ست آيات من القرءأن عجيبه تفرج همك وحزنك

torino

عضو
إنضم
26 ماي 2009
المشاركات
944
مستوى التفاعل
2.186
آيات القرآن الكريم كلها عظيمة ومباركة ممن أنزلها جل جلاله لقوله تعالى :
{ هو شفاء لما فى الصدور **

ومن باب التبرُك بآيات القرآن بشرط أن يكون نية من يقرأها خالصة لوجه الله تعالى :
إقرأ هذه الآيات عند كل شدة فإن الله تعالى يجعل لك مخرجاً ويرُد الله مالك ويؤمنك السلطان ويكفيك أمر داريك ، ولا يقرأها مهموم ولا محزون إلا فرج الله عنه و خلصه الله مما هو فيه.



(1) بسم الله الرحمن الرحيم
{ الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون، أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون **.
(البقرة 156 - 157 )



(2) بسم الله الرحمن الرحيم
{ والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون ، أولئك جزاؤهم مغفرة من ربهم وجنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ، ونعم أجر العاملين ** .
( آل عمران 134- 136 ) .



(3) بسم الله الرحمن الرحيم
{ الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم
فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل ، فانقلبوا بنعمة
من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله ،
والله ذو فضل عظيم ** ( آلعمران 173 - 174).



(4) بسم الله الرحمن الرحيم
{ وذا النون إذ ذهب مغاضباً فظن أن لن نقدر عليه فنادى في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ، فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجي المؤمنين **.



( الأنبياء 87-88 ).(5)
بسم الله الرحمن الرحيم
{ فاستجبنا له فكشفنا ما به من ضر وءاتيناه أهله ومثلهم معهم رحمة من عندنا وذكرى للعابدين ** . ( الأنبياء 83-84).



(6) بسم الله الرحمن الرحيم
{ وأفوض أمري إلى الله إن الله بصير بالعباد ، فوقاه الله سيئات ما مكروا وحاق بآل فرعون سوء العذاب **.(غافر 44 -45
 

humanbeing

عضو
إنضم
10 أفريل 2008
المشاركات
1.675
مستوى التفاعل
7.482

إقرأ هذه الآيات عند كل شدة فإن الله تعالى يجعل لك مخرجاً ويرُد الله مالك ويؤمنك السلطان ويكفيك أمر داريك ، ولا يقرأها مهموم ولا محزون إلا فرج الله عنه و خلصه الله مما هو فيه.




أخي الكريم..
لقد وردت أحاديث صحيحة في تخصيص آيات معينة بفضل خاص مثل آية الكرسي..
فما الدليل على تخصيصك لما نقلت من آيات بما ذكرت من فضل؟
ليست المرة الأولى التي أدعوك فيها للأمانة في النقل..هذا دين يا أخي.. الأمر ليس هينا.
نحن أمة الدليل..
قال صلى الله عليه و سلم:
عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم : "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد". رواه البخاري ومسلم، وفي رواية لمسلم: "من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد".

(رد أي مردود لا يُقبل)
 

gazelsat

عضو جديد
إنضم
23 ماي 2009
المشاركات
28
مستوى التفاعل
61
جزاك الله عنا كل خير و بارك الله في أعمال للدنيا و الآخرة
 

mohamed-saleh

عضو
إنضم
1 مارس 2008
المشاركات
63
مستوى التفاعل
60
السلام عليكم و رحمة الله

خوي Human bieng هناك مثل تونسي يقول : جا يطبّها عماها ... من فضلك توقف عن تبديع النّاس و عن تأويل الأحاديث لتثبت بها معنى لم يتوضّح في نفسك و أنا لا أتهمك في نفسك أخي و لكن في طريقة أخذك للأمور :

