• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

الشباب التونسي قبل الزواج

youssef1981

عضو مميز
إنضم
18 جويلية 2008
المشاركات
1.269
مستوى التفاعل
5.153
السلام عليكم
كثيرا ما تحدثنا في هذا المنتدى عن مواضيع جريئة و مهمة قليلا ما يختارها لنا مسؤولوا الاعلام التونسي رغم وجودها و انتشارها بيننا و من أهم هذه المواضيع ممارسة الجنس خارج اطار الزواج و ما يترتب عنه من اخلالات اجتماعية عميقة ، لا شك أن الظاهرة عامة في العالم العربي و الاسلامي و لكنها ليست بالدرجة التي وصلنا لها نحن في تونس من مجاهرة بارتكاب المعاصي و بتحول الظاهرة الى المألوف ، العادي ،normal
و هنا الخلل و الخطر
اقتبست هذا الجزء من تقرير قامت به احدى الاذاعات العربية بأوروبا فشد اهتمامي ليس لاستغاربي و لكن لقلقي على مستقبل أجيالنا وسط هذا الانحلال الواسع
يبدو أنّ موضوع الجنس في المجتمع التونسي سائر إلى الخروج من بوتقة ما يسمّى المحرمات الثلاث المعروفة في الفضائيين العربيّ والإسلامي وهي الدين والسياسية والجنس.
إذ غالبا ما تتجرّأ وسائل إعلام محليّة من صحف وبرامج إذاعيّة وبدرجة أقلّ تلفزيونيّة،على طرح موضوع العلاقات الجنسية خصوصا لدى فئة الشباب واستضافة من مارس ومن تأثّر سلبا بالعلاقات المفتوحة التي تنشأ عادة خارج أطر الزواج والقانون. في حين لا يزال الموضوع مُغيّبا في المناهج و المقررات التعليمية لدى الطلبة التونسيين في السنوات التي تسبق الجامعة وسط تحوّلات اجتماعية ملفتة للانتباه تميّز الشباب التونسي على غرار ارتفاع نسبة تمدرُسه و تأخر سنّ الزواج وارتفاع معدلات البطالة والانحراف.​

