1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة
  1. asssel

    asssel Medical team

    إنضم إلينا في:
    ‏16 ديسمبر 2008
    المشاركات:
    1.537
    الإعجابات المتلقاة:
    7.137
      26-05-2009 21:48
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اريد ان افتح موضوع حوادث الطرقات او الوقاية من منها ...
    فالحوادث فى ازدياد وبالرغم من حملات التحسيس والتوعية وبالرغم من جهود الدولة المتواصلة لتحسين شبكة الطرقات وتحسنت الطرقات فعلا .
    وامتدت الطرقات المعبدة.
    ورصدت المناطق السوداء.
    وكثفت فيها الحملات والمراقبة .
    ولكن الحوادث تتجدد وتتواصل عمليات الدهس والارتطام والضحية هو نفسه عابر بريئ و مار شارد قد امن الطريق ومترجل يتبختر وطفل حائر لم يقدرالخطر الذى يهدده والمتهم الرسمى هو حالة رديئة للطرقات وتعب وارهاق من السواق لكن الفاعل الحقيقيهو اخطاء متعمدة من السواق اخطاء مخالفة للقانون :كالسرعة قصوى
    وسياقة فى حالة سكر
    واستعمال الهاتف اثناء السياقة.
    الحقيقة السرعة تم التنبيه لها والتحذير منها.
    استعمال الهاتف منع واعتبر مخالفة .
    بقي اتباع السواق المخمورين ..؟؟؟؟؟
    هل ننكر وجودهم ؟وبكثرة
    هل يقع استعمال اختبار الكحول لدى السواق المشبوه فيهم؟
    ولماذا؟
    هل يقع تتبعهم ؟
     
    5 شخص معجب بهذا.
  2. wassim13

    wassim13 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ماي 2008
    المشاركات:
    1.167
    الإعجابات المتلقاة:
    3.312
      26-05-2009 22:56
    أول كلمة تسمعها من الناس كيعرفو فما حادث هي : قضاء و قدر
    و إذا تتبعنا مفهوم هذه الجملة سنجد أن الإنسان لا دخل له بالحادث أي بمعنى مقدرله أن يصاب كما قال تعالى:
    وقل لايصيبنا إلا ما كتب الله لنا

    لكن البشر و بصفة عامة لهم دخل في هذه الحوادث و حسب رأيي الخاص المشكل يعود إلى النظام

    النظام هو سر التميز و النجاح
    إذا كان الإنسان منظم و يطبق في قوانين الطرقات بشكل جيد فلن يصيبه مكروه
    هذا بصفة عامة

    و إذا أردنا التطرق بالموضوع و تخصيص الأمر في تونس فسنجد نسبة 40% من الحوادث هي من جراء الطرقات الغير الصالحة

     
    2 شخص معجب بهذا.
  3. كمال64

    كمال64 عضو فريق عمل المنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أوت 2008
    المشاركات:
    2.264
    الإعجابات المتلقاة:
    18.927
      26-05-2009 23:04

    أنا لا أرى مايمكن أن يقدّم للحدّمن حوادث الطرقات أكثر من تعبيد الطّرقات..ورصد المناطق السّوداء ...لأنّ كلّ ذلك من شأنه أن يساعد في عمليّات الانقاذ...
    ثمّ إنّ الحوادث ظاهرة عالميّة ..وهي منتشرة بكثرة في الدّول المتقدّمة.... ما انقطعت عنه هزل سيخرجنا من مأساويّة الموضوع...أعتذر....
    نسأل اللّه الستر وحسن العاقبة
     
    2 شخص معجب بهذا.
  4. MRASSI

    MRASSI كبير مراقبي المنتدى العام طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    43.132
    الإعجابات المتلقاة:
    83.149
      26-05-2009 23:25
    أولاّ أختي الكريمة هناك مستشفى في تونس -القصاب- مختص في حوادث السير..لماذا لأنّ في تونس أكثر من 10 آلاف حادث مرور ومايفوق ال1400 قتيل تلك هي الحصيلة السنوية التي تجنيها المجموعة الوطنية من جراء السهو والتهور وقلة الانتباه على الطرقات إضافة ل 500 ألف دينار يومياا معدل خسارة الإنتاج التي تتكبدها المجموعة الوطنية عن كل قتيل وجريح.وان كان لغة الأرقام مفزعة فإنها بالتأكيد لن تعبر عن حجم المأساة الحقيقة التي تخلفها الحوادث في صلب الأفراد والأسر التونسية ...
    تونس عرفت خلال السنوات الأخيرة تطور هام وسريع في حجم أسطولها من العربات بنسبة 5 بالمائة. فضلا عن ازدياد حجم تراخيص السياقة ليصل الى حدود سنويا 100000رخصة جديدة كما فاق عدد الدرجات النارية وحده المليون دراجة خفيفة.
    يعني 4 مواطنين في ذمة الله جراءّ الحوادث ...يعني كي العادة تونس الأولى عربيا و افريقيا ..في نشرات ايطاليا الاخبارية يعرضون الخوادث للعبرة و نحن نعرضها ناذرا باش نحافظوا على مرتبنا الاولى...
     
    1 person likes this.
  5. ramondo

    ramondo عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏21 أوت 2007
    المشاركات:
    639
    الإعجابات المتلقاة:
    1.072
      26-05-2009 23:35
    :besmellah1:
    السلامة المرورية ثقافة وعقلية يتشبع بها المجتمع المسالم الذي يقبل التعاش مع الآخر و يحترم حقوقه قبل الحديث عن البنية التحتية للطرقات و العربات، فهل من المبرر أن يعمد السائق إلى السير بسرعة أو المجاوزة الخطرة في الأماكن التي تنعدم فيها الرؤيا؟ عندها سنقول عذر أقبح من ذنب.
    :oh::oh::oh:
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...