السيّد أوّلا لم يخصّص الآيات بفضل خّاص بل سبق الموضوع كلّه بكلمة مباركة '' آيات القرآن الكريم كلها عظيمة ومباركة ممن أنزلها جل جلاله ومن باب التبرُك بآيات القرآن ... ''
أيْ أنّه علم أنّ كل القرآن جلاء للأحزان فآختار منه ما تناسب معناه و لفظه مع حالته إنتقاه لدعائه .... و لم يخصّصها بفائدة خّاصة دون غيرها و إنما أكتفى بذكر ما يناسب حاجته
كمثل من إذا دخل الحرب ذكر آيات النّصر و ما ذلك إلا لتناسب المعنى مع الوضعيّة لا لإقتصارها على فائدة معيّنة ...
فإن كان إعتراضك عن التخصيص بعينه و هو ما طلبت منه تبيينه في سؤالك السابق فآعتراضك باطل إذ أنّ الرجل لم يخصّص شيئا و إنما أكتفى بتحديد بعض الآيات التي تشير لسنّة الله في تفريج الكروب و تيسيير الهموم ...
و إن كان إعتراضك أصلا على فضل القرآن نفسه و لست أحسب ذلك فتلك مصيبة في الدين نسأل الله السّلامة ...
و ملاحظة أخرى خارجة عن الموضوع : أخي بالله عليك نصيحة من أخ لك في اللّه كفاك تنطّعا في دين الله و ما غالب الدين أحد إلا غلبه و مجرّد توظيفك للحديثين النبويين الذان أوردتهما في سياق مشاركتك مجرّد توظيفهم في سياق فكرتك يدخل عشرات الصحابة تحت حكم المبتدعين ليوم النّاس هذا فإن كنت تجهل هذا فمصيبة و إن كنت تعلم فمصيبتان ، فآتقي الله و آلزم نفسك و راقب لسانك تسْلم بإذن الله
 

tounsiman

عضو مميز
عضو قيم
إنضم
18 ديسمبر 2007
المشاركات
736
مستوى التفاعل
3.408
السلام عليكم و رحمة الله

خوي Human bieng هناك مثل تونسي يقول : جا يطبّها عماها ... من فضلك توقف عن تبديع النّاس و عن تأويل الأحاديث لتثبت بها معنى لم يتوضّح في نفسك و أنا لا أتهمك في نفسك أخي و لكن في طريقة أخذك للأمور :

السيّد أوّلا لم يخصّص الآيات بفضل خّاص بل سبق الموضوع كلّه بكلمة مباركة '' آيات القرآن الكريم كلها عظيمة ومباركة ممن أنزلها جل جلاله ومن باب التبرُك بآيات القرآن ... ''
أيْ أنّه علم أنّ كل القرآن جلاء للأحزان فآختار منه ما تناسب معناه و لفظه مع حالته إنتقاه لدعائه .... و لم يخصّصها بفائدة خّاصة دون غيرها و إنما أكتفى بذكر ما يناسب حاجته
كمثل من إذا دخل الحرب ذكر آيات النّصر و ما ذلك إلا لتناسب المعنى مع الوضعيّة لا لإقتصارها على فائدة معيّنة ...
فإن كان إعتراضك عن التخصيص بعينه و هو ما طلبت منه تبيينه في سؤالك السابق فآعتراضك باطل إذ أنّ الرجل لم يخصّص شيئا و إنما أكتفى بتحديد بعض الآيات التي تشير لسنّة الله في تفريج الكروب و تيسيير الهموم ...
و إن كان إعتراضك أصلا على فضل القرآن نفسه و لست أحسب ذلك فتلك مصيبة في الدين نسأل الله السّلامة ...
و ملاحظة أخرى خارجة عن الموضوع : أخي بالله عليك نصيحة من أخ لك في اللّه كفاك تنطّعا في دين الله و ما غالب الدين أحد إلا غلبه و مجرّد توظيفك للحديثين النبويين الذان أوردتهما في سياق مشاركتك مجرّد توظيفهم في سياق فكرتك يدخل عشرات الصحابة تحت حكم المبتدعين ليوم النّاس هذا فإن كنت تجهل هذا فمصيبة و إن كنت تعلم فمصيبتان ، فآتقي الله و آلزم نفسك و راقب لسانك تسْلم بإذن الله

