• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

هل نُعاني نقصًا في المناعة !!

polo005

كبار الشخصيات
إنضم
2 نوفمبر 2007
المشاركات
5.402
مستوى التفاعل
10.540
السلام عليكم

كلنا يعلم أن أجسادنا قد حباها الله بمناعة طبيعية تولد معنا ثم ما تلبث أن تتطور و تتعزز بإختلاف مراحل الحياة, من خلال التعرض لعديد الظروف و التجارب فالجسد يطور دفاعاته ليضمن البقاء.
هذا عن المناعة الجسدية, فكيف هي مناعة الفكر, مناعة السلوك .. مناعة الشعوب و المجتمعات !
كالجسد تماما, تتعرض المجتمعات لشتّى أنواع الأمراض و الأوبئة و ذلك من خلال الإختلاط الفكري و الكم الهائل من الوارد بطيّبه و خبيثه فنحن اليوم نعيش في عالم مكشوف و الجميع يعرض بضاعته, و ليس أسهل من أن تعرف ما يحدث في أقاصي الدنيا بكبسة زر, و العرض يشمل كل شيء و كل مجال فتجد العادات و التقاليد و السلوك و التوجه السياسي و الموسيقى و اللباس ...
هنا يتجلى دور المناعة في التصدّي لكل فيروس يحاول التسلل لينهش جسد الأمّة و يخرِّب أسس المجتمع, من خلال الحفاظ على الهوية و التقاليد و الدين .. طبعا دون الإنغلاق على الذات. فالمناعة هي مصفاة المجتمع.

أصدقكم القول أني بتُّ أشك في وجود هذه المناعة أو على الأقل في قيامها بدورها في حماية المجتمع, هل مازال من يذود عن هويتنا العربية الإسلامية في ظل إنتشار الأمراض خاصة بين الشباب !!
و كيف السبيل لتقوية المناعة قبل أن يتغلغل المرض فينا !!
 

كمال64

عضو فريق عمل المنتدى العام
إنضم
26 أوت 2008
المشاركات
2.290
مستوى التفاعل
19.127
المجتمع جسم..وما ذهبت إليه محاولة لتشخيص علل هذا الجسم...لا شكّ أنّ الأوبئة بالأنواع التي عدّدت تتهدّد هذا الجسم...ولاشك في أنّ وسائل انتشار تلك المخاطر والتّهديدات متنوّعة ووفيرة...لكنّي أعتقد أنّ مثل تلك العلل ما كان لها أن تظهر لو لم يكن هذا الجسم/المجتمع فاقدا للمناعة...
نعم نحن فاقدون للمناعة...قول أقرّه ولن أعمّمه...فوجود من يسعى إلى التشخيص...ويطرح مثل هذه الأسئلة علامة صحّيّة على أنّ هذا الجسم لم يتحلّل وإن بدت على جلدته بعض الأورام...
ولعلّ احتضارنا يدفعنا الآن أكثر من أيّ وقت مضى إلى التطهير ومواجهة تلك الاوبئة بالحكمة والعقل ...ولا شكّ أنّ في أبنائنا وكهولنا وشيوخنا نساء ورجالا ما يظهر طاقة عجيبة على مطاردة تلك الأوبئة ومحاصرتها والقضاء عليها...
فلا تحزن...
 

HUGO_06

عضو مميز
إنضم
4 نوفمبر 2008
المشاركات
1.235
مستوى التفاعل
1.505
المناعة المتبقية هي ديننا و القران
:oh:
 

