان كبير بني أمية, كانت له منزلة كبيرة في خلافة بن عمه عثمان)


    13- أول من قاتل زمن الردّة :

    - قال أبوهريرة – رضي الله عنه - :
    ( أول من قاتل أهل الردّة على إقامة دين أبو سفيان بن حرب ) " الدر المنثور 6/305 "


    - قال ابن أبي حاتم – رحمه الله – في" تفسيره 7/482 " : ( عن ابن شهاب : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم استعمل أبا سفيان صخر بن حرب على بعض اليمن فلما قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم أقبل فلقي ذا الخمار مرتدا فقاتله فكان أول من قاتل في الردة وجاهد عن الدين ... )


    14 - روايته الأحاديث :


    قال ابن أبي حاتم في " الجرح و التعديل رقم 1869 " : " باب تسمية من روي عنه العلم ممن اسمه صخر "
    ثم قال : ( روى عنه ابن عباس سمعت أبي يقول ذلك )

    قال الإمام المزّي – رحمه الله - " تهذيب الكمال 2862 " :
    (روى عنه المسيب بن حزن والد سعيد ... روى له الجماعة سوى ابن ماجه حديث هرقل )

    - قال الحافظ - رحمه الله – " الإصابة4066 " :
    ( روى عن النبي صلى الله عليه وسلم وروى عنه ابن عباس وقيس بن حازم وابنه معاوية )


    15- فضيلة تفرد بها :

    و هي أن أم المؤمنين أم حبيبة الصحابية الجلية زوجة رسول الله صلى الله عليه و سلم تعدّ من بناته و كذلك كاتب الوحي و الصحابي الكبير معاوية رضي الله عنه و أيضا ابنه العظيم يزيد و كذلك زوجته الطاهرة هند بنت عتبة فرضي الله عن بيت الصحبة


    فأبو سفيان رضي الله عنه بشر لم تكتب له العصمة كغيره من الصحابة و هذا هو مذهب أهل الإسلام و إنما اختلفوا عن سائر الناس بعظيم المغفرة التي وعدهم بها رب العزة و الجلال , وما أروع ما سطرته أنامل شيخ الإسلام عندما رقم قاعدة عظيمة القدر لا يخرج عنها واحد من الصحابة لا ينبغي أن نهمل ذكرها هنا – مع طولها - و إن اشتهرت بين أهل العلم و طلبته
    - قال – رحمه الله - مخبرا عن مذهب أهل السنة في الصحب الأطهار :
    ( ويقولون : إن هذه الآثار المروية في مساويهم , منها ما هو كذب , ومنها ما قد زيد فيه و نقص و غير عن وجهه الصحيح , و الصحيح منه هم فيه معذورون : إما مجتهدون مخطئون , وهم مع ذلك لا يعتقدون أن كل واحد من الصحابة معصوم عن كبائر الإثم و صغائره , بل تجوز عليه الذنوب في الجملة و لهم من السوابق و الفضائل ما يوجب مغفرة ما يصدر عنهم إن صدر , حتى أنهم يغفر لهم من السيئات ما لا يغفر لمن بعدهم , لأن لهم من الحسنات التي تمحو السيئات ما ليس لمن بعدهم و قد ثبت بقول رسول الله صلى الله عليه و سلم : " أنهم خير القرون , و أن المد من أحدهم إذا تصدق به كان كان أفضل من جبل أحد ذهبا ممن بعدهم , ثم إن كان قد صدر من أحدهم ذنب فيكون قد تاب منه , أو أتى بحسنات تمحوه , أو غفر له بفضل سابقته أو بشفاعة محمد صلى الله عليه و سلم الذين هم أحق الناس بشفاعته أو ابتلي ببلاء في الدنيا كفر به عنه , فإذا كان هذا في الذنوب المحققة , فكيف بالأمور التي كانوا فيها مجتهدين : إن أصابوا , فلهم أجران , و إن أخطأوا فلهم أجر واحد , و الخطأ مغفور ثم إن القدر الذي ينكر من فعل بعضهم قليل نزر مغمور في جنب فضائل القوم و محاسنهم من الإيمان بالله و رسوله , و الجهاد في سبيله و الهجرة و النصرة و العلم النافع و العمل الصالح و من نظر في سيرة القوم بعلم و بصيرة وما منّ الله عليهم به من الفضائل , علم يقينا أنهم خير الخلق بعد الأنبياء لاكان و لا يكون مثلهم و أنهم هم الصفوة من قرون هذه الأمة التي هي خير الأمم و أكرمها على الله تعالى . )

    - فرحمه الله و غفر ذنبه لو أن الأمة فهمتها غاية الفهم لارتاحت من متاعب الرافضة و أهل الجهل من المفكرين

    قال شيخ الإسلام - رحمه الله - : ( فصفوان و عكرمة و أبوسفيان كانوا مقدّمين للكفار يوم أحد رؤوس الأحزاب في غزوة الخندق ومع هذا كان أبو سفيان و صفوان وعكرمة من أحسن الناس إسلام ) منهاج السنة 4/429

     
    13 شخص معجب بهذا.
  2. almouchtak

    almouchtak عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أوت 2008
    المشاركات:
    5.421
    الإعجابات المتلقاة:
    9.491
      26-05-2009 00:43

    و عليكم السلام و رحمة الله..
    جزاك الله كل خير أخي الغالي و بارك فيك


    اسمح لي أخي بالتطفل على موضوعك,هذه قصة إسلام أبي سفيان رضي الله عنه و أرضاه على يد العباس رضي الله عنه و أرضاه كما جاءت في السيرة النبوية لابن هشام :