الجنس قبل الزواج مُتاح​
عبر أحد المنتديات الشبابيّة العربية ذكرت فاطمة وهي بنت إماراتية تتردّد على تونس باستمرار أنّه" من السهل جدّا في تونس إقامة علاقة جنسية بين شاب وبنت، الشباب التونسيّ متفتّح للغاية في هذا الموضوع ولا يتعامل معه بحساسيّة كذا الشأن بالنسبة لمجتمعنا المحافظ ...استغربت كثيرا من أنّ القبلات والمداعبات بين الجنسين متاحة في شوارع العاصمة دون حياء ، لكنني اكتشفت فيما بعد أن ممارسة الجنس أيضا بين الشباب غير المتزوّج متاحة بذات الشكل وبعيدا عن رقابة الأهل".
قد يكون كلام الشابة الإماراتية أمينا إلى حدّ ما في نقل مشاهد مما يحدث في تونس ، فالإحصائية الصادرة في العام 2007 عن "المسح الوطني لصحة الأسرة " (منظمة حكومية) أشارت إلى أنّ 18 % من الزوجات التونسيات و60 % من الأزواج (أعمارهم بين 18 و29 سنة) لهم علاقات خارج إطار الزواج، كما ذكرت ذات البيانات الإحصائية أن 80 % من الشبان و68 % من الفتيات يمارسن الجنس دون زواج .
أمّا الديوان الوطني التونسي للأسرة والعمران البشري الحكوميّ فقد ذكر في دراسة سابقة له أن الحديث عن الجنس في المجتمع التونسي لم يعد ممنوعا، لكن الحديث عن الممارسة الجنسية في حد ذاتها ما يزال ممنوعا اجتماعياً ودينياً. وأشارت الدراسة إلى أن 9،85% من الفتيات التونسيات يرفضن ممارسة الجنس قبل الزواج، بينما توافق على ذلك 9،11%، في حين يوافق على ذلك 40% من الشبان التونسيين.
يرى الباحث الاجتماعيّ المنجي سعيداني أنّ النسب المُسجلة في تونس بخصوص موضوع الجنس "تعكس عمليّة التحديث الهامّة التي شهدها المجتمع التونسيّ خلال أكثر من خمسين سنة من الاستقلال ،فنظرة الشباب التونسي إلى هذا الموضوع شهدت تطوّرا كثيرا وفق قاعدة كلّ ممنوع مرغوب".
ويتابع السعيداني للقسم العربي لإذاعة هولندا العالمية:"الشاب في تونس وفي عدد من الدول العربية يتأرجح بين الحداثة والمحافظة على التقاليد ،مما سبب له ما يمكن تسميته أزمة هويّة ، والضغط المسلّط على المحافظين يُغري بمزيد من التطوّر نحو التحرّر والعلاقات المفتوحة والقطع مع السائد".​
حريّة شخصيّة؟
عدد كبير من الشباب ممن تحدّث إليهم القسم العربي لإذاعتنا اعتبر موضوع الجنس "حرّية شخصية" لا يحقّ لأيّ كان التدخّل فيها فهي كحريّة اللباس والمعتقد، في حين أبدى عدد آخر استيائه من طغيان ظاهرة ممارسة الجنس بين الشباب قبل الزّواج في مجتمع عربيّ مسلم كالمجتمع التّونسي ، وما يعنيه ذلك من انتشار للأمراض وخطورة على النسل وارتفاع عدد أطفال الشوارع.
وتحاول الحكومة التونسيّة التحذير من مغبّة ممارسة الجنس خارج الأطر الشرعية نظرا لمخاطرها على صحة الشباب الجنسية وسلامته البدنيّة ، وعلى الرغم من أنّ القانون يمنع إقامة علاقات خارج مؤسسة الزواج ، إلا أنه لا يُعتبر رادعا كافيا لدى كثيرين للحدّ من علاقاتهم الجنسية المفتوحة.
وتضع الحكومة على ذمة الشباب المُهتمّ فضاءات لـ"لإصغاء والإحاطة" على غرار عيادات الصحة الجنسية والإنجابية و بعثت فضاءات خصوصية تقدم خدمات توعوية وطبيّة ونفسية تعرف بـ "فضاء صديق الشباب" تنتشر في الأماكن العامة و يُلحق بعضها بالجامعات والمعاهد لكنها تشكو في معظمها من ضعف تردّد الشباب الذي لا يثق فيها كثيرا.
كما تمّ الترخيص لـ"الجمعية التونسية لمقاومة الأمراض المنقولة جنسيا والسيدا (الايدز)" ووظيفتها تأطير الشباب وإسداء النصيحة له للتقليل من مخاطر الممارسة الجنسية على غرار الحثّ على استعمال الواقي الذكري أثناء ممارسة الجنس.
"لم تعد مواضيع الجنس تثير تحفّظ الشاب التونسي كما كان سابقا" تقول السيّدة فاتن مصباحي وهي أخصائية في الصحة الإنجابية والتوليد وتشتغل بأحد مراكز الإصغاء إلى الشباب ، وتضيف:" بدأنا نلحظ بعض التلقائية والثقة من طرف عدد كبير من الشباب الذي أنشا علاقات جنسية بعيدا عن رقابة الأهل والمجتمع وسببت له فيما بعد اضطرابات نفسية ...نحن لا نبخل عليهم بالمساعدة فالخطأ وارد لدى الجميع فما بالك بالنسبة للشباب المندفع".​

