"جنرال إلكتريك GE" تفتتح مكتباً جديداً ومركزاً للتكنولوجيا

aanis88

عضو
إنضم
29 فيفري 2008
المشاركات
816
مستوى التفاعل
843

المنامة: في إطار التزام شركة "جنرال إلكتريك General Electric" بتعزيز مستويات الخدمة والدعم لعملائها في مملكة البحرين ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام، افتتحت GE اليوم مكتباً جديداً ومركزاً تقنياً سيتواجد فيه أكثر من 100 موظف بما فيهم مهندسيـن وتقني خدمات. كما يضم أيضاً مركـز جنرال إلكتريك للطاقة GE Energy لتطبيقات العملاء والذي يقدم تكنولوجيا التحكم والمراقبة وقدرات التجميع والاختبار.

وسيتيح المكتب الجديد إمكانية الاستجابة بسرعة أكبر لمتطلبات العملاء من الصناعيين ومؤسسات الكهرباء والمياه والبلديات في المنطقة، بما يعكس مدى التزام الشركة بدعم تطوير البنية التحتية في البحرين، ولا سيما في قطاع الطاقة. وتم افتتاح المكتب الجديد رسمياً برعاية سعادة الشيخ محمد بن عيسى بن محمد آل خليفة، الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية في البحرين.

ويعتبر إطلاق المنشأة الجديدة جزءاً من استراتيجية GE الرامية إلى تعزيز عملياتها المحلية في مملكة البحرين، بما ينسجم مع خططها للتوسع في المنطقة. وستتمكن الشركة من خلال مكتبها في البحرين من توسعة نطاق أنشطة وحدات الأعمال التابعة لها في مجالات الطاقة والمياه والنفط والغاز والملاحة الجوية وحلول الشركات، في الوقت الذي تساهم به في توفير المزيد من فرص العمل للمواطنين البحرينيين.

وقال نبيل حبايب، الرئيس والمدير التنفيذي لـ GE الشرق الأوسط وأفريقيا: "يعكس إطلاق منشأة GE الجديدة في مملكة البحرين التزام الشركة بالاستثمار طويل الأمد في دعم تطوير البنية التحتية والنمو الاقتصادي في الشرق الأوسط. ومن خلال استحضار مواردنا التقنية والتشغيلية والهندسية والتجارية المتكاملة، سيكون بإمكان GE الاستجابة بسرعة أكبر لكافة متطلبات عملائها في مختلف أنحاء مملكة البحرين والمنطقة إجمالاً. كما تمثل المنشأة الجديدة خطوة هامة نحو تحقيق استراتيجيتنا التي تقوم على توطين الخبرات وتبادل المعارف، إضافة إلى توفير فرص عمل أكثر تنوعاً للمواطنين وتزويد الشباب البحريني بالبرامج التدريبية الهامة التي تؤهلهم للنجاح في تولي مناصب هندسية وتقنية متقدمة".

وأبرز ما يميز المكتب الجديد في مملكة البحرين هو مركز التدريب واستعراض المنتجات، الذي يقدم للعملاء أفضل البرامج التعليمية إضافة إلى المؤتمرات وبرامج التدريب على المنتجات واكتساب الخبرة العملية، إلى جانب إمكانية اختبار الأنظمة الجديدة.

ومن جانبه قال جوزيف أنيس، المدير التنفيذي والمدير العام لشركة "جنرال إلكتريك للطاقة “GE Energy في الشرق الأوسط: "تمتلك GE Energy حضوراً راسخاً في الشرق الأوسط، حيث تم حتى اليوم تركيب أكثر من 1000 توربين لتوليد الطاقة في المنطقة، ونجحت الشركة في تحقيق إنجازات هامة عبر التعاون مع القطاعين العام والخاص من خلال توفير حلول مبتكرة ومتخصصة في مجال الطاقة إضافة إلى توسعة نطاق عمليتها بشكل مستمر في مختلف أرجاء المنطقة. ومع استمرار تنامي الطلب على موارد الطاقة والمياه في البحرين، تؤكد GE التزامها بدعم خطط المملكة الرامية إلى تأمين مصادر الطاقة وتحسين الكفاءة والحد من الآثار الضارة بالبيئة من خلال استخدام تقنيات عالمية تضمن النمو المستدام للبنية التحتية لقطاع الطاقة. ومن خلال مكتب GE ومنشآتها الجديدة، سنكون قادرين على تقديم أحدث تقنياتنا المتطورة وحلولنا المبتكرة إلى العملاء في المنطقة".

مركز جديد يقدم خدمات متميزة للعملاء

وسيتيح مركز Energy GE "مركز تطبيقات العملاء CAC" الذي يتيح لعملاء الشركة فرصة التعرف على أنظمة تطوير المنتجات وتقنيات التحكم الجديدة وأهمية الدور الذي يمكن أن تلعبه في زيادة مستويات الكفاءة والاعتمادية في منشآتهم. كما يتيح المركز للعملاء إمكانية الاختبار العملي للمعدات التقنية المتطورة واتباع برامج تدريبية على أحدث الأنظمة التكنولوجية المتوفرة. ويتيح المركز الجديد لفرق تقنيات توليد الطاقة التابعة للعملاء، والذين تشمل أعمالهم استخدام التوربينات الغازية، إمكانية التعرف على كيفية الاستفادة من أحدث تقنيات المراقبة عن بعد وأنظمة التحكم، بما يضمن تطوير الأداء في منشآتهم. وكانتGE قد افتتحت سابقاً مراكز لتطبيقات العملاء في كل من فلورنسا بإيطاليا؛ وسنغافورة؛ ومدينة شنغهاي في الصين؛ وهيوستن بالولايات المتحدة الأمريكية؛ والعاصمة الروسية موسكو.

ويحتضن مكتب GE الجديد في البحرين أيضاً منشأة بمساحة 1100 متر مربع، تقدم للعملاء في مختلف مجالات قطاع الطاقة إمكانية إجراء اختبارات توافق أنظمة التحديث مع المصانع المحلية.

وفي إطار التزامها بتبادل المعارف على مستوى البحرين والمنطقة، أطلقت GE أيضاً برنامج Graduate Management Program الإداري لخريجي الجامعات في مجال الهندسة في البحرين بهدف تطوير إمكاناتهم وخبراتهم العملية من خلال التدريب العملي مع GE. ويساهم البرنامج، الذي يستمر 12 شهراً، في إعداد وتأهيل الخريجيين التخرج للتعامل مع بيئة عمل عالمية.
 
أعلى