    فلما نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم مر الظهران قال العباس بن عبد المطلب : فقلت : واصباح قريش ، والله لئن دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة عنوة قبل أن يأتوه فيستأمنوه ، إنه لهلاك قريش إلى آخر الدهر قال : فجلست على بغلة رسول الله صلى الله عليه وسلم البيضاء ، فخرجت عليها . قال : حتى جئت الأراك ، فقلت لعلي أجد بعض الحطابة أو صاحب لبن أو ذا حاجة يأتي مكة ، فيخبرهم بمكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ليخرجوا إليه فيستأمنوه قبل أن يدخلها عليهم عنوة . قال : فوالله إني لأسير عليها وألتمس ما خرجت له إذ سمعت كلام أبي سفيان وبديل بن ورقاء وهما يتراجعان ، وأبو سفيان يقول ما رأيت كالليلة نيرانا قط ولا عسكرا ، قال : يقول بديل هذه والله خزاعة حمشتها الحرب قال : يقول أبو سفيان خزاعة أذل وأقل من أن تكون هذه نيرانها وعسكرها . قال : فعرفت صوته . فقلت : يا أبا حنظلة ، فعرف صوتي ، فقال : أبو الفضل ؟ قال : قلت : نعم ؛ قال : مالك ؟ فداك أبي وأمي ، قال قلت : ويحك يا أبا سفيان هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم في الناس واصباح قريش والله . قال فما الحيلة ؟ فداك أبي وأمي ؟ قال : قلت : والله لئن ظفر بك ليضربن عنقك ، فاركب في عجز هذه البغلة حتى آتي بك رسول الله صلى الله عليه وسلم فأستأمنه لك ؛ قال : فركب خلفي ورجع صاحباه قال فجئت به كلما مررت بنار من نيران المسلمين قالوا : من هذا ؟ فإذا رأوا بغلة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا عليها ، قالوا عم رسول الله صلى الله عليه وسلم على بغلته . حتى مررت بنار عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، فقال : من هذا ؟ وقام إلي ؛ فلما رأى أبا سفيان على عجز الدابة قال : أبو سفيان عدو الله الحمد لله الذي أمكن منك بغير عقد ولا عهد ، ثم خرج يشتد نحو رسول الله صلى الله عليه وسلم . وركضت البغلة ، فسبقته بما تسبق الدابة البطيئة الرجل البطيء .

    قال : فاقتحمت عن البغلة ، فدخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ودخل عليه عمر ، فقال : يا رسول الله ، هذا أبو سفيان قد أمكن الله منه بغير عقد ولا عهد ، فدعني فلأضرب عنقه ، قال : قلت : يا رسول الله ، إني قد أجرته ، ثم جلست إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم . فأخذت برأسه ، فقلت : والله لا يناجيه الليلة دوني رجل ، فلما أكثر عمر في شأنه ، قال : قلت : مهلا يا عمر ، فوالله أن لو كانت من بني عدي بن كعب ما قلت هذا ، ولكنك قد عرفت أنه من رجال بني عبد مناف ، فقال : مهلا يا عباس فوالله لإسلامك يوم أسلمت كان أحب إلي من إسلام الخطاب لو أسلم ، وما بي إلا أني قد عرفت أن إسلامك كان أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من إسلام الخطاب لو أسلم ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اذهب به يا عباس إلى رحلك ، فإذا أصبحت فأتني به ؛ قال : فذهبت به إلى رحلي فبات عندي ، فلما أصبح غدوت به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلما رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ويحك يا أبا سفيان ، ألم يأن لك أن تعلم أنه لا إله إلا الله ؟ قال : بأبي أنت وأمي ما أحلمك وأكرمك وأوصلك ، والله لقد ظننت أن لو كان مع الله إله غيره لقد أغنى عني شيئا بعد ، قال : ويحك يا أبا سفيان ألم يأن لك أن تعلم أني رسول الله قال : بأبي أنت وأمي ، ما أحلمك وأكرمك وأوصلك أما هذه والله فإن في النفس منها حتى الآن شيئا . فقال له العباس : ويحك أسلم واشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله قبل أن تضرب عنقك . قال : فشهد شهادة الحق ، فأسلم ، قال العباس : قلت : يا رسول الله ، إن أبا سفيان رجل يحب هذا الفخر ، فاجعل له شيئا قال : نعم ، من دخل دار أبي سفيان فهو آمن ، ومن أغلق بابه فهو آمن ومن دخل المسجد فهو آمن ، فلما ذهب لينصرف قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا عباس ، احبسه بمضيق الوادي عند خطم الجبل ، حتى تمر به جنود الله فيراها . قال : فخرجت حتى حبسته بمضيق الوادي ، حيث أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أحبسه

    [ ص: 403--404 ] .

     
    10 شخص معجب بهذا.
  3. saefoun

    saefoun عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 مارس 2008
    المشاركات:
    99
    الإعجابات المتلقاة:
    79
      26-05-2009 13:56
    جزاكم الله كل خير على الموضوع:satelite:
     
    2 شخص معجب بهذا.
  4. مرتضى

    مرتضى عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏20 جانفي 2009
    المشاركات:
    69
    الإعجابات المتلقاة:
    128
      26-05-2009 16:34
    التاريخ يكتبه المنتصرون
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...