كابوس البكارة الصناعية
غالبا ما لا تضع الفتاة التونسيّة في عين الاعتبار النتائج التي تعقب الممارسة الجنسية التي تقبل عليها بشغف خلال المرحلة الأولى من علاقتها العابرة مع الشاب ، فعلى الرغم من أنّ عددا من الشباب مُرتاح لطرق موضوع الجنس وممارسته بحريّة ، إلا أنّ العائلة التونسية التي تنتمي إلى مجتمع محافظ لا تقبل البتة بمثل هذه العلاقة ، وغالبا ما تعاني البنت الفاقدة لعذريتها من نظرة دونية تحتقر مُمارستها وتعزلها عن بقية البنات المحافظات على عُذريتهنّ.
بعض الفتيات وجدن في ما يعرف بـ"رتق العذرية" أحد الحلول لتجاوز خطأ الممارسة الجنسية أو تعرّضهنّ للاغتصاب للالتفاف على رغبة الرجل التونسيّ في الزواج من شابة بكر وهلعه من أن يتفطّن بُعيد الزواج بأن قرينته ليست عذراء.
ولا تتطلّب عملية زرع البكارة الاصطناعية في تونس مالا كبيرا، إذ تتراوح بين 400 إلى 700 دينار.
يقول الباحث في علم الاجتماع المنجي سعيداني إنّ التحولات صلب المجتمع التونسيّ خصوصا في التجمعات السكنية الكبرى والمحافظات الساحليّة تجعل الحديث عن العذرية والبكارة أمرا تقليديا، في حين لا يزال الموضوع حسّاسا في مناطق داخلية من البلاد، مع تراجع دور الأسرة والمدرسة في التثقيف الاجتماعي."
آمل أن نتناول هذا الموضوع بواقعية و مسؤولية حتى لا يغلق
 

le_tunisien

عضو فعال
إنضم
21 سبتمبر 2007
المشاركات
382
مستوى التفاعل
729
ان تكلمنا عن هذه الضاهرة الخطيرة في المشتمع فيجب ان يكون ربط بمسباتها
اولا الوضع المادي لاسرة اذ في ضل هذه الضروف الاقتصادية الصعبة تنهمك الدعائم ٠٠الاب والام٠٠ في البحث عن المال تاركين اطفالهم عرضة لغول كبير اسمه التلفاز
وضع اشتماعي سيئ ــ تجد الام او الاب كل يغني علي ليلاه ولك في قصر العدل او المحاكم ادلة علي ذالك
ثالثا اسر باكملها الرابط لوحيدلها بالدين هو ــــ العيد الصغير و الكبيرــ
موضوع شائك وخطير يلزمه الكثير من الوقت ليفسر وعشرا السنين ليحل الي اذا رحم ربك
 

humanbeing

عضو
إنضم
10 أفريل 2008
المشاركات
1.675
مستوى التفاعل
7.518
السلام عليكم

عندي ملاحظة أخي الكريم على نقطة في إقتباسك وهي:

في حين لا يزال الموضوع مُغيّبا في المناهج و المقررات التعليمية لدى الطلبة التونسيين في السنوات التي تسبق الجامعة
هذا ليس صحيحا..
أتذكر في السنة الثانية ثانوي(خامسة نظام قديم) في برنامج المطالعة الذي ينقسم إلى مطالعة حرة و مطالعة مسيرة..تُُفرض علينا في المطالعة المسيرة رواية "الياطر" وهي لمن يعرفها-و بالتأكيد كلكم على الأرجح- تٌعتبر فلما إباحيا بأتم ما للكلمة من معنى.
ولا يُمكن للتلميذ و لا للتلميذة المسكينة أن تعترض على ما فُرض فرضا من قبل وزارة الإشراف..
ولا تقولوا لي إن الهدف توعية جنسية, بل إن المشاهد المتناولة في الرواية يُندى لها الجبين وتتعارض مع أي منهج أكاديمي يستهدف الناشئة.
إن الشاب التونسي يتخبط في مهب تيار جارف مُمنهج..فإما أن يقاوم بنفسه وإما أن يقاوم بنفسه.. لايوجد حل آخر.. ولا يَجبُ أن ينتظر من يُوفر له أجواء الصلاح بمعزل عن إرادته الحاسمة في هذه الظروف بالذات.
 