Mr heythem

عضو نشيط
إنضم
14 جوان 2007
المشاركات
163
مستوى التفاعل
376
:besmellah1:
في البدء تهيّأ لي أنّ هذا الموضوع قد أفلت عن غير وعي صاحبه من عقال منتدى الصحّة ليحلّ ضيفا غريبا على المنتدى العام . ولكن قراءة المحتوى كانت كفيلة بإزالة اللّبس بل وإلى دفعي إلى التساؤل: هل نعير اهتماما لمناعة مجتمعنا بالقدر الذي نعيره لأجسادنا؟
الإجابة للأسف لا. فنحن نتحسّب للأوبئة ونتجنّد للوقاية منها ونعدّ لها ما استطعنا من عذّة و...ولكن إذا ما تعلّق الأمر بوباء أو آفة اجتماعيّة أو أخلاقيّة تهدّد هويّتنا وقيمنا فإنّنا لانحرّك في معظم الأحوال ساكنا تجاهها. ففرنسا على سبيل المثال، رغم ثراء رصيدها الثّقافي لاتخفي مخاوفها من الغزو الثّقافي الأمريكي فتراها تسنّ القوانين وتتخذ التدابير من أجل الحدّ من هذا الغزو وكذا تفعل بريطانيا وسائر الدول الغربيّة لاسيما فيما يتعلّق بالإنتاج الفكريّ والفنيّ الموجّه للأطفال. أمّا نحن فلا نرى ضيرا في أن نفسح المجال رحبا أمام أفلام العنف والعنصريّة الأمريكية وبرامجها المعتنوّعة والمغرية لتنتنج لنا نماذج بشريّة على شاكلة rambo وbatmanوspiderman والقائمة تطول..ثمّ نتساءل بعد ذلك عن أسباب تفشّي موجة العنف في مجتمعنا وفي صفوف تلاميذنا.​
 

nadime

كبار الشخصيات
إنضم
20 ديسمبر 2006
المشاركات
2.225
مستوى التفاعل
9.047
المناعة تكتسب بالمراس لا بالوراثة، فبقدر ما يخضع الجسد للهزات والانتكاسات بقدر ما تقوى مناعته، وعلى هذا الأساس وجدت التلاقيح ... وقد نجحت إلى حدّ كبير في القضاء على عديد الأوبئة. ويمكننا أن نقيس هذه الفرضية أو بالأحرى الحقيقة على المجتمع ... إلاّ أنّه وللأسف يبقى المجتمع العربي الاسلامي أقلّ المستفيدين من الهزات والنكسات التي توالت عليها ... ما عدا بعض التجارب الأحادية الجانب ... في حين استفادت كلّ من ألمانيا واليابان من هزيمتهما أكثر من أعدائهما ...
فالمناعة موجودة غير أنّها منهكة حتّى لا نقول تحتضر.
 

hbstun

عضو مميز
إنضم
28 ديسمبر 2007
المشاركات
1.266
مستوى التفاعل
3.695
مناعتنا هي ديننا ، سنة نبينا صلى الله عليه و سلم، قيمنا، تاريخنا .....
لكن البداية تكون من الأسس ،كلما كانت الأسس صحيحة و التربية جيدة فقد قوينا المناعة و لا خوف من أي فيروس قد يتسلل ليفسد ما بني...
أما إن كانت عكس ذلك ،فيا خيبة المسعى، لأن عدوى الفيروس تنتشر بسرعة، إنتشار النار في الهشيم. و بالتالي ما بني على باطل فهو باطل..
نسأل الله حسن العاقبة.
 

polo005

كبار الشخصيات
إنضم
2 نوفمبر 2007
المشاركات
5.402
مستوى التفاعل
10.540
أجمعتم تقريبا على فقدان مجتمعنا للمناعة و هذا نتيجة عدة ظروف تراكمت على مر السنين و جعلت منّا فريسة سائغة للجميع, و حتى البوادر الصحيّة التي لا ننكر وجودها تختفي و تتلاشى أمام كثرة القروح.
الأمر ليس بالهين فاليوم لا مجال للخطإ خاصة و أنه يتعلق بحاضر و مستقبل أمّتنا و حريٌ بنا أن نبحث عن الحلول بعد أن فوّتنا على أنفسنا فرصة التطعيم و صار لزاما علينا علاج العلل و بكل الوسائل المتاحة حتى لا تتحول يوما لأورام خبيثة يستحيل إجتثاثها.
فكيف السبيل لإنقاذ أنفسنا و ضمان مستقبل مُريح لأبنائنا ?!! هل بالتقوقع على الذات و رفض التعامل مع الآخرين بطيبه و خبيثه و هذا مستحيل حاليا, أو بسن القوانين الصارمة الرافضة لكل مساس بالهوية و ثوابت الأمة و إلزام الجميع بتطبيقها (و سيقول البعض هذا قمع وإغتصاب للحرية ..) أو ربما حلول أخرى ..
 