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


أخي رحمك الله و بارك فيك اراك حملت كلام اخينا
humanbeing ما لا يحتمل فمن نعم الله اخي على هذه الامة أنه اكمل لها دينها فقال تعالى -اليوم أكملت لكم دينكم و أتممت عليكم نعمتي - فأخبرنا عز و جل أنه اكمل لنا الدين و هذا اصل عظيم فأي شئ ليس له دليل من كتاب ربنا أو من سنة نبيينا صلى اله عليه و سلم فهو مردود .


اما عن موضوعنا فمعلوم ان القران كله طيب كريم و هذا مفروغ منه و لكن تخصيص ايات منه بتفريج الهم و الحزن هو من يحتاج إلى دليل فإما ان تكون هناك اية او حديث او اثر يدل على ذلك او ان الامر مردود
و قال صلى الله عيه و سلم
- " ما تركت شيئا يقربكم إلى الجنة ويباعدكم من النار ، إلا وقد أعلمتكم به "


فليس هناك شيء نعبد الله به و يقربنا من الجنة إلا و له اصل و دليل من الكتاب و السنة و ليس ذلك متروكا لاستحسان عقولنا
وهذا الاصل هو من عظيم شأن هذا الدين لا يترك مجالا للزيادة و النقصان في دين الله فهو دين كامل و الحمد لله
 

sallouma2

عضو فعال
إنضم
1 فيفري 2008
المشاركات
355
مستوى التفاعل
1.028
بسم الله الرحمان الرحيم
لن أخوض في جدال عقيم حول البدعة و مفهومها فلم تمر ايام بعد على غلق موضوع في هذا السياق. ولكن لي رد على الأخ "محمد صالح" حيث اني شككت اني و اياه نقرأ نفس الموضوع.

السيّد أوّلا لم يخصّص الآيات بفضل خّاص بل سبق الموضوع كلّه بكلمة مباركة '' آيات القرآن الكريم كلها عظيمة ومباركة ممن أنزلها جل جلاله ومن باب التبرُك بآيات القرآن ... ''


سبحان الله أليس هذا من باب الإنتقال من العام إلى الخاص

.... و لم يخصّصها بفائدة خّاصة دون غيرها و إنما أكتفى بذكر ما يناسب حاجته
فإن كان إعتراضك عن التخصيص بعينه و هو ما طلبت منه تبيينه في سؤالك السابق فآعتراضك باطل إذ أنّ الرجل لم يخصّص شيئا و إنما أكتفى بتحديد بعض الآيات التي تشير لسنّة الله في تفريج الكروب و تيسيير الهموم ...
سأعيد اقتباس فقرة من مداخلة صاحب الموضوع و أرجو من الإخوة تصويبي إن أسأت الفهم و لعلها فرصة لكي أتدارك نفسي و أعيد دراستي للغة العربية من أ ب ت هذا أبي مبروك هذه امي مريم



ومن باب التبرُك بآيات القرآن بشرط أن يكون نية من يقرأها خالصة لوجه الله تعالى :
إقرأ هذه الآيات عند كل شدة فإن الله تعالى يجعل لك مخرجاً ويرُد الله مالك ويؤمنك السلطان ويكفيك أمر داريك ، ولا يقرأها مهموم ولا محزون إلا فرج الله عنه و خلصه الله مما هو فيه.