EL Mister

عضو فريق العمل بالمنتدى الإسلامي
إنضم
20 سبتمبر 2007
المشاركات
1.489
مستوى التفاعل
2.343
السلام عليكم

عندي ملاحظة أخي الكريم على نقطة في إقتباسك وهي:

هذا ليس صحيحا..
أتذكر في السنة الثانية ثانوي(خامسة نظام قديم) في برنامج المطالعة الذي ينقسم إلى مطالعة حرة و مطالعة مسيرة..تُُفرض علينا في المطالعة المسيرة رواية "الياطر" وهي لمن يعرفها-و بالتأكيد كلكم على الأرجح- تٌعتبر فلما إباحيا بأتم ما للكلمة من معنى.
ولا يُمكن للتلميذ و لا للتلميذة المسكينة أن تعترض على ما فُرض فرضا من قبل وزارة الإشراف..
ولا تقولوا لي إن الهدف توعية جنسية, بل إن المشاهد المتناولة في الرواية يُندى لها الجبين وتتعارض مع أي منهج أكاديمي يستهدف الناشئة.
إن الشاب التونسي يتخبط في مهب تيار جارف مُمنهج..فإما أن يقاوم بنفسه وإما أن يقاوم بنفسه.. لايوجد حل آخر.. ولا يَجبُ أن ينتظر من يُوفر له أجواء الصلاح بمعزل عن إرادته الحاسمة في هذه الظروف بالذات.
إيه فعلا أنا باك 2001 رياضيات ولكن نتذكر إنو كانت فما الكثير من القصص والروايات الجنسية اللي يروجوا فيها في التعليم الثانوي سواء بالعربية كيما موسم الهجرة إلى الشمال أو بالفرنسية كيما مدام بوفاري، تي أحنا في المعهد النموذجي بصفاقس موش برك الرواية بل تفرجنا على فيلم مدام بوفاري ال ـ18 في المعهد!!
لكن أنا الحمد لله كنت مانحملش مطالعة القصص والروايات خاصة اللي بالفرنسية وخاصة اللي تبدا طويلة ومافيهاش تصاور ولذلك ماعمري ما قريت حتى قصة أو رواية منهم إلا في حالات نادرة جدا جدا.
 

zaiedalpha

عضو نشيط
إنضم
19 فيفري 2008
المشاركات
232
مستوى التفاعل
636
السلام عليكم

انا اشك في هذه الارقام و اعتبرها مبالغة...اما عن المسألة في حد ذا تها فهي
مسألة خطيرة و تمس من التزامنا بديننا الاسلامي... فهؤلاء الشباب الذين
يقعون في الزنا .. لا يعلمون خطورة هذا الذنب .. و هو من الكبائر.. و لا
يعلمون ايضا ما حذر به الله مرتكبي الزنا من العقاب..
خطأ من هذا؟ خطأ العائلة التي لم تعلم ابنائها حتى ايات قليلة من القرأن
خطأ في المنظومة التربوية الهشة الناقصة.. و الله ان مادة التربية الاسلامية
يسخر منها من طرف التلاميذ..و هذه احداث قد عشتها شخصيا...
اهم الاسباب هي انهيار النظام الاجتماعي خاصة في التجمعات الكبرى..و الاختلاط مما يؤجج الرغبات و يسهل الوقوع في الحرام...

و مما زاد الطين بلة المسلسلات التلفزيونية التي لا تتحدث الا عن العلاقات الغرامية..خاصة الموجة التركية..التي يزنى فيها البطل بالبطلة و تنجب طفلا
و الامر عــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــادي....

لقد اصبحنا نمر قرب معهد من المعاهد الثانوية فنرى العجب العجاب... تجد
التلاميذ" ازواجا ازواجا" او "كوبلوات" ما هذا اين سلطة المعهد اين سلطة؟
العائلات؟
اما عن الجامعات فحدث و لا حرج...
 
أعلى