كمال64

عضو فريق عمل المنتدى العام
إنضم
26 أوت 2008
المشاركات
2.290
مستوى التفاعل
19.127

أشكرك على المتابعة،والدفع بالنّقاش من خلال هذه التّدخّلات الرّشيقة..
مالذي نطمح إليه؟هل الذّوبان في الآخر أم الحفاظ على ملامح هويّتنا الحضاريّة..؟عندي أنّ الانصهار في فضاء الآخر أمر يسير لا يقتضي مجهودا بل يستدعي سمات كالاكتفاء بالمساعدات بمختلف أوجهها..وقبول الذلّ وتقديم كلّ التّنازلات المطلوبة حتى وإن كانت جلودنا...وهو أمر لا أقول به.
وما أعتقد فيه أنّ الحفاظ على هويّتنا والدّفع باتّجاه تنمية ما تأسّست عليه الحضارة العربيّة الاسلاميّة من قيم ومفاهيم مشرقة يمكن أن يكون فيه خلاصنا من الضعف الرّاهن وحمايتنا من الأخطار المحدقة..ولا يتمّ ذلك إلاّ في ضوء شرطين:
- اضطلاع المثقّف بدوره الأصلي وتطليقه جدران القصور والتزامه بالحقّ والعمل على نشره بين النّاس وسيفضي ذلك إلى انتفاض العقول من غفوتها..ونهضة فكريّة وثقافية تعرض الفساد وتبحث في سبل تخطّيه..أي على المثقّف أن يتحرّر ويخلص للنّاس..ألم يكن أبو ذر الغفاري من هذه الطّائفة...؟
-أن يقود النّاس عاقل حازم يخشى ربّه ويحترم شعبه.. تكون أخطاؤه أقلّ من نجاحاته ولست هنا متأثّرا بالمدينة الفاضلة...ألم يكن عمر بن الخطّاب رضي اللّه عنه من تلك الطّينة..؟

 

polo005

كبار الشخصيات
إنضم
2 نوفمبر 2007
المشاركات
5.402
مستوى التفاعل
10.540
أهلا

أما عن المثقف و على ضوء ما شهدت من نقاشات في منتدانا هذا و خارجه فيتسم بضبابية في تحديد ماهيته و الكثير يجهل من يُطلق عليه "مثقف" و لماذا ..., و لنفترض في موضوعنا هذا أن المثقف هو مَن أدرك النجاة من التيارات القوية للتمييع و من تفتح فكره و تجاوز مرحلة التّلقّي الأعمى (و هؤلاء لا يكونون عادة في قصور ...). هذا المثقف مطالب بنشر أفكاره و علاج المجتمع من خلال إنارة العقول و نفض الغبار المتراكم بين ثنايا القلوب.. هذا جميل و لكن ألا ترى معي أن هذه المهمة لن يُكتب لها النجاح ما لم تتوفر بيئة مناسبة لتلقي الفكر الجديد, و على ما أرى فالبون شاسع بين ما هو موجود و ما هو منشود.

و أما عن قيادة الشعب ... لو توفر ما يمهد للمثقف و يسهل عمله لكان الأمر هينا ... و أكتفي !
 

lachi-topnet

عضو مميز
إنضم
19 مارس 2008
المشاركات
1.482
مستوى التفاعل
1.611
أشكرك على الموضوع الأكثر من رائع شكرا بولو و الله ماني عارف شنوا نحكي
لكن أعتقد أن سنة نبينا و القيم البنائه هي السبيل الوحيد للخروج من أي فخ فكري يمكن أن نقع فيه فريسة لأفكار دخيله علينا وشكرا مرة أخرى
:kiss::kiss::kiss::kiss::kiss:
 
أعلى