ماذا تفيد "إنّ" هنا، و النفي والإستثناء؟ فإن كانت هذه صيغ تقرير و حصر (فيما اعلم) أمخطئ إذا من طالب بالدليل؟ أفيدوني رحمكم الله أم هل ان الأمر اصبح مستباح؟ اليوم يأتيك احدهم ب "السبع آيات المنجيات" و غدا يأتيك آخر بمنام رآه حامل مفاتيح الكعبة و بعده يرسل إليك بعضهم رسالة في آخرها "أرسلها إلى عشرة من اصحابك و إلا..الويل و الثبور"؟ كل هذا بغير دليل لا من كتاب و لا من سنة، و ان تكلمت اتهموك بالتبديع أو بقفل أبواب الخير امام الخلق قولهم في ذلك كقول واضع احاديث فضائل بعض سور القرآن لما سئل لماذا كذبت على رسول الله اجاب: رأيت الناس انصرفوا الى فقه أبي حنيفة و مغازي ابي اسحاق فاردت أن أعيدهم إلى القرآن. فالى أين نحن ذاهبون الى اين
 

woodi

كبار الشخصيات
إنضم
27 نوفمبر 2007
المشاركات
7.575
مستوى التفاعل
29.305
وكان والي نجران قد اتَّهم الشافعي بأنه يحرِّض العلويين على الثورة. وسيق إلى هارون الرشيد مكبَّلاً بتهمة خيانة الدولة وكانت عقوبة هذه الخيانة القتل. دخل الشافعي ثابت الفؤاد على الخليفة ينتظر الحكم عليه وهو يردد: " الله يا لطيف ... أسألك اللطف فيما جرت به المقادير ".
هاهو الشافعي يقول كلاما لم يثبت في السنة سابقا .... فهل كان الإمام مبتدعا ؟؟؟ أجيبوني
 

sallouma2

عضو فعال
إنضم
1 فيفري 2008
المشاركات
355
مستوى التفاعل
1.028

هاهو الشافعي يقول كلاما لم يثبت في السنة سابقا .... فهل كان الإمام مبتدعا ؟؟؟ أجيبوني
أخي وليد لم افهم صراحة ما علاقة كلام الشافعي رحمه الله بموضوعنا فما رأيت فيه الا دعاء و لا أعلم انه من العلماء من يوجب ان يكون الدعاء بألفاظ النبي صلى الله عليه و سلم بل للانسان أن يدعو بما شاء من الكلمات (و حتى هذه الإباحة مرجعها الى القرآن و السنة) ما لم يكن في دعائه ما يخالف الشرع.
اما ان كان القصد اعادة طرح موضوع البدعة فلا أرى فائدة في ذلك ""ما دام باش تخسر علينا في لخر: موضوع مقفول""
 

tounsiman

عضو مميز
عضو قيم
إنضم
18 ديسمبر 2007
المشاركات
736
مستوى التفاعل
3.408
الفرق هو كالفرق بين المشرق و المغرب فإن ثبت هذا الاثر عن الامام رحمه الله فهو ذكر في المطلق لم يقيده الامام بزمان و مكان و لم يقل إن من سنة الدخول على السلطان قول كذا و كذا .
فأنت في وقت فراغك تستطيع أن تذكر الله بالاذكار المباحة ما كتب الله لك ولكن ان تقول ان لذكر ما فضل او ان تربطه بزمان و مكان فأنت بحاجة إلى الدليل
 

woodi

كبار الشخصيات
إنضم
27 نوفمبر 2007
المشاركات
7.575
مستوى التفاعل
29.305
لا ليس ذاك المقصود و لكن أردت أن أنبه أم الأيمة العظام كانوا في بعض المواطن يقولون دعاءًا معينا لغرض معين ... كما صح عن بعض الأيمة عندما سئلوا كيف تذهب عنهم الهيبة من الخلفاء فقالوا أنهم إما يدعون دعاءًا معينا أو يقرؤون أية معينة ظنا منهم أنه/ أنها معينة لهم مانعة ... و هذا ثابت في الأثر و كتب التراجم .
فالعلة هنا هو التخصيص و يظهر من الكلام إن الإمام الشافعي لم يذكر هذا الدعاء من باب الذكر و لكن من باب الإعتقاد بنفعه مع أنه لم يرد في السنة ما يفيد بذلك
 